شرح وتحليل قصيدة في وصف النهر للصف الثامن

شرح قصيدة في وصف النهر

شرح قصيدة في وصف النهر، وهي قصيدة مقررة في منهج اللغة العربية للمرحلة المتوسطة، وقد عكست تلك القصيدة عدداً كبيراً من الصور الجمالية، بجانب أنها وصفت الكثير من الأماكن الطبيعية الخلابة داخل الأندلس، وسوف نقدم لكم في موقع زيادة اليوم الشرح والتحليل الكامل لهذه القصيدة.

نص قصيدة في وصف نهر

قبل الاطلاع على شرح قصيدة في وصف النهر يجب أولًا الاطلاع على النص الخاص بقصيدة في وصف النهر:

رج بمنعرج الكثيب الاعفر بين الفرات وبين شط الكوثر.

وجداول كأرقام حصباؤها كبطونها، وحبابها كالأظهر.

والورق تشدو والاراكة تنثني والشمس ترفل في قميص أصفر.

والروض بين مفضض ومذهب والزهر بين مدراهم ومدنر.

والنهر مرقوم الاباطح والربا بمصند من زهره ومعصفر.

وكأنه وكأن خضرة شطه سيف يسل على بساط اخضر.

نهر يهيم بحسنه من لم يهم ويجيد فيه الشعر من لم يشعر.

ما أصفر وجه الشمس عند غروبها إلا لفرقة حسن ذاك المنظري.

أمل بلغناه بهضب حديقة قد طرزته يد الغمام الممطر.

فكأنه والزهر تاج فوقه ملك تجلى في بساط أخضر.

يرشح لك موقع زيادة قراءة المزيد من المعلومات حول شرح قصيدة صوت صفير البلبل وصحة نسبها للأصمعي عبدالملك بن قريب

شرح قصيدة في وصف النهر

لمعرفة شرح قصيدة في وصف النهر، يمكنك الاطلاع على السطور القادمة:

  • قام الشاعر ابن مرج الكحل بتنظيم وصف الطبيعة والجمال، حيث قامت الطبيعة الأندلسية بجعله يمدح سحرها وجمالها ومنظرها الرائع الخلاب.
  • حيث أبدع الشاعر وأتقن في وصفهِ لنهر لوشة الأندلسي وكل ما يحيط بهذا النهر، من حيث روعة طبيعته الخلابة وزهاء منظره. واستكمالاً لشرح قصيدة في وصف النهر نجد أن:
  1. الشاعر يقوم بمطالبة صديقه بأن يتمشى معه على الرمال في هذا المكان الجذاب الخلاب، وقام بتشبيه هذا المكان بأنه النهر المُسمى بنهر الفرات وشبهه أيضاً بأنه شاطيء الكوثر الموجود في الجنة.
  2. قام الشاعر بتشبيه لون الرمال بأنه رمال بلون الغزال، وهذه صورة فنية.
  3. ويستمر الشاعر في المشي وسط نهر الكوثر والفرات والجداول وشبهها ببطن الأفعى التي تكون حجارتها موجودة في الأسفل وشبه الفقاقيع الموجودة في الماء بأنها ظهر الافعى، وهذه تعد صورة فنية يشبه فيها الشاعر الأنهار صغيرة الحجم بأنها مثل الافعى المنقطة.
  4. وشبه الحمامات بأنها تغني وأيضاً أعواد الأراكة تهتز وتنحني وبأن الشمس الصفراء اللون تتبخر، وهذه صورة فنية حيث قام بتشبيه الشمس بشخص يرتدي ثوب باللون الأصفر.
  5. وقال الشاعر بأن هذا الروض فيه اختلاف في أشكال الأزهار والنباتات فبعضها يشبه الفضة والآخر يشبه الذهب والبعض يشبه دنانير مزخرفة أيضاً.
  6. وقال الشاعر بأن السهول والربى التي حول النهر مزخرفة ومنقوشة وأيضًا مزينة بأشجار الصندل، وشبه الأزهار بأنها تشبه العصافير في ألوانها.
  7. وشبه النهر بأنه سيف من حيث لونه الأخضر الجذاب وشكله الرائع، وهي تعد صور فنية حيث يشبه فيها الشاعر النهر الأخضر بأنه سيف يتوسطه بساط لونه أخضر.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول شرح قصيدة كعب بن زهير بانت سعاد (البُردة) وتوضيح لمعاني كلماتها

تحليل النص من الناحية الأدبية

بعد التعرف على شرح قصيدة في وصف النهر وبالإضافة إلى القصيدة وأبياتها، يمكننا الآن تناول التحليل الخاص بتلك القصيدة:

1- من ناحية الأسلوب والمعاني

  • قام الشاعر في قصيدة وصف نهر بوصف الطبيعة، حيث أن وصف الطبيعة في ذلك الوقت كان من أكثر المواضيع التي تميز العصر الأندلسي عن غيره من العصور، وذلك نسبةً إلى الطبيعة الخلابة وجمالها داخل الأندلس، وتلك الأبيات تدور بشكل أساسي حول وصف النهر داخل الأندلس.
  • ومن الجدير بالذكر أن الشاعر استخدم أسلوب قوي وسهل وجزل في تعبيره عن النهر ووصفه له، كما أن الأفكار والمعاني خاصته كانت واضحة بشكل كبير.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول شرح قصيدة ابن زيدون الى ولادة بنت المستكفي بالتفصيل

2- من ناحية العبارات والألفاظ

  • قام الشاعر باستخدام عدد من الألفاظ الفصيحة التي تتميز بسهولتها، سائراً على العادة الخاصة بشعراء الأندلس بخصوص وصفهم للطبيعة وما تحتويه، كما أن ألفاظه عُرفت ببعدها عن أي نوع من أنواع التعقيد اللفظي.
  • لذلك السبب نجد أن عباراته جاءت واضحة رقيقة مترابطة وسهلة، كما أن الشاعر التزم في أبياته بوحدة القافية والوزن.

يرشح لك موقع زيادة قراءة المزيد من المعلومات حول عيد بأي حال عدت يا عيد: شرح قصيدة العيد للمتنبي

3- من ناحية العاطفة

  • قام الشاعر بتنظيم أبياته في وصفه لنهر الأندلس، ذلك النهر الذي جذبه بجماله الخاص وهيج خلاله ما أسماه بقريحة الشعر.
  • ولا عجب أن عواطف الشاعر واضحة وصادقة وجياشة.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول شرح نص الصديق الشافع وتقسيم القصيدة حسب أطراف الحوار

4- الصور الخيالية الخاصة في القصيدة

  • الصور الخيالية والشعرية الخاصة بالشعر الأندلسي تم أخذها من داخل الطبيعة الخلابة والغنية مباشرةً، والتي قد أولع بها الأندلسيين، وبما يعيشون داخله من جمال للطبيعة خلاب.
  • من الجدير بالذكر أن الأندلسيين برعوا بشكل ملحوظ في وصف وتصوير كل تلك المناظر الخلابة التي تحتوي عليها وتتميز بها الأندلس.
  • كما أن الأبيات الخاصة بوصف النهر ما هي إلا مجرد أثر من مجموع الآثار الخاصة بالطبيعة الجميلة داخل حدود الأندلس.
  • من الجدير بالذكر أيضاً أن انعكاس الطبيعة على شعر الأندلسيين جاء نتيجة لتعلقهم بها، وخاصةً الطبيعة التي تتميز بها بلادهم، وقد ظهر تعلقهم بالطبيعة في الخيال والالفاظ المنتقاة والتشخيص والتصوير والتشبيه في الصور الخيالية.
  • وكل ذلك انعكس في قوله: وجداول كأرقام حصباؤها كبطونها، وفقاقيع الماء كظهورها، فحصباؤها كبطونها، وحبابها كالأظهر حيث قام الشاعر بتشبيه النهر بالحيات

يمكنك الآن التعرف على المزيد من المعلومات حول شرح نص غربة العشاق لجميل بن معمر العذري

5- الصور الخيالية والفنية الموجودة في القصيدة 

  1. يكون الشاعر موجود في مكان يسحره من جماله وروعته ف يطلب من صاحبه أن يمشي معه على الرمال لأنه يشبه في جماله نهر الكوثر داخل الجنة والفرات في الشام.
  2. التشبيه الفني في هذا الجزء أن الشاعر شبه لون الرمال بأنه يشبه لون الغزال.
  3. مع استمرار المشي في الجداول يشبه الشاعر نهر الفرات ونهر الكوثر بأنهم يشبهون الأفعى وفقاقيع المياه التي تظهر على النهر تشبه ظهر الأفعى.
  4. التشبيه الفني الموجود في هذا الجزء حيث أن الشاعر شبه النهر الصغير بشكل الأفعى.
  5. تكلم أيضًا الشاعر عن الحمام الذي يغني وأعواد الشجر التي تهتز والشمس التي تتفاخر وكأنها انسان بثوب أصفر.  
  6. التشبيه الفني الموجود في هذا الجزء أن الشاعر شبه الشمس بأنها إنسان يرتدي ملابس صفراء اللون.
  7. يصف الشاعر في هذا الجزء انواع النباتات والورود المختلفة التي منها مثل الذهب ومنها مثل الدراهم والنقود ومنها مثل الفضة ومنها منقوشة بصورة فنية خلابة.
  8. يصف الشاعر النباتات والأشياء الموجودة حول النهر أنها منقوشة وزينها الله بأنواع الشجر المختلفة مثل شجر الصندل والأزهار التي بألوانها تشبه العصافير.
  9. شبه الشاعر في هذا الجزء النهر بلونه وشكله الجميل ومن حوله الزرع الأخضر بالسيف الذي يكون موجود وسط البساط الأخضر.
  10. أن الشاعر شبه النهر بلونه الجميل ومن حوله الزرع الأخضر بالسيف الموجود وسط بساط أخضر اللون.
  11. يصف الشاعر في هذا الجزء الفقاقيع الموجودة في النهر وهي تعكس أشعة الشمس انها تشبه السيف ذو اللمعة التي تخطف الأبصار أو الجواهر اللامعة.
  12. أن الشاعر شبه الفقاقيع الموجودة في النهر انها تشبه السيف اللامع الذي تنعكس عليه أشعة الشمس أو المجوهرات اللامعة.
  13. يصف الشاعر النهر بأنه من شدة جماله وروعته يحبه أي شخص حتى وإن لم يكن له سابق معرفة بالحب وأيضاً أي شخص يراه يكتب فيه شعراً حتى في حالة عدم كونه شاعراً.

لقد قمنا في هذه المقالة بعرض شرح قصيدة في وصف النهر، وقدمنا تحليلًا تفصيليًا للنص، وتحدثنا عن النص من الناحية الأدبية، وتعرفنا على الصور الخيالية والصور الفنية الخاصة بالقصيدة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.