أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة

أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة من شأنها أن تحصن المسلم وتقيه من الفتن وتعيذه من الشيطان الرجيم، فمن يجعل لسانه رطبًا بذكر الله عز وجل لا يمكن أن يمسه السوء، ولا يستطيع أن يتغلب عليه الشيطان ويجره إلى خطواته اللعينة.

لذا ومن خلال موقع زيادة دعونا نتعرف على أهم صيغ الأذكار الصباحية والمسائية، والتي ينبغي على المسلم أن يحفظها عن ظهر قلب.

أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة

قال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة الأحزاب:” يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيراً * وسبحوه بكرة وأصيلاًالآيتين 41،42.

من الآية نستنتج أن ذكر الله في الصباح والمساء من أحب الأعمال إليه، وإذا سلطنا الضوء على الأذكار المختلفة، لوجدنا أنها من أسهل العبادات التي مَنّ الله علينا بها.

إذ يمكن للإنسان أن يذكر الله على أي وضع، دون الحاجة إلى القيام أو استقبال القبلة أو ارتداء ملابس معينة، أو ما إلى ذلك من الإجراءات الواجب اتباعها لبعض الفروض.

لذا يجب على المسلم ألا يفرط في عطية الله له ويذكره في كل وقت وحين من خلال ترديد أنواع الأذكار المختلفة، والتي سنذكرها لكم من خلال ما يلي:

  • “أَصبَحْنا على فِطرةِ الإسلامِ، وكَلِمةِ الإخلاصِ، ودِينِ نَبيِّنا محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ومِلَّةِ أبِينا إبراهيمَ، حَنيفًا مُسلِمًا، وما كان مِنَ المُشرِكينَ“.
  • “أصبَحْنا وأصبَح المُلْكُ للهِ، والحمدُ لله، أسأَلُكَ مِن خيرِ هذا اليومِ، ومِن خيرِ ما فيه، وخيرِ ما بعدَه، وأعوذُ بكَ مِن الكسَلِ والهرَمِ، وسوءِ العُمُرِ وفتنةِ الدَّجَّالِ وعذابِ القبرِ”
  • اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله، لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم، سبحانك ربي عدد خلقك، ورضا نفسك، وزنى عرشك ومداد كلماتك.
  • اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ في الدنيا والآخرةِ، اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ في دِيني ودنيايَ، وأهلي ومالي، اللهمَّ استُرْ عوراتي وآمِنْ روعاتي، واحفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذُ بك أن أُغْتَالَ من تحتي“.

اقرأ أيضًا: أذكار الصباح والمساء مكتوبة

أذكار المساء الواجب على المسلم ترديدها

بحلول المساء على المرء عليه أن يتوجه إلى الله بالحمد والشكر على اليوم الذي قضاه في أحسن حال، فهو ينعم بالصحة والعافية ومر يومه دون فقد، لذا عليه أن يحفظ أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة ليرددها عن ظهر قلب في تلك الأثناء، فله أن يقول كافة الأذكار التي سنتناولها لاحقًا.

إلا أنه في بداية الأمر عليه أن يقرأ آية الكرسي التي إن قرأها في الصباح حفظته حتى يمسي وإن قرأها في المساء حفظته حتى يصبح، وإن قرأها عقب صلاته، لا يحول بينه وبين الجنة سوى الموت، حيث قال الله عز وجل في سورة البقرة الآية رقم 255:

اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم

 

بعد أن يقرأ المسلم آية الكرسي يمكنه أن يردد تلك الصيغ من أذكار

أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة الخاصة بالليل، والتي تتمثل فيما يلي:

  • أمسَيْنا على فِطرةِ الإسلامِ وعلى كَلِمةِ الإخلاصِ، وعلى دينِ نبيِّنا محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وعلى مِلَّةِ أبينا إبراهيمَ حنيفًا مسلمًا، وما كان مِنَ المشركينَ
  • اللَّهُمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خلَقتَني وأَنا عبدُك، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطَعتُ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ، وأبوءُ بذَنبي، فاغفِر لي فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ
  • أعوذُ بكلماتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِن شرِّ ما خلَق“.

اقرأ أيضًا: اذكار المساء مكتوبة

أذكار وقت السحر

في بعض الأحيان يحتاج المسلم إلى الاختلاء بنفسه لمناجاة ربه الذي يسمع الشكوى ويجيب الدعاء، كما أن الله عز وجل يتنزل إلى السماء الدنيا في تلك الأثناء، فترى أنها من الأوقات التي تحمل الهدوء والسكينة.

لذا على المسلم أن يقوم باستغلال تلك الأوقات الثمينة على النحو الأمثل بالدعاء وقول أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة من خلال ما يلي:

  • أَمْسَيْنَا وَأَمْسَى المُلْكُ لِلَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، اللَّهُمَّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ هذِه اللَّيْلَةِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ هذِه اللَّيْلَةِ، وَشَرِّ ما بَعْدَهَا اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ وَسُوءِ الكِبَرِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن عَذَابٍ في النَّارِ وَعَذَابٍ في القَبْرِ
  • اللهمَّ فاطرَ السمواتِ والأرضِ، عالمَ الغيبِ والشهادةِ، لا إلهَ إلَّا أنتَ ربَّ كلِّ شيءٍ، ومَليكَه، أعوذُ بك من شرِّ نفسي، ومن شرِّ الشيطانِ وشرَكِه، وأنْ أقترفَ على نفسي سوءً أو أجرَّهُ إلى مسلمٍ“.
  • اللَّهُمَّ عافِني في بَدَني، اللَّهُمَّ عافِني في سَمْعي، اللَّهُمَّ عافِني في بَصَري، لا إلهَ إلَّا أنتَ، اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بكَ من الكُفرِ والفَقرِ، اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بكَ من عَذابِ القَبرِ، لا إلهَ إلَّا أنتَ“.
  • اللهم اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم، اللهم اجعل أعمالي صالحة، ولوجهك خالصة، ولا تجعل للشيطان منها نصيب، وتقبلها مني يا رب بالقبول الحسن الذي يرضيك عني.

أذكار ما قبل النوم

انتهى يوم المسلم، دون أن يصبه مكروه، انتهى وهو يتوجه للنوم بأريحية وهو يضمن أنه في معية الله من خلال قوله أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة، فبعد ان يتوضأ ويتوجه إلى غرفته، عليه أن يقوم بنفض السرير ثلاث مرات كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم يبدأ في قول الأذكار الخاصة بالنوم، والتي تتمثل في بدايتها بتلاوته لأواخر سورة البقرة والتي تحصن المسلم وتفسد الأسحار ” آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ*لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

بعد أن يقرأ تلك الآيات الجليلة عليه أن يقول من الأذكار ما يلي:

  • باسمِك ربي وضعتُ جنبي، وبك أرفعُه، إن أمسكتَ نفسي فارحمْها، وإن أرسلتَها فاحفظْها بما تحفظُ به عبادَك الصالحين“.
  • اللَّهُمَّ خَلَقْتَ نَفْسِي وَأَنْتَ تَوَفَّاهَا، لكَ مَمَاتُهَا وَمَحْيَاهَا، إنْ أَحْيَيْتَهَا فَاحْفَظْهَا، وإنْ أَمَتَّهَا فَاغْفِرْ لَهَا، اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ العَافِيَةَ“.
  • اللهمَّ أسلمتُ نفسِي إليكَ، ووجهتُ وجهِي إليكَ، وفوضتُ أمري إليكَ، وألجأتُ ظهري إليكَ رغبةً ورهبةً إليكَ لا ملجأَ ولا منجا منكَ إلا إليكَ، آمنتُ بكتابِكَ الذي أنزلتَ، وبنبيِّكَ الذي أرسلتَ“.

اقرأ أيضًا: أذكار الصباح والمساء الصحيحة مكتوبة

يجب على المسلم أن يشكر الله على نعمه الجليلة التي لا تعد ولا تحصى من خلال الاستغفار وترديد أذكار الصباح والمساء مكتوبة مختصرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.