هل 5 ساعات نوم كافية

هل 5 ساعات نوم كافية؟ سؤال طرحه الكثير من الأشخاص مما يجعل هذا دافع للإجابة عليه بالتفصيل، وتزويدك بكل معلومة حول توعيتك بالنوم وفوائده، فالنوم ضروري لصحتك وسلامتك، ولكن كم العدد الجيد لساعات النوم، وكم ساعات النوم الكافية للمرأة، وما التوقيت الأفضل للذهاب إلى السرير، كل هذا وأكثر سنتعرف عليه من خلال المقال التالي عبر موقع زيادة.

هل 5 ساعات نوم كافية ؟

هل يكفي النوم لمدة خمس ساعات فقط لا غير خلال يوم كامل، فأحيانًا تجد نفسك لا تستطيع النوم وتحتاج الحياة في بعض الأحيان إلى السهر، على وجه الخصوص عندما تدرس أو إذا كنت حديثة عهد بالأمومة، فنحن لا نمتلك قسطًا كافيًا من النوم في هذه الحالات، ولكن النوم لمدة 5 ساعات من النوم من أصل 24 ساعة في اليوم ليست كافية، وبالأخص عند تكرار ذلك فيكون له أثر على المدى الطويل.

وفقًا لأحد الأبحاث تم إجراؤها على أكثر من 10000 شخص في سنة 2018، إذا لم يكن النوم يتراوح من سبعة إلى ثماني ساعات، فإن قدرة الجسم على إنجاز المهام ستنخفض، كما اكتشف الباحثون أيضًا أنه إذا كان الشخص ينام 5 ساعات فقط في اليوم، فإن قدرته اللغوية وقدرته على التفكير وقدراته الأخرى بشكل عام لا تعمل بكامل طاقتها.

نحتاج جميعنا النوم لمدة تتراوح من سبع إلى ثماني ساعات في اليوم لأداء أفضل في المجالات التي تمر علينا في يومنا من تخطيط وتواصل وصنع القرارات.

اقرأ أيضًا: لماذا نهى الرسول عن النوم على البطن

 أقل عدد ساعات للنوم

فيما يلي توصيات توضح هل 5 ساعات نوم كافية أم لا، وفترات النوم حسب الفئات العمرية المقدمة من مؤسسة النوم الوطنية للأفراد الأصحاء الذين لا يشكون من خلل أو اضطرابات النوم:

  • حديث الولادة: من 14 حتى 17  ساعة.
  • الرضع: من 12 حتى 15 ساعة.
  • الأطفال الصغار: من 11 حتى 14 ساعة.
  • مرحلة ما قبل المدرسة: من 10 حتى 13 ساعة.
  • الأطفال في عمر المدرسة: من 9 حتى 11 ساعة.
  • المراهقون: من 8 حتى 10 ساعات.
  • المراهقون: من 7 حتى 9 ساعات.
  • البالغون: من 7 حتى 9 ساعات.
  • كبار السن: من 7 حتى 8 ساعات.

أعراض قلة النوم

قد يكون اليوم متكدس بعدة مهام تجد نفسك مضطر للقيام بها جميعها قبل خلودك للنوم، ولكن إذا ما اضطررت لذلك يجب أن تسأل نفسك هل 5 ساعات نوم كافية، والحقيقة أن هناك أعراض مباشرة للنوم غير الكافي وهي كما يلي:

  • النعاس المفرط والتثاؤب.
  • قلة الانتباه .
  • النوم السيء له تأثير سلبي على تعلم الأطفال.
  • التهيج والعصبية.
  • الإجهاد خلال النهار.
  • تنسى كثيرًا.
  • التوتر والقلق.

اقرأ أيضًا: أضرار النوم على البطن

مخاطر قلة النوم

يجلب قلة النوم العديد من المخاطر الصحية الشديدة والتي قد تصل في بعض الحالات للوفاة، فليس من المفترض الاستهتار بذلك، وإليكم أبرز عواقب قلة النوم:

أداء الدماغ الشبيه بالشيخوخة

اكتشفت دراسة تم إجراؤها في سنة 2018 أن النقص المبالغ في النوم والذي لا يزيد عن 4 ساعات خلال الليل، يمكن أن يؤدي إلى تناقص في المقدرة على التفكير، وهو ما يساوي ما يقرب من 8 سنوات من العمر.

مخاطر الإصابة بمرض السكري

وجد بحث أجري في عام 2005 إجابة حول تساؤل هل 5 ساعات نوم كافية، وقال بأن النوم القصير هكذا له علاقة بارتفاع احتمالية الإصابة بمرض السكري.

الوفاة المبكرة

أجري تحليل حول النمو لعدد ساعات أقل من اللازم في عام 2010 أن وقت النوم القصير للغاية أثناء الليلة يزيد من خطر الوفاة المبكرة، حيث يمكن أن يقلل النوم بانتظام ولمدة كافية من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.

خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب

وجدت دراسة أجريت في عام 2011 أن الأفراد الذين يحصلون على عدد ساعات نوم أقل من 7 ساعات في الليلة هم معرضون بشكل أكبر للإصابة بجلطة دماغية أو أحد أمراض القلب من هؤلاء الذين يستمر نومهم من 7 إلى 8 ساعات في الليلة.

اقرأ أيضًا: ما حكم النوم على البطن مع الدليل هل هو حرام؟

أفضل وقت للنوم

يحاول بعضنا معرفة الإجابة حول تساؤل هل 5 ساعات نوم كافية، وهل النوم مبكرًا جدًا في وقت معين كافي لكي يستيقظ الشخص للعمل في الصباح، لكن من المحتمل كنا نقوم بذلك صورة غير صحيحة طوال ما مضى من الوقت.

يبدو التفكير في حصولك على مزيد من النوم لإنعاش نفسك في اليوم القادم فكرة عقيمة بشكل عام، وفي الواقع أن الموضوع أكثر تعقيدًا من ذلك، ولحسن الحظ ابتكر أحد الخبراء ما يعرف باسم “آلة حاسبة للنوم”، والتي يبدو أنها مرتبطة بدورة النوم وليس فكرة الحصول على وقت نوم أطول، فإذا استيقظت في الوقت غير المناسب من دورة نومك، حتى إذا نمت لمدة أطول، ستجد نفسك تفتقر إلى الطاقة.

يمكن أن نذكر لك كيفية عمل هذه الآلة حسب دورة النوم، فإذا كنت تخطط للاستيقاظ في السابعة صباحًا، فيجب أن تنام الساعة 9:45 أو 11:16 مساءً.

أما إذا كنت ترغب في السهر، يمكنك الذهاب للنوم الساعة 12:45 أو 2:15 صباحًا. لكي تستيقظ في الساعة السادسة صباحًا، يجب أن تنام الساعة 8:45 مساءً، أو 10:15 مساءً، أو بحد أقصى 11:45 مساءً، وإذا كنت تعتقد أنك تحب السهر الليلي، فيمكنك البقاء مستيقظًا حتى الساعة 1:15 صباحًا.

أولئك الذين يرغبون في الاستيقاظ في الساعة 8 صباحًا يمكنهم النوم في الساعة 10:45 مساءً أو 12:15 صباحًا، أو 1:45 صباحًا و 3:15 صباحًا.

جدير بالذكر أن الدورة النومية تستغرق حوالي تسعين دقيقة، وخلالها سنختبر خمس مراحل من النوم، ننتقل من المرحلة الأولى من النوم الخفيف وصولًا إلى المرحلة الرابعة من النوم العميق جدًا، من الصعوبة أن توقظ إنسان يمر في المرحلة الرابعة من دورة نومه، ولهذا إذا استيقظت خلال هذه المرحلة، فقد تشعر بمزيد من الإرهاق والتعب.

ساعات النوم الكافية للمرأة

بعد العديد من الدراسات تأكدت المعلومات حول هل 5 ساعات نوم كافية، حيث خلص الباحثون إلى أن دماغ المرأة يحتاج إلى وقت أطول للنوم لكي يكون مستعدًا في اليوم التالي، وفيما يأتي الأمور التي تفسر احتياج النساء لوقت نوم أطول من الرجال على النحو التالي:

  • تختلف النساء من الناحية الفسيولوجية فطوال الشهر يواجهن العديد من التغير الهرموني المرتبط مع دورتهن الشهرية وانقطاع الطمث بعد ذلك.
  • أدمغة النساء أكثر تعقيدًا لذلك النساء تحتاج إلى النوم لبضع دقائق أخرى حوالي  ثلث ساعة أكثر من الرجل.
  • تولد أدمغة النساء للاستخدام المنتظم والكثير، لذلك يستغرق وقتًا أطول ليتعافى ويرتاح من استعماله المكثف خلال اليوم.
  • يقوم دماغ المرأة بالعديد من الأمور في ذات الوقت، فكل امرأة في كل مكان تجدها تتابع المسلسل وتعتني بالأطفال وترتب المنزل وتطهو الغداء في نفس الوقت.
  • النساء أكثر عرضة للإجهاد الحياتي، لأنهن في حالة توتر مختلفة على مدار اليوم، مما يجعلهن أكثر تعبًا وبالتالي يحتاجون إلى وقت أطول للنوم.

نصائح للتمتع بنوم صحي

ذكرت المؤسسة المختصة بدراسة النوم وأمراضه أنه من أجل أن يتمتع الشخص بوقت نوم جيد وسعيد، يجب عليه اتباع ما يلي:

  • ضع جدولًا واضحًا ومتسقًا لوقت النوم يمكن أن ينفذه كل يوم لما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع والعطلات بشكل عام.
  • تمرن كل يوم.
  • تأكد من أن الضوء ودرجات الحرارة مناسبان للنوم.
  • نم على وسائد ومراتب مريحة.
  • راقب جودة نومك بعد تناول مشروبات الشاي والقهوة، حتى تتمكن من تحديد هل يناسبك تناولها أم لا.
  • قم بإيقاف تشغيل جميع الأجهزة الإلكترونية قبل النوم، مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر.

في النهاية نكون تعرفنا على إجابة سؤال هل 5 ساعات نوم كافية، وعرفنا الأعراض التي تصيب الإنسان الذي ينام أقل من الساعات المطلوبة، وأن لكل فئة عمرية عدد ساعات يناسبها، وعرفنا مخاطر قلة النوم، لذا اتضحت لنا أهمية القدر الكافي من النوم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.