خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين

خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين تحتوي على أسمى الكلمات التي يمكن أن تقال عن بر الوالدين وفضلهم، فبر الوالدين من أعظم الواجبات التي يمكن للإنسان أن يتقلدها اعترافاً منه بجميلهم وفضلهم عليه كما أمرنا الله سبحانه وتعالى بذلك، لذلك كان علينا أن نعرض خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين خلال السطور التالية من خلال موقع زيادة.

خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين

خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين
خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين
  • الخطب المحفلية هي خطب تقال في المناسبات والاحتفالات. الخطب هي أسلوب فني يحدد فيها الشخص مجموعة معينة من الموضوعات لمجموعة من الأشخاص، ويمكن أن تتعلق الموضوعات بالنجاح والعمل والقضايا الدينية وتكريم الوالدين مثل خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين وما إلى ذلك.
  • الغرض من الخطب هو إقناع الجمهور من خلال عرض مجموعة من الأفكار والبراهين التي تطرح خلال الخطب، فالخطب تساعد على توسيع عقائد المستمع وتصوراته وفهمه، وتزويده بالعديد من المواضيع حول بعض القضايا والأمور، ويجب أن تحتوي الخطبة على المراجع والبراهين من القرآن الكريم والأحاديث الشريفة كنوع من الإثبات.

شاهد أيضا: خطبة محفلية عن الصداقة وطريقة اختيار رفيق الدرب

ماهية الخطبة المحفلية

  • إنها خطابات تقال في الاجتماعات اما تكريم وتأبين، أو تهنئة خاصة أو عامة، أو علاج مشكلة اجتماعية. وهذا النوع من الخطب- كما هو واضح- تختلف فيه المواضيع باختلاف الفرصة أو المكان الذي تُلقى فيه، ولكن يمكن ربط خطب المجموعات بأي من الأقسام التالية، إذا كانت في منتدى سياسي، لو كانوا سياسيين، وإذا كانوا في سلام أو زواج، أو متخصصين في تدريس مشكلة اجتماعية بحثًا عن العلاج، فهذه مشكلة اجتماعية. وهكذا.
  • وإذا كان لكل منهم خصائصه الخاصة نذكر في الخطبة المحفلية على الواعظ ألا ينسى دعوته ومبادئه، لأنه- كما ذكرنا سابقًا- ليس مجرد واعظ يحب أن يسمع ويثير المشاعر والعواطف، فلن ينتج عن الموضوع شيء. فهو يدعو أولاً وأخيراً ويعمل على خدمة مبادئه سواء في حفل زفاف أو فرصة للتهنئة والتكريم أو الحداد والتذكر

أنواع الخطب المحفلية

إن ما ذكره العلماء عن هذه الأشكال من الكلام للعظة المشرفة: (يقال لتمجيد العظماء أو الصادقين، و إبراز صفات العظمة وفضيلة الشرف. 

  • خطب محفلية للذكرى: ‘وهي خطبة تُلقى على قبر المتوفى العظيم أو الغالي، أو في تأبينه، أو ذكرى موته، وفيها يشرح الخطيب المصيبة الكبرى فيه، ويحدد فضائله، كما يكشف عن مؤثراته ويريح أسرته وأحبابه. وذلك من خلال الثناء على الميت بذكر فضائله وحسناته، وتسلية أهله وأحبائه، ودفع المستمعين إلى التحدث عن أخلاقه وأفعاله. 
  • خطب محفلية عن الزواج: وهي من خطب المجتمع، وينصح بالحديث عن الزواج وما يتصل به من أحكام وأخلاق، وعن منهج الإسلام في بناء البيت والأسرة، وكيفية الوقاية من المشاكل الزوجية ومعالجتها
  • خطب التوفيق بين المتخاصمين: تُلقى في منتدى الإصلاح بين طرفين أو طائفتين، وتحقيق التعارف والوفاق والازدهار، حتى يصبح الجميع أشقاءًا ودودين. 
  • خطب محفلية للتكريم: وفيها يتم ذكر الأفعال الطيبة لشخص ما لما بذله من عمل وتقديم الخير والمعروف ومنه على سبيل المثال خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين حيث يتم ذكر فضائل الوالدين على الأبناء من تربية ورعاية وكل شيء يخص ابنائهم.

شاهد أيضا: خطبة عن الصداقة حقوق وواجبات وعوامل نجاحها

صفات ملقى الخطبة المحفلية

لابد أن يراعي عند كتابة خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين ما يلي:

  • أن يكن معتدلاً في مدحه، ولا يبالغ فيه. 
  • ألا يتجاوز حبه للمكرّم ولا الرغبة في المجاملة في ذكر الأشياء غير الواقعية. 
  • كما يجب أن يركز على الصفات الأخلاقية الحميدة وربط نجاح الشرف بخلقه بهذه الأخلاق النبيلة، وتدعو المشاركين إلى التمسك بجميع القيم النبيلة والأخلاق الصادقة.

شاهد أيضا: خطبة محفلية عن اليوم الوطني ١٤٤٢ ومظاهر الاحتفال بهذا اليوم

مثال لكتابة خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين

يجب أن تحتوي خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين على خطوات ونقاط أساسية تبدأ بمقدمة للبر والعظمة ثم تتحدث عن موضوع البر واللطف مع الوالدين وأخيراً الخاتمة، كما يتم ذكر تحذير ونهي عن معصية الوالدين وعاقبة عقوق الوالدين، وذلك على النحو التالي:

  • المقدمة: إن الحديث عن بر الوالدين من أعظم الواجبات التي ألزمنا الله تعالى بها بخدمتهم. وبعد الله عز وجل ببِر الوالدين إلى إجابة دعواتهم إليه، كما أعطى الله ثواب البِر للوالدين، واللطف عليهم شرط من شروط دخول الجنة، وهذا يدل على عظمة الوالدين وميزتهم والبر لهم. والخلاصة: أن الله ينهى عن معصية الوالدين أو أذيتهم ولو كانوا مشركين، في أمر بطاعتهم واحترامهم وعدم الخروج عن طاعتهم ولو بالقول فقط
  • الموضوع: ويوصي الله سبحانه وتعالى بالحفاظ على عبادته، والتقرب منه، بارتباط ذلك من خلال إكرام الوالدين والإحسان لهم، والتعاطف معهم، خاصة في حالة الشيخوخة عندما يكون الوالدان ضعيفين وبحاجة إلى مزيد من الرعاية والخدمة. كما يمكن أن يصرف لهم الابن مالاً بما يتناسب مع وضعه، وينهي عن لومهم وإضرابهم، بل ايضاً ينهى سبحانه وتعالى عن الشفقة عليهم، فهذا دليل على عدم الرضا. ثم يرسم المهيب والنبيل معهم صورة بليغة عن روائعهم ، مما يخفض جناحهم ويقارنه بطائر ينزل جناحه على فراخه بحنان تجاههم، ثم يأمر كل القوة بالصلاة بالنسبة لهم كمكافأة على الرعاية والتعليم الذي قدموه للطفل
  • كما كانت هناك العديد من الأحاديث والقصص التي أوضحت أن الشخص السعيد هو الذي يعينه الله على تكريم الوالدين وتحقيق خير الدنيا وما بعدها، الشخص البائس هو من يعيق أوامر والديه أو ينتهكها. وإذا قدم لهما شراً فسوف يندم على ما قدمه وما اقترفته يداه في الدنيا والآخرة.
  • وقد حذر الإسلام من عواقب معصية الوالدين لأن الوالدين ضحوا من أجلنا تضحية عظيمة وثمينة، يجب أن نرد الخير وأن نكون طيبين لهم كما فعلوا بنا. الأم والأب، منذ الطفولة، عملوا على رعاية أطفالهم واحتضانهم، بل وضحوا من أجل إسعاد أطفالهم، وعملوا بجد لتوفير احتياجاتهم من المأكل والملبس والمشرب والتعليم 
  • ميزة الآباء والأمهات في حياة أبنائهم تظهر من سن مبكرة حتى نهاية حياتهم فيظل الإنسان في حاجة إلى والده وأمه، والتي لا تقتصر على الأطفال فقط، بل تشمل كبار السن والشباب، لأنهم “ مهمون جدًا في حياة الإنسان ”. لأنهم هم الذين يقدمون الهدايا والتضحيات والآراء والرعاية الشاملة. يعمل الأب منذ سنوات عديدة باجتهاد في إعالة أبنائه والإنفاق على تعليمهم ليكون لهم مهنة وكيان ومصدر دخل وهذا هو السبب في القول المشهور “أنت وما تملك لأبيك”، لأن الأب هو السبب الرئيسي للمال الذي تجلبه الآن بعد الله تعالى، وهو الذي أعطاك المال حتى ما تقدمه أيضًا كراتب من السكن والمأكل والملبس والمأوى، وحتى الألعاب الترفيهية التي استمتعت بها عندما كنت صغيرًا
  • الخاتمة: طلبنا البر والمعاملة الحسنة من هؤلاء الآباء العظماء الذين استثمروا أعز ما يملكون في تربية أبنائهم والعطف عليهم عندما كانوا صغارًا وكبارًا. يجب على الأطفال أن يعيدوا النعمة واللطف إلى والديهم بأي شكل من الأشكال قبل فوات الأوان والاعتذار عن إيذائهم، والدعاء لهم طوال الوقت من أجل الصحة الجيدة وطول العمر.

لقد امر الله علينا في حياتنا الدنيوية والدين احترام وبر الوالدين بشكل تام، لأنها من أهم الأشياء وأساسياتها في حياة الفرد، وبدونها لا تصح حياة الإنسان. لأن الأب والأم قدموا تضحيات كثيرة ومتعددة، فإن أبسط ما نقدمه لهم هو البر والعيش المشترك وعلى سبيل المثال البسيط خطبة محفلية قصيرة عن بر الوالدين 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.