تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم

تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم كانت تجربة مفيدة وإيجابية حيث كان لها دور كبير في إحداث تغيير إيجابي في حياتي، كما زادتني راحة وطمأنينة، كما أنني تعرفت على سلاح عظيم في مواجهة الشدائد والأزمات ألا وهو الدعاء، لذا قررت أن أنقل إليكم هذه التجربة من خلال موقع زيادة لكي تعم الفائدة.

تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم في الكرب

بدأت تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم عندما التحقت بعمل جديد في أوائل العقد الثالث من عمري وكنت أعاني من ضيق شديد نتيجة قلة الخبرة والشعور بالغربة بين الزملاء القدامى، إلى جانب ضغط أحد المدراء على نفسيًا بدعوى أن يجعلني أكثر كفاءة وتحملًا.

كانت الطريق يزداد صعوبة كلما قطعت فيه شوطًا إضافيًا وكان الكرب شديدًا حتى وجدت في القرب من الله عز وجل الكثير من الراحة والقدرة على مواجهة الأزمات، كما أنني تعرفت على زميل من العمل ملتزم دينيًا كان خير صاحب ومعين في هذه الفترة، وذات مرة حدثني عن فضل دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم وعن قدرته على تخفيف الآلام النفسية وفك الكرب بإذن الله.

قرأت عن هذا الدعاء في السنة النبوية حيث قيل عن عبد الله بن عباس أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان إذا حزبَهُ أمرٌ قال: (لا إلهَ إلا اللهُ الحليمُ العظيمُ لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ الكريمِ لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السمواتِ وربُّ الأرضِ وربُّ العرشِ الكريمِ ثم يدعو) رواه البخاري.

وجدت بعدها أنني أكثر راحة من الناحيتين النفسية والذهنية حتى وإن لم يتم حل جميع أزماتي بشكل كامل وأصبحت أكثر يقينًا بالله، وأصبحت أتقبل جميع الأمور التي تحدث من حولي بصدر رحب، ومع مرور الأيام حُلت جميع المشكلات وبدأت مشاكل أخرى في الظهور ولكنني حينها كنت أقوى وأكثر قربًا إلى الله عز وجل، بعدما تعلمت الدرس من تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم.

قد علمت أن من واجبات المؤمن إذا وقع في كرب أو هم أو ضاقت به الدنيا أن يهرع إلى الله عز وجل بالدعاء والتضرع لأن اللجوء إلى الله واستحضار القلب وذكر الأدعية التي وردت في الكتاب والسنة من أهم أسباب رفع البلاء ونيل الخير في الدنيا والآخرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين

شرح دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم

بعد تحسنت أحوالي بدأت أتساءل لما هذا الدعاء دون جميع الأدعية التي لها فضل عظيم في فك الكرب ولماذا يحمل مفعول رباني وسريع في قضاء الحاجة فبدأت في البحث عبر الإنترنت وقراءة الكثير من المؤلفات الإسلامية الصحيحة عن الفقهاء لمعرفة ما معني هذا الدعاء حتى وجدت ضالتي، حيث إن هذا الدعاء يجمع بين أذكار وأسماء الله عز وجل التي لها فضل واسع.

إن معنى لا إله إلا الله أنه لا يوجد إله في الكون غير الله عز وجل وأنه هو وحده من يجب على البشر عبادته وطاعته وله وحده تكون كل العبادات التي يقوم بها المسلمون فقد قال الله تعالى ﴿وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ﴾ سورة البقرة: 163.

تعتبر تلك الكلمة إلى جانب محمد رسول الله هي بوابة الدخول إلى الإسلام والتي يعترف بها الفرد بالتوحيد لله عز وجل على الكون وتلك الكلمة العظيمة تتكون من شقين نفي وأثبات كلمة النفي لا إله وهي تنفي الألوهية عن أي شيء ما عدا الله وتنفي تلك الكلمة كل ما يعبد دون الله عز وجل.

الشق الثاني وهو الأثبات وهي إلا الله والتي تثبت أن الله هو المعبود الحق الأحد الذي تذهب إليه كل عبادات وصلوات المسلمين فهو متفرد بالألوهية ولم يشاركه فيها أحد فقد قال تعالى: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ﴾ سورة لقمان: 30.

اسم الله العظيم فهو اسم من أسماء الله الحسنى والذي يعني المعظم عند خلقه والذي يتصف بالعظمة في كل شيء وقد تم ذكره في القرآن تسع مرات والعظمة صفة من صفات الله التي لا يشاركه فيها أحد ومعناه الذي جاوز قدره حدود العقل.

اسم الله الحليم وهو آخر جزء في الدعاء هو اسم من أسماء الله الحسنى ويعني أنه الذي يصفح ولا يستفز من الغضب ولا يتخف من الجهل ولات عصيان والصفح لا يصبح حلمًا حتى يكون الذي يوصف به قادر على الانتقام فالعاجز عن الانتقام لا يسمى حليمًا وإنما يسمى مقهورًا.

القدرة من ضروريات الحلم حتى أن الله عز وجل يقول في كتابه “ ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون” النحل:61 وقد تم ذكر اسم الله الحليم في القرآن الكريم إحدى عشرة مرة.

اقرأ أيضًا: أسرار حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت

تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم في تسهيل الصعوبات

بعد انقضاء تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم الأولى ومرور عدة سنوات جاءت فترة في حياتي كنت أعاني فيها من مشاكل كثيرة في العمل وفي العائلة ومع الأصدقاء ومررت بأحداث كان لها تأثير سلبي على حالتي النفسية، تغيرت حياتي إلى الأسوأ واشتد حينها الكرب وزادت المعاناة.

تذكرت دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم بعد أن كنت قد نسيته وعاودت إلى ذكره يوميًا وما هي إلا بضعة أيام حتى وجدت أن كل تلك المشاكل بدأت تزول، وهذه هي نصيحتي إلى كل من أراه يمر بضائقة مادية أو معنوية أن يردد هذا الدعاء العظيم لكي يرفع عنه البلاء ويحميه من شرور الدنيا ما ظهر منها وما بطن.

فضل دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم

قد علمت من قبل ما أهمية الدعاء خصوصًا للمسلمين والذي يعتبر الطريقة المثلى لقضاء حاجة المؤمنين وإن عجزنا نحن البشر بعقولنا المحدودة عن حل مشاكلنا التي تبدو لنا وكأنها مستعصية فهي عند الله هينة سهلة سبحانه جل وعلا.

اكتشفت أن الدعاء من أعظم العبادات التي يختص بها الله عباده الصالحين، فإذا فتح الله عليك الله في الدعاء فاعلم أن الله يحبك ومن عظائم فضل دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم:

  • زوال الكرب والهموم.
  • التودد إلى الله عز وجل.
  • يجعل المسلم مطمئن الخاطر.
  • تسير أمور الحياة العسيرة.
  • يخفف من حدة المشقة.

اقرأ أيضًا: عجائب لا إله إلا الله وحده لا شريك له

أفضل وقت لذكر لا إله إلا الله العظيم الحليم

أنا أعلم تمامًا أن الله معنا في كل وقت وأنه أقرب إلينا من حبل الوريد وأنه في المجمل لا يوجد وقت معين لترديد الأدعية حيث يمكن لعباد الرحمن أن يدعوه في كل وقت ولكن من خلال بحثي اكتشفت أن الله يحب أن ندعوه في أوقات ومواضع معينة وهي:

  • الدعاء عن السجود: الله يحب أن يسمع دعائنا ونحن نسجد له لأنه من مواطن الإجابة فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم “ أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ” رواه أبو هريرة والمصدر صحيح مسلم.
  • الدعاء بين الأذان والإقامة: يعتبر من أفضل الأوقات التي من الممكن أن يدعو فيها المسلم ربه فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ لدُّعاءُ بين الأذانِ والإقامةِ مُستجابٌ، فادْعوا رواه أنس بن مالك المصدر صحيح الجامع.
  • الدعاء في الثلث الأخير من الليل: من الأوقات المستحبة أن يدعو فيها المسلمين المؤمنين ربهم هي الثلث الأخير من الليل حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه” يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ، يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له؟ مَن يَسْأَلُنِي فأُعْطِيَهُ؟ مَن يَستَغْفِرُني فأغْفِرَ له؟ صحيح البخاري.

تجربتي مع دعاء لا إله إلا الله العظيم الحليم ما هي إلا واحدة من تجارب العديد من المؤمنين الصالحين، حيث إنه دعاء مستجاب ويحب الله من يردده في الضراء والسراء كما أخبرنا نبينا الكريم.