أكلات لزيادة حليب الأم وأهم النصائح التي تساعد في إدرار الحليب

أكلات لزيادة حليب الأم نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث إن مراحل نمو الطفل يعتنى بها في الدين الإسلامي منذ ولادته فنجد أن القرآن الكريم أوصانا؛ فقال تعالى (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) (البقرة /233)، وهنا كان الأمر الإلهي بالرضاعة الطبيعية لكن رحمة الله بالأم التي لا تستطيع فتحت لها أسباب إيقاف الرضاعة الطبيعية، بينما نقدم للأم ملف خاص بما يساعدها لزيادة الحليب.

أهمية الرضاعة الطبيعية:

إن الله عز وجل حينما أمر الأم أن ترضع وليدها فائلًا (ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير) (لقمان / 14)، وهذا تأكيد قوي على مدة الرضاعة الطبيعية اللازمة للطفل لعدة أسباب:

أسباب صحية

إذ أن الحليب الذي يرضعه الطفل من أمه به مكونات هامة جدًا لمراحل النمو الأولى من جهة وكونه حماية طبيعية إلهية درها الله تعالى في حليب الأم؛ إذ به مضادات التهاب طبيعية ومضادات أمراض ومقوي عام وبه من الفيتامينات ما يتم بناء الجهاز المناعي للطفل الحائط المناعي الأول له؛ لذا فقد اهتم الأطباء بمساعدة الأم على إكمال فترة الرضاعة الطبيعية عامين.

أسباب نفسية

إن ارتباط الأم بولدها يبدأ من مرحلة الحمل؛ إذ أن الأمومة منبعها في قلب الأنثى منذ خلقت فما بالنا وقد حملت به وتحملت آلام الحمل والوضع ويزيد من التعلق بين الطفل وأمه فترة الرضاعة الأولى؛ التي توثق الرباط بينهما فيستمد أمانه منها ولا ينفك عنها إلا بالفطام.

لماذا الرضاعة الطبيعية مهمة لكِ

على العكس تمامًا من مقولة النساء بأن الرضاعة الطبيعية مضرة للام ولجمالها فقد أوضح الطب الحديث والدراسات الحديثة أهمية الرضاعة الطبيعية للمرأة كما أنها مهمة للطفل وذلك لأن:

  • أن المرأة بعد الولادة تتحسن صحتها الجسمية ويتخذ الرحم وضعه الطبيعي بسرعة كلما كانت هناك رضاعة طبيعية.
  • إن رضاعة طبيعية تعمل على ضبط دورة الهرمونات لدى الأم لتستعيد استمرارية الحيض من جديد للحفاظ على هرموناتها من التوقف.
  • تقدم الرضاعة الطبيعية للمرأة أهم نقطتين وهما منع هشاشة العظام وعدم ظهورأي سرطان في الثدي أو في جهازها الإنجابي من المبيضين والرحم؛ بسبب إعادة هيكلة الهرمونات في الجسم فسبحان الله على حكمته.
  • إن الرضاعة الطبيعية لمريضات السكر مهمة جدًا خاصة وأنها تعمل على حرق حريرات كثيرة أثناء الإرضاع.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال:طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة

متى ينصح بوقف الإرضاع الطبيعي:

عادة ما ينصح بوقف الرضاعة الطبيعية من قبل الطبيب لأسباب كثيرة منها:

  • مرض الأم لأي سبب كان بما يتطلب علاج قوي يمكن أن يصل للطفل مع الرضاعة؛ فهنا كان المنع حماية للطفل مراعاة لمرض الأم
  • لو كان الحليب غير متوفر في الثدي وعجز الطب والوصفات الطبيعية على إدرارة
  • لو رفض الطفل الرضاعة الطبيعية بأي شكل كان.

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: أعشاب لزيادة حليب الأم والحالات الممنوعة من استخدامها

الرضاعة الطبيعية في الموروث الشعبي:

إن أمهاتنا وجداتنا لهم رأي أخر غير رأي الطب عادة يستمدون من الخبرات الشخصية والخبرات المنقولة بزيادة بهارات عليها، لكنها في غالب الأمر تضر بالطفل والأم ومن النصائح الشعبية الدارجة في هذا المضمار:

  • أن اللبن الأول للأم حين الولادة وما يسمى بلبن السرسوب مضر بالطفل ويجب التخلص منه، في حين أنه يعد أول مصل طبيعي يحصل عليه الطفل لمدى الحياة.
  • يعطيك المشروبات العشبية للطفل لأن لديه تقلصات معوية وهذا مضر لأن أمعاؤه مؤهلة للبن الأم فقط.
  • يبعد الطفل عن أمه في أول ساعاته عند الولادة ظنًا منهم أن ذلك يجهده والرضاعة الأولى مضرة وهذا أمر خاطئ لأنه أول ارتباط عاطفي بينهما بعد الولادة مباشرة.
  • يخبرن الأم أن الرضاعة الطبيعية غير لازمة للحفاظ على جمالها، بينما لو تعلمت كيفية أن تلقم الطفل صدرها بطريقة صحيحة فلن يحدث شيء من تلك التخوفات.
  • يأمرن الأم بأكل كم كبير من السعرات الحرارية لإدرار اللبن، بينما لو أكلت طعام متوازن كان هذا أصح ما يكون للرضاعة الطبيعية.

كما يمكن التعرف على مزيد من التفاصيل أيضًا عبر: أفضل أنواع الحليب للأطفال حديثي الولادة وحتى عمر 6 شهور

طريقة الرضاعة الطبيعية المثلى:

إن تعلق الطفل بثدي الأم أمر فطري لا دخل لأحد به فهو يلقم صدرك بمجرد أن يقترب منه، لكن من المهم أن تعلمي مجموعة من الحقائق عن طريقة الرضاعة الطبيعية والتي تسهم في استمرار الحليب في صدرك قبل أن تلجأ لمدرات خارجية، فيجب ان يتم إلقام صدرك للطفل والإنصات بمعدل رشف ومص الحليب ومتابعته حتى تشعرين بإفراغ الثدي تمامُا.

حينما يفرغ صدرك فأنت تشعرين بلينه فأبداي بنقل الطفل للثدي الآخر خاصة لو لم يشبع وانتظري دقائق وهو يمص ثديك في إدارة للبن بالمص حتى يبدأ في تناوله بالكامل حتى الشبع، لكن بين الثديين وقبل الانتقال للأخر يجب أن تفرغي هواء الأمعاء لديه بالتجشوء لأنه يسحب كم من الهواء أثناء الرضاعة كبير يتعبه.

أكلات لزيادة حليب الأم

أكلات لزيادة حليب الأم

 يوجد تخيل لدى الأمهات القدامى أن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية والأطعمة المرة من مدرات اللبن، خاصة وأن تجربة كل أم غير الثانية واستجابة الحليب لدى الأم مختلف عن الاخرى؛ لذا فمن المهم أن تهتمي بطعامك على أن يكون متماشيًا مع الهرم الغذائي للوجبات المتكاملة فيكون مكون من بروتين وخضار  ونشويات والكربوهيدرات.

نصائح للأم لإدرار الحليب:

  • أنت تعلمين جيدًا طبيعة طعامك وكلما وجدت أن الحليب قليل لديك يجب أن تغيري نمط طعامك ليتوافق مع غذاء طفلك.
  • أكثري من البروتين والفيتامينات الموجودة في الخضر والفواكه
  • قسمي وجباتك على مدار اليوم لتصل إلى خمس وجبات ثلاث وجبات بينهم متكاملة والأخرين وجبات بينية مغذية.
  • أكثري من الألياف الطبيعية في الطعام

اشربي سوائل بشكل طبيعي خلال اليوم ومتوازن على ألا تفرطي في الكمية ولا تنسي أن تشربي أيضًا.

أطعمة مهمة لإدرار الحليب:

لم يثبت علميًا أن هناك أطعمة مخصوصة لإدرار حليب الأم، لكن من المهم أن نأخذ في الاعتبار أن الوسطية في تناول الطعام والابتعاد عن الدسم مع الإكثار من الأطعمة المتعارف على فائدتها للإنسان عمومًا والمرضع بشكل خاص أهمية كبيرة يجب أن تهتمي بيها واحرصي  على وجودها في طعامك، الحبوب الكاملة والفواكه والخضر والبروتينات في الطيور واللحوم.

مغذيات تدر الحليب:

من الشائع أن هناك أكلات ومشروبات يتم إعطاؤها للأم بعد الولادة كي يدر الحليب لديها بوفرة ومن هذه المشروبات المعتاد عليها للوالدات:

  • بذور الحلبة يتم غليها وتشربها الأم بشكل يومي، لكن هذا وإن حمل في مضمونه شيء من الحقيقة حول Fenugreek إلا أنه غير مؤكد، فهي مفيدة على الإطلاق لكل البشر لما بها من فوائد جمة للدورة الدموية.
  • الشوفان والحليب وهي أكلة مفيدة على كل
  • الحلاوة الطحينية والسمسم والمكسرات وهذه لأطعمة مغذية جدًا في عموم الأمر
  • العسل الأسود والسكريات، وهنا لنا وقفة إذ أنه ليس لكل مفيد أن نأكله بوفرة فيتحول الأمر إلى سمنة مفرطة ولا حليب يدر للطفل.

ختامًا من الواجب على الأم ألا تبعد طفلها عن صدرها كي لا يخاف فهي منبع الحنان والأمان لديه، وأن تسعى جاهدة لاستمراره فترة الرضاعة الطبيعية بشكل صحي وآمن ودون مشاكل لها أو للطفل ودون أخذ الفتوى إلا من أهل الذكر الأطباء وفقط.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أكلات لزيادة حليب الأم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.