أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن

هل أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن هي قطرة الأنتيبيرين؟ وهل لها آثار جانبية؟ حيث تعتبر الأمراض التي تصيب الأذن هي أحد أصعب المشاكل التي يمكن أن تصيب الإنسان، وذلك نظرًا لكون الأذن من الأجزاء الحساسة في الجسم.

لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع زيادة سنتعرف سويًا على أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن بشيءٍ من التفصيل.

أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن

إن طنين الأذن هو أحد أكثر المشاكل التي يعاني منها الكثيرين، ويعتقد البعض أن أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن هي قطرة الأنتيبيرين، ولكن في الواقع لا تقوم هذه القطرة بهذا الدور فهي تعالج التهاب الأذن فقط.

كما يُشار إلى أنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى علاج لهذه المشكلة من الأساس، ولكن ما يتوافر فقط هو بعض الحلول من أجل التخفيف من حدة ذلك الألم، ونستنتج من ذلك أنه لا يوجد أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن.

كل ما يتوافر فقط هو بعض العقاقير والأعشاب التي تحد من تلك الآلام، وفيما يلي سنعمل على عرض كافة هذه الوسائل التي يمكن أن تتم الاستعانة بها:

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل: أميتريبتيلين Amitriptyline ونورتريبتيلين Nortriptyline مع ذلك يتم استخدام هذه الأدوية بشكل عام لطنين الأذن الشديد فقط حيث يمكن أن تسبب آثارًا جانبية، مثل: جفاف الفم، والإمساك، ومشاكل القلب.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج القلق، مثل: ألبرازولام Alprazolam والتي قد تساعد على تقليل طنين الأذن، ويمكن أن تسبب آثار جانبية، مثل: النعاس، والغثيان.
  • أدوية ضغط الدم.
  • أدوية لا توجد دلالة على فعاليتها مثل المكملات الغذائية ومضادات الاختلاج وأدوية الصرع، كذلك قد يصف الطبيب الأدوية المستخدمة في التخدير والأدوية المضادة للهستامين، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب أخذ الحذر الشديد فجميع هذه العقاقير لها مضاعفات جانبية خطيرة.

اقرأ أيضًا: أفضل قطرة تنظيف الأذن وإزالة الشمع

علاج طنين الأذن بزيت الزيتون

نكرر أن أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن ليست علاجًا طبيًا، ولكن الله لم يرسل داءً إلا وأرسل معه الدواء، وزيت الزيتون مجرب على مستوى الطب البديل وتمت عليه دراسات وأبحاث متعددة، فهل يعالج زيت الزيتون طنين الأذن أو يخففه؟ وهل هو آمن؟ وهل يعد استخدامه جيدًا، هذا ما سنعرفه من خلال ما يلي:

هل استخدام زيت الزيتون للأذن آمن؟

يعد زيت الزيتون من الزيوت الآمنة نسبيًا، إلا أنه لا يفضل استعماله كعلاج طبيعي دون الرجوع إلى الطبيب والمختص لتحديد فاعليته وآمنه على الشخص، كما يجب أخذ بعض الاحتياطات عند استخدامه داخل الأذن، وفي الآتي سنسرد إلى أي مدى استخدام زيت الزيتون كقطرة أذن آمن:

  • لا ينصح باستخدام زيت الزيتون أو أي منتج آخر في الأذن في حال تمزق الطبلة بل يجب مراجعة الطبيب لتحديد الإجراء المناسب.
  • عدم وضع قطع قطنية أو أي شيء آخر لإزالة الشمع المتراكم داخل الأذن أو من أجل تخفيف الحكة، لأن ذلك قد يؤدي إلى إتلاف طبلة الأذن أو دفع الشمع إلى الداخل الأمر الذي قد يزيد من مشكلة الشخص، وكذلك قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتهابات في الأذن.
  • يجب تجنب وضع زيت الزيتون الحار بل يتم استخدام زيت الزيتون بدرجة حرارة الغرفة أو أدفئ بقليل لتجنب حرق الجلد الرقيق داخل الأذن.

من الجدير بالذكر أنه على الرغم من الفوائد العديدة لزيت الزيتون إلا أنه لا يعد آمنًا للأشخاص المصابين بداء السكري أو مشكلات ضغط الدم، لذلك يجب مراجعة الطبيب والمختص من أجل تحديد فعّاليته وآمنه على الشخص، ويوجد بعض الآثار الجانبية لاستعمال زيت الزيتون ومن أبرز هذه الآثار ما يأتي:

  • الصفير وضيق الصدر.
  • الإصابة بالحمى.
  • التعرض للنوبات.
  • لون البشرة يصبح أزرقًا.
  • تورم في الوجه واللسان والشفتين.
  • سعال سيء.
  • ظهور علامات انخفاض السكر مثل الجوع، الدوخة، الاهتزاز، سرعة نبضات القلب، الارتباك والتعرق.
  • الإصابة ببراز رخو سيء للغاية.

هل يعالج زيت الزيتون طنين الأذن؟

تعمل الأحماض الدهنية الموجودة في زيت الزيتون على تقليل مستويات الكوليسترول كما أنها تعد من مضادات الالتهابات، كما تساعد أوراق الزيتون وزيته على خفض مستوى ضغط الدم.

كما أنه قادرًا على قتل البكتيريا والفطريات، ولقد تم عمل الكثير من الدراسات العملية حول علاج طنين الأذن بزيت الزيتون وهو الأمر الذي أثبتته بعض هذه الدراسات ونفته أخرى لذلك لم يعتمد كعلاج لطنين الأذن.

لذا يجب دائمًا الرجوع إلى الطبيب المختصّ والأخذ بمشورته الطبية قبل استخدام زيت الزيتون، ومن أبرز هذه الدراسات الآتي:

طريقة استخدام زيت الزيتون للأذن

لعلاج زيت الزيتون في علاج مشكلات الأذن اتبع الآتي:

  • يجب الاستلقاء على الجنب بحيث تكون الأذن المراد وضع الزيت فيها للأعلى.
  • سحب الأذن العلوية للأعلى وللخلف الأمر الذي يساعد على دخول الزيت إلى القناة بشكل مباشر.
  • يتم تقطير من 2 إلى 3 قطرات من زيت الزيتون.
  • يجب فرك الزيت بالجلد الذي يقع أمام الأذن لمساعدة الزيت على الاستقرار في القناة.
  • ينصح ببقاء الشخص مستلقيًا بعد وضع الزيت لمساعدة الأذن على امتصاص الزيت فقد يخرج الزيت من القناة في حال الوقف، فإذا خرج الزيت يجب على المستخدم مسحه بمنديل.
  • من الممكن للبعض أن يضع الزيت على قطنة نظيفة والسماح للزيت بالتنقيط بالقناة.
  • قد يستحسن بعض الأشخاص تسخين الزيت قبل استخدامه، ويجب التنقيط على الرسغ قبيل وضعه في قناة الأذن وذلك لقياس حرارة الزيت.
  • يجب على المستخدم الانتباه بحيث يجب عدم وضع القطن أو القطارة بشكل مباشر في القناة.

العلاج بالثوم لطنين الأذن

من العلاجات الطبية الأخرى لطنين الأذن بدلًا من أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن هو العلاج بالثوم، حيث تم استخدام العديد من المكمّلات الغذائية قديمًا لعلاج الطنين ومنها الثوم، ولكن لا يوجد دليل على فعاليته لعلاج طنين الأذن، لكن قد يساعد تناول الثوم في تعزيز جهاز المناعة بشكلٍ عام.

حيث يساعد ذلك في محاربة أو منع العدوى، وقد يستخدم الثوم كعلاجٍ طبيعيٍّ لمشاكل الأذن بما في ذلك آلام الأذن وعدوى الأذن وطنين الأذن، حيث إن الثوم تم استخدامه سابقًا بشكلٍ خاطئ.

لهذه الطرق العديد من الآثار الجانبية لذا فينصح بعدم استخدامه ومنها استخدام زيت الثوم المصنوعة تجاريًا كقطرات للأذن، أو وضع فص ثوم كامل في الأذن لعلاج آلام الأذن أو الطنين، ولكن لا ينصح باستخدام هذه الطريقة في الأطفال خاصةً، ولا ينصح باستخدامها عامةً.

يعد بحث المصابين بالطنين عن أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن دائمًا غير محفوف بالحذر، حيث تكون الأولوية في الغالب لتسكين أو تأجيل الحالة، ومثلها مثل أي طريقة أخرى للعلاج، لها أخطار متعددة.

ما هي مخاطر استخدام الثوم لعلاج طنين الأذن؟

يوجد خطر حدوث تهيج في الجلد أو حروق من وضع الثوم أو المنتجات التي تحتوي على الثوم على الجلد، ولذلك يُنصح باختبار جزءٍ صغيرٍ من الثوم على الجلد قبل استخدامه كعلاج، وفي حال الشعور بالوخز أو الحرق أو رؤية احمرار في مكان وضع الزيت.

كما يجب غسل المنطقة بالماء والصابون وعدم استخدام الزيت، وهنالك مخاطر أخرى من استخدام الثوم كعلاج لطنين الأذن منها الآتي:

  • قد يؤدي وجود تمزّق في طبلة الأذن إلى الشعور بالألم، وذلك بسبب تصريف السوائل إلى الأذن، لذلك يجب عدم استخدامه في حال وجود تمزق في طبلة الأذن.
  • من الممكن أن تنمو بكتيريا مثل: الكولستريديم بوتيلينم Clostridium botulinum في ظل ظروف معينة في زيت الثوم، والتي عادةً ما تسبّبها عناصر لم يتم تعقيمها، فقد ينتج البوتولينوم سموم في الطعام مما يسبب حدوث التسمم الغذائي.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب الأذن الوسطى عند الكبار وعلاجه

آليات علاج طنين الأذن المستمر

في البداية تأكد من إبلاغ طبيبك بجميع الأدوية التي تتناولها لأن الطنين يمكن أن يكون أحد الاثار الجانبية لبعض الأدوية، تعرف على أبرز طرق علاج طنين الأذن من خلال ما يأتي:

1- علاج حالة صحية كامنة

لعلاج طنين الأذن سيحاول طبيبك أولًا تحديد أي حالة كامنة يمكن علاجها قد تكون مرتبطة بالأعراض التي تشعر بها، إذا كان الطنين ناتجًا عن حالة صحية فقد يتخذ طبيبك خطوات تقلل من الضوضاء، والأمثلة تشمل:

  • إزالة شمع الأذن المتراكم يمكن أن يقلل من أعراض طنين الأذن.
  • علاج حالة الأوعية الدموية، فقد تتطلب الحالات الوعائية الأساسية علاجًا أو جراحة.
  • تغيير الأدوية، إذا بدى أن الدواء الذي تتناوله هو سبب الطنين فقد يوصي الطبيب بالتقليل منه أو وصف دواء اخر.

2- قمع الضوضاء

في بعض الحالات قد تساعد الضوضاء البيضاء في قمع الصوت بحيث يكون أقل إزعاجًا، بحيث يقترح طبيبك استخدام جهاز إلكتروني لقمع الضوضاء، تشمل الأجهزة:

  • آلات الضوضاء البيضاء: هذه الأجهزة التي تنتج أصواتًا محاكية لأصوات بيئية، مثل: سقوط الأمطار، أو أمواج البحر وغالبًا ما تكون علاجًا فعالًا لطنين الأذن.
  • مساعدات السمع: يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص إذا كنت تعاني من مشاكل في السمع وكذلك طنين الأذن.

3- نمط الحياة والعلاجات المنزلية

في كثير من الأحيان لا يمكن علاج طنين الأذن، ولكن بالنسبة للعديد من الأشخاص يمكن إجراء بعض التعديلات التي تجعل الأعراض أقل إزعاجًا، هذه النصائح قد تساعد:

  • تجنب المهيجات المحتملة وتقليل التعرض للأشياء التي قد تزيد من طنين الأذن وتشمل الأمثلة الشائعة على الضوضاء العالية، والكافيين، والنيكوتين.
  • السيطرة على التوتر والإجهاد الذي يمكن أن يجعل الطنين أكثر سوءً، من خلال الاسترخاء أو التمارين أو الارتجاع البيولوجي.
  • تقليل استهلاك الكحول لأنه يزيد من ضغط الدم عن طريق توسيع الأوعية الدموية، مما يتسبب في زيادة تدفق الدم وخاصة في منطقة الأذن الخارجية.

4- علاجات الطب البديل

هنالك القليل من الأدلة على أن علاجات الطب البديل تساعد في علاج طنين الأذن، تشمل بعض العلاجات البديلة التي جربت على طنين الأذن، على ما يأتي:

  • العلاج بالإبر.
  • التنويم المغناطيسي.
  • الميلاتونين.
  • مكملات الزنك.
  • فيتامين ب.

5- علاج الأسنان

يعتقد البعض أن طنين الأذن يمكن أن يكون بسبب مشكلة في المفصل الصدغي الفكي، أي المنطقة التي ترتبط عظمة الفك بها بالرأس تمامًا أمام الأذن، كما يقترحون أن علاج الأسنان قد يخفف من أعراض طنين الأذن لأن العضلات والأعصاب في الفك مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بتلك الموجودة في الأذن.

إذا ظل مصدر المشكلة غير واضح فقد يتم إرسالك إلى أخصائي طب الأنف والأذن والحنجرة لإجراء اختبارات السمع والأعصاب، وقد ينصح أيضًا بتقنية التصوير، مثل: التصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية للكشف عن أي مشكلة هيكلية.

على الرغم من توافر تلك العلاجات فإننا قد أصبحنا في حاجة ماسة لظهور أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن، وذلك نظرًا لكونها ستساهم في علاج تلك المشكلة.

أسباب طنين الأذن المستمر

أول ما يلجأ إليه كثير من الناس عند التعرض لخطب ما في الأذن أو الأنف هو اللجوء الى الصيدلي للحصول على علاج سريع، وفي حالة معاناة أحدهم لطنين الأذن المستمر فإنه يسعى للحصول على أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن من أقرب صيدلية، لكن لعلاج طنين الأذن يجب تحديد أسباب الطنين، ومنها:

  • تراكم الشمع بالأذن: يتم علاجه عند الطبيب بأدوات خاصة وغسل الأذن بالماء الدافئ.
  • التهاب الأذن: يتم علاج التهاب الأذن باستخدام المضادات الحيوية وقطرات الهيدروكورتيزون لتخفيف الحكة.
  • حالات نادرة من الأورام: الأكياس أو تصلب الأذن الوسطى يتم علاجها جميعًا باللجوء للجراحة.
  • خلل المفصل الصدغي الفكي: يتم العلاج بالرجوع إلى طبيب أسنان مختص في علاج هذه الحالات.
  • تناول بعض الأدوية: يمكن أن يكون طنين الأذن أحد الاثار الجانبية لبعض الأدوية ويتم إيقافها أو استبدالها.

في جميع الحالات السابقة يحتاج أي شخص إلى أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن، ولكن في بعض الحالات فإن طنين الأذن يبقى مستمرًا بالرغم من استخدام العلاجات.

لذلك تناولنا موضوعنا أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن لنوفر على المرضى بالطنين البحث، وفي هذه الحالة فإنه لا يمكن علاج طنين الأذن المستمر بشكل فعلي ولكن يتم استخدام بعض الأجهزة والطرق للتخفيف من طنين الأذن.

اقرأ أيضًا: أسباب طنين الأذن عند النوم وعلاجه

نصائح للوقاية من الإصابة بطنين الأذن

بعدما أوضحنا أنه لا يوجد ما يسمى بأفضل قطرة لعلاج طنين الأذن، تجدر الإشارة إلى أنه حتى يتم تجنب الإصابة بطنين الأذن يجب أن يتم الالتزام بالنصائح التي سيتم ذكرها فيما يلي، والتي منها:

  • تجنب كل ما يزيد حدة أعراض الطنين عندك، مثل: الأصوات العالية، أو المشروبات التي تؤثر على ضغط الدم واحتمال زيادتها لطنين الأذن وارد، مثل: الكافيين، أو التدخين.
  • تجنب الهدوء التام وحاول الاستماع لصوت الموسيقى الهادئة أو صوت المراوح أو المكيف مثلًا عند النوم.
  • تجنب التوتر، بحيث يزيد التوتر من حدة أعراض طنين الأذن المستمر، ويمكن تجنب ذلك بممارسة الرياضة والتأمل والاسترخاء.
  • تجنب تناول الكحول، بحيث تعمل الكحول على توسيع الأوعية الدموية في الرأس وبالتالي زيادة تدفق الدم وخاصة في الأذن وبالتالي زيادة طنين الأذن المستمر.
  • اللجوء لبعض الأعشاب والطرق الطبيعية ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي منها، مثل: الوخز بالإبر، أو التحفيز المغناطيسي للدماغ، أو مستخلصات نبات الكنجة بيلوبا، أو المكملات الغذائية، مثل: حبوب الزنك، وفيتامين ب.

نؤكد لمن يبحث عن أفضل قطرة لعلاج طنين الأذن أنه لا يوجد علاج طبي مباشر ودائم، ولكننا اجتهدنا لعرض جميع الحلول.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.