ضرب الطفل في عمر السنتين

ضرب الطفل في عمر السنتين ، الاطفال في عمر السنتين لا يعرفها الصواب من الخطأ ويقوم الآباء بدورهم وخاصة الام في تعليم وتنظيم ما يفعله الأطفال في هذا السن لفترة طويلة حتى يكون هناك استجابة من الأطفال في هذا السن لأنه يعتبر سن الاكتشاف للاطفال ولاينصح أبداً بعقاب الاطفال لو هذا السن بالضرب وسوف نتناول فى المقال طرق عقاب الطفل في عمر عامين وأضرار الالتجاء للضرب في هذا السن على شخصية ونفسية الطفل.

خصائص الطفل في هذا السن

  • في هذا السن لا يستطيع الطفل التفريق بين الصواب والخطأ ولابد من فهم ومعرفة دوافع وسلوك الطفل في هذا العمر.
  • فالطفل في هذا السن يرى أنه كل شئ من حوله ملكه وعليه الاهتمام به.
  • يبدأ الطفل التمرد وفرض الشخصية على الآخرين بالصراخ والبكاء والغضب.
  •  يمتلك حب الاكتشاف والمغامرة وتكرار الفعل حبا في المعرفة وليس لإثارة غضبه.

يمكن التعرف على معلومات عن حق الطفل في التعليم وأهمية التعليم في المراحل المبكرة من العمر أضغط هنا: حق الطفل في التعليم وأهمية التعليم في المراحل المبكرة من العمر

 أضرار ضرب الطفل في عمر السنتين

  • يعتبر ضرب الطفل في هذا السن طريقة غير صحيحة لتقويم السلوك مهما كان درجة عناد الطفل فى هذا السن فإنه من غير المستحب على الإطلاق استخدام الضرب كوسيلة للعقاب.
  • لأن أضرار ضرب الطفل في هذا السن كثيرة تجعله يشعر بالقهر والخوف والجبن.
  • تجعل سلوك الطفل أكثر عدوانية تجاه الآخرين والمحيطين به.
  • يجعل من شخصية الطفل أكثر انطوائية وعدم القدرة على الاحتكاك والتعامل مع الآخرين.
  • يجعله يشعر بعدم الاهتمام وأنه شخص غير مرغوب فئة ومنبوذ.
  • يفقد الطفل الشعور بالأمان والطمأنينة.
  • يقلل من مهارات الطفل وقدراته ويجعله يتأخر في الحركة ويعاني من بعض الأمراض مثل التبول اللاإرادي  والجزر على الأسنان.
  • كما أن الضرب لا يعتبر رادع له عن فعل الخطأ فيما بعد عندما يكبر.
  • كما يؤثر الضرب على مهارات الطفل اللغوية ولن يقوم الضرب بتقوية سلوك الطفل وتجعل سلوكه مضطربا وأكثر عدوانية.
  • على الآباء أن يعلموا أن الضرب له عواقب وخيمة على شخصية الطفل أن العقاب ليس أساس التربية وأن أهم عامل في التربية هو شعور الآباء والأنبياء المتبادل وان استخدام أسلوب الضرب يعتبر من أكثر الأمور المعضلة في عملية التربية.
  • وان اهم شئ في التربية هو الحب والتفاهم والمعاملة وعدم استخدام الضرب لأنه ليس الطريقة الصحيحة لإظهار قدرة الآباء في التربية.
  • كما أن اعتقاد أن الضرب هو الوسيلة الأسرع في التربية اعتقاد خطأ في عمر العامين لأنه يضاف مشاكل أخطر في سلوك الطفل.
  • الضرب يعلم الطفل الخوف والقلق والشعور والقهر والظلم يؤثر مستقبلا على شخصية الطفل.

أسباب استخدام الآباء والأمهات أسلوب العقاب بالضرب للاطفال

  • وكثيرا ما يلجأ الأبوان أسلوب العقاب بالضرب نتيجة الظروف المجتمعية وضغوط الحياة وهذا أسلوب غير صحيح مهما كانت الضغوطات والأعباء التي يتحمل الآباء من أجل العيش.
  • ونتيجة لذلك يلجأ الآباء أي استخدام أسلوب الضرب للتعامل والسيطرة على تصرفات وسلوكيات الأطفال  بدل استخدام الأساليب التربوية الصحيحة متجاهلين النتائج التي تعود على الطفل والأسرة من هذا التصرف الخطأ.
  • وكثير ما تستخدم بعض الأمهات أسلوب الضرب مع عدم قدرتها على السيطرة على أطفالها في هذا العمر وتستخدم الأمهات هذا الأسلوب غالبا نتيجة تربيتها بنفس الطريقة والأسلوب نتيجة لتحملها نفس المشاعر الناتجة عن الضرب.
  • لذلك تنتهج الام نفس الأسلوب مع طفلها نتيجة مشاعرها بعدم الثقة الناتجة عن عقابها بنفس الطريقة وعدم ثقتها بقدرتها على تعليم طفلها بأسلوب صحيح.
  •  كما ينتج استخدام أسلوب الضرب من الأم عن عدم قدرتها في الحصول على الشعور بالاحترام من الاطفال مما يدفعها إلى استخدام أسلوب الضرب.

نتائج ضرب الطفل في عمر السنتين

  •  لقد وصف عُلماء النفس أسلوب الضرب من اخر الوسائل المستخدمة في التربية التي يلجا اليها الوالدين.
  • ولكن يحذر علماء النفس من عدم استخدام الضرب في عمر العامين لما له من آثار جانبية  سلبية على شخصية الطفل وفي المدى البعيد على المجتمع.
  • استخدام أسلوب الضرب للأطفال في سن العامين يجعله مضطربا نفسيا  ويجعله عنيفا ويفقد الثقة في نفسة.
  • يضعف قدرة الطفل على مواجهة صعوبات الحياة اليومية.
  • يعمل أسلوب الضرب على قتل روح المغامرة والاكتشاف والإبداع لدى الطفل فيما بعد.
  • يبعد الطفل على الاندماج في المجتمع ويقتل المهارات وعدم القدرة على تنمية أسلوب الحوار والخوف من التحدث مع الآخرين.
  • وانتشار  استخدام العقاب بالضرب في التربية في عمر السنتين  هو ظاهرة تدل على العنف الجسدي تجاه الطفل وانتهاكا واضحا وصريح لحقوق الطفل ورعايته.
  • كما انها من اكثر الظواهر السلبية التي تعد بالسلب على المجتمع وحاضر ومستقبل الطفل.
  • كما أن استخدام أسلوب الضرب أصبح عند بعض الأسر هو الأسلوب الصحيح للتربية ويعتبره البعض أسلوب يتعلق بالأسرة ونوع من الخصوصية داخل الأسرة.
  • ولكنة لا يعد الأسلوب الأصح في التربية ولكنه يمثل لهذه الأسر الأسلوب الأسهل في التربية للوالدين.

لا يفوتكم التعرف على معلومات عن بكاء الرضيع بدون سبب وطريقة التعامل مع بكاء الطفل بالليل بدون سبب أضغط هنا: بكاء الرضيع بدون سبب وطريقة التعامل مع بكاء الطفل بالليل بدون سبب

بعض النقاط التي توصلت إليها الدراسات والأبحاث التربوية عن الاطفال

  •  لقد ذهبت الدراسات إلى أن 50% من الآباء لا يقومون بتوجيه النصح والتركية والإرشاد للأطفال.
  •  و نسبة 30% من الآباء يلجأ إلى استخدام الضرب  كعقاب رادع للطفل في عمر السنتين.
  •   وان نسبة 10% من الأطفال يواجهون  العقاب بالضرب بسبب أمور لا تستحق   هذا  العقاب.
  • كما كشفت الدراسات أيضا أن نسبة 38.27 % من الآباء يعاملون أبنائهم  بطريقة قاسية.
  •  كما أن نسبة  43.03% من الآباء لا يهتمون بإظهار مشاعر الحب والاهتمام نحو أنبائها.
  •   وان نسبة 60 %من الوالدين لا يشعرون الأطفال بثقتهم فيهم  ويعد هذا سبب رئيسى في انحراف الطفل.

 عقاب الأطفال في عمر السنتين

  • لابد ان يكون العقاب الطفل عقاب دون إلحاق الأذي الجسدي أو النفسي بالطفل.
  • لابد من توجيهه الطفل  للصواب ويبعد عن الخطأ.
  • فالأم في الشهور الأولي تكون بمثابة المعلمة والمرشدة الاجتماعية لتعليم الطفل السلوكيات الصحيحة.
  • على الأم أن تعلم الطفل التعامل مع الآخرين بكل حب وصبر وثبات.
  • لابد على الام الثبات في الأمر وتكرر حتى يستوعب الطفل الأمر تماما.
  • على الأم عدم اللين في أي قرار والثبات على موقفها حتى إذا طلب منها الطفل الطلب عدة مرات.

يمكن التعرف على معلومات عن حقوق الطفل في المدرسة والإجراءات التربوية التي تتخذها المدرسة أضغط هنا: حقوق الطفل في المدرسة والإجراءات التربوية التي تتخذها المدرسة

 طريقة عقاب الطفل فى عمر السنتين

  • العقاب بطريقة الحرمان وألا تلين لبكائه ولا تستلم ولا تتنازل عن قرارها.
  • الحرمان من الأشياء التي تحصل عل شغف الطفل وعقابه من الحرمان منها حتى يترك ما يقوم به من سلوك سئ.
  •  التذكير والتوجيه  بأن ما يحتاج إليه الطفل  إذا استمر في السلوك الخطأ هو محاضرة طويلة عن السلوكيات التي يجب اتباعها  والبعد  عن السلوكيات الخاطئة.
  • لابد مع توضيح السلوك الخطأ توجية له الحديث بشكل من الحزم والقوة.
  • التوضيح والشرح بأسلوب سهل وبسيطة يسهل استعادة من الطفل في هذا السن.
  • توضيح طرق بديلة للسلوكيات الخاطئة بأخرى صحيحة.
  •  كرسي المشاغبين من افضل طرق العقاب للطفل في عمر سنتين.
  • ويجب أن يكون كرسي العقاب في نفس ركن الغرفة ولا يكون في غرفة الطفل حتى لا ترتبط غرفته بالعقاب.
  • تجنب اللجوء للضرب مهما كان سلوك الطفل خطأ لان الضرب  يسبب الضرر النفسي أو الأذى الجسدي.

وبذلك نكون قد عرضنا أسباب وأضرار عقاب الطفل في سن السنتين بالضرب كما قدمنا طرق مختلفة لعقاب الطفل بعيدا عن الضرب مع عرض توجيهات علماء النفس عن تجارب الاطفال وكيفية المعاملة مع الأطفال في سن السنتين وفي الختام نرجو ان نقدم محتوي جيدا عن موضوعنا ضرب الطفل فى عمر السنتين.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.