بحث عن أمراض الدم

بحث عن أمراض الدم يحتوي على الأعراض والأسباب، حيث يعد الدم مكون رئيسي في جسم الإنسان، حيث أن وظيفته الأساسية هي نقل الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة، إلا أنه عند إصابة الدم بمرض، فإنه يعجز عن نقل الأكسجين بصورة صحيحة إلى أجاء الجسم، مما يسبب خلل في جسم الإنسان لذا سنتعرف في هذا المقال على بحث عن أمراض الدم بالعناصر عبر موقع زيادة.

عناصر بحث عن أمراض الدم

بحث عن أمراض الدم

تشتمل عناصر بحث عن أمراض الدم على التالي:

  • المقدمة
  • أعراض الإصابة باضطراب الدم
  • أمراض خلايا الدم الحمراء
  • أمراض خلايا الدم البيضاء
  • أمراض الصفائح الدموية
  • فرص الإصابة بأمراض الدم
  • الوقاية من أمراض الدم
  • الخاتمة

المقدمة

أمراض الدم هي اضطراب في خلايا الدم المختلفة والتي تتكون في نخاع العظم، في الجزء الرخوي، وتتميز بأن لها عدة وظائف كالتالي:

  • خلايا الدم الحمراء: والتي وظيفتها هي نقل الأكسجين إلى الأنسجة و مختلف أجزاء الجسم.
  • خلايا الدم البيضاء: هي التي تساعد الجسم على أن تكافح العدوى.
  • الصفائح الدموية: وظيفتها هي مساعدة الدم على التخثر.

اقرأ أيضًا: جدول فصائل الدم والزواج

أعراض الإصابة باضطراب الدم

تختلف الأعراض التي تظهر حسب الخلايا المريضة والمصابة.

أعراض اضطراب خلايا الدم الحمراء

  • الشعور بالإعياء.
  • وجود ضيق في التنفس.
  • عدم القدرة على التركيز نتيجة انخفاض الأكسجين في الدماغ.
  • نبضات القلب تكون سريعة.
  • تعب في العضلات

أعراض اضطراب خلايا الدم البيضاء

  • تكرار الالتهابات المزمنة.
  • الشعور بالإعياء والتعب.
  • نقص مفاجئ في الوزن.
  • الشعور بضيق عام في التنفس.

أعراض اضطراب صفائح الدموية

  • عدم التئام الجروح سريعاً.
  • عدم تخثر الدم بعد الإصابة بجرح أو قطع.
  • انتشار الكدمات الكثيرة على الجلد.
  • نزيف متكرر من الأنف من دون مبرر أو نزيف متكرر في اللثة.

أمراض خلايا الدم الحمراء

هناك أمراض واضطرابات تظهر في خلايا الدم الحمراء، مما قد يؤثر على الأطفال والبالغين، وهي:

فقر الدم

يصاب الإنسان بفقر الدم عندما تنقص كرات الدم الحمراء في الدم، والتي تقوم بنقل الأكسجين إلى كافة الأنسجة والأعضاء.

أنواع فقر الدم مختلفة وهي:

  • فقر الدم الناتج من نقص الحديد، ويشعر فيها المريض بالتعب وضيق في التنفس، حيث لا تنقل كرات الدم ما يكفي من الأكسجين إلى الرئة، ويمكن علاج هذا النوع من فقر الدم من خلال استخدام مكملات الحديد.
  • فقر الدم الخبيث، والذي يحدث نتيجة ضعف المناعة الذاتية، ويكون الجسم غير قادر على امتصاص الكمية الكافية من فيتامين ب12، مما يجعل عدد كريات الدم الحمراء منخفضة، ويمكن علاج مثل هذا النوع من خلال استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على ب 12.
  • فقر الدم اللاتنسجي وهي من الأمراض النادرة، ولكنها خطيرة حيث لا يستطيع الجسم أن ينتج ما يكفي الجسم من خلايا الدم الجديدة، وقد يصاب الإنسان بها فجأة أو ببطء، ولا يوجد عمر معين للإصابة به، فيشعر الإنسان المصاب بالتعب وعدم القدرة على التحكم بالنزيف أو الالتهابات.
  • فقر الدم الانحلالي المناعي، حيث يقوم بمهاجمة الجهاز المناعي، ويقوم بتدمير خلايا الدم الحمراء قبل أن ينتج الجسم كرات دم حمراء جديدة، مما يجعل عدد كرات الدم الحمراء قليلة.
  • فقر الدم المنجلي، هو من الأمراض الوراثية بحدث نتيجة تغير في الهيموجلوبين، وهو المكون الرئيسي في كريات الدم الحمراء، حيث أنه الناقل للأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة.

الثلاسيميا

هو اضطراب في الدم وراثي يجعل الطفرات الجينية تمنع من إنتاج الهيموجلوبين العادي، والذي يؤدي نقصه إلى تشوه العظام، وتضخم في الطحال، ومشاكل في القلب، التأخر في النمو عند الأطفال.

كثرة الحمر الحقيقية

هو سرطان الدم ينتج من طفرة الجينات في حال الإصابة بكثرة الحمر، وهو إنتاج خلايا حمراء كثيرة، مما يزيد من سمك الدم وتدفقه ببطء، مما قد يصيب القلب بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية، وعلاجه يكون عن طريق إزالة الدم من الأوردة ، وتناول العلاج.

اقرأ أيضًا: عدد كريات الدم البيضاء الطبيعي

أمراض خلايا الدم البيضاء

تساعد كرات الدم البيضاء الجسم على محاربة العدوى، وأمراض خلايا الدم البيضاء قد تؤثر على الجهاز المناعي وقدرة الجسم المناعية.

ومن أهم الأمراض التي قد تصيب خلايا الدم البيضاء هي:

  • سرطان الغدد الليمفاوية، وهو سرطان يصيب الجهاز اللمفاوي في الجسم، فقد تنمو الكرات خارج نطاق السيطرة، وهناك نوعان لسرطان الغدد الليمفاوية وهما سرطان هودجكين وغير هودجكين.
  • سرطان الدم، حيث تتكاثر كرات الدم البيضاء المتسرطنة داخل النخاع، وقد يكون هذا السرطان حاداً أو مزمناً الذي يتقدم ببطء عن الحاد.
  • متلازمة خلل التنسج النفوي، وهي عبارة عن إنتاج خلايا غير مكتملة وكثيرة جدا وتسمى بالانفجارات، وتحتشد مع الناضجة مسببة في بعض الأحيان مرض سرطان الدم، وقد تتقدم ببطء الو بسرعة عالية

أمراض الصفائح الدموية

هي الخلايا الصغيرة في الدم، فهي لها دور فعال في تخثر الدم في حال الإصابة بجرح، مما يمنع من فقد الكثير من الدم، وهذا التخثر الناتج يحدث بسبب هذه الصفائح، وفي حال النقصان الشديد قد يصاب المريض بالنزيف، وفي الزيادة الكبيرة قد يصاب الإنسان ببعض الجلطات الخطيرة والسكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

ومن اضطرابات الصفائح الدموية:

  • مرض فون فيليبراند، وهو مرض وراثي يعمل على إصابة المريض بالنزيف التلقائي، ويحدث نتيجة نقص البروتين الذي يساعد على التخثر.
  • الهيموفيليا أو مرض الناعور، وهو مرض وراثي، يصاب المريض فيه بنزيف متكرر في الأعضاء الداخلية في الجسم، وخصوصا المفاصل، ويحدث نتيجة نقص أحد العوامل المسئولة عن تخثر الدم وأغلب المصابين هم الذكور، أما الإناث فإنهن يحملن المرض من دون الإصابة به.
  • كثرة الصفيحات الأولية، وهو مرض يعمل على تخثر الدم بنسبة أكبر من الطبيعي، مما قد يصيب الإنسان بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية، ويحدث عندما ينتج النخاع كمية كبيرة من الصفائح الدموية.
  • الفرفرية القليلة الصفيحات الخثارية، وهو من الأمراض النادرة الحدوث، وينتج نتيجة تجمع الصفائح الدموية مكونة خثرات دموية في الأوعية الدموية، مما يقلل من عدد الصفيحات الدموية.

هناك بعض الأدوية التي تؤثر على تخثر الدم عند تناولها لمدة طويلة هي، الأسبرين، المضادات للالتهابات، والمسكنات، بعض أنواع المضادات الحيوية، وأدوية القلب، ومميعات الدم، والأدوية المضادة للاكتئاب، والتخدير.

فرص الإصابة بأمراض الدم

هناك عدة عوامل قد تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الدم تبعا لنوع مرض الدم، فهناك عوامل وراثية، وهناك عوامل أخرى منها:

  • التقدم في العمر.
  • الإصابة بمرض المناعة الذاتي.
  • الإصابة بمرض الغدة الدرقية.
  • تناول بعض الأدوية والمواد الكيميائية.
  • الإصابة بأمراض الكلى والكبد.
  • إتباع نظام غذائي غير صحي.
  • الحمل.
  • زيادة في الوزن.
  • الإصابة بأمراض القلب، أو ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع معدل الكوليسترول.
  • التدخين.
  • العمليات الجراحية الخطيرة.
  • التعرض لحادث شديد.

الوقاية من أمراض الدم

هناك أمور يجب إتباعها حتى لا تصاب بأمراض الدم، ولكن يجب أن تعلم أن العامل الوراثي لا يمكن التحكم بها، من هذه الإجراءات المتبعة هي:

  • التغذية الصحية والسليمة، وتناول المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب.
  • معالجة الأمراض المزمنة في حال الإصابة بها.
  • القيام بممارسة التمارين بانتظام، المحافظة على إتباع نظام صحي حتى لا يزيد الوزن.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • مراقبة الأدوية، ومتابعة الأعراض الجانبية التي تظهر بعد تناول هذه الأدوية.
  • تقوية الجهاز المناعي من خلال بعض الأدوية التي توصف تحت إشراف الطبيب، وتناول الأطعمة الغذائية التي تقوي المناعة.
  • المراجعة الدورية مع الطبيب باستمرار، مما يجعله يكتشف المرض مبكرا فيسهل علاجه.

الخاتمة

وختامًا، نؤكد على ضرورة زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة في حالة ظهور أي عرض من أعراض أمراض الدم المختلفة، وذلك من أجل سرعة العلاج واتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من تفاقم الأعراض والدخول إلى مرحلة الخطورة.

اقرأ أيضًا: فصيلة الدم a سالب

وبهذا نكون قد وفرنا لكم بحث عن أمراض الدم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.