مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال

ما مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال؟ وكيف يتم تعزيز صحة الخصيتين؟ تُعد الخصية إحدى أعضاء الجهاز التناسلي للرجل، وتعمل على إنتاج هرمون التستوستيرون والحيوانات المنوية.

بعد الولادة مباشرةً يخضع الطفل لفحص دقيق للأعضاء التناسلية حتى يتم التأكد من صحتها الجيدة، لذلك من خلال موقع زيادة سوف نوضح مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال بالإضافة إلى كيفية الفحص الذاتي للتأكد من سلامتها والكشف عن المشاكل الصحية إن وجد.

مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال

الأطفال عند الولادة تكون حجم الخصية تشبه حبة البازلاء في الحج، وتتخذ مع الوقت الشكل البيضاوي كُلما يبدأ عُمر الطفل في الازدياد، ونذكر من خلال السطور الآتية مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال:

  • حدد المركز الطبي الافتراضي VMC أن وزن الخصية السليمة عند الأطفال لا يتعدى 16 جرام.
  • أما عن العرض فتبلغ 3 سم، بالنسبة لطول الخصية يتم قياسُه من بداية اتصال الخصية بعظم العانة إلى الأطراف ومن الطبيعي أن يبلغ طول الخصية السليمة 5 سم، وتبلغ سُمكها حوالي 2.5.
  • يُلاحظ أن الخصيتين تتشابه في الحجم، ومن الوارد أن يكون إحداهما أكبر من الأخرى وهذا أمر طبيعي أيضًا.
  • وجود كيس الصفن مُحيط الخصيتين، الذي يعمل على حمايتها وتنظيم درجة حرارتها حتى تكون أكثر برودة عن درجة حرارة الجسم مما يُسمح نمو الحيوانات المنوية.
  • يلاحظ أن جلد كيس الصفن يبدو مجعدًا بعض الشيء.
  • كما ذكر المركز الطبي VMC أن كُل خصية تحتوي على مجموعة من الأنابيب صغيرة الحجم وتحتوي هذه الأنابيب على خلايا التستوستيرون وخلايا الحيوانات المنوية المُنتجة، بالإضافة إلى الخلايا الجرثومية التي تعمل على تكاثر الكروموسوم للرجال لإنتاج حيوانات منوية طبيعية.
  • تضم كُل خصية إلى ما يقارب 900 أنبوب، ويصل طول كافة الأنابيب المنوية داخل الخصية إلى 50 سم، وتحتوي الخصية الواحدة على 800 متر من القنوات المنوية.
  • بالإضافة إلى وجود نسيج ليفي يغطي كلا الخصيتان ويتكون من ثلاثة طبقات نوضح عمل كُل طبقة منها من خلال السطور الآتية:
    • الطبقة الأولى وتُعرف باسم النسيج الوعائي وتتكون هذه الطبقة من الأنسجة الضامة والأوعية الدموية.
    • الطبقة الثانية وتُعرف باسم النسيج الأبيض وهو القضيب وهي التي تتصل بالألياف المُحيطة بالبربخ الذي يعمل على نقل الحيوانات المنوية من الخصية إلى قضيب الرجل.
    • الطبقة الثالثة وتُعرف باسم النسيج الغمدي وتحتوي هذه الطبقة على سائل يساعد في حماية وتقليل فرصة احتكاك الخصيتين وكيس الصفن.
  • عدم الشعور بألم في حال لمس الخصيتين إحدى صفات الخصية السليمة عند الأطفال.

اقرأ أيضًا: كم مدة علاج التهاب الخصية وأسبابها وأعراضها

هل يُمكن اختلاف حجم الخصيتين عند الأطفال؟

في سياق التعريف عن مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال، نذكر الإجابة عن السؤال الشائع هل يُمكن حدوث اختلاف في حجمهما؟ فالإجابة الصحيحة هي نعم، وهذا أمر وارد وطبيعي الحدوث وليس عامل إنذار بالخطر، على الأغلب أن الخصية اليُمني تكون الأكبر حجمًا، بالإضافة إلى إمكانية الشعور بإعاقة إحدى الخصيتين بشكل بسيط.

على الرغم أنه من الطبيعي اختلاف الحجم إلا أنه لا يجب وجود اختلاف في الشكل بشكل كبير، وفي حال ملاحظة اختلاف شكل إحدى الخصيتين عن الأخرى لا بُد من زيارة الطبيب أو حين شعور الطفل بألم في إحداهما.

يجب أن تكون الخصية الأكبر حجمًا لا تتسبب في الشعور بألم أثناء الحركة مثل القيام أو الجلوس، وأيضًا عدم ظهور تورم أو احمرار للخصية، تأخذ الخصيتين الشكل البيضاوي المائل إلى الدائري، ولا يوجد أي بروز أو كتل فيها، وفي حال ملاحظة كتل أو شيء غير طبيعي في الخصية يجب الرجوع إلى الطبيب المختص على الفور.

سبب اختلاف حجم الخصيتين

في إطار التحدث عن مواصفات الخصية الصحية عند الأطفال واختلاف حجمها، نذكر في الفقرة الآتية الأسباب المتعددة لاختلاف حجم الخصيتين عند الأطفال وتتمثل في الآتي.

  • تعرض البربخ المتواجد خلف الخصيتين للالتهابات، وهو إشارة على الإصابة بالكلاميديا.
  • الإصابة بأورام أو خلايا سرطانية داخل الخصية وتبدأ في التطور.
  • تعرض الخصيتين إلى الفيروسات والبكتيريا والتي أدت إلى الإصابة بالتهاب الخصيتين.
  • الإصابة بدوالي الخصيتين.
  • عدم نزول الخصية إلى المكان المخصص لها بعد الولادة، وهي ما تُعرف بالخصية المُعلقة.

ما أسباب حدوث الخصية المعلقة وهل يُمكن حدوث مضاعفات؟

لم يتمكن الأطباء إلى الآن معرفة سبب عدم نزول الخصية عند الولادة، لكن يرى البعض أنه يوجد بعض العوامل التي تؤثر على الهرمونات لدى الأم والتي تؤثر على نمو الخصيتين، نذكر من خلال السطور الآتية العوامل التي قد تتسبب في عدم نزول الخصيتين.

  • تعرض المرأة للولادة المبكرة.
  • تعرض الأم للتدخين بشكل مباشر أو غير.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • عدم عناية الأم التي نتج عنها إصابة الجنين في مرحلة النمو بأحد الأمراض مثل: متلازمة داون، أو وجود عيب في جدار البطن.
  • تناول الأم مشروبات الكحول أثناء فترة الحمل.
  • إصابة أحد أفراد العائلة مُسبقًا بمشكلة نزول الخاصية أو ما شبه ذلك.

تحتاج الخصيتين إلى أن تكون أكثر برودة عن درجة حرارة الجسم حتى تتمكن من النزول، ويعمل كيس الصفن على ذلك لحمايتها والسماح بنمو الحيوانات المنوية بشكل طبيعي، في حال عدم حدوث ذلك قد تتأثر الخصيتين وتبدأ ظهور بعض المضاعفات، نذكرها فيما يلي.

  • ضعف الخصوبة: في حال عدم نزول الخصية يؤدي ذلك إلى انخفاض عدد الحيوانات التنموية بالإضافة إلى ضعف جودتها بشكل لا يُمكنها من تعزيز الحيوانات المنوية للمرأة وحدوث حمل، وقد يزداد الأمر سوءًا على ذلك في حالة لم يتم علاج الخصية المعلقة.
  • التواء الخصية: في هذه حالة التواء الحبل المنوي الذي يعمل على نقل الدم إلى كيس الصفن، قد يؤدي إلى انقطاع وصول الدم إلى الخصية، ويتسبب ذلك في شعور الرجل بألم شديد.
  • الإصابة بسرطان الخصية: عند الإصابة بالخصية المُعلقة وعدم علاجها قد يؤدي ذلك إلى إصابة الخصية التي تنتج حيوانات منوية ضعيفة الجودة بالسرطان.
  • التهاب البربخ نتيجة الاتصال بعدوى بكتيرية مباشرة.

اقرأ أيضًا: أعراض الجفاف عند الأطفال

كيفية الفحص الذاتي للخصيتين

يُمكن التأكد من مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال من خلال إجراء فحص ذاتي في المنزل، بالإضافة إلى ملاحظة إذا كان هُناك مال يشير إلى ضعف صحة الخصيتين أم لا، يُمكنك القيام بالإجراء من خلال اتباع الخطوات الآتية.

  1. في بداية الأمر وحتى يتم القضاء على التوتر يتم الاستحمام بماء دافئة.
  2. يتم مسك القضيب وشده قليلًا إلى الأمام برفق، حتى يتم التمكن من رؤية الخصيتين بشكل أوضح.
  3. بعد إدراك علامات الخصية السليمة عند الأطفال يتم مسك الخصية في هذه الخطوة برفق وفحصها بدقة، ويتم تدوير الإصبع حول الخصية برفق.
  4. في حالة ملاحظة أورام أو كتل صغيرة في الخصية يجب زيارة الطبيب في الحال.
  5. في حالة ملاحظة تغيير في شكل أو حجم الخصية يجب التوجه إلى الطبيب على الفور.

كيفية الحفاظ على صحة الخصيتين

تؤدي ضعف صحة الخصيتين إلى إنتاج القليل من الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون، يُمكن علاج ذلك والحفاظ على صحة الخصيتين من خلال ارتداء الملابس الفضفاضة والراحة حتى تتمكن من الحفاظ على برودة الخصيتين بشكل أقل من درجة حرارة الجسم.

أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية ومنها مركز CDC عدة أمراض قد تؤثر على صحة الخصية، بالإضافة إلى ذكر بعض النصائح المفيدة الأخرى التي تساعد على الحفاظ على الجهاز التناسلي وصحة الخصية، وتشمل على.

  • الحد من تناول المشروبات الكحولية.
  • الحد من التدخين سواء بشكل مباشر أو غير.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي وتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل: التوت البري الأحمر، والفراولة، والشوكولاتة الداكنة، والكرز، وتوت العليق الأسود.
  • أخذ قسطً من الراحة يوميًا تجنبًا للتعرض إلى الأرق والإجهاد.
  • الحفاظ على صحة اللثة وتجنب أمراضها لأنها تؤثر على صحة الخصية.
  • إنقاص الوزن في حالة كُنت تعاني من السمنة المفرطة، حيث قد تؤدي السمنة إلى الإصابة بالعقم وأثبتت الدراسات أن كُل 20 رطل من وزن الرجل يزيد من فرصة الإصابة بالعقم بنسبة 10%.

اقرأ أيضًا: تأخر الكلام عند الأطفال

متي تبدأ عملية النمو للخصيتين؟

بعد وصول الشاب إلى المرحلة العمرية ما بين 10 إلى 13 عام، تبدأ الخصيتين في النمو ويبدأ الجلد المُحيط بكيس الصفن في التدلي والانزلاق وتظهر بشكل واضح، بالإضافة إلى البدء في تكوين شعر في هذه المنطقة قد يكون كثيفًا أو خفيفًا.

قد يتعرض الطفل إلى بعض المشاكل الصحية والتي قد تصل إلى الإصابة بالعقم عند بلوغه وفي بعض الأحيان يصعب علاجها في حال تأخر الحالة، لذا يجب اجراء الفحص الذاتي دائمًا للخصيتين والتأكد من تواجد مواصفات الخصية السليمة عند الأطفال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.