هل يغفر الله للزانية العزباء

هل يغفر الله للزانية العزباء؟ وهل تقبل صلاتها؟ تعد الزنا من الفواحش العظيمة التي من الممكن أن يقوم بها الإنسان وتجعله يحمل إثم كبير وغضب من الله عز وجل، فيجب على الإنسان العاصي التقرب من الله وسنتعرف على إجابات هذه الأسئلة من خلال موقع زيادة.

هل يغفر الله للزانية العزباء؟

يُعد الزنا من كبائر الذنوب ويجب على من وقعت فريسة للشيطان وقامت بالزنا أن تعود إلى الله سبحانه وتعالى دون تردد وأن تكون نادمة أشد الندم على ما فعلت.

الله غفور رحيم يغفر لنا جميع خطايانا مهما بلغت هذه الذنوب فهل يغفر الله للزانية العزباء؟ إن الله سبحانه وتعالى يغفره لها فيجب أن تقوم بعمل الأعمال الصالحة فيُبدل الله سبحان وتعالى ذنوبها إلى حسنات.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم:

 وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرض هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجاهلون قَالُواْ سَلاَمًا* وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا* وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا* إِنَّهَا ساءت مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا* وَالَّذِينَ إذا أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا*

وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَـهَا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذلِكَ يَلْقَ أَثَامًا* يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا* إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا [سورة الفرقان، آية 63 – 69]

يغفر الله للزانية ما فعلت ولكن بشروط وهي:

  • الندم الشديد على ما فعلت.
  • أن تعزم عزم صادق على ألا ترجع إلى المعصية مرة أخرى.

فعليها ألا تيأس أبدًا من رحمة الله في قوله تعالى “قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ” [سورة الزمر، آية 53]

يجب على من يتورط في فعل كبير ومعصية عقوبتها الحد أو غيرها فيجب على هذا الشخص ألا يفضح نفسه أمام أحد بالتوبة النصوحة هي أفضل وسيلة لكي يغفر الله لها.

من الممكن أن الواقعة في مثل هذه المعصية أن يوسوس لها الشيطان أنه لا أمل في التوبة وأن الله لن يغفر وسيكشف سترها وكل هذه من مداخل الشيطان للمرء حتى لا يرجع إلى ربه ويغفر الله لها فتهلك ويجب أن تتذكر دائمًا أن الله غفور رحيم.

اقرأ أيضًا: هل يغفر الله الزنا

هل تقبل صلاة الزانية

عندما تنوي الزانية العزباء التوبة إلى الله سبحانه وتعالى قد تشعر بأن صلاتها لا تقبل ويكون لها بعض الشكوك حول الأمر وتفكر وتظل تسأل هل يغفر الله للزانية العزباء؟ وذلك بسبب شعورها بالذنب مما فعلته.

لكنها يجب عليها ألا تقطع صلاتها لأي سبب فترك الصلاة يُعد خطأ آخر، ولا يمكننا الإجابة على مثل هذا السؤال فلا يوجد من يعلم قبول صلاتك من عدمها غير الله سبحانه وتعالى لذلك يجب ألا تيأسي من رحمة الله فالله غفور رحيم على عباده ولا يريد لعباده أن يقعوا في الشر.

لكن يجب ألا ترجع عن توبتها وتكون ندمت على ما فعلت.

النهي عن الزنا في القرآن والسنة النبوية

  • لقد نهى الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم “ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا [سورة الإسراء، آية 32]
  • كما نهى رسولنا الكريم عن الزنا وفعل الفواحش في قوله لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن

اقرأ أيضًا: علامات قبول التوبة من الزنا

حكم الزنا في الإسلام

واتضح ذلك في قوله تعالى “الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين”، الزنا لا يقبل بأي شكل فهو كبيرة من الكبائر التي نهى عنها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز.

هل الزانية تدخل الجنة

المرأة الزانية لا يوجد ما يمنعها من دخولها الجنة غير استمرارها في الذنب الذي ترتكبه وذُكر أن كان هناك امرأة من بني اسرائيل قامت بالزنا ودخلت الجنة وذلك لأنها سقت كلب فغفر الله سبحانه وتعالى لها بسبب هذه السقية.

الوقوع في الزنا هي غفلة ويحاول الشيطان أن يجعل العبد يستمر في ذنبه حتى لا يحصل على مغفرة الله فيجب عليها ألا تنصاع لوساوس الشيطان وتلجأ إلى التوبة.

إذا رجعت عما فعلته وتابت توبة نصوحة ولم ترجع إلى ما فعلته مرة أخري فالله غفور رحيم بها ويقبل توبتها بإذن الله.

وورد في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثلاثة لا يكلّمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم، ولهم عذاب أليم: شيخ زانٍ، وملكٌ كذاب، وعائلٌ مستكبر

لذلك يجب عدم التمادي في المعصية فهذه الدنيا فانية ونقابل وجه الله الكريم فيجب علينا أن نعمل عمل صالح استعدادًا لمقابلة الله.

اقرأ أيضًا: لماذا حرم الله الزنا؟

كيفية صلاة التوبة من الزنا

إذا وقع العبد في معصية وكبيرة من الكبائر مثل الزنا فعليه أن يقوم بالوضوء ويصلي ركعتين لله ويستحضر قلبه ويكون في أكثر حالاته صدقًا وندمًا على ما فعل ويخشع لله تعالى ويستغفر الله على ما فعل وعليه أيضًا أن يستكمل شروط التوبة ويكون نادمًا على ما فعل وعدم الرجوع إليه.

صلاة التوبة مستحبة باتفاق الأربع مذاهب عن أبي بكر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول:

«مَا مِنْ رَجُلٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا ثُمَّ يَقُومُ فَيَتَطَهَّرُ، ثُمَّ يُصَلِّي ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللهَ إِلَّا غَفَرَ لَهُ» وقوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ﴾ [سورة آل عمران، آية 53] فهذا يدل على مشروعية صلاة التوبة.

هل الله يعاقب الزانية بعد توبتها
أجمع العلماء وأجابوا عن سؤال هل يغفر الله للزانية العزباء؟ أن التوبة لا تسقط الحد إذا وصل الأمر إلى الحاكم فيقام عليه حد الزنا في الإسلام قال الله تعالى {الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة} [سورة النور، آية 2]

يقول ابن تيمية شيخ الإسلام إذا حضرت إلى الزانية نادمة معترفة بما فعلته من سوء عمل لا يجب أن يُقام عليها الحد، فهي تائبة والله غفور رحيم.

يفتح لنا الشيطان بابًا للوقوع في الخطأ وعدم الرجوع إلى الله ولكن الله سبحانه وتعالى يغفر لعباده جميع ذنوبهم مهما بلغت خطاياهم فهو رحيم بنا، أسأل الله أن يغفر لنا جميعًا جميع خطايانا.