شعر غزل جاهلي وأشهر شعراء العصر الجاهلي

شعر غزل جاهلي الشعر فى العصر الجاهلى احتوى على قدر كبير من الغزل حتى انه يمكن ان يقال لا يوجد شعر فى العصر الجاهلى الا واحتوى على ابيات من الغزل حتى ولو لم يكن المقصود هو الغزل وفى هذا المقال من موقع زيادة نتناول الحديث عن شعر الغزل فى العصر الجاهلى.

تعرف على مقدمة حول شعر الغزل من خلال قراءة هذا المقال: مقدمة عامة حول شعر الغزل

الغزل في العصر الجاهلي

  • لا يمكننا أن نطلع على الشعر الذي حدث في عصر من عصور الأدب العربي دون أن نمر ببيت شعر غزل في هذه العصور الجاهلية القديمة، لأن الغزل حاضر في جميع العصور التي حدثت في تاريخ الأدب العربي من العصر الجاهلي وحتى عصرنا الحالي.
  • وبالإضافة إلى ذلك هناك اختلاف نوعية الغزل الموجود في الأدب العربي من عصر إلى عصر آخر ومن شاعر إلى شاعر آخر، وبالتالي فإن الغزل في العصور الجاهلية كان ينقسم ما بين غزل عفيف عذري وأيضا غزل ماجن صريح،  بالنسبة للماجنون  كانوا يصفون المفاتن الجسدية الخاصة بالمرأة، أما بالنسبة للعذريون فكانوا يصفون الأشواق والهيام التي يعيشون فيها،  كما أن الغزل قد تصدر القصائد الخاصة بالشعراء الجاهليين لأن الشعراء الجاهليين كانوا يستعينون بالغزل في قصائدهم.

تعرف على شعر عن جمال العيون من خلال قراءة هذا المقال: شعر عن جمال العيون وسحرها وكلمات معبرة عن العيون السوداء

أشهر شعراء الغزل في العصر الجاهلي

  • في العصر الجاهلي كان للغزل مكانة كبيرة جدا وبالتالي فإن جميع قصائد الجاهليين كانت تحتوي العديد من أبياتها على الغزل، وذلك لأن الجاهليين في بداية القصائد الخاصة بهم يتحدثون عن مقدمات غزلية والتي يمكن من خلالها أن يمهد الشاعر عن الشعر الذي سوف يتحدث عنه قبل أن يدخل في الغرض الرئيسي للقصيدة الخاصة به.
  • وبالإضافة إلى ذلك فإن معظم الشعراء في العصور الجاهلية كانوا يتطرقون كثيرا من أجل وصف الجمال الجسدي للمرأة، فكانوا يصفون جمال الوجه بالإضافة إلى جميع أعضاء الجسد في المرأة ومن ناحية أخرى كان  هناك عدد قليل من الشعراء الذين اهتموا بوصف تأثير هذا الجمال على مشاعرهم أو على أنفسهم.
  • ومن أشهر شعراء الغزل الذين كانوا موجودين في العصر الجاهلي هو امرؤ القيس وذلك لأنه كان يعتبر الزعيم الأول في الغزل الماجن الفاحش لأن هذا الشاعر وصف بإمعان مفاتن المرأة وجسدها كله، وبالإضافة إلى ذلك فإنه وصف أيضا المغامرات التي كان يقوم بها في الليل مع النساء.
  • ومن أشهر شعراء الغزل أيضا في الجاهلية ما يلي :
  • عنترة بن شداد: حيث   كانوا يلقبونه بالفيحاء بسبب التشقق الذي كان موجودا في شفتيه،  وكان هذا الشاعر من أهل نجد،  بالإضافة إلى أنه كان فارسا من فرسان العرب،  كما أنه كان شاعرا من شعرائها أيضا.
  • بالإضافة إلى أنه كان واحدا من ضمن الشعراء الذين قاموا بتعليق بعض المعلقات على أستار الكعبة،  وكانت أمه تسمى زبيبة وكانت سوداء البشرة ولذلك فإن عنترة أخذ لونه من أمه، وكان يتصف عنترة ابن شداد بالوفاء والكرم وعزة النفس وكانت نشأة عنترة ابن شداد في رعاية الإبل،  بالإضافة إلى أن والده أيضا وأعمامه كانوا يحتقرونه  ويعتبرونه ذليلا ولكنه في الحقيقة كان شجاعا جدا،  بالإضافة إلى أن الشعر الذي كان يقوله كان متميزا بالعذوبة والرقة،  بالإضافة إلى أنه كان مغرما جدا بابنة عمه عبلة وبالتالي فقد ذكرها في بعض القصائد الخاصة به من أجل أن يعبر لها عن حبه،  حيث كانت جميلة وناضجة،  بالإضافة إلى أن عنترة ابن شداد تقدم من أجل أن يخطب عبلة من عمها مالك، ولكن عمها رفض لأته يتصف بسواد بشرته .
  • عروة بن حزام : كان ينتمي إلى بني عذرة وهو واحد من متيمي العرب،  بالإضافة إلى أنه أشهر شعراء الغزل في العصر الجاهلي، وهو  كغيره من باقي الشعراء الموجودين في عصره الذين أحبوا وملئ الحب قلبهم،  فكان يحب ابنه عمه التي تسمى عفراء بالإضافة إلى أنهم نشأة سويا في بيت واحد لأن والده خلفه وهو صغير جدا، وبالتالي فقد قام عمه  بكفالته وعندما كبر عروة بن عزام طلب أن يخطبها من عمه ولكن عمه طلب منه مهرا كبيرا جدا لم يستطيع عروة أن يقدمه لها، ومن أجل ذلك رحل إلى عم آخر له كان موجود في اليمن،  ثم بعد ذلك عاد بالمهر الذي طلبه منه والد عفراء،  ولكنه عندما عاد وجدها قد تزوجت من رجل أموي فذهب إليها عروة ولكن زوجها قام بإكرامه جيدا، ثم بعد ذلك ودعها وانصرف ولكن بقي حبها دائما في قلبه إلى أن مات، كما أنه أنشد  في حب عفراء الكثير من القصائد بعد أن فارقها ومنها، وإنّي لتعروني لذكراكِ رعدة، لها بين جسمي والعظامِ دبيبُ، وما هوَ إلاّ أن أراها فجاءة ،فَأُبْهَتُ حتى مَا أَكَادُ أُجِيبُ، وأُصرفُ عن رأيي الّذي كنتُ أرتئي، وأَنْسى الّذي حُدِّثْتُ ثُمَّ تَغِيبُ، وَيُظْهِرُ قَلْبِي عُذْرَهَا وَيُعينها، عَلَيَّ فَمَا لِي فِي الفُؤاد نَصِيبُ، وقدْ علمتْ نفسي مكانَ شفائها،

قَرِيبًا وهل ما لا يُنَال قَرِيبُ، حَلَفْتُ بِرَكْبِ الرّاكعين لِرَبِّهِمْ، خشوعًا وفوقَ الرّاكعينَ رقيبُ.

  • المنخل اليشكري: لا يمكننا أن نتجاهل قصة هذا الشاعر الذي أحب زوجة رجل يسمى النعمان بن المنذر وينتمي هذا الشاعر إلى بني يشكر وهو من الشعراء الجاهليين القدماء، بالإضافة إلى أنه من أشهر شعراء الغزل في العصر الجاهلي،  ولا يوجد معلومات عند نشأة هذا الشاعر وعن حياته الأولى وبالرغم من ذلك فقد حصل على منزلة شعرية رفيعة جدا وهذا ما جعله يقيم في إحدى القصور الملكية ومن القصور التي قام فيها قصر الملك النعمان بن المنذر وبالتالي أحب زوجة النعمان التي كانت تتميز بالوجه الحسن،  كما أنها هي أيضا أحبته وبالتالي انتشر هذا الخبر ووصل إلى الملك النعمان بن المنذر فقام بالقبض عليه وقام بتعذيب وحبسه،  وبالتالي ظل المنخل اليشكري  يكتب العديد من القصائد في حبه لزوجه النعمان.

تعرف على شعر غزل عن الجمال من خلال قراءة هذا المقال: شعر غزل عن الجمال ومراحل تطور الغزل في الشعر

شعر غزل جاهلي

  • هناك العديد من قصائد الغزل مش شعراء العصر الجاهلي ومنهم على سبيل المثال امرؤ القيس الذي قال في بداية معلقته، قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل،  بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ، فتوضح فالمقراة لم يَعفُ رسمها، لما نسجتْها من جَنُوب وَشَمْأَلِ، ترى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِها، وقيعانها كأنه حبَّ فلفل، كأني غَداة البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَلّوا، لدى سَمُراتِ الحَيّ ناقِفُ حنظلِ، وُقوفا بها صَحْبي عَليَّ مَطِيَّهُمْ  يقُولون لا تهلكْ أسى ً وتجمّل، وإنَّ شفائي عبرة مهراقة، فهلْ عند رَسمٍ دارِسٍ من مُعوَّلِ.
  • بالإضافة إلى ما قاله عنترة ابن شداد حيث قال، إذا الريحُ هبَّتْ منْ ربى العلم السعدي، طفا بردها حرَّ الصبابة ِ والوجدِ، ولولاَ فتاة في الخيامِ مُقيمَة، لما اختَرْتُ قربَ الدَّار يوما على البعدِ، مُهفْهَفة ٌ والسِّحرُ من لَحظاتها،  إذا كلمتْ ميتا يقوم منْ اللحد، أشارتْ إليها الشمسُ عند غروبها، تقُول : إذا اسودَّ الدُّجى فاطْلعي بعدي، وقال لها البدرُ المنيرُ ألا اسفري،  فإنَّك مثْلي في الكَمال وفي السَّعْدِ، فولتْ حياء ثم أرختْ لثامها   وقد نثرتْ من خدِّها رطبَ الورد، وسلتْ حساما من سواجي جفونها، كسيْفِ أبيها القاطع المرهفِ الحدّ، تُقاتلُ عيناها به وَهْوَ مُغمدٌ، ومنْ عجبٍ أن يقطع السيفُ في الغمدِ، مُرنِّحة ُ الأَعطاف مَهْضومة ُ الحَشا، منعمة الأطرافِ مائسة القدِّ، يبيتُ فتاتُ المسكِ تحتَ لثامها،  فيزدادُ منْ أنفاسها أرج الند، ويطلعُ ضوء الصبح تحتَ جبينها، فيغْشاهُ ليلٌ منْ دجى شَعرها الجَعد، وبين ثناياها إذا ما تبسَّمتْ،  مديرُ مدامٍ يمزجُ الراحَ بالشَّهد.

تعرف على شعر غزل نزار قباني من خلال قراءة هذا المقال: شعر غزل نزار قباني قصير وأهم القصائد

تناولنا فى هذا المقال شعر غزل جاهلي وقدمنا لكم الكثير من المعلومات القيمة عن طبيعة الشعر فى العصر الجاهلى وأشهر شعراء الغزل في العصر الجاهلي وتناولنا فى هذا المقال أيضا ما يجعل صورة الشعر الجاهلي أكثر وضوحا بالنسبة للقارى العزيز نرجو ان يكون هذا المقال قد نال اعجابكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.