شعر عن الغرور وعزة النفس

شعر عن الغرور وعزة النفس كتبه الشعراء معبرين بحروف وعبارات بليغة عن بعض السمات في ضوء معرفتهم بالنفس الإنسانية، فالإنسان قد يتصف بصفات سيئة كالغرور أو صفات حميدة كعزة النفس… ولكن الصورة العامة النهائية تكون حصيلة لتداخل كل هذه الصفات مع بعضها مكونة للشخصية الإنسانية التي هي خيِّرة في آن سيئة في آن آخر، لذا من خلال موقع زيادة سنعرض لكم شعر عن الغرور وعزة النفس يوضح أثرها على المصاب بها ومن حوله.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اجمل اشعار الغزل باقة من كلمات الشعراء العظام

شعر عن الغرور وعزة النفس

شعر عن الغرور وعزة النفس

من الصفات السيئة التي يحملها الشخص هو الغرور والتكبر، فالشخص المتكبر والمغرور يبعد الناس عن التعامل معهم فيبقون منعزلين، والغرور لا يؤذي إلا صاحبه فيعود عليه بالضرر حيث إنه يبعد الجميع عنه بسبب كبره وعدم تواضعه.

كما أن الله أمرنا في كتابه الكريم بالتواضع لأنه من يرزقنا بالنعم وليس لشخص حول من دونه ولا قوة، أما الذي يتكبر به الشخص المتباهي سواء مال أو صحة أو رزق فالله قادرًا على أن ينزعه منه ويعاقبه على تكبره على الناس.

لكن المفارقة أن الشخص حامل الصفات السيئة التي يعاني منها من حوله قد تصدر منه أفعال الملائكة في حين آخر، لذا فهذه الشخصيات المركبة احتلت جزء كبير من كتابات الشعراء على مر الزمان، ويوجد شعر عن الغرور وعزة النفس كان قد قدمه لنا المتنبي ونقدمه بدورنا في الأبيات القادمة:

ذو العَقلِ يَشقَى في النّعيمِ بعَقْلِهِ * وَأخو الجَهالَةِ في الشّقاوَةِ يَنعَمُ

لا يَخْدَعَنّكَ مِنْ عَدُوٍّ دَمْعُهُ * وَارْحَمْ شَبابَكَ من عَدُوٍّ تَرْحَمُ

لا يَسلَمُ الشّرَفُ الرّفيعُ منَ الأذى حتى يُرَاقَ عَلى جَوَانِبِهِ الدّمُ

وَالظّلمُ من شِيَمِ النّفوسِ فإن تجدْ * ذا عِفّةٍ فَلِعِلّةٍ لا يَظْلِمُ

وَالذّلّ يُظْهِرُ في الذّليلِ مَوَدّة * وَأوَدُّ مِنْهُ لِمَنْ يَوَدّ الأرْقَ

كُلّمَا أنْبَتَ الزّمَانُ قَنَاةً * رَكّبَ المَرْءُ في القَنَاةِ سِنَان

وَمُرَاد النّفُوسِ أصْغَرُ من أنْ * تَتَعَادَى فيهِ وَأنْ تَتَفَانَى

غَيرَ أنّ الفَتى يُلاقي المَنَايَا * كالِحَاتٍ وَلا يُلاقي الهَوَانَا

وَلَوَ أنّ الحَيَاةَ تَبْقَى لِحَيٍّ * لَعَدَدْنَا أضَلّنَا الشّجْعَانَا

وَإذا لم يَكُنْ مِنَ المَوْتِ بُدٌّ * فَمِنَ العَجْزِ أنْ تكُونَ جَبَانَ

كلّ ما لم يكُنْ من الصّعبِ في الأنـ * فُسِ سَهْلٌ فيها إذا هوَ كانَا

أشعار لشخصيات مختلفة حول سمة عزة النفس والكبرياء

قامت بعض الشخصيات على مر التاريخ باختلاف ثقافتهم بتقديم العبارات والكتابات حول سمات العزة والكبرياء نعرض لكم منهم الآتي:

  • قالت الكاتبة عفاف الشاذلي: كان لها ذلك الكبرياء الذي يجعلها تبدو ثابتة أمام الجميع ** مع أن كل شيء بداخلها يرتجف.
  • كتب بشير الشمري: الكبرياء هو أن تموت شوقًا وحنينًا إليهم ولا نُخبرهم.
  • قول أدولف هيتلر: لا تقارن نفسك بالآخرين، فإنك تهين نفسك.
  • قالت أيضًا الكاتبة نور عبد المجيد: هذه هي الكبرياء… لا تُغضب أحدًا ولا تجرح أحدًا، فأنت لا تعلم كيف تصفح عنه.
  • كتب مكسيم غوركي عن الكبرياء: الإنسان كلمة توحي بالكبرياء.
  • قول كامل الشناوي: أنا لا أشكو ففي الشكوى انحناء وأنا نبض عروقي كبرياء.
  • قالت الكاتبة غادة السمان عن الكبرياء: عمر الكبرياء عندي أطول من عمر الحب ودومًا كبريائي يشيع حبي إلى قبره.
  • كما قال جبران خليل جبران: الكبرياء.. أن تقضي ساعات وأنت تكتب رسالة عتاب ثم تمحوها في ثواني.
  • كتب إفرايم ليسينغ: في دستور الكبرياء، الاهتمام بمن لا يهتم بك إهانة.
  • كتب جيفارا: إذا كان لديك غرور يجعلك تتجاهلني، أنا لدي كبرياء تجعلني أنسى من أنت.
  • قال الأديب نجيب محفوظ: الوحدة في رفقة الكبرياء ليست وحدة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل أبيات شعر عن التسامح والعفو متنوعة

أبيات شعر عن التكبر والغرور

شعر عن الغرور وعزة النفس

تطرق بعض الشعراء إلي التكبر والغرور في كتاباتهم ومن أفضل ما قدموا نقدم لكم الآتي:

كتب الشاعر (أحمد الفراهيدي) عن الغرور والتكبر في الأبيات الآتية قائلًا:

“ليس التطاول رافعًا من جاهل ** وكذا التواضع لا يضرُّ بعاقلٍ

لكن يزادُ إذا تواضع رفعة ** ثم التطاول ما له من حاصل”

أما الشاعر (أحمد شوقي) كتب عن الغرور والتكبر الآتي:

“إِن الغرورَ إِذا تملَّكَ أمةً ** كالزهرِ يخفي الموتَ وهو زؤامُ”

كما عبر الشاعر (محمود الوراق) عن التكبر والغرور في الأبيات الآتية:

“التيّهُ مفسدةٌ للدِّين منقصةٌ ** للعقل مجلبةٌ للذّم والسخط”

كما أن هناك شعر مجهول قائله ولكنه يتعلق عن صفة الغرور وجاءت الأبيات واصفة الحال بدقة، ونقدم لكم هذا الشعر فيما يلي:

“يا كِبر لا ترفع على الخلق هامتك

تراك عند الناس تافه ومسكين

الكِبر للي خالق شكلك وصورتك

وعطاك عقل وشوف وإحساس وايدين

الله يعين القاع من ثقل طينتك

والله يعين اللي بخوتك راضيين

لو كان بيدك ما تقدم بخطوتك

تبي البشر تاتيك لا جيت ماشين

تراك ما تدفع تكاليف بسمتك

وترى البشر ما هم على رضاك شفقين

لو تبتسم زانت رسومك وبشرتك

والناس عن نيتك ما هم بدارين

هذي فعولك وانت تكدح بعيشك

وشلون لو عند قصور وملايين

لا تنخدع باصلك وكثرة قبيلتك

محدن يرد الموت لا جاك بعدين

ولو شفت بعد الموت وشلون جثتك

ما عاد يسوى عندك العمر فلسين

وتراك مثل الناس تبقى نهايتك

مترين خام وداخل القاع مترين”

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل أبيات شعر عن العلم وفضله للشافعي وغيره

خلاصة الموضوع في 4 نقاط

من خلال ما سبق ذكره من شعر عن الغرور وعزة النفس، نستنج بعض الدلالات وهي:

  1. الغرور والتكبر من الصفات السيئة التي يمتلكها الإنسان وتجعل الأشخاص يبتعدون عنه، وقد ظهر هذا في أشعار الشعراء.
  2. هناك فرق بين عزة النفس والتكبر فعزة النفس تعني احترام الإنسان لذاته، وقد ألهمت عزة النفس الكثير من الشعراء.
  3. من أهم الشعراء الذين كتبوا عن عزة النفس هو المتنبي.
  4. لم تخلو كتابات الشعراء عن كتابة الأشعار المتعلقة بالغرور وعزة النفس فمنهم أحمد شوقي وأحمد الوراق وغيرهم.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.