ما هو هرمون الإستروجين

ما هو هرمون الإستروجين؟ هل هرمون الإستروجين له تأثير على الحمل؟ تتعدد أنماط الأسئلة الخاصة بالهرمونات خاصة الهرمونات المتعلقة بالحمل، حيث إن هذه الهرمونات لها دور كبير في الحياة الإنجابية للمرأة.

لذلك من خلال موقع زيادة يتم توضيح الهرمونات المرتبطة بالحمل والتي يعد من أهمها هرمون الإستروجين، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الهرمونات.

ما هو هرمون الإستروجين؟

هرمون الإستروجين هو من الهرمونات الأنثوية التي يتم إنتاجها من المبيض، حيث تتكون الإستروجينات من أحد أنواع المركبات التي يطلق عليها الستيرويدات، حيث إن مركب الستيرويد يتكون من مجموعة هيدروكسي مرتبطة مع 18 ذرة كربون، وذلك لتكوين الحلقة العطرية.

كما تتواجد 3 أنواع مختلفة من الإستروجينات، حيث يختلف نوع الإستروجين تبعًا لعدد مجموعات الهيدروكسي، ومن أنواع الإستروجين ما يلي:

  • الإستريول: هو نوع من أنواع الإستروجين الذي تفرزه المشيمة، كما أنه من الأنواع الضعيفة، حيث يتكون من ثلاثة أنواع من مجموعات الهيدروكسي.
  • الإسترون: هذا النوع من الإستروجين يتكون من مجموعة هيدروكسي واحدة، وهو من أنواع الإستروجين الضعيفة إلى حد ما.
  • الاستيراديون: يعد من أهم وأقوى أنواع الإستروجينات، حيث يتكون من مجموعتين من الهيدروكسي.

اقرأ أيضًا: اعراض ارتفاع هرمون الاستروجين

مهام هرمون الإستروجين في جسم المرأة

استكمالا لإجابة سؤال ما هو هرمون الإستروجين؟ سيتم توضيح أهم مهام هرمون الإستروجين، حيث إنه يلعب دورًا هامًا في الجهاز التناسلي والدورة الشهرية.

كما أنه يتواجد أيضًا عند الذكور ولكن بنسبة أقل من السيدات، هذا الهرمون هو المسؤول عن الوظائف الجنسية والنمو، حيث إن مستويات ونسبة هذا الهرمون ليست ثابتة وتتغير خلال مراحل الحياة المختلفة.

حيث إنه يؤثر على العديد من أعضاء الجسم بالإضافة إلى وظيفته الأساسية في الجهاز التناسلي، لذلك بعد التعرف على “ما هو هرمون الإستروجين؟” إليكم وظائف ومهام هرمون الإستروجين.

1- وظيفة هرمون الإستروجين في الجهاز البولي

يتأثر الجهاز التناسلي البولي والمسالك البولية بمستويات هرمون الإستروجين وهرمون البروجيسترون، حيث إن نقص هذه الهرمونات يعد من أهم العوامل المسببة لأعراض أمراض المسالك البولية التي يتم حدوثها بعد انقطاع الدورة الشهرية، والتي منها:

  • مرض السلس البولي المتكرر.
  • التبول الليلي اللاإرادي.
  • تعدد الإصابة بعدوى المسالك البولية.

2- التأثير على الجهاز الدوراني

يؤثر هرمون الإستروجين على القلب والأوعية الدموية، كما أن له تأثيرات مفيدة على الجهاز القلبي الوعائي، وذلك من خلال الآتي:

  • يعمل على خفض مستوى الكوليسترول الضار أو ما يعرف بالبروتين الدهني منخفض الكثافة، حيث إن هذا النوع من البروتينات الدهنية ينتج عنه العديد من الأمراض مثل تصلب الشرايين والجلطات الدموية.
  • يرفع من مستوى الكوليسترول المفيد في الجسم أو ما يعرف باسم البروتين الدهني عالي الكثافة، حيث إنه من الأنواع التي يحتاجها الجسم للقيام بعمليات حيوية معينة.
  • يقوم بزيادة سمك الأوعية الدموية مما يعمل على تحسين تدفق الدم.
  • يعمل على امتصاص ما يعرف بالجذور الحرة، حيث يتم إنتاجها بشكل طبيعي في الجسم ولكنها قد تتسبب في حدوث تلف لبعض الأنسجة والشرايين مما ينتج عنه زيادة فرص الإصابة بالأمراض السرطانية.

3- علاقة هرمون الإستروجين بالعظام

إن نقص مستوى هرمون الإستروجين يكون دليل زيادة مستوى تكوين الخلايا الهادمة للعظام، حيث إنه يؤثر تأثيرًا مباشرًا على الخلايا الهادمة للعظم والخلايا البانية للعظام، لذلك فإن فائدة أو دور هرمون الإستروجين للعظام تتبين في الآتي:

  • يعمل على تقليل وخفض مستوى ارتشاف العظام.
  • يعمل على حماية العظام خلال مراحل النمو والنضج.
  • يعد مسؤول عن دورة العظام الخاصة بالبالغين، حيث إنه يعمل على إتمام عملية قفل وغلق صفائح النمو الحركية عند البنين والبنات.
  • يقوم بالتحكم في معدل الخلايا البانية للعظام.
  • يعمل على تعديل وظيفة ودور الخلايا التائية المناعية في إدارتها للخلايا الهادمة للعظام.

4- المحافظة على صحة الجلد

يحافظ الإستروجين على صحة الجلد وذلك عن طريق الارتباط بين هرمون الإستروجين وبين المستقبلات الخاصة بالإستروجين والمتواجدة في الجلد.

حيث وجد أن عدد مستقبلات الإستروجين يختلف باختلاف الأماكن المختلفة للجسم، ولكنها تتواجد بكثرة في جلد الوجه، كما يقوم هرمون الإستروجين بالآتي:

  • يعمل على زيادة سمك الجلد وتحسين مستوى تدفق الدم فيه.
  • يساعد على تحفيز الكولاجين وزيادة الكمية المحزنة منه داخل الجسم.
  • يؤثر على خلايا البشرة بأنواعها المختلفة: الخلايا الصبغية، الخلايا الليفية وخلايا الكرياتين، كذلك يعمل على تعديل الزوائد الجلدية مثل الغدد الدهنية.

اقرأ أيضًا: فواكه تزيد هرمون الإستروجين

5- التأثير في الجهاز التناسلي

دور الإستروجين في الجهاز التناسلي: يعتبر هرمون الإستروجين من أهم الهرمونات التي تؤثر على وظائف الجهاز التناسلي، ومن أهم أدوار هرمون الإستروجين في الجهاز التناسلي:

  • زيادة معدل ترطيب منطقة المهبل.
  • يعمل على تحفيز نمو الحويصلات الخاصة بالبويضات.
  • ترتيب وتنظيم معدل تدفق الإفرازات المخاطية الناتجة عن الرحم.
  • يساعد في تطوير الصفات الجنسية للنساء مثل ضبط فترات الدورة الشهرية.

6- أهمية هرمون الإستروجين للشعر

أثبتت الدراسات أن هرمون الإستروجين وهرمون البروجيسترون لهم دور كبير في عملية إنبات الشعر، فخلال فترة الطمث قد يحدث تساقط للشعر بشكل مختلف عن المعتاد وذلك بسبب حدوث اضطرابات في مستوى هرموني الإستروجين والبروجيسترون خلال فترة الدورة الشهرية.

كما أن وجود هرمون الإستروجين بالنسبة الطبيعية له في الجسم يساعد على إنبات الشعر وزيادة كثافته، أما في حالة انخفاض مستوى هرمون الإستروجين عن المعدل الطبيعي سوف يؤدي ذلك إلى حدوث بعض التغيرات الغير مرغوبة.

من التغيرات التي تنتج عن نقص هرمون الإستروجين، هي أن يتم زيادة تحفيز إنتاج الهرمونات الذكرية عند السيدات التي ينتج عنها زيادة إنبات الشعر في أماكن غير مرغوب فيها تواجد الشعر.

7- دور هرمون الإستروجين في الدماغ

لا يقتصر دور هرمون الإستروجين في كونه هرمون جنسي فقط، حيث يشارك أحد أنواع الإستروجين (الاستيراديون) في العديد من الوظائف التي تتم عن طريق الدماغ مثل التحكم الحركي، الشعور بالألم والتعلم، لذلك تقوم الدماغ البشرية بإنتاج العديد من مستقبلات الإستراديول.

بناءً على ذلك فإن الكثير من المهارات الحركية تتأثر بمستوى هرمون الإستروجين في الجسم، كما أن هرمون الإستروجين يساعد في الحماية من الإصابة بمرض الزهايمر أو السكتة الدماغية.

بالإضافة إلى أن الإستروجين يعدل من الاضطرابات المزاجية التي تتعرض لها المرأة، مثال على ذلك: خلال فترة الدورة الشهرية تتعرض المرأة للعديد من الاضطرابات المزاجية بسبب انخفاض هرمون الإستروجين.

بالتالي يكون هو المؤثر على الأنظمة المسؤولة عن الاضطرابات المزاجية والتي منها مادة الكولين، مادة الدوبامين ومادة النورأدرينالين.

وظيفة هرمون الإستروجين عند الرجال

في ظل الإجابة على ما هو هرمون الإستروجين؟ يعتقد البعض أن هرمون الإستروجين يتواجد فقط عند النساء ولكن ذلك غير صحيح، حيث إنه يتواجد أيضًا عند الرجال، وأهم أنواع الإستروجين عند الرجال هو الإستراديول.

رغم أن هرمون التستوستيرون هو المسؤول بشكل كبير عن التطور الجنسي للذكور إلا أنه لا بد من التوازن بين الهرمونين، وذلك لأن هرمون الإستراديول يقوم بالآتي عند الرجال:

  • تطوير وتحسين النضج الجنسي.
  • زيادة القدرة على الانتصاب.
  • زيادة التحفيز لإنتاج الحيوانات المنوية.
  • تحسين وظائف الخصية.
  • تحسين وتقوية العظام.

مسببات نقص الإستروجين

بعد التعرف على إجابة ما هو هرمون الإستروجين؟ قد يرجع نقص هرمون الإستروجين لمجموعة من الأسباب والتي منها:

  • أسباب وعوامل وراثية.
  • انخفاض نشاط الغدة النخامية.
  • ممارسة التمارين الرياضية لأوقات طويلة.
  • تناول الأدوية الكيماوية.
  • وجود خلل في وظيفة الغدة الدرقية.
  • النحافة ونقص الوزن عن المعدل الطبيعي والمناسب.

اقرأ أيضًا: علاج زيادة هرمون الإستروجين عند الرجال

الآثار المترتبة على نقص هرمون الإستروجين

بعد الإجابة على سؤال ما هو هرمون الإستروجين؟ يجب أيضًا معرفة الآثار الجانبية التي تترتب على نقص هرمون الإستروجين عن المعدل الطبيعي له في الجسم، ومن هذه الآثار:

  • تذبذب في الوزن الطبيعي للجسم.
  • الإصابة بالاضطرابات المزاجية؛ وذلك لأن هرمون الإستروجين له علاقة بمادة السيروتونين المسؤولة عن الحالة المزاجية.
  • تصبح الأنسجة الموجودة في المسالك البولية رخوة مما يتسبب في حدوث التهابات للمسالك البولية.
  • قد يصاب الشخص بالعقم نتيجة نقص هرمون الإستروجين.
  • الإصابة بلين وضعف العظام.

أضرار ارتفاع هرمون الإستروجين

يجب الحصول على المعرفة الكافية لأضرار هرمون الإستروجين بعد أن تم توضيح إجابة ما هو هرمون الإستروجين؟ فلا يعني وجود هرمون الإستروجين بنسبة كبيرة عن مستواه الطبيعي في الجسم أن ذلك مفيد، بل يعد خطر ومؤشر للإصابة بحدوث مضاعفات.

من أضرار زيادة هرمون الاستروجين عن معدله الطبيعي:

  • الشعور بالألم في منطقة الثدي.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • وجود اضطرابات مزاجية.
  • التعب العام للجسم والإرهاق المستمر.
  • الشعور الدائم ببرودة الأيدي والقدم.
  • اضطرابات في وزن الجسم مما قد ينتج عنه الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • تذبذب مواعيد الدورة الشهرية.
  • ضعف التركيز.
  • الإصابة بسرطان الثدي.
  • الإصابة بالتورم واحتباس السوائل داخل الجسم.

اقرأ أيضًا: أسباب نقص هرمون الإستروجين عند الفتيات

العلاج للحد من ارتفاع هرمون الإستروجين

في بعض الأحيان يحدث ارتفاع لنسبة الإستروجين في الجسم مما يجعل الشخص عرضة للإصابة بالأمراض، لذلك يقوم الطبيب المعالج بطلب تحاليل للتأكد من ارتفاع النسبة.

ثم يقوم بصرف بعض الأدوية التي تعمل على تثبيط إنزيم الأروماتاز الذي يعمل على تحويل هرمون الأندروجين إلى هرمون الإستروجين.

كما أنه في بعض الأحيان يتم تناول بعض الأدوية التي تمنع إنتاج الإستروجين من خلال المبايض، وذلك تبعًا لتعليمات الطبيب الذي يقوم بتحديد الأنسب للحالة المرضية.

إن الإجابة على سؤال ما هو هرمون الإستروجين؟ قد أوضحت مدى أهمية هذا الهرمون للعديد من أعضاء الجسم، حيث إن فوائده لا تشمل فقط السيدات بل كانت تضم الرجال أيضًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.