علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي بطرق كيميائية وطبيعية

علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي يمكن أن يتم عن طريق عدد من الطرق المختلفة، ولكن أهم ما يسعى إليه الأطباء هو أن تموا تلك العملية مع قليل من الآثار الجانبية.

لذا سيصحبكم موقع زيادة عبر جولة قصيرة لنتعرف سويًا من خلالها على كيفية علاج الغثيان بعد المضادات الحيوية، كما سنتطرق أيضًا لتوضيح الأسباب التي ينشأ عنها، والأعراض التي تستوجب زيارة الطبيب، ليس ذلك وحسب بل سنعرض أيضًا عددًا من النصائح التي من شأنها أن تقيك من الإصابة بالغثيان حال اتباعك لها، كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.. لنتابع.

علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي

علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي بطرق كيميائية وطبيعية

يمكن أن يتم علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي عن طريق عدد من الطرق المحتلفة، سواء عن طريق الأدوية الكيميائية، الوخز بالأبر، أو بعض العلاجات المنزلية، وفيما يلي سنقوم بعرض كل طريقة من هذه الطرق على حدة:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: جرعة المضاد الحيوي للكبار

الأدوية الكيميائية

تنقسم الأدوية الكيميائية التي يمكنها علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي إلى 3 أنواع:

  • الميتوكلوبرامايد: يعمل ذلك الدواء على إزالة الشعور بالغثيان الذي يشعر به المريض بمجرد تناوله، حيث إنه يعمل على تفريغ المعدة بشكل مباشر، بالإضافة إلى سرعة انتقال الطعام داخل الأمعاء، ويراعى أن يستخدم لأيام قليلة فقط.
  • البروكلوربيرازين: يعتبر البروكلوربيرازين من أكثر الأدوية الشائعة لعلاج الغثيان الناتج عن المضادات الحيوية، وذلك نظرًا للمواد التي تدخل في تركيبه.
  • السايكليزين والسيناريوزين: لم يتوصل العلماء إلى الآلية التي يعمل بها هذين الدوائين، ولكن الأمر المثبت هو أنهما يتم استخدامهما من أجل حصر مستقبلات الهيستامين في الدماغ، ويعد الهيستامين من الأمور التي تزيد من الشعور بالقيء والغثيان.

الوخز بالإبر

يعتبر الوخز بالإبر من أهم الطرق المستخدمة في علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي، حيث يعمل على تحفيز الألياف العصبية التي تكمن وظيفتها الأساسية في نقل الإشارات إلى الحبل الشوكي والدماغ، وبالتالي تنخفض نسبة الشعور بالقيء والغثيان.

تجدر الإشارة إلى أن فعالية الوخز بالإبر لا تقل عن الأدوية الكيميائية ذات الآثار الجانبية المنخفضة، حيث إن كلاهما يؤدي إلى نفس الغرض.

العلاجات المنزلية

تنقسم العلاجات المنزلية إلى عدد من العلاجات المختلفة، مثل:

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل هو أحد اكثر الأعشاب استخدامًا من أجل التخلص من الغثيان الذي يصاحب تناول المضادات الحيوية، حيث يرى عدد من أن المواد التي تدخل في تركيب الزنجبيل من شأنها أن تقضي على الغثيان بنسبة كبيرة شأنها شأن الأدوية المضادة للغثيان بعدد من الآثار الجانبية القليلة.

الليمون

تعمل الزيوت التي تتواجد بقشرة الليمون على الحد من الشعور بالغثيان، حيث إن خدش القشرة فقط أو تقطيعها من شأنه أن يعمل على إخراج الزيوت التي تحتوي عليها في الهواء الطلق يؤدي إلى تقليل الشعور بالغثيان بمجرد استنشاقها، الأمر ذاته يحدث حاله استنشاق رائحة أحد الحمضيات الأخرى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: الأدوية التي تتعارض مع المضاد الحيوي وبعض الأنواع المسببة للحساسية

النعناع

يعتبر تناول النعناع من الطرق الأكثر فعالية من أجل الوقاية من الإصابة بالغثيان، سواء قمت بتناوله على هيئة زيت، كبسولة، أو مع الشاي

حيث إن رائحتها لها مفعول سحري، ولكن لم تثبت كافة الدراسات ذلك الأمر، حيث إنه لم يتم إجراء الكثير من الدراسات حول تلك القضية، ولكن الشيء الوحيد الذي يمكن إثباته هو أن ذلك النوع من الأعشاب قد أثبت فعاليته لدى ما يعادل نصف المصابين.

الكمون والقرفة والشمر

تعد هذه الأعشاب من الوسائل التي تساهم في التخلص من الغثيان وآلام البطن، بالإضافة إلى ذلك فهي تمتلك دورًا هامًا آخر، حيث إنها تساعد أيضًا على تخلص مرضى القولون العصبي من الإسهال والإمساك.

فيتامين B6

يعتبر فيتامين B6 من أكثر أنواع الفيتامينات استخدامًا من أجل العلاج من الغثيان، خاصة بين النساء الحوامل الذين يناولون عدد من المضادات الحيوية، ولضمان أمانها ينبغي ألا تزيد نسبة الجرعة عن 200 مللي جم؛ لأنه في حال زيادتها عن ذلك الحد قد يترتب على ذلك حدوث بعض الآثار الجانبية.

أسباب الإصابة بالغثيان

تكمن أسباب الإصابة بالغثيان بعد تناول المضادات الحيوية في:

  • ضعف المعدة: حيث إنه في تلك الحالة تواجه المعدة مشكلة تتمثل في صعوبة توجيه المحتويات الموجودة بها إلى الأمعاء الدقيقة من أجل أن يتم هضمها، الأمر الذي يتسبب في الشعور بالغثيان.
  • الإصابة إرتجاج في الدماغ.
  • استنشاق أحد العطور.
  • الإصابة بإحدى العدوات أو التسمم الغذائي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أفضل مضاد حيوي للجروح وطريقة العناية بالجروح ومتى يلزم التدخل الطبي؟

أعراض الغثيان

بعدما تعرفنا على أنواع العلاجات التي يمكن استخدامها من أجل علاج الغثيان، والأسباب التي ينشأ عنها، توجب علينا أن نعرض لكم الأعراض المصاحبة له، والتي تتمثل في:

  • الإحساس بصداع شديد.
  • الشعور بالإعياء الشديد.
  • الإصابة بتشوش التفكير.
  • ارتفاع درجة الحرارة بدرجة كبيرة.
  • القيء المصحوب بالدم.

نصائح للوقاية من الغثيان

حتى تقي نفسك من الوقاية من الغثيان الذي يترتب على تناول المضادات الحيوية، كل ما عليك فعله فقط هو اتباع النصائح التالية:

  • البقاء رطب: ينبغي عليك أن تتناول الماء بشكل مستمر حتى تحافظ على ذلك الأمر.
  • ابتعد عن تناول المشروبات الغازية: حيث إن تناول تلك المشروبات من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ، بالإضافة إلى زيادة الشعور بالغثيان.
  • تناول المشروبات الرياضية: تعد تلك المشروبات من السوائل التي ينصح بتناولها الأطباء، وذلك نظرًا لكونها تعمل على استبدال الإلكتروليت.. الأمر الذي يكون له دور كبير في الحد من الشعور بالغثيان.
  • تناول المواد البروتينية: حيث إن تلك المواد تحد من الإصابة بالغثيان، بالإضافة إلى كونها تمد الإنسان بالطاقة اللازمة.
  • تجنب تناول الكربوهيدرات: حيث إنها تعمل على زيادة الشعور بالقيء والغثيان، وذلك نظرًا للمواد التي تدهل في تركيبها.
  • الجلوس في اعتدال: ينبغي عليك أن يبقي جسمك مستقيمًا، حيث إن ذلك الأمر من شأنه أن يساعد على انتظام عمل الأمعاء والجهاز الهضمي، وبالتالي تقل فرصة الإصابة بالغثيان.
  • تجنب الانحناء: ينبغي توخي الحذر جراء ذلك الأمر، حيث إن تلك الوضعية من شأنها أن تقوم بالضغط على المعدة، الأمر الذي يؤدي بدور للإصابة بالشعور بالغثيان، خاصة حال تناول المضادات الحيوية.
  • قلة الحركة: لا تفرط من التنقل، حيث إن التحرك بكثرة من شأنه أن يزيد من احتمالية الإصابة بالغثيان، خاصة وإن كانت حركة بشكل مفاجئ.
  • تجنب تناول التوابل: يتوجب ألا تفرط في تناوا التوابل، حيث إنه حال كون النكهة الخاصة بها قوية، فإن ذلك الأمر من شأنه أن يزيد من إزعاج المعدة والشعور بالغثيان، ولكن يستثنى من هذه التوابل الشمر والزنجبيل والكمون.
  • السيطرة على التنفس: أثبتت بعض الدراسات أن عملية التنفس ينبغي أن تتم بوتيرة ثابتة وبطيئة، ويذكر أن تلك الطريقة من شأنها أن تحد من الشعور بالغثيان.
  • تناول الموز بكثرة حيث إن تناوله يساهم في تعويض العناصر الغذائية التي فقدها الجسم أثناء عمليتي الإسهال والقيء.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مضاد حيوي للأطفال وأنواعه وكيفية استخدامها

بذلك نكون قد أوضحنا لكم علاج الغثيان بعد المضاد الحيوي سواء كان عن طريق الأدوية الكيميائية، الوخز بالإبر، أو العلاجات المنزلية، ليس ذلك وحسب بل تطرقنا أيضًا لتوضيح الأسباب التي ينجم عنها ذلك الأمر، والأعراض المصاحبة له، بالإضافة إلى كيفية الوقاية منها، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.