محتوى يحترم عقلك

أفكار لتجديد العلاقة الحميمية

أفكار لتجديد العلاقة الحميمية من شأنها أن تعمل على بث الروح في العلاقة الزوجية من جديد، فهي تهدف إلى كسر الروتين والانتهاء من الملل الذي يصيب العلاقة في حالة عدم محاولة إضفاء أي شيء لها منذ بدايتها.

لذا ومن خلال موقع زيادة نقدم لكم أفضل أفكار لتجديد العلاقة الجنسية.

أفكار لتجديد العلاقة الحميمية

في مستهل الأمر علينا أن نعرف أن أساس نجاح العلاقة الأسرية يكمن في العلاقة الزوجية الناجحة، لما تبثه من هدوء نفسي واسترخاء يخول للزوجين ممارسة الأعمال الحياتية دون الشعور بالضغط.

فحين يشعر الزوج بالتعب من هموم الدنيا المختلفة سواء الناتجة عن العمل أو المشكلات المتراكمة، يلجأ إلى حضن زوجته الذي يختفي فيه عن العالم أجمع.

كذلك المرأة إن أصابها مكروه وشعرت أن أعباء الدنيا تتراكم عليها لا تجد مفر سوى اللجوء إلى أحضان زوجها، لكن ماذا إن أصاب تلك العلاقة الفتور أو تخلل إليها الروتين الذي يقضي على الحيوية التي تجتاحها، ويحولها إلى عمل من الأعمال الواجبة بين الزوجين.

لذا بحثنا عن أفضل الطرق التي يمكن من خلالها أن تقوم الزوجة ببث الروح من جديد في العلاقة الزوجية، حيث تتشكل أفكار لتجديد العلاقة الحميمية فيما يلي:

الأوضاع الحميمية الجديدة لكسر الروتين

ممارسة العلاقة الزوجية بالأوضاع المعتادة والأساليب المتكررة من شأنها أن تتسبب في نفور الزوج وكراهيته للممارسة العلاقة الزوجية، مما يترك الأثر السلبي على الزوجة، فهي لم تعد تشعر برغبته فيها كما كانت في الماضي.

حينها يجب على المرأة أن تبحث عن أحدث الوضعيات التي يمكن من خلالها أن تلهب مشاعر الزوج ويعود إلى زوجته بكامل الشعور.

من أهم الأفكار في تلك المرحلة أن تقوم الزوجة بتغيير الوضع كل يوم، بل وأكثر من مرة أثناء الممارسة الواحدة، فهذا من شأنه أن يجعل الزوج يفكر ويخمن ما الوضع الذي سيتم ممارسة العلاقة به هذه المرة، مما يجعله يشتاق إلى زوجته.

كذلك إن تغيير الوضعيات من شأنه أن يجعل الزوج يفكر في العلاقة بأثر رجعي، مما يدفعه إلى إقامة العلاقة مجددًا.

على الزوجة أيضًا أن تكون ملمة بكافة ما يدور في فلك الحياة الجنسية حتى يتمكن الزوج من الاستمتاع معها، كما يجدر بها مداعبة أماكن الاستثارة التي تكتشفها في زوجها، فالزوج إن شعر بالدلال من زوجته، لا يمكن أن ينفر من ممارسة العلاقة معها أبدًا.

كما يجب على الزوجة التحدث مع الزوج في الأمر في حالة الرغبة في تجربة الأشياء الغريبة في الممارسة، كتبادل الأدوار والعنف وغيره من الأفكار التي قد تثير الزوج ويخشى أن يتحدث مع الزوجة فيها.

من الممكن أن تلجأ الزوجة إلى ارتداء ملابس زوجها كنوع من أنواع لفت النظر، بحيث ترتدي أحد قمصانه على أن تقوم بفتح أول زرارين دون أن ترتدي شيئًا أسفله، فهذا من شأنه أن يعمل على إثارته بصورة واضحة.

اقرأ أيضًا: كيف اسعد زوجي وهو بعيد عني ؟

طلب الزوجة من الزوج ممارسة العلاقة الحميمية

من أفضل أفكار لتجديد العلاقة الحميمية هو أن تقوم المرأة بكسر الروتين المعتاد من خلال قيامها بطلب العلاقة من زوجها، فهذا من شأنه أن يلهب صدره بالمشاعر الجنسية.

لكن في بداية الأمر يجب على المرأة أن تتخلص من الخجل وأن تعلم أنه زوجها فلا داعي للاستيحاء منه إن كانت تريد التجديد في العلاقة الزوجية، فهذا من شأنه أن يصل بهما إلى درجة مهولة من الإشباع الجنسي لا حدود لها.

لكن على الزوجة أن تتعلم كيف تقوم بذلك، فلا يجب أن تذهب إليه وتقول هكذا بشكل صريح، مما يثير استعجاب الزوج وينفره من الأمر، بل يمكنها أن تقترب منه في وضع حاني، وتهمس في أذنه أنها تريد أن تقضي معه ليلة لا تنسى.

كما يمكنها أن تقول له أن هناك أجزاء من جسدها تريده أن يلمسها وأنها بحاجة إليه، فهذا من شأنه أن يتسبب في إفراز الهرمونات الدافعة للعملية الجنسية.

كذلك في حالة جرأة الزوجة وتمتعها بالمكر في العلاقة الحميمة، أن تترك زوجها يخلد إلى النوم العميق، وتوقظه من خلال مداعبتها المثيرة له، فهذا من شأنه أن يجعله يخلد إلى النوم باكرًا كل ليلة أملًا في أن يستيقظ على الإحساس المماثل كل ليلة.

كما ينبغي على المرأة ألا تتذمر إذا قام الزوج بتكرار الأمر معها، فمن له سواها كي يقضي معها أسعد الأوقات، حتى وإن كانت متعبة، فالرجل يمل من المرأة التي تتهرب من ممارسة العلاقة الحميمة بشكل مستمر.

تعزيز التواصل الجسماني بين الزوجين

يمل الرجل من المرأة الصامتة غير المتحركة في العملية الجنسية، فلماذا لا تحاول المرأة التغيير أثناء الممارسة الحميمة، فقولها بعض العبارات الرومانسية المحفزة من شأنها أن تفتك بقلبه في تلك اللحظات الحانية، كما يمكنها استعمال الألفاظ البذيئة إن كان زوجها من الشخصيات التي تفضل ذلك.

كما أنها من الممكن أن تستعمل أجزاء معينة في جسدها لمداعبته في الأوقات العادية، فمن بعض أفكار لتجديد العلاقة الحميمية هو أن تقوم المرأة بتقبيل زوجها من الفم أثناء مشاهدته للتلفاز أو الجلوس على الهاتف أو ما شابه، ومن ثم تلوذ بالفرار منه، فهو لن يتركها بل سيأتي إليها مهرولًا.

فالرجل يعشق المرأة المراوغة في العلاقة الحميمة، ومن أفضل أفكار لتجديد العلاقة الحميمية هو أن تقوم الزوجة بطلب أمر ما من زوجها، كأن تطلب منه أن يغلق لها حمالة الصدر، وفي تلك اللحظة تستند إلى صدره بجسدها، مما يثيره من الناحية الجنسية فيهم بمعاشرتها.

الأفلام الرومانسية بصحبة الزوج أيضًا من الفكر الجيدة لتجديد العلاقة، فيمكن للمرأة أن تقوم باختيار أحد أنواع الأفلام، والتي تعلم أنه يحتوي على المشاهد المعبرة عن الحب، وترتدي الملابس الكاشفة وتنام على رجله أثناء المشاهدة، فإن أتت تلك المشاهد تهم بشده وتقبيله.

من أهم خطط التواصل الحميمي بين المرأة وزوجها، هو أن تقوم الزوجة بالتحديق في نظر الزوج أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، فهذا من شأنه أن يشعل لهيب الإثارة في كليهما، كما عليها أن تحرص على احتضانه بعد العلاقة والمكوث بين يديه لمدة طويلة.

يجب على المرأة أن تتفهم جيدًا شخصية زوجها بشكل جيد قبل الشروع في تطبيق إحدى أفكار لتجديد العلاقة الحميمية، حتى لا يأتي الأمر معها بالنتائج المختلفة.

اقرأ أيضًا: سبب وعلاج فتور العلاقة بين الزوجين

استعمال الألعاب الزوجية من أهم أفكار كسر الروتين

كثير من السيدات لا يعلمن شيئًا عن الألعاب الجنسية التي تباع بهدف تجديد العلاقة الزوجية، حيث تم اختراعها كإحدى أفكار لتجديد العلاقة الحميمية، والتي من شأنها أن تضفي روح المغامرة على العلاقة ومن أمثلتها ما يلي:

  • الواقي المنكه، وهو الواقي الذكري الذي يحمل العديد من الطعوم الحسنة مثل الفواكه.
  • كوتشينة الحب، وهي اللعبة التي تعتمد على الأوراق، على أن يسحب الزوج واحدة من تلك الورقات وينفذ الأمر المكتوب فيه سواء مضاجعة أو مداعبة، وكذلك الزوجة.
  • الملابس المطعمة، هناك العديد من التصميمات التي تحمل الطعوم المختلفة والتي ترتديها الزوجة أثناء الممارسة الحميمة، فتضيف جو من الإثارة في العلاقة الزوجية.
  • الكلبشات الزوجية، وهي نوع من أنواع الألعاب الزوجية، والتي تعتمد على ربط الزوج في مكان ممارسة العلاقة الحميمة وقيام الزوجة بكل مراحل العلاقة من المداعبة إلى المضاجعة والعكس، فتبادل الأدوار في تلك الحالة من أروع أفكار لتجديد العلاقة الحميمية.
  • الملابس التنكرية، والتي تباع لتعطي لزوجة طابع التغير، فيمكن لها أن تتقمص شخصية ممرضة، وتارة تتقمص شخصية خادمة، وما إلى ذلك.
  • غطاء العين، من الأفكار المثيرة التي قد تلجأ إليها المرأة في الممارسة الجنسية أن تقوم بتغطية عين زوجها، مما يجعل كل تركيزه في الخلايا الحسية، فيستمتع بشكل أكبر.
  • الكرباج الحميمي، وهو أحد الألعاب الزوجية التي يعشقه الكثير من الرجال، حيث يتشكل على هيئة كرباج صغير يتم من خلاله ضرب الزوجة على سبيل المداعبة.
  • منضدة الأوضاع الجنسية، وهي الأريكة التي يمكن للرجل أن يمارس من خلالها كافة الأوضاع الجنسية، فهي من شأنها ان تعمل على تجديد العلاقة الزوجية.

تغيير مكان العلاقة الزوجية لكسر الملل

في المعتاد يمارس الزوجين العلاقة الزوجية في غرفة النوم، وهو الأمر الذي يسبب فتور الزوج في بعض الأحيان، لذا من أهم أفكار لتجديد العلاقة الحميمية هو أن تقوم المرأة بتطبيق الحيل غير المنطقية للممارسة العلاقة الحميمة في أماكن مختلفة.

فمثلًا إن قام الزوج بمداعبة زوجته في المطبخ فيمكنها أن تتم الأمر في نفس المكان ولا تذهب معه إلى غرفة النوم، بل تخبره أن تريد أن يقوما بذلك في نفس المكان، فهذا من شأنه أن يجدد العلاقة الجنسية بصورة كبيرة.

كما أن الاستحمام سويًا من الأفكار التي تجدد العلاقة الزوجية وتحميها من الفتور، كما أنها تعمل على رفع نسبة الحب ومشاعر المودة بين الزوجين بخلاف العلاقة الحميمة.

اقرأ أيضًا: العلاقة الحميمة بين الزوجين

عمل المساج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

من المعروف أن العطور من شأنها أن تأسر قلب الرجل، فما باله بعمل المساج بأحد أنواع الزيوت العطرية، والتي تعمل على استرخاء الجسم ومنحه المقدار الذي يحتاجه من هدوء الأعصاب قبل ممارسة العلاقة الحميمة، ويمكن إجراء ذلك من خلال ما يلي:

  1. على المرأة في بداية الأمر أن تهيأ المناخ المنزلي فتشعل الشموع وتشغل الموسيقى الهادئة مع الإضاءة الخافتة.
  2. ثم عليها أن تقوم بوضع المرتبة على الأرض، فهذا من شأنه أن يعمل على زيادة فاعلية المساج.
  3. اختيرا أحد أنواع الزيوت العطرية المثيرة.
  4. عدم التحدث مع الزوج أو تشتيت انتباهه، فقط عليك القيام بالطلب منه أن يقوم بالنوم على المرتبة على أن يكون ظهره في اتجاهك.
  5. اطلبي منه أن يغمض عينيه ويستسلم ليديك.
  6. قومي بوضع الكمية المناسبة من الزيت وابدائي التدليك.
  7. لا مانع من الكلمات الحانية المثيرة في تلك اللحظة التي ستحفر في ذاكرته ولن يتمكن من نسيانها.

أفكار تجديد العلاقة الزوجية متعددة، لكن يجب على الزوجة أن تكون أكثر إلمامًا بتفكير زوجها وميوله، حتى لا يتسبب تطبيقها لأحد الطرق في زيادة نفوره.

اترك تعليقا