عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا

عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا فهي أكبر مصدر الأغنام الحية حول العالم، والعديد من الأسواق الأساسية في عدة دول مختلفة مثل؛ قطر، والكويت، والإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، حيث انخفضت أعداد الأغنام كثيرًافي عام 1990 من مائة وسبعين مليون رأس، إلى سبعة وثلاثين مليون رأس ماعز، وحوالي خمسة وسبعين بالمائة منها نوع الميرينو، وفي هذا المقال سوف نتعرف على عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا من خلال موقع زيادة.

تربية الأغنام في استراليا

عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا
عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا
  • كما ذكرنا في السابق أن استراليا من أكبر وأضخم الدول في تربية المواشي، حيث أن متوسط عدد المواشي التي سوف يتم تربيتها لكل نعجة مُتلاصقة حوالي 0.95 بالمائة، وفي خلال الأعوام العشرة السابقة قد ارتفعت النسبة إلى حوالي عشرة بالمائة.
  • أما في عام 1990م، حدث انخفاض في حجم إنتاج الصوف لنسبة وصلت إلى ستين بالمائة، كما قلت تربية الأغنام الأسترالية في التركيز على الصوف، حيث أصبح التركيز على اللحوم والصوف معًا.
  • وقد كان الاهتمام الأول للجودة وضمان جودة المزرعة بصورة أكبر حتى الوصول إلى التواصل مع أكبر عدد من الأسواق والحفاظ عليها، حيث يُترك الأمر للمسوقين لكي يقوموا بمهامهم بشكل جيد مع تزويد حصة أستراليا في السوق.
  • كما أن مُنتجين الأغنام الاستراليين كان لديهم شأن عالي في هذا الوقت، رغمًا من أن الأسعار باهظة أمام منتجاتهم.
  • وفي نفس السياق كان المنتجون يتقاضون حوالي أربعة يورو لكل كيلو جرام مقابل الرأس، إلى جانب تقاضي مبلغ 8.30 يورو، و3.20 يورو لغنم الميرينو، والأغنام المُهجنة.
  • كما أن سعر الصوف زاد بنسبة تصل إلى 35٪ في العام السابق، أما في هذه الآونة يتم تقديم صوف الميرينو لاحتوائه على الألياف الناعمة، حيث أن تكلفتها بلغ حوالي 10.90 يورو كيلو جرام.
  • وقد يتم إنتاج أغنام الميرينو حتى يصل إلى سبع كيلو جرام من الصوف، كما أن الوزن الأفضل للمواشي والضأن قد يصل ما بين خمسة وعشرين كجم، وسبعة وعشرين كجم.

شاهد أيضا: دعم صغار مربي المواشي وما شروط الاستفادة منها

عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا

ما هي عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا، فقد يوجد بعض العوامل التي تساعد على تطوير تربية المواشي في استراليا، وذلك من خلال الآتي:

  • فإن حوالي من 54٪ من مساحة هذه الدولة هي عبارة عن أراض ومراعي خضراء، يتم استغلالها في تربية واطعام الماشية.
  • كما أنه من عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا، كمية المياه الوفيرة التي تساعد على تربية المواشي.
  • بالإضافة إلى المناخ المناسب بشكل كبير، والذي يساهم أيضًا في تربية المواشي في بيئة جيدة.
  • هذا إلى جانب التطورات التكنولوجية في استراليا بصورة كبيرة، حيث أنهم قاموا باستخدام هذا التطور من أجل خلق طرق جديدة لتربية المواشي.

كيفية تنشيط تربية المواشي في استراليا

  • بالرغم من العلاقة الوطيدة لدولة نيوزيلندا لإنتاج العدد الأكبر من الأغنام، لكن استراليا لديها المزيد من المواشي، حيث تمتلك حوالي أربعة وسبعين مليون رأس في المُجمل.
  • كما أن نيوزيلندا المجاورة لأستراليايصل عدد سكانها إلى حوالي ثلاثين مليون نسمة، بالإضافة إلى تواجد نسبة كبيرة من الغنم لكل شخص.
  • ومن جانب آخر فإن تربية الماشية تتم في مجموعات مختلفة ومتنوعة داخل المناخات في الأماكن المعتدلة، بالإضافة إلى المُرتفعات الشرقية والمُنحدرات الجبلية.
  •  وفي مناطق الأراضي العُشبية شبه القاحلة، وذلك عن طريق استخدام الأدوات الحديثة التي تساهم في تربية الأغنام.
  • كما أن تركيز إنتاج لحم الأغنام تتم في الأماكن الرعوية والتي تحمل أعلى نسبة من المخاطر الطبيعية، حيث يرتفع بها معدلات هطول الأمطار، إلى جانب الأماكن الأقل تعرض للجفاف.
  • كما تضم هذه المناطق أراضي في مناطق مثل؛ نيو ساوث ويلز، وكوينزلاند، والتلال والمنحدرات الجبلية بفيكتوريا، والمناطق الرطبة في جنوب استراليا.
  • أيضًا تضم الزاوية الجنوبية الغربية الخضراء بمنطقة غرب أستراليا، والتي تحتوي على العديد من مزارع الأغنام، حيث يرتفع إنتاج لحم الأغنام والصوف في جميع أنحاء استراليا وكذلك المناطق الجبلية.
  • إلى جانب آخر قد يعتبر الميرينو من السلالات الأعلى انتشارا وتوسعًا في استراليا، كما أنها تتميز وتُعرف بجودة الصوف، بالإضافة إلى تربية الأغنام لإنتاج اللحوم وإقامة مشروع تربية الأغنام.
  • أيضًا من المعروف عن استراليا أن ماشياتها تخلو من الأمراض، فهي تتبع ارشادات السلامة بكل جدية، لذا فإن منتجاتها عالية الجودة ويتم تصديرها إلى كافة أرجاء العالم.
  • كما تقوم استراليا بتصدير حوالي ثلث كمية لحم الضأن إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تشتمل الأسواق الكبيرة الأخرى في الشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي والصين.

شاهد أيضا: دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام ومراحل تربية الأغنام

أنواع الاغنام في استراليا

توجد أنواع مختلفة من الأغنام الموجودة في استراليا، والتي تتمثل في الآتي:

الميرينو

  • يعتبر هذا نوع من أنواع الأغنام المعروفة في استراليا، حيث أنه في عام 1797 تم تقديم الميرينو لأول مرة هناك.
  • كما تم تطوير هذه السلالة على مر الأعوام، وذلك لإنتاج الصوف والإنتاج الحيواني.
  • بالإضافة إلى استخدامه للهجين والتكاثر مع السلالات البريطانية الأخرى، نتيجة للصفات التي تتمتع بها مثل الصوف الطويل والصوف القصير.
  • وذلك من أجل لحم الأغنام ولحم المواشي، وقد يتم إحضار سلالات الصوف الطويلة البريطانية في الأصل إلى استراليا لأهداف تجريبية.
  • كما أن هذه الأغنام تكن متوافقة مع أماكن نزول الأمطار الغزيرة، ومن أشهر أنواع ميرينو ما يلي:
  • لينكولن.
  • الإنجليزية ليستر.
  • حدود ليستر.
  • شفيوت.
  • رومني مارش.

سلالات الصوف البريطاني القصير Downs

  • يمكن تعريف هذه السلالات بأنها تمتلك صوف قصير، وهي من أصل بريطاني ويطلق عليها اسم سلالات Down.
  • كما تُعرف أيضًا هذه السلالة بأن صوفها من الصعب قصه أو التعامل معه، إلى جانب شكله المسطح.
  • بالإضافة إلى أن الطول الأساسي لهذا النوع يصل من 50 إلى 130 سم.
  • كما أن قطر الأصواف يبلغ من 23 إلى 27 ميكرون.
  • كما أن سلالات داون يوجد عندها لحوم تتميز بالطعم الجيد والشهي، ومن أهم أنواعه التالي:
  • ساوثداون.
  • دورست هورن وبول دورست.
  • سفولك.
  • تيكسل.

بعض السلالات الأسترالية الأخرى

توجد بعض السلالات الاسترالية الأخرى مثل التالي:

  • Plworth, و Corriedale، و Coopworth.
  • أيضًا perendale، وDorset، وpoll Dorest، وGromark، وCormo، وSouth Suffolk.
  • كما تم تطوير وتهجين Corriedale، وpolworth.
  • حيث أن الهدف من تلك هذه الأغنام هو إنتاج الصوف الجيد واللحوم، ذلك إلى جانب الأداء التناسلي الجيد.

شاهد أيضا: اسعار الخرفان الاضاحي في مصر 2022 وكيف نقوم بشرائها

مميزات الاستثمار في تربية المواشي

هناك العديد من المميزات للاستثمار في تربية المواشي، والتي نذكر منها الآتي:

  • قد تحتاج تجارة الماشية في استراليا في البدايات لرأس مال قليل بشكل نسبي، فيمكن تجهيز حظيرة للمواشي بتكلفة معقولة، كما أن الأرباح تأتي في وقت قصير.
  • كما أن دورة رأس المال في هذا الاستثمار تصبح سريعة، بالإضافة إلى أن المواشي تنمو بسرعة جدًا، حيث أنها تتكاثر كثيرًا.
  • من هنا يمكن استخدام أصواف الماشية عندما تكبر، حيث الاستفادة من منتجاتها من الألبان بجانب ذبحها والاستفادة أيضًا من لحومها.
  • أيضًا يحتاج الاستثمار إلى أيدي عاملة قصيرة وذلك للعناية بها، لهذا لم يتم صرف العديد من الأموال على المرتبات.
  • يمكن أن تتأقلم المواشي في كل مكان، كما أنها يمكن أن تعيش بكميات قليلة من الطعام.

حياة المواشي في استراليا

أما عن حياة المواشي في استراليا، فتكون هكذا:

  • حيث أنه في فصل الربيع تلد الأبقار والمواشي، وبعد وقت قصير تكبر المواشي، ويتم ختمها لكي يتحدد ملكيتها، ثم تُترك حتى يتم رعايتها في المراعي الخضراء.
  • وفي فصل الصيف وقبل أن يأتي الخريف، قد يتم ذبح أغلب المواشي حتى يتم استخدام لحومها وأصوافها، ولا يتبقى منها غير الذي يتم استخدامه في حرث الأراضي الزراعية في فصل الخريف.
  • أما في فصل الشتاء فتصبح الأراضي مُغطاه بالثلوج، ومن هنا لا تستطيع المواشي أن تنتقل من أجل الرعي، فيبدأ المزارعين بتحميل مروحيته الخاصة بالأعلاف لكي يتم رميها من المروحيات.

هكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا، كما قومنا بشرح جميع المعلومات التي تتعلق بتربية وتنشيط المواشي في استراليا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.