ما هي أنواع المشاعر الإنسانية

ما هي أنواع المشاعر الإنسانية؟ ما هي المشاعر الأولية والثانوية؟ نجد أن الإنسان يحمل المشاعر المختلفة بداخله، ونجد أن هذه المشاعر تظهر في مختلف المواقف التي يواجهها الإنسان، ومن هذه المشاعر الإيجابية والسلبية منها.

لذلك سنقوم بالإجابة على سؤال ما هي أنواع المشاعر الإنسانية هنا من خلال موقع زيادة.

ما هي أنواع المشاعر الإنسانية

يشعر الإنسان بمختلف المشاعر عندما يتم وضعه في موقف معين، ويعد هذا من الأمور الطبيعية التي يمر بها الجميع، ومن الطبيعي أن يشعر الإنسان بشعورين متناقضين لبعضهم البعض، حيث إن للمشاعر طبيعة خاصة وأنواع متعددة، لذلك سنعرض أشكال الأحاسيس الإنسانية المختلفة فيما يلي:

  • الحب: تعد مشاعر الحب من أكثر المشاعر التي يشعر بها الإنسان، ويعد هذا الشعور من أجمل المشاعر التي يمكن أن يشعر بها، ويكون هذا الشعور متبادل بين طرفين، كما أنه يكون مزيج بين الحب والسعادة، ويكون لهذا الشعور تأثير كبير على الحالة النفسية بالنسبة للإنسان.
  • الفرح: يعد هذا الشعور من أفضل المشاعر التي يحب الناس تجربتها، ويظهر هذا الشعور بشكل كبير في الأفراح والمناسبات السعيدة، ويعمل الإنسان جاهدًا في البحث عن هذا الشعور في كل ما يقوم به من أعمال في يومه.
  • الرحمة: تعد مشاعر الرحمة من المشاعر الجيدة التي تقوم بالسيطرة على الإنسان دون إرادة أو تحكم منه في شيء، ويعد هذا الشعور من أسمى أنواع المشاعر التي يحملها الإنسان، ويتميز هذا الشعور بصدقه الذي يجعل الناس متحابة فيما بينها.
  • شعور السعادة: يعد هذا الشعور من أهداف الإنسان الأولية، لقد عرف علماء النفس هذا التفسير على أنه ذلك المزيج بين مشاعر الرفاهية والرضا والسعادة، ولقد رأى علماء النفس أن شعور السعادة هو الذي يتحقق بوصول الإنسان إلى مبتغاه وتحقيق رغباته.
  • القسوة: يعد هذا النوع من المشاعر السلبية، حيث أنه يجعل صاحبه لا يتمتع بأي من ملذات الحياة ويكون مكروه ممن حوله، إن الإنسان الذي يمتلك مشاعر القسوة لا يوجد في قلبه مكان لمشاعر الحب أو الرحمة.

اقرأ أيضًا: كلمات تعبر عن المشاعر وأجمل العبارات التي تعبر عن المشاعر

المشاعر الأولية

في حالة تعرض الإنسان للاصطدام بموقف معين، فأول ما يشعر به من إحساس قوي، هذا ما يطلق عليه المشاعر الأولية، والمشاعر الأولية تكون مؤقته أكثر من المشاعر الثانوية، لذلك هذه المشاعر تعد من أكثر أنواع المشاعر بساطة وابتعادًا عن التعقيد.

نجد أن المشاعر الأولية هي تلك المشاعر اللحظية التي نشعر بها عند مواجهة موقف ما، ثم نقوم بتحليلها بشكل سريع بعد تدارك الموقف فهي سريعة التغير، وتعتبر من الأنواع المختلفة لمشاعر الإنسان.

اقرأ أيضًا: نصائح للتخلص من المشاعر السلبية

المشاعر الثانوية

تتميز المشاعر الثانوية بالتعقيد، حيث إنها تقوم بالربط بين الموقف وبين المشاعر الأولية التي سبق وشعر بها الإنسان، وهذه المشاعر نقوم باكتسابها مع زيادة الخبرة في الحياة العملية مع تقدم العمر.

تظهر هذه المشاعر بشكل واضح عندما يقوم الإنسان بالوصول إلى حد الغضب، ثم يتدارك ما فعل فيشعر بالخجل، أو في حالة إن شعر الإنسان بالفرح الشديد لأمر ما يتبعه شعوره بالراحة، ويتم تقسيم المشاعر الثانوية إلى:

  • مشاعر أساسية: وهي تلك المشاعر الناتجة عن اللاوعي، وترتبط هذه المشاعر ارتباط وثيق بالإنسان منذ الصغر، ويظهر ذلك في تعرض الطفل إلى البكاء الشديد فتقوم الأم بمواساته.

يبدأ الطفل بعد ذلك بالتفاعل مع الأم من خلال التعبير الخاص بالوجه، الذي يدل على احتياج ذلك الطفل إلى الحنان أو أنه يخاف من شيء ما ويريد أن تقوم أمه بمطمئنته.

  • يقوم الإنسان باستخدام هذه المشاعر بشكل لا إرادي عندما يريد الحصول على شيء ما، ونلاحظ ذلك عندما يقوم الطفل باللجوء إلى افتعال الغضب والبكاء الشديد، حتى يرضخ أبويه لمطالبه.

اقرأ أيضًا: كلمات شعر قوية معبرة عن إحساسك

أشكال المشاعر الآدمية السلبية

في ظل التعرف على ما هي أنواع المشاعر الإنسانية، نجد أن هناك مشاعر إيجابية، ومشاعر سلبية تتداخل عند الإنسان في بعض الحالات، ومن ضمن المشاعر السلبية ما يلي:

  • الخوف: يعد الخوف من المشاعر التي جعل فيها الله حماية لنا، حيث إن الخوف يجعل الإنسان حريص على حياته، أما في حالة زيادة هذا الشعور عند الإنسان يتحول إلى مرض، ومشاعر الخوف تظهر بوضوح على الإنسان.
  • الغضب: يعد الغضب من المشاعر التي تحمل في طياتها عدم الرضا أو الكره، مما يؤدي إلى توليد الشعور بالغضب، ولهذا الشعور العديد من المستويات المختلفة.
  • شعور الغيرة: ينشأ هذا الشعور لدى الإنسان الذي لم يتمكن من الحصول على ما كان يريده، ووضع النفس بشكل مستمر في مقارنة مع الآخرين هي التي تتسبب في الشعور بهذا الشعور السيء، وأن نقوم بالحقد على من حولنا، وأن نتمنى أن نحصل على ما يمتلكون.
  • شعور الأنانية: هو تفكير الإنسان فيما يريد وإهماله لما يحتاجه الآخرين، ويعمل هذا الشعور على توليد الكراهية بين الناس وبعضها.
  • التكبر: يعد شعور التكبر من المشاعر السلبية التي يشعر الإنسان بها، ورغبته المتزايدة من تفخيم كل ما يقوم به والتقليل من أفعال الآخرين، وحبه للتباهي بنفسه ولبسه، والسخرية من الآخرين.
  • الجهل: يعد هذا الشعور من أسوء المشاعر السلبية، حيث إنه يجعل الإنسان يظن أنه لا يخطأ، لذلك يجب أن ينظر الإنسان دائمًا إلى ما يقوم به من تصرفات.

إن المشاعر الإنسانية هي التي تعمل على اقتراب الناس من بعضها البعض، ولكن هناك بعض المشاعر السلبية التي تتسبب في بعد الناس عن بعضها البعض.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.