محتوى يحترم عقلك

هل يجوز المعايده قبل صلاة العيد بساعات أو أيام ؟

هل يجوز المعايده قبل صلاة العيد هناك الكثير من الأسئلة التي يجب على كل مسلم أن يكون على بينة من أمرها وذلك نتيجة لتداخل احكام الشريعة الاسلامية فى كافة جوانب الحياة فلا يوجد ما يغفل عنه الدين الحنيف وفى هذا المقال يقدم موقع زيادة هل يجوز المعايده قبل صلاة العيد.

تعرف على صلاة العيد فرض ام سنة من خلال قراءة هذا المقال: صلاة العيد فرض ام سنة وأحكامها في الإسلام

العيد عند المسلمين

  • يعتبر العيد عند المسلمين من الأيام التي تدخل السعادة في قلوبهم والسرور سواء كان في قلوب الكبار أو الصغار، ففي العيد  يقوم الجميع بلبس الملابس الأنيقة والجديدة ويقومون بتناول الأطعمة الطيبة واللذيذة دون اللجوء إلى التبذير والإسراف،  فقد قال الله عز وجل في كتابه الكريم في سورة الأعراف الآية رقم 31 ” يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين” .
  • وهذه الآية القرآنية الكريمة قامت بالتركيز على عدم التبذير حتى لا ينسى المسلمين المعنى الحقيقي للعيد وحتى لا ينسوا شكر الله عز وجل على كافة النعم التي منحها إليهم.
  • ومما هو جدير بالذكر أنه يوجد عيدان فقط أحلهما الله عز وجل للمسلمين وهما عيد الفطر وعيد الأضحى المبارك .

تعرف على: اجازة عيد الاضحى في الامارات العربية المتحدة وشعائر صلاة العيد

الحكمة من مشروعية الأعياد للدين الإسلامي

  • تعتبر الأعياد من ضمن الشعائر الإسلامية التي تحمل حكم سامية وعظيمة للمسلمين .
  • وبالنسبة لعيد الفطر المبارك فهو يأتي مباشرة بعد قيام المسلمين بأداء الفريضة وهي فريضة الصيام ، ولذلك فهو يأتي من أجل أن يسعد جميع المسلمين الذين قاموا بصيام شهر رمضان المبارك، ويجب على المسلمين شكر الله عز وجل على نعمه،  وأيضا تكون فرحة الناس في هذا العيد لأن الله عز وجل قد غفر لهم الذنوب والمعاصي في هذا الشهر المبارك لأن الشخص الذي يصوم رمضان إيمانا واحتسابا يغفر الله عز وجل ما تقدم من ذنبه وما تأخر.
  • أما بالنسبة لعيد الأضحى فهو يأتي بعد العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة، وينبغي على المسلمين في هذه الأيام أن يقوموا بالعديد من الطاعات التي كان يتبعها رسول الله صلى الله عليه وسلم،  ومن هذه الطاعات على سبيل المثال صيام يوم عرفة لأن صيام هذا اليوم يعمل على تكفير ذنوب سنتين مضت  من حياة الإنسان بناء على ما أخبرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وبالنسبة إلى حجاج بيت الله الحرام الذين يقفون في يوم عرفة على جبل عرفة فإن الله عز وجل يصلي عليهم ويطلع على المخلصين منهم، كما أن الله سبحانه وتعالى يشهد الملائكة بأنه غفر لهم ذنوبهم، ولذلك فإن عيد الأضحى المبارك يأتي بعد يوم عرفه مباشرة وبالتالي يفرح جميع الحجاج المسلمين بأن الله سبحانه وتعالى غفر لهم ذنوبهم، وينبغي عليهم أن يذكروه ويحمدوه على جميع النعم التي أنعمها الله عز وجل عليهم والتي لا تحصى ولا تعد.

تعرف على حكم صلاة العيدين من خلال قراءة هذا المقال: صلاة العيدين حكمها وأحكامها وآدابها عند الأئمة الأربعة

هل يجوز المعايدة قبل صلاة العيد

  • انتشر بين العديد من الأشخاص في الأيام الخاصة بالعيد بعض الرسائل عبر الهاتف المحمول تتضمن هذه الرسائل تحريم التهنئة بالعيد قبل أن يأتي بيوم أو بيومين وأن ذلك من البدع ، وقد أجاب عن هذا فضيلة الشيخ صالح الفوزان وهو عضو من أعضاء اللجنة الدائمة للإفتاء ومن كبار العلماء أيضا، حيث قال بأنه لا يعلم عن هذا الحديث شيئا ولا يوجد له أصل يمكن من خلاله أن يتحدث بناء عنه،  وذلك لأن التهنئة مباحة فقط في يوم العيد ومباحة أيضا بعد يوم العيد، أما بالنسبة للتهنئة قبل أن يأتي العيد فهو لا يعلم عن حدوث ذلك من قبل السلف.
  • والواضح من بعض الآثار التي وردت في التهنئة قبل العيد أن بعض الأشخاص كانوا يقومون بفعلها بعد صلاة العيد وقد جاء في ذلك أنا ابن قدامة قال عن ابن عقيل قد ذكر أنه جاء في ذلك أحاديث خاصة بالعيد منها  ما قاله محمد ابن زياد، حيث قال إنه كان مع أبي أمامة الباهلي بالإضافة إلى وجود غيره من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإذا رجعوا من العيد فكانوا يقولون لبعضهم البعض تقبل الله منا ومنكم، وبالتالي فقد قال أحمد استنادا على ما جاء به حديث أبي أمامة أن علي ابن ثابت قال إنه سأل مالك بن أنس منذ حوالي خمس وثلاثين سنة فقال أنه لم يزل يعرف هذا بالمدينة.
  • وبالتالي فمن الظاهر من أفعال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمنقول عنهم أن التهنئة بالعيد يجب أن تكون بعد صلاة العيد فإذا اقتصر الإنسان على ذلك فمن الأفضل، لأنه يقتدى بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن قام بتهنئة قبل ذلك أي أن يبادر فلا بأس بذلك إن شاء الله،  وذلك لأن المسلمين في الأعياد الخاصة لهم عادات وهذه العادات ترجع إلى العرف السائد والمنتشر بين الناس.
  • وقال رحمه الله عليه الشرواني الشافعي أن التهنئة لا تطلب في الأيام الخاصة بالتشريق وبعد العيد أيضا ولكنها عادة من العادات التي جرت بين المسلمين ولا مانع  بها لأن المقصود من هذه التهنئة هو إظهار السرور والبهجة،  كما أنه قال أيضا إن الوقت الخاص بالتهنئة يدخل بالفجر وليس بالليلة ويقال أيضا إنه لا مانع من ذلك والله تعالى أعلى وأعلم.
  • وبالإضافة إلى ذلك فقد جاء في السنة البيهقي أن خالد ابن معدان قد قاله، أنه لقى واثلة  ابن الأسقع في يوم من أيام العيد فقال خالد بن معدان له،  تقبل الله منا ومنك فرد عليه واثلة بن الأسقع، نعم تقبل الله منا ومنك،  وبالإضافة إلى ذلك فقد قال له واثلة بن الأسقع أنه لقي  رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم من أيام العيد فقال له واثلة تقبل الله منا ومنك رد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال “نعم تقبل الله منا ومنك”
  • وتعتبر التهنئة في أعياد المسلمين سواء كانت في عيد الفطر أو في عيد الاضحى المبارك من العادات المسموحة في الإسلام والمباح بها وذلك لعدم وجود أي دليل شرعي يمنع المسلمين من تهنئة بعضهم البعض في الأعياد قبل أن تأتي.
  • وقد جاء عن ابن تيمية التهنئة في الأعياد تتمثل في قول المسلمين لبعضهم تقبل الله منا ومنكم الطاعات أو قولهم أعاده الله علينا وعليكم بالبركة والخير، وغير ذلك من الأمور
  • وبالإضافة إلى ذلك فقد جاء عن الإمام أحمد أنه لا يبدأ في تهنئة المسلمين بالعيد ولكنه يجب على الشخص الذي بادره بالتهنئة الإجابة عن تهنئة هذا الشخص بالعديد من الأمور الواجبة، أما بالنسبة للإبتداء بها فهي ليست من السنن النبوية.
  • كما أنه لم يأتي أي دليل شرعي يمكن من خلاله أن يمنع المسلمين من التهنئة بين بعضهم البعض قبل أن يأتي العيد وأيضا لم يأتي دليل يمكن من خلاله أن يمنع المسلمين من التهنئة بحلول الأعياد الخاصة بالمسلمين سواء كانت قبل صلاة العيد أو بعد الصلاة.
  • وبالإضافة إلى ذلك فإن ابن العثمانيين رحمه الله قد ورد عنه أنه قال إن التهنئة في الأعياد الخاصة بالمسلمين لم يقم بها صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحتى إن قالها المسلمين فإنها تعتبر من الأمور المعتادة والعادية عند المسلمين، لأنهم يقومون بتهنئة بعضهم البعض عند بلوغ العيد وعند اكتمال شهر رمضان المبارك،  وبالتالي فلا حرج من ذلك لأن التهنئة تعتبر واحدة من ضمن الدعوات الطيبة والجميلة للمسلمين.

تعرف على عدد تكبيرات صلاة العيد من خلال قراءة هذا المقال: كم عدد تكبيرات صلاة العيد وحكم الجهر بالتكبير 

تناولنا فى هذا المقال الكثير من الاسئلة والكلمات التى يجب على كل مسلم ومسلمة ان يكون ملما بها ولا يغفل عنها مثل هل يجوز المعايده قبل صلاة العيد وقدمنا لكم فى هذا المقال الحكمة من مشروعية الأعياد للدين الإسلامي نرجو ان يكون هذا المقال قد نال اعجابكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.