هل حساسية العين تؤثر على النظر

هل حساسية العين تؤثر على النظر، وما هي أعراضها؟ حيث تعد الإصابة بحساسية العين من الأمور الشائعة عند الكثير من الناس لا سيما في فصول الربيع، ومن خلال موقع زيادة سنعرف معًا هل حساسية العين تؤثر على النظر ومدى تأثير ذلك على العين.

هل حساسية العين تؤثر على النظر؟

هل حساسية العين تؤثر على النظر؟

إن مشكلة حساسية من الأمور الشائعة فحساسية العين لها أنواع مختلفة تختلف باختلاف الأسباب، كما أنها عادة ما تصيب العين كرد فعل تحسسي استجابة لمحفزات الحساسية أو مسبباتها، إذ ينتج رد الفعل التحسسي بسبب سوء فهم جهاز المناعة في الجسم، حيث يهاجم الجهاز المناعي محفزات الحساسية بالخطأ اعتقادًا بأنها بكتيريا أو فيروسات أو مواد خطيرة .

بالتالي فإن ما يحدث هنا هو أن جسم الإنسان يبدأ في مهاجمة مثيرات الحساسية من خلال إطلاق مادة تسمى الهيستامين والتي تتسبب في حدوث أعراض مزعجة وتجعلنا نبحث عن إجابة سؤال هل حساسية العين تؤثر على النظر، وهو ما سنجيب لكم عليه.

اقرأ أيضًا: علاج حساسية العين عند الأطفال

أعراض حساسية العين

توجد عدة أعراض لحساسية العين بشكل عام ومن ضمنها ما يلي:

  • الاحمرار أو التورم في العين.
  • الشعور بحرقة في العين.
  • تدميع كلا العينين أو إحداهما.
  • الشعور بحساسية تجاه كل مصادر الضوء.
  • الشعور بالصداع أو الدوخة.
  • الحكة في الحلق.
  • وجود هالات سوداء أو حمراء.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • حدوث سيلان في الأنف.

يمكن أن تتسبب حساسية العين في عرض آخر وهو التأثير على النظر ولكنه عادة ما يكون صئيلًا ولا يحدث في كل الحالات، فمن الممكن أن يحدث تشويش مؤقت في الرؤية، بسبب أعراض أخرى مثل الالتهاب والاحمرار، وهو ما يهدد الرؤية.

أنواع حساسية العين

لا بد أن نعرف أنواع حساسية العين وهل حساسية العين تؤثر على النظر في ذلك النوع أم لا، فهناك العديد من أنواع حساسية العين والتي تختلف أعراضها من نوع إلى آخر وكذلك تتنوع أسبابها.

أولًا: التهاب الملتحمة التحسسي والحساسية الموسمية

إن هذا النوع من الحساسية المسمى بالتهاب الملتحمة أو الحساسية الموسمية، لا يصيب الأشخاص إلا في أوقات معينة من السنة، وهو من أكثر أنواع الحساسية شيوعًا، ويتسبب للشخص في الشعور بالحكة وسيلان في الأنف والشعور باحتقان في الأنف، والحرقان في العين، والإفراط في فرز الدموع، وحدوث انتفاخ في الجفون ومحيط العين، وهالات حمراء أو سوداء.

ثانيًا: التهاب الملتحمة والقرنية الربيعي

يعد هذا النوع من حساسية العين هو أكثر خطورة من كل الأنواع، كما أنه لا موسم محدد له/ لكن أعراضه تسوء بصورة كبيرة في بعض المواسم من السنة، ولكنه إن ترك دون معالجة فإنه قد يسبب للشخص فقدان للنظر، وهذا النوع من حساسية العين عادةً ما يصيب الرجال بشكل أكبر، كما أن المصابين بربو أو أكزيما هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب القرنية والملتحمة الربيعي.

إن هذا النوع من الحساسية له أعراض واضحة منها، الشعور بالرغبة في الحكة عند منطقة العين وما يحيط بها، وجو إفرازات كثيرة عند العين وفرط في الدموع، كما يسبب للمريض حساسية من كافة مصادر الضوء والشعور بوجود جسم غريب أو كتلة داخل العين.

اقرأ أيضًا: علاج حساسية العين واحمرارها بالأدوية

ثالثًا: التهاب الملتحمة التماسي

يحدث هذا النوع من حساسية العين عند تحسس العين من بعض الأشياء مثل العدسات اللاصقة أو من نوع معين من البروتينات التي تتواجد في الدموع حينما تلتصق بسطح العدسة، ومن أبرز وأشهر أعراض التهاب العين التماسي هي: الاحمرار والشعور بالحكة في منطقة العين، الانزعاج في عدسة العيون، وجود بلغم سميك.

رابعًا: التهاب الملتحمة الحليمي

يرتبط هذا النوع من الحساسية بارتداء العدسة اللاصقة، وهو نوع حاد منها، حيث أنه يتكون لدى الشخص المصاب ببثور أو أكياس مملوءة بالسوائل في بطاقة جفون العين من الداخل، ومن أبرز أعراض هذا النوع من الحساسية ما يلي:

  • الشعور بالحكة في العين.
  • وجود تورم في أعين وما حولها.
  • الرؤية الضبابية.
  • الشعور بالضيق عند محاولة ارتداء العدسات اللاصقة أو الاقتراب من منطقة العين أو فركها.
  • وجود بلغم سميك القوام.
  • كثرة إفراز الدموع.

أسباب حساسية العين

بعد أن عرفنا هل حساسية العين تؤثر على النظر أم لا، بقى أن نعرف ما هي أسباب حساسية العين، حيث إن هناك الكثير من الأسباب التي تعرضك للإصابة بأنواع مختلفة من حساسية العين ومن ضمنها ما يلي:

  • الإصابة بأمراض ما فكثيرًا ما يصاب الأشخاص بحساسية العين بسبب أمراض أخرى أصيبوا بها بالأصل، مثل حمى القش أو مرض الربو أو الأكزيما.
  • التعرض لأي من محفزات أو مثيرات حساسية العين مثل الغبار أو الدخان أو الرطوبة أو الطلع أو العفن.
  • استخدام أدوات تجميل أو مكياج يحتوي على محفزات حساسية العين.
  • تناول علاج غير مناسب مما يسبب رد فعل تحسسي، أو قد تكون الحساسية أحد الأعراض الجانبية لدواء معين.
  • وجود حساسية من بعض أنواع الطعام، وغالبًا ما يكون هذا السبب نادر الحدوث، فالحساسية من بعض الأطعمة تصيب الجلد أكثر وليس العين.
  • تحدث الحساسية أحيانًا بسبب حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات.
  • تحدث أحيانًا بسبب الاتصال بمسببات الحساسية التي قد لا تتلامس بالضرورة مع العينين مثل لدغات النحل أو الحشرات.
  • قد يكون السبب وراثي من أحد الوالدين، وتتزايد أعراضه أو فرص الإصابة به إن كان كلا الوالدين يعانون من نفس المرض.
  • قد تكون الحساسية مؤقتة وعارضة نتيجة التغير في الجو، لذلك نجدها أن أكثر شيوعًا في فصول الربيع أو فصول الخريف.
  • قد يكون المتسبب في حساسية العين هو استخدام كريمات للهالات السوداء أو منتجات عناية بمنطقة العين غير مناسبة لطبيعة البشرة

اقرأ أيضًا: علاج حساسية العين بالاعشاب في المنزل

علاج حساسية العين

إن حساسية العين تحتاج إلى استشارة من طبيب متخصص حتى يستطيع التعرف على الحالة وتشخيصها، وبالتالي تلقي العلاج المناسب والذي عادة ما يشتمل على ما يلي:

بمضادات الهيستامين

إن مادة الهيستامين هي عبارة عن مادة تساعد على توسيع الأوعية الدموية من أجل تخفيف حساسية الهيستامين التي تتسبب في سيلان الأنف وسيلان الدموع أو الحكة.

مزيل الاحتقان

تساعد مضادات الاحتقان على التقليل من الممرات الأنفية المتورمة التي تسهل من عملية التنفس، كما أنه يفيد في تقليل حجم الأوعية الموجودة على بياض العين حتى تخفف من الاحمرار.

أدوية تثبيت الخلايا البدينة

إن مثبتات الخلايا البدينة التي تحتوي علي الهيستامين الموجود في الأنسجة التي تمنع إطلاقه، وفي العادة يصف الطبيب هذه المثبتات قبل أن يبدأ موسم الحساسية حتى يقلل من احتمالية الإصابة به ويخفف من الأعراض المصاحبة له إن حدث.

أدوية مضادة للالتهاب غير الستيرويدية

يصف بعض الأطباء قطرات العين التي تعمل كمضاد للالتهاب غير الستيرويدي، وتساعد تلك الأدوية في تقليص التورم والالتهاب وكافة الأعراض المرتبطة بحساسية العين الناتجة عن التهاب الملتحمة التحسسي.

اقرأ أيضًا: أفضل قطرة لعلاج حساسية العين

قطرات الكورتيكوستيرويد

توصف تلك القطرات في بعض الأحيان من قبل الأطباء للتخفيف من أعراض حساسية العين الحادة، لكنها من الممكن أن تتسبب في آثار جانبية إن تم استخدامها لفترة طويلة مثل ارتفاع ضغط العن أو الزرق أو حدوث إعتام في العين، لذلك تكون جرعة استخدام تلك القطرات في معظم الوقت قصيرة المدى.

اقرأ أيضًا: ماذا يعني نزول الدموع من العين اليمنى

العلاج المناعي

من الممكن في بعض الحالات علاج حساسية العين عن طريق علاج الجهاز المناعي، وذلك من خلال القيام بحقن كميات صغيرة من المواد التي تتسبب في حدوث حساسية العين، حتى تتم المساعدة في بناء مناعة تدريجية ضد تلك الحساسية وتقلل من سوء الفهم الذي يجعل المناعة تهاجم مسببات الحساسية بالخطأ.

طرق الوقاية من حساسية العين

هناك بعض الطرق التي تساعد في التحكم في حساسية العين والوقاية من الإصابة بها، وهي ما يلي:

  • تجنب المسببات التي تحفز هذا المرض لديك مثل الأتربة أو الغبار أو حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات أو دخان السجائر وعوادم السيارات ..وهلم جرًا، ويمكن ذلك من خلال تجنب الخروج من المنزل في الوقت الذي يزداد فيه الغبار وغيره، وفي حالة الاضطرار قم بارتداء النظارات الشمسية لتحقيق أفضل وقاية للعين.
  • التقليل من ارتداء العدسات اللاصقة ، حيث إن وضع العدسات اللاصقة يزيد من فرص الإصابة بحساسية العين، لا سيما عند الأشخاص الذي يشتكون من تحسس العيون، ولذلك يفضل تجنب ارتداء هذه العدسات لا سيما إن كانت تستخدم لأغراض تجميلية، أما إن كان عدسات طبية فلا بد من سؤال الطبيب حول ارتدائها.

اقرأ أيضًا: مرض المياه الزرقاء في العين

تناولنا إجابة سؤال هل حساسية العين تؤثر على النظر، حيث أشرنا إلى أن هذا التأثير نادرًا ما يحدث خاصةً في الحالات البسيطة أو العارضة، أما في حالة الحالات التي تعاني من نوع حاد من أنواع حساسية العين.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.