أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات

أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات تتوقف على نوع مرض السكري المصاب به الطفل، ولا شك أن مسألة إصابة طفلك بمرض السكري تثير خوفك الشديد عليه بشدة، وسوف نعرض لكم عبر موقع زيادة أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات وكيفية التعامل مع الأمر.

أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات

كما ذكرنا سابقًا تتوقف أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات على نوع مرض السكري المصاب به الطفل، حيث إنه يوجد نوعان من مرض السكري لدى الطفل في عمر الرابعة، وهما: داء السكري من النوع الأول، وداء السكري من النوع الثاني، وبصدد الحديث عن أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات، سنعرض لكم أعراض كلا النوعين كلٌ على حدة.

اقرأ أيضًا: اسباب مرض السكر عند الاطفال وعلاجه

أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات من النوع الأول

تتمثل أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات من النوع الأول في الآتي:

  • الجوع.
  • مواجهة مشاكل وضبابية في الرؤية.
  • التعب والإجهاد.
  • نقص الوزن.
  • العطش الشديد.
  • التبول اللاإرادي.
  • التغيرات المزاجية العنيفة.
  • كثرة التبول.
  • التهيجات.
  • رائحة الفاكهة في تنفس الطفل.
  • كما أن أعراض النوع الأول من مرض السكري لدى الأطفال تتطور بسرعة على مدى فترة صغيرة، مما يجعل تشخيصها أسرع.

أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات من النوع الثاني

تتمثل أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات من النوع الثاني في الآتي:

  • كثرة التبول خصوصًا أثناء الليل.
  • التعب والإجهاد.
  • العطش الشديد.
  • نقص الوزن بلا سبب واضح.
  • الشعور بالحكة في المناطق المحيطة بالأعضاء التناسلية.
  • بطء عملية الاستشفاء من الجروح.
  • جفاف حدقة العين.
  • الشعور بالتنميل والوخز في القدمين واليدين.
  • التعرض للعدوى البكتيرية.
  • الرؤية الضبابية.
  • وجود بقع داكنة في الجلد.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات لدى الإناث.
  • كما أن أعراض النوع الثاني من مرض السكري للأطفال تظهر ببطء، مما يجعل تشخيص أعراضه متأخرًا، فقد يكون بعد عدة أشهر أو سنوات ليتم الحصول على نتيجة تشخيصية.

أسباب مرض السكر لدى الطفل من النوع الأول

بعد التعرف على أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات، تجدر الإشارة إلى أسباب مرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال، حقيقة الأمر أنه ليس هناك سببًا واضحًا للإصابة بمرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال، ولكن يوجد بعض الأسباب المحتملة، وهي:

  • تضرر عدد هائل من الخلايا الجزيرية: هذا الأمر قد يتسبب في الإفراز الضئيل جدًا لهرمون الأنسولين، أو توقفها عن العمل بشكل كامل، وبالتالي حرمان الجسم من فوائد هرمون الأنسولين، والتي منها ضبط مستويات السكر في الجسم.

كما أن تضرر الخلايا الجزيرية قد يؤثر في إفراز الجسم للجلوكوز، الذي يغذي الخلايا المسئولة عن بناء العضلات بالطاقة، كما أنه يعمل على امتصاص السكر من مجرى الدم، كما أنه يتم تخزينه داخل الكبد على شكل جليكوجين.

فعندما تنخفض مستويات الجلوكوز في الدم، والذي قد يكون بسبب عدم تناولك الطعام لفترات طويلة، يجعل الكبد يقوم بتكسير مادة الجليكوجين المخزنة بداخله، ويحولها إلى جلوكوز، لضبط نظام الجلوكوز في الدم.

  • العامل الوراثي: قد يؤثر العامل الوراثي في إصابة الطفل بداء السكري من النوع الأول، حيث إن وجود بعض الجينات لدى الأبوين أو الأقارب من الدرجة الأولى يعتبر مؤشرًا لإصابة الطفل بهذا المرض.
  • توجد دراسة تقول إنه كلما زاد التباعد عن خط الاستواء كلما زادت نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.
  • العمر.

مضاعفات مرض السكر من النوع الأول لدى الأطفال

يتسبب مرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال في العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة، ومنها:

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وتقلص الأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • احتمالية التعرض للاعتلال الدماغي مع التقدم في العمر.
  • إلحاق الضرر بالجهاز العصبي للطفل.
  • التسبب بالفشل الكلوي، حيث يدمر مرض السكري من النوع الأول عناقيد الأوعية الدموية التي تنقي الدم من المخلفات لدى الطفل.
  • إلحاق الضرر في شبكية العين، ومواجهة مشاكل في الرؤية.
  • هشاشة العظام.
  • زيادة التعرض للعدوى خاصة عندما تصيب الجروح أو الخدوش جسد الطفل، الأمر الذي قد يصل إلى البتر.
  • الإصابة بجفاف الفم والتقرحات الجلدية.

اقرأ أيضًا: معدل السكر الطبيعي بعد الأكل

أسباب مرض السكري لدى الطفل من النوع الثاني 

تُعد أسباب النوع الثاني من مرض السكري للطفل هي نفس الأسباب التي تؤدي إلى النوع الأول، ولكن بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى، مثل:

  • الوزن: حيث إنه كلما زادت نسبة الدهون، تحديدًا في منطقة البطن، كلما زادت محاربة خلايا جسم الطفل لهرمون الأنسولين المسئول عن ضبط مستويات السكر في الدم.
  • الكسل والخمول: حيث إنه كلما زاد كسل الطفل وعدم قيامه بالأنشطة الحركية، كلما زاد خطر إصابته بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الأصول العرقية: قد نجد أن الأطفال من الأصول الإفريقية والإسبانية والهنود والأمريكان من الأصول الآسيوية هم الأكثر تعرضًا للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • انخفاض وزن الطفل بعد ولادته يزيد من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

مضاعفات مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال

يتسبب مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال في الكثير من المضاعفات الصحية الخطيرة، مثل:

  • أمراض القلب.
  • تقلص الأوعية الدموية.
  • احتمالية التعرض للاعتلال الدماغي مع التقدم في العمر.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • زيادة كميات الكولسترول في الدم.
  • الإصابة بمرض الكبد الدهني اللا كحولي.
  • تلف الكلى.
  • التعرض للعدوى التي قد تصيب الجروح أو الخدوش لدى الطفل، والتي قد تنتهي بالبتر.
  • تلف شبكية العين والتعرض للعمى.
  • الإصابة بالأمراض الجلدية والتقرحات.
  • إضعاف السمع.
  • إمكانية الإصابة بالخرف.
  • إلحاق الضرر بالأعصاب والجهاز العصبي.
  • اضطرابات الذاكرة وقصور المهارات العقلية.
  • انقطاع التنفس أثناء النوم.

تشخيص مرض السكري لدى الأطفال

يوجد العديد من الفحوصات التي يمكن استخدامها لتشخيص داء السكري لدى الطفل، ونوعه، ومن تلك الفحوصات:

  • الاختبار العشوائي للدم: يقوم هذا الإجراء التشخيصي على سحب عينة من الدم في وقت عشوائي، حيث إن مستوى السكر في الدم إذا بلغ 200 ميليغرام/ديسيلتر أو زاد عن تلك النسبة يعتبر ذلك إشارة لإصابة طفلك بداء السكري.
  • اختبار نسبة الهيموجلوبين السكري: يقوم هذا الإجراء على فحص مستوى الهيموجلوبين في الدم في اختبارين يفصل بينهما بعض الوقت، حيث إنه إذا بلغت نسبة الهيموغلوبين السكري 6.5 % أو زادت كان ذلك مؤشرًا على إصابة طفلك بمرض السكري.
  • تحليل سكر الدم أثناء الصيام: حيث يقوم هذا النوع من الفحوصات على أخذ عينة من دم الطفل بعد صيامه لطوال الليل، حيث إنه إذا بلغت نسبة السكر في الدم 126 مليغرام/ ديسيلتر أو زادت كان ذلك مؤشرًا على إصابة طفلك بمرض السكري.
  • اختبار تحليل البول، وفحص مستوى الأجسام الكيتونية.

الطرق العلاجية لمرض السكري عند الأطفال

بعد التعرف على أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات، تجدر الإشارة إلى أهم الطرق التي يمكن استخدامها لعلاج الطفل من مرض السكري، ومن تلك الطرق:

  • متابعة سكر الدم عن طريق الطبيب أو أجهزة مراقبة الجلوكوز.
  • تناول عقاقير الأنسولين، مثل الأنسولين سريع المفعول، والإنسولين قصير المفعول، والمتوسط المفعول، وطويل المدى.
  • استخدام مضخات أو قسطرة الأنسولين.

اقرأ أيضًا: اعراض السكري النوع الثاني

كيفية تعامل الوالدين مع أعراض السكر عند الأطفال 4 سنوات

يجب على الوالدين القيام ببعض الأمور لمساعدة طفلهم على التعافي وتقليل أعراض مرض السكري، ومن تلك الطرق:

  • الحرص على التغذية السليمة للطفل، مثل: تناول الخضروات والفواكه والبقوليات والمصادر الغنية بالبروتين.
  • الحفاظ على عدم زيادة وزن الطفل أو فقدانه للوزن.
  • تشجيع الطفل على الحركة وتجنب الكسل.
  • تجنب الطفل من الأطعمة السكرية، لأنها قد تتسبب في زيادة خطر مرض السكري لدى الطفل.
  • ملاحظة أعراض انخفاض مستوى السكر لدى الطفل.
  • استخدام الحقن بالأنسولين والأنسولين الدوائي.
  • ممارسة الطفل للأنشطة الرياضية بانتظام.

مرض السكري لدى الأطفال ليس له سبب طبي مباشر، ولكن هناك بعض العوامل السابق ذكرها، والتي من المُعتقد أنها تتسبب في زيادة خطر الإصابة بهذا المرض لدى الأطفال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.