السجلات الطبية في المراكز الصحية استخداماتها وأهمياتها

السجلات الطبية في المراكز الصحية والإحصائيات تُعد أحد الخدمات التي توفر إمكانية إنجاز العمل داخل المستشفيات والمراكز في أقل وقت ممكن، وفي التالي سيعرض لكم موقع زيادة كافة المعلومات الخاصة بالسجلات الطبية في المراكز الصحية، وذلك في السطور المقبلة.

السجلات الطبية في المراكز الصحية

السجلات الطبية في المراكز الصحية

تعرف السجلات الطبية في المركز الصحية بأنها تلك الملفات التي تتضمن العديد من المعلومات الخاصة بصحة المرضى الذين قاموا بإجراء الكشوفات الطبية في أحد المراكز الصحية، كما أن الاسم الدارج لها هو ملف المريض، ومن ثم فإنه يتم الاعتماد على هذا السجل أو الملف في كل مرة يتم تقديم الرعاية الصحية للمريض.

في أغلب المستشفيات تتميز إدارة السجلات الطبية بوجود الأشخاص الذين يملكون الخبرة في هذا المجال، حيث إنه ينبغي أن يمتلك الأفراد القدرة الكافية على معالجة بعض الأوضاع المتعلقة بالسجلات الطبية التي توجد في المراكز الصحية، وذلك بأسلوب مهني باعتبارها أحد الوثائق الهامة التي تتضمن العديد من المعلومات الشخصية الخاصة بالمرضى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مركز الرعاية الصحية الأولية ما الأهداف الخاصة به؟ وما هي تخصصاته؟

استخدامات السجلات الطبية في المستشفيات

بعد أن تعرفنا على ماهية السجلات الطبية في المراكز الصحية، إلا أنه يوجد العديد من الاستخدامات الخاصة بهذا النوع من السجلات، ومن تلك الاستخدامات ما سنعرضه لكم في السطور التالية.

  • يتم الاعتماد على السجلات الطبية بشكل أساسي في الأبحاث الطبية، والتي تتضمن التجارب السريرية.
  • يتم الاعتماد على السجلات الطبية في المراكز الصحية للمرضى عند صناعة العقاقير الطبية الجديدة.
  • عند تقييم مستوى الخدمات المقدمة فيما يخص الرعاية الصحية، فإنه يتم مراجعة السجلات الطبية في المراكز الطبية.
  • تتيح السجلات الطبية العديد من الفوائد لإدارة المراكز الطبية والمستشفيات، ومن ثم فإن المميزات التي تقدمها تلك السجلات لا تقتصر على فئة المرضى فقط.
  • السجلات الطبية تتضمن بعض المعلومات والبيانات عن المرضى، إلى جانب هذا فإنها تحتوي على خدمة تسجيل بيانات المرضى عند مغادرتهم المركز الطبي، بالإضافة إلى كون قسم السجلات الطبية في المراكز الصحية يضم العديد من العناصر، والتي تتنوع بين مكتب استقبال المركز الصحي وخدمات الإدارة، وبعض العناصر الأخرى.

الأنظمة المعتمد عليها في السجلات الطبية

هناك بعض الأنظمة والوسائل التي تُعد بمثابة استراتيجيات يتم الاعتماد عليها في السجلات الطبية، والتي تمثل طريقة تخزين البيانات والمعلومات التي تتبعها إدارة السجلات الطبية أثناء عملها.

أحد تلك الأنظمة وأشهرها هو نظام الترميز والفهرسة، والذي يتيح للإدارة إمكانية حفظ بيانات المرضى وتخزينها في أقل وقت ممكن وبأقل مجهود، وبما يتيح إمكانية الحصول على تلك المعلومات واسترجاعها بأسرع ما يمكن.

تم اعتماد هذا النظام وفقًا إلى بعض الممارسات القياسية المقبولة على المستوى الدولي، والتي تجعل عملية البحث والمقارنة تتم بمجهود أقل، وعليه فيمكننا القول بإن السجلات الطبية هي بمثابة الأدلة القاطعة على وجود إهمال طبي في أحد المراكز الطبية أو على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

وفقًا إلى نظام أرافيند وبسبب الوقوف على الاحتياجات والتوصل إليها، فإنه تم إجراء بعض الدورات التدريبية لتوفير الأشخاص المناسبين لهذا المجال، ممن يملكون الخبرة الكافية وفقًا للمعايير الطبية المطلوب توافرها في إدارة السجلات الطبية، حيث إنه أحد المهام التي يختص بها الأشخاص العاملين في هذا المجال إعداد التقارير الإحصائية التي توفر عدد المرضى الذين تلقوا الخدمات الطبية وتمت معالجتهم على النحو الصحيح.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حجز موعد في المركز الصحي

أهمية السجلات الطبية في المراكز الصحية

استخدام السجلات الطبية الإلكترونية ذو أهمية بالغة في المراكز الطبية، ومن ثم فإنها تعد أحد العناصر التي لا غنى عنها، وفي السطور التالية سنعرض لكم أهمية السجلات الطبية الموجودة في كافة المستشفيات.

  • استخدام السجلات الطبية في المستشفيات سواءً الحكومية أو الخاصة وبشكل إلكتروني يقلل من تكلفة نظم المعلومات.
  • تستخدم السجلات الطبية في التوصل إلى الملاحظات السريرية.
  • من خلال الاطلاع على السجلات الطبية يتمكن الأطباء من التعرف على نوعية العقاقير الطبية التي تتناسب مع الحالة المرضية لكل مريض على حِدة.
  • تتضمن السجلات الطبية بعض الرسائل التذكارية التي تحتوي على موعد الأدوية الطبية واللقاحات.
  • يمكن التعرف على عدد المرضى الذين يعانوا من بعض الأمراض المستعصية أو الذين يعانوا من الأمراض المعدية من خلال الاطلاع على السجلات الطبية.
  • أحد الوظائف التي تختص بها السجلات الطبية هي إدارة النتائج إلى المختبرات، ودعم المرضى من خلال الاطلاع على حالتهم الطبية، ومن ثم تقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم والتي تعمل على مساعدتهم على الامتثال للشفاء.

المكونات الأساسية للسجلات الطبية الإلكترونية

 

السجلات الطبية في المراكز الصحية

هناك بعض العناصر الأساسية التي يقوم عليها السجل الطبي والذي يضم كافة البيانات والمعلومات الخاصة بالمرضى داخل المراكز الصحية المختلفة، ومن تلك العناصر ما سنُشير إليه في السطور المقبلة.

  • أحد مكونات السجل الطبي هو النظام الإداري، والذي يضم البيانات والمعلومات التي تعاون الأطباء والأشخاص العاملين في المركز الصحي على التوصل إلى تقييم دقيق للمريض.
  • يضم السجل الطبي الإلكتروني نزام المختبر، والذي يحتوي على الطلبات التي يتوجه بها الأطباء إلى المختبر التابع إلى المركز الصحي، والتي تتضمن بعض الأوامر الخاصة بإجراء الفحوصات اللازمة للمريض للتوصل إلى التشخيص الصحيح له.
  • المعالجة الإشعاعية والتي تتكون من بيانات المريض الخاصة بتلقيه العلاج الإشعاعي.
  • النظام الصيدلي، أحد العناصر التي يتضمنها سجل المريض الطبي، والذي يختص بالعقاقير الطبية التي تم وصفها للمريض، والتي سيقوم بالحصول عليها من خلال الصيدلية.
  • أحد العناصر التي يضمها السجل الطبي للمراكز الطبية هو الطلبات الإلكترونية، والتي تحتوي على الطلبات الواردة من الصيدليات وخدمات المعالجة الإشعاعية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حجز موعد مستشفى القوات المسلحة بجازان وما هي الخطوات المطلوبة لإتمام هذا الحجز

مراحل تطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

تم تطبيق السجل الطبي في المركز الصحي، والهدف من هذا كان العمل على تحسين مستوى المنظومة الصحية، والرعاية الصحية المقدمة للمرضى، وفي التالي سنعرض لكم المراحل التي مرت بها السجلات الطبية الإلكترونية وصولًا إلى المرحلة المتطورة التي أصبحت عليها السجلات الطبية في الوقت الحالي.

المرحلة الأولى لتطبيق السجلات الطبية الإلكتروني

تدعى تلك المرحلة السجل الطبي الآلي AMR، وهي بمثابة المرحلة الأولية لاستخدام الحاسب الآلي في إدخال بيانات المريض ومعلوماته بدلًا من الاعتماد على الطريقة الورقية القديمة، وهو أحد أشكال تطور السجل الطبي.

المرحلة الثانية لتطبيق السجلات الطبية الإلكتروني

في هذه المرحلة تم الاستغناء عن الطريقة الورقية التي كان يتم الاعتماد عليها في إدخال بيانات المريض والمعلومات الخاصة بحالته الطبية، وتعرف تلك المرحلة باسم CMR.

المرحلة الثالثة لتطبيق السجلات الطبية الإلكتروني

يرمز إلى تلك المرحلة برمز EMR، كما أنها تمثل الفترة التي تم الاعتماد فيها على استخدام السجلات الطبية الإلكترونية بشكل كامل، دون اللجوء إلى استخدام السجلات الطبية في شكلها الورقي.

المرحلة الرابعة لتطبيق السجلات الطبية الإلكتروني

الرمز الخاص بتلك المرحلة هو رمز EPR، وفي تلك المرحلة تم منح كافة الصلاحيات إلى المجهز بالاتصال.

المرحلة الخامسة لتطبيق السجلات الطبية الإلكتروني

يرمز إلى هذه المرحلة برمز HER، كما أنها تُعد المرحلة الأخيرة في مراحل تطبيق السجلات الطبية الإلكترونية في المراكز الصحية، وفي تلك المرحلة كان المحور الأساسي هو المريض، حيث إنه كان يمثل العنصر الذي سيتم تطبيق تلك التقنية عليه، وذلك من خلال الموافقة على إدخال بياناته الشخصية ومعلوماته الشخصية على النظام الإلكتروني التابع إلى المركز الصحي أو المؤسسة العلاجية.

معوقات تطبيق السجلات الطبية في المستشفيات

ينبغي أن تكون السجلات الطبية قائمة على مبدأ الحفاظ على خصوصية المرضى وسرية معلوماتهم وبياناتهم الشخصية، ومن ثم فإن المستوى الأمني واختراق معلومات المرضي وسرقة بياناتهم الخاصة هو بمثابة أحد أهم المعوقات التي تواجه تطبيق السجلات الطبية، والتي تُعد أكثرها خطورة

في التالي سنعرض لكم بعض المعوقات والتحديات التي يمكنها أن تعطل تطبيق السجلات الطبية داخل المراكز الصحية، مع نبذة عن كل عنصر على حِدة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تطبيق مستشفى الملك فهد بجدة وكيفية حجز طبيب من خلاله

الافتقار إلى المعلومات

أحد أهم المعوقات التي تؤثر على تطبيق السجلات الطبية بالسلب، حيث إن نقص المعلومات وعدم توافرها بالشكل الكافي لدى الأشخاص العاملين بهذا المجال تعطل عملية تطوير النظم المعلوماتية الموجودة داخل مركز المعلومات.

من ثم فينبغي أن يتم إشراك الأشخاص ذوي الخبرة من الأطباء المتخصصين في هذه العملية، كما أن وجود تقارب بين المطورين والأطباء يؤدي إلى إنجاز تلك المهمة في أقل وقت وبأعلى جودة.

التعقيد في الاستخدام

أحد المعوقات التي تعمل على تعطيل تطبيق السجلات الطبية، وعليه فينبغي على الأشخاص المطورين لنظم المعلومات الأخذ في الاعتبار ضرورة اتاحت سهولة الاستخدام، بما يتناسب مع استخدام الأشخاص المبتدئين والأشخاص المحترفين أيضًا.

  مشكلة المعايير

بإمكانها أن تتحول إلى أحد المعوقات، وتختص المعايير بزيادة الدقة والتكامل بين المنظمات، ومن ثم فإنها تتحكم في تقليل مستوى الأخطاء، ورفع قيمة البحث العلمي.

التحديات القانونية والاجتماعية

يتعلق هذا العامل بمدى الحفاظ على الخصوصية وسرية المعلومات الخاصة بالمرضى، ومدى سهولة الوصول إليها، أيضًا تتضمن حق الاطلاع على تلك المعلومات.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حجز موعد في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز وشروط فتح الملف

التكاليف في مقابل المميزات

هذا العنصر يُعد أهم المعوقات الاقتصادية، فمن المعروف أنه كلما زاد مستوى المميزات، كلما ارتفعت القيمة والتكاليف في مقابل تلك المميزات.

إجمال بعد تفصيل

بناءً على ما تم عرضه في هذا الموضوع، نجد أن:

  • السجلات الطبية في المراكز الصحية هي تلك الوثائق والملفات التي تتضمن كافة المعلومات الخاصة بالمرضى الذين يقدم لهم الرعاية الصحية.
  • استخدامات السجلات الطبية في المستشفيات تضم التالي:
  1. تتضمن المعلومات والبيانات الخاصة بالمرضى.
  2. تستخدم عند إجراء الأبحاث الطبية والتجارب السريرية.
  3. يتم الاعتماد عليها عند صناعة العقاقير الطبية الجديدة.
  4. يتم مراجعتها للتوصل إلى تقييم دقيق لمستوى المركز الطبي، وذلك من خلال التعرف على مستوى الرعاية الطبية والخدمات المقدمة للمرضى.
  5. إدارة السجلات الطبية تتضمن العديد من الجهات الأخرى والفئات المكونة لها ممن يملكون الخبرة الكافية في هذا المجال.
  • نظام الترميز والفهرسة هو أحد الأنظمة التي يتم الاعتماد عليها في السجلات الطبية.
  • السجلات الطبية في المراكز الصحية هي بمثابة الأدلة على وجود الإهمال الطبي، أو جودة الخدمات الصحية المقدمة إلى المرضى.
  • السجلات الطبية في المستشفيات تتضمن 5 مراحل من حيث التطبيق.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    ليش مابيتزل