محتوى يحترم عقلك

كيف اعرف أن عندي التصاقات بعد القيصرية

كيف اعرف أن عندي التصاقات بعد القيصرية؟ وما هي أعراضه؟ نظرًا لأن العملية القيصرية من العلميات الخطيرة التي يمكن أن تتعرض لها المرأة في الحياة، قد تتسبب في بعض الأحيان لظهور مضاعفات مُسببة إصابة المرأة بالعقم أو الإجهاض، وهذا ما سوف نتطرق للتعرف عليه اليوم عبر موقع زيادة.

كيف اعرف أن عندي التصاقات بعد القيصرية؟

على الرغم من أنها من الحالات النادرة إلا أنها قد تحدث مع بعض السيدات وتسبب في الآلام العديدة، وقد يعود ظهور هذه الظاهرة في ارتباط مجموعة كبيرة من الأنسجة مع بعضها البعض بشكل غير طبيعي، وذلك يكون نتيجة الإصابة بالعدوى أو التعرض للجراحات السابقة.

عادةً ما يطلق على هذه الحالة اسم “متلازمة آشرمان” والتي يعرف عنها كونها قد تتسبب في إصابة المرأة بالإجهاض أو العقم، ويمكنك الوقاية من هذا المرض من خلال المتابعة المستمرة مع الطبيب بعد عملية الولادة القيصرية، حيث يمكنك الإجابة على كيف اعرف أن عندي التصاقات بعد القيصرية؟ من خلال ما يلي:

  • إذا شعرت المرأة بالآلام الشديدة في منطقة البطن بعد الانتهاء من عملية الولادة القيصرية بأيام قليلة.
  • التعرض إلى نزيف دموي خاصةً خلال عملية التبرز.
  • يجب في هذه الحالة الابتعاد عن تناول أي نوع من الأدوية المسكنة، وذلك من أجل أن يتأكد الطبيب أن هذه الآلام ناتجة عن العملية القيصرية أو من خلال إصابة في الرحم.

أعراض التصاقات الرحم

بجانب ما قد تم ذكره، نجد أن هناك الكثير من الأعراض الأخرى التي يمكنها الفصح عن الإصابة بالتصاقات في الرحم بعد القيصرية، وذلك ما سوف نقدمه لكُنَّ الآن:

  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، يتسبب في عدم انتظامها.
  • في حالة نزول الدورة الشهرية قد تكون أقل من معدل الدم المعتاد لها.
  • مواجهة المرأة الكثير من الآلام خلال فترة الدورة الشهرية.
  • قلة فرص حدوث الحمل بشكل طبيعي.
  • تعرف المرأة للإجهاض أكثر من مرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الالتصاقات

أسباب التصاقات بعد القيصرية

بعد الاطلاع على كيفية التعرف على الإصابة بالتصاقات بعد القيصرية، نقدم لكم الآن أسباب التصاقات بعد القيصرية وذلك على النحو التالي:

  • في حالة تعرض المرأة إلى عملية توسيع الرحم أو الكشط الجراحي.
  • يمكن أن تنتج بسبب إجراء المرأة إلى عملية للتخلص من الأورام الليفية في الرحم، أو التي من شأنها أن تعالج العيوب الخلقية.
  • قد تكون المرأة مصابة بمرض الانتباذ البطاني الرحمي، وهو ما يشير إلى الالتهابات التي تصيب بطانة الرحم.
  • في حالة إصابة المرأة بعدوى السل أو بعض الأمراض المعدية الأخرى.
  • قد يعود السبب إلى النسيج الندبي بعد العملية القيصرية أو بسبب الغرز التي قد تم استخدامها لوقف نزيف الدم.
  • الإصابة بالالتهابات في الجهاز التناسلي.

اقرأ أيضًا: الوقاية من الالتصاقات بعد القيصرية

تأثير التصاقات الرحم على الحمل

في حال أصيبت المرأة الحامل بالتصاقات الرحم خلال فترة الحمل، فإن ذلك قد يعود ببعض الآثار الجانبية الضارة على صحتها وصحة الجنين والتي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بالمشيمة المنزاحة.
  • التعرض للشيمة الزائدة.
  • الإصابة بالنزيف خلال فترة الحمل.

في هذه الحالة يجب أن يتم متابعة الحالة المرضية خلال فترة الحمل بشكل مستمر ودوري من الطبيب من أجل الحد من ظهور المضاعفات الأخرى.

اقرأ أيضًا: علاج الالتصاقات بعد العملية القيصرية بالأعشاب

علاج التصاقات الرحم بعد القيصرية

يساعد علاج هذه الحالة المرضية في عودة الرحم إلى الشطل الطبيعي له، وذلك من خلال استخدام منظار الرحم لعلاج الالتصاقات، حيث يعتمد الطبيب على استخدام أداة صغيرة الحجم مثل المقص ويقوم بقطع هذه الالتصاقات، أو يمكن الاعتماد على الليزر أو بعض الأجهزة الإلكترونية الحديثة.

بعد الانتهاء من ذلك يصف الطبيب بعض الأدوية الهرمونية والتي تساعد على عودة بطانة الرحم إلى شكلها الطبيعي مرة أخرى، بالإضافة إلى التحسن من الدورة الشهرية وعودتها إلى سابق عهدها.

يمكن أن تتعرض المرأة إلى الكثير من المضاعفات المختلفة بعد المرور بالعملية القيصرية، لذا يجب الحرص على المتابعة مع الطبيب المعالج بشكل مستمر لأخذ كافة الاحتياطات اللازمة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.