علاج التهاب الدم بالقران

علاج التهاب الدم بالقران من الطرق العلاجية الهامة التي يسلكها المريض خلال رحلته العلاجية بالأدوية التي يصفها الطبيب فلا يمكن إهمال العلاج الروحاني بجانب العلاج المادي الكيميائي، ونبين ذلك فيما يلي على موقع زيادة.

قال الله في كتابه العزيز في سورة الإسراء:” وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا”.

علاج التهاب الدم بالقران

علاج التهاب الدم بالقران

إن العلاج بالقرآن الكريم من العلاجات التي يجب ألا يغفلها أي مسلم عاقل في رحلته العلاجية من إجراء الفحص الطبي اللازم على أيدي المتخصصين والاستشاريين وإجراء الفحوصات التحليلية اللازمة التي قد يطلبها الطبيب المختص والتصوير بالأشعة إن احتاجت الحالة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: بنتي فيها ميكروب بالدم أسباب ذلك وأعراضه وطرق علاجه والوقاية منه

الأدلة الشرعية على العلاج بالقرآن

هناك أدلة من القرآن والسنة النبوية الشريفة على إمكانية التداوي بالقرآن عامةً ومنه استنباط علاج التهاب الدم بالقرآن:

  • إن مع الأخذ بأسباب العلاج والشفاء على المريض أن يستحضر التوكل على الله في قلبه ويسأل الله التوفيق لأنه سبحانه بيده كل شيء، وهو الذي بيده الشفاء والتوفيق في أسباب الشفاء، وقد ذكر الله في كتابه العزيز: “وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ”.
  • التوكل على الله يعطي المريض إحساسًا جميلًا بالرجاء والأمل وأن كل شيء بيد الله ويرفع من الروح المعنوية للمريض وهذا أمر هام في امتثال المريض للشفاء.
  • قال الله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ” [يونس:57]، وقال تعالى: “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ” [الإسراء:82]، فهما آيتان واضحتان المعنى أن كتاب الله تعالى القرآن الكريم فيه شفاء للناس من الأمراض الظاهرة التي تظهر على الجسد والأمراض الباطنة التي لا يعلمها أو يراها أحد.

  • التداوي بالرقية من القرآن الكريم بسورة الفاتحة كما هو في الحديث الذي رواه سعيد الخدري رضي الله عنه : “نْطَلَقَ نَفَرٌ مِن أَصْحَابِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سَفْرَةٍ سَافَرُوهَا، حتَّى نَزَلُوا علَى حَيٍّ مِن أَحْيَاءِ العَرَبِ، فَاسْتَضَافُوهُمْ فأبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمْ، فَلُدِغَ سَيِّدُ ذلكَ الحَيِّ، فَسَعَوْا له بكُلِّ شَيءٍ، لا يَنْفَعُهُ شَيءٌ، فَقالَ بَعْضُهُمْ: لو أَتَيْتُمْ هَؤُلَاءِ الرَّهْطَ الَّذِينَ نَزَلُوا؛ لَعَلَّهُ أَنْ يَكونَ عِنْدَ بَعْضِهِمْ شَيءٌ، فأتَوْهُمْ، فَقالوا: يا أَيُّهَا الرَّهْطُ، إنَّ سَيِّدَنَا لُدِغَ، وَسَعَيْنَا له بكُلِّ شَيءٍ، لا يَنْفَعُهُ؛ فَهلْ عِنْدَ أَحَدٍ مِنكُم مِن شَيءٍ؟ فَقالَ بَعْضُهُمْ: نَعَمْ، وَاللَّهِ إنِّي لَأَرْقِي، وَلَكِنْ وَاللَّهِ لَقَدِ اسْتَضَفْنَاكُمْ فَلَمْ تُضَيِّفُونَا، فَما أَنَا بِرَاقٍ لَكُمْ حتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلًا، فَصَالَحُوهُمْ علَى قَطِيعٍ مِنَ الغَنَمِ، فَانْطَلَقَ يَتْفِلُ عليه، وَيَقْرَأُ: (الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ)، فَكَأنَّما نُشِطَ مِن عِقَالٍ، فَانْطَلَقَ يَمْشِي وَما به قَلَبَةٌ، قالَ: فأوْفَوْهُمْ جُعْلَهُمُ الَّذي صَالَحُوهُمْ عليه، فَقالَ بَعْضُهُمْ: اقْسِمُوا، فَقالَ الَّذي رَقَى: لا تَفْعَلُوا حتَّى نَأْتِيَ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَنَذْكُرَ له الَّذي كَانَ، فَنَنْظُرَ ما يَأْمُرُنَا، فَقَدِمُوا علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَذَكَرُوا له، فَقالَ: وَما يُدْرِيكَ أنَّهَا رُقْيَةٌ؟ ثُمَّ قالَ: قدْ أَصَبْتُمْ، اقْسِمُوا، وَاضْرِبُوا لي معكُمْ سَهْمًا. فَضَحِكَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ”

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج التهاب الدم بالأعشاب في المنزل

رأي علماء الدين في العلاج بالقرآن ومنه علاج التهاب الدم بالقرآن

يرى علماء الشرع أن من الحكمة الأخذ بأسباب الشفاء من حيث الكشف وإجراء جميع الفحوصات اللازمة والعلاج من الأمراض ولكن مع التوكل على الله قبل كل شيء والرضا بقضاء الله وقدره والصبر وعدم الجزع أو اليأس، والاعتقاد بأن النفع والضر والشفاء وكل شيء بيده وحده سبحانه وتعالى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أعراض التهاب الأوعية الدموية وكيفية تشخيصها وطرق علاجها

الأدلة العلمية على فوائد العلاج بالقرآن ومنه علاج التهاب الدم بالقرآن

من الضروري جدًا الاستناد إلى الطرق العلمية الحديثة والدراسات والأبحاث العلمية فيما يخص الحديث عن العلوم والأمراض فلا تعارض بين الدين والطب.

  • إن الجهاز المناعي عند الإنسان يتأثر كثيرًا في قدرته على الدفاع عن الجسم ضد الأمراض بالحالة النفسية للمريض، وأشار لهذا الدور عالم الطب ابن سينا فقد ذكر: (إن الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء).
  • في ثمانينات القرن الماضي أشار كل من العالمين جانكي جلاسر ورولاند جلاسر إلى دور التوتر والقلق في إضعاف الجهاز المناعي من خلال دراسة أجروها على بعض الطلاب.
  • تركزت دراسات عدة إلى أن السبب وراء ذلك إلى أن التوتر مثلًا مرتبط بزيادة منسوب الكورتيزول في الجسم الذي هو مفيد في عمليات الجسم أثناء التوتر والقلق إلا أنه يؤثر بالسلب إذا أفرز لفترات طويلة على عمل كريات الدم البيضاء والخلايا التائية اللذان لهما الدور الأكبر في الجهاز المناعي ودوره ضد الأمراض.
  • يأتي دور علاج التهاب الدم بالقرآن ثماره من الناحية النفسية للمريض بدور كبير بجانب العلاج بالأدوية لأنه مرض علاجه والشفاء منه يهتم بدور الجهاز المناعي بشكل أساسي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل فيروس الدم خطير وهل يؤدي للوفاة؟

قوة العلاج بالقرآن

نسمع قصص كثيرة عن حالات تم شفاؤها بالقرآن الكريم ولكن قد نسأل أنفسنا هل يوجد دراسة علمية ممكن أن تثبت صحة ذلك، وما التفسير العلمي للعلاج بالقرآن؟

إن الكون من حولنا يتكون من بلايين البلايين من الذرات متناهية الصغر وهذه الذرات ليست في حالة سكون بل هي في حالة اهتزاز وحركة مستمرة حيث تتكون تلك الذرات من إلكترونات سالبة تدور حول النواة التي تتكون من بروتونات موجبة ونيوترونات متعادلة لتولد حقل كهربي مغناطيسي نتيجة هذه الحركة.

الذرة هي وحدة البناء لكل شيء في الكون ومنه خلايا جسم الإنسان، والخلايا في الجسم في حالة اهتزاز وحركة مستمرة ولكن بنظام وإحكام شديد ودقة بالغة.

اكتشف العلماء أن أي تغير في حركة الخلايا أو خلل يطرأ عليها يؤثر بشكل كبير في سلامته وأدائها ليس ذلك وحسب بل تتأثر الخلايا بالمؤثرات الخارجية من خلال اهتزازها مثل آثار الموجات الصوتية والأمواج الضوئية وأمواج الراديو.

إن الموجات الصوتية تنتشر في الهواء باهتزاز الذبذبات بتكوين مجالات متصلة حتى تصل من مصدرها إلى الأذن حيث المكان الذي ستتحول إلى إشارات كهربية تنتقل لجسم الإنسان عبر العصب السمعي ومنه إلى خلايا المخ الذي يقوم بدوره في ترجمتها من خلال تجاوبها مع هذه الإشارات، وتعطي خلايا المخ أوامرها لباقي خلايا الجسم استجابةً لهذه الإشارات.

هناك دراسات علمية هامة في علم علاج الخلايا بالصوت أجراها العلماء في شتى أنحاء العالم منهم العالم السويسري هانس جيني والعالم الفرنسي ألفريد توماس والعالم الموسيقي فابيان، وأثبت كذلك العالم الياباني ماسارو إي موتو الذي أثبت فيها أن الصوت يؤثر على الماء ونحن نعلم جميعا أن الجسم يتكون من 70% منه على الماء.

لا يمكن إغفال تلك الدراسات العلمية البحثية التي أثبتت تأثير الصوت على خلايا جسم الإنسان وبالتالي تؤثر على شفاؤه وخاصةً الأمراض المناعية التي تعتمد على رفع كفاءة الخلايا المناعية وبالتالي صحة نظرية العلاج بالقرآن الذي شهد على صحة أثره الكثيرون ولابد من التنويه مرارًا وتكرارًا على ضرورة الأخذ بالأسباب الدوائية الطبية بجانب العلاج بالقرآن.

مما سبق يتضح الأدلة الشرعية على العلاج بالقرآن ورأي علماء الدين في العلاج بالقرآن ومنه علاج التهاب الدم بالقرآن وأدلتهم النقلية من القرآن والسنة النبوية الشريفة وأحوال الصحابة، كما بينت الأدلة العلمية على فوائد العلاج بالقرآن وأثرها على الخلايا المناعية، بينت أيضًا جدوى الدراسات العلمية حول العالم التي أثبتت صحة أثر الموجات الصوتية على خلايا الكائن الحي التي يمكن منها استنتاج قوة العلاج بالقرآن، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

اترك تعليقا