محتوى يحترم عقلك

علاج الوحم في الطب النبوى

علاج الوحم في الطب النبوى من أشهر الطرق التي يتم من خلالها تهدئة أوضاع المرأة طوال الحمل، ولكن يجب العلم أن الوحام ليس نوع من المشكلات الصحية بتلك الفترة بل هو من الحالات الطبيعية التي تحدث معها، لذا وضح لكم موقع زيادة طريقة علاجه بالطب النبوي.

علاج الوحم في الطب النبوى

من المُتعارف عليه أن جميع النساء الحوامل يأتيهن فترة من الوحم، تكون فيها مشتهية الكثير من الأطعمة والمأكولات حتى وإن كانت لا تحبها في الأوقات العادية وهذا ما يُعرف بالوحم، فتظن بعض النساء أنه يُمكن علاجه.

لكن في واقع الأمر هو ليس مرض يُمكن علاجه أو التخلص منه، لكن توجد بعض العادات التي يُمكنها التقليل من حدوثه، وعند الحديث عن علاج الوحم في الطب النبوى، فنجد أنه لا يوجد أي علم أو دلائل قرآنية أو من الأحاديث الشريفة تحدثت عن هذا الطب.

فمن الممكن أن يكون المقصود به هو قراءة الأحاديث النبوية، مع بعض الآيات القرآنية التي تعمل على تهدئة النفس، مما تؤدي إلى تحسين الحالة النفسية للمرأة قدر المستطاع.

فتكون قادرة على تقبل الحالات الغريبة التي تُعاني منها وتتمثل في الوحام، حيث يقول الله تعالى: {يا أَيُّهَا النّاسُ قَد جاءَتكُم مَوعِظَةٌ مِن رَبِّكُم وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدورِ وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ} [سورة يونس: الآية 57]، وتتمثل العلاجات فيما يلي:

  • العلاج بالأدوية الطبيعية: كالأعشاب والعسل وما إلى ذلك على سبيل المثال.
  • العلاج بالقرآن: يشمل علاج العين والسحر، وهي التي تتمثل في الاغتسال والرقية الشرعية.

علاج الوحام بالخلطات الطبيعية

كما سبق القول إن علاج الوحم في الطب النبوى ينقسم إلى شقين، فالعلاج الطبيعي يأخذ المرتبة الأولى في أشهر أنواع العلاج، لذا نعرض لكم بعض الوصفات الطبيعية التي تعمل على تهدئة هذه الحالة المرضية للنساء فيما يلي ويقال من العادات القديمة أنها تفيد في الوحم:

  • الزنجبيل: تتم من خلال وضع ملعقة من الزنجبيل المطحون على ماء مغلي، ووضع عليه ملعقة من عسل النحل، ومن ثم تناولها على الريق، ولكن يجب العلم إنه في حالة المرأة مُصابة بارتفاع ضغط الدم، فعليها الامتناع عن تناول هذه الخلطة.
  • البقدونس: يُمكن الحصول عليها من خلال وضع أوراق البقدونس الطازجة في وعاء وغليها على النار ومن ثم شربها فاترة في الصباح الباكر على الريق.
  • خل التفاح: يُمكنك تناول ملعقة واحدة صغيرة منه في الصباح على كوب من الماء، أو يُمكن تناوله هكذا بدون ماء.
  • الكمون: عليك نقع 8 ملاعق صغيرة من الكمون، مع ملعقتين من الخل لمدة ليلة كاملة، ومن ثم استخدامه في اليوم التالي وذلك من خلال وضعه على النار ليحمص، وتناول ملعقة يوميًا منه في الصباح.

اقرأ أيضًا: متي يخف الوحم في أي اسبوع

الرقية الشرعية لتقليل ضيق الوحم

في إطار عرض علاج الوحم في الطب النبوى، فنجد أن الرقية الشرعية من أكثر العلاجات القرآنية أو النبوية اشتهارًا، وذلك لأنها تعمل على حماية الإنسان بقدرة إلهية قوية، لأنها تجعل العبد يُناجي ربه حتى يخرج مما هو فيه، لذا نعرضها فيما يلي:

  • البدء بقراءة سورة الفاتحة كاملةً.
  • أولى الآيات من سورة البقرة.
  • سورة الفلق.
  • سورة الكافرون.
  • الآية 26 من سورة آل عمران.
  • قراءة آية الكرسي.
  • سورة الناس.
  • سورة الإخلاص.

كذلك بعد أن تقوم بقراءة ما سبق من القرآن، فيجب عليك أن تقرأ الأدعية التالي عرضها، والتي تم اقتباسها من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية المختلفة وتتمثل فيما يلي:

  • اذْهِبِ البَاسَ رَبَّ النَّاسِ، اشْفِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا.
  • أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِن كُلِّ شيطَانٍ وهَامَّةٍ، ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ.
  • أعوذُ بكلماتِ اللهِ التَّامَّاتِ من غضبِه وعقابِه وشرِّ عبادِه ومن همزاتِ الشَّياطين وأنْ يحضرون.
  • أسألُ اللهَ العظيمَ، ربَّ العرشِ العظيمِ، أنْ يشفيَكَ سبع مرات.
  • باسْمِ اللهِ يُبْرِيكَ، وَمِنْ كُلِّ دَاءٍ يَشْفِيكَ، وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إذَا حَسَدَ، وَشَرِّ كُلِّ ذِي عَيْنٍ.
  • باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ، مِن كُلِّ شيءٍ يُؤْذِيكَ، مِن شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ، أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللَّهُ يَشْفِيكَ باسْمِ اللهِ أَرْقِيك.
  • أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِن شَرِّ ما خَلَقَ.
  • باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِر.
  • باسْمِ اللَّهِ، تُرْبَةُ أرْضِنَا، برِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى سَقِيمُنَا، بإذْنِ رَبِّنَا.
  • اللهم صلِ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميدٌ مجيدٌ، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميدٌ مجيدٌ.

اقرأ أيضًا: هل الوحم يظهر على جسم الجنين

أعراض الوحام

تشعر بعض النساء الأعراض التي تصاحب مع الوحام ولكن بسبب قلة الخبرة في الحمل والولادة خاصةً وإن كان هذا المولود هو الأول لها تقلق وتتوتر، فلا تتمكن من تحديد ما إذا كان هذا وحام أم لا، لذا إليك أعراض الوحم فيما يلي:

  • الإقبال على الأطعمة بمختلف أنواعها، حتى وإن كانت المرأة لا تحبها في المُعتاد.
  • مواجهة بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي، ومن الممكن أن تتمثل في التقيؤ أو الغثيان فقط على حسب طبيعة جسم المرأة الحامل.
  • تضخم الثديين.
  • الرغبة المُفرطة في حك بعض مناطق الجسم.
  • تكرار التبول.
  • تنميل بعض أجزاء الجسم، خاصةً القدم لدى بعض النساء.
  • الدوار الذي يصل إلى الإغماء.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي الوحم

نصائح في فترة الحمل

بعد أن تعرفنا على علاج الوحم في الطب النبوى، فإليك فيما يلي بعض الإرشادات التي تساعد في التقليل من الوحام والأعراض المؤرقة في فترة الحمل:

  • عدم التفكير السيئ، والابتعاد قدر المستطاع عن الأفكار السلبية والسيئة، سواء المُتعلقة بالحمل أم لا.
  • تناول الوجبات الصغيرة على مدار اليوم بدلًا من الالتزام بالثلاث وجبات الرئيسية، ومن المُفضل أن تكون هذه الوجبات الصغيرة في أوقات مُحددة حتى ينتظم الهضم لديها.
  • المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على ارتخاء الأعصاب، وقد يُكتفى بالمشي.
  • مُحاولة اتباع نظام غذائي صحي وآمن على صحة المرأة والجنين في الوقت ذاته، ومن المُفضل أن يكون به كمية كبيرة من الألياف الغذائية كالخضراوات والمكسرات.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الثقيلة أو الدسمة قدر المستطاع، كالحلويات والزبدة، والأطعمة المطبوخة.
  • تناول الحليب بكميات كافية.

علاج الوحم في الطب النبوى من الشائعات الغريبة التي تتبعها بعض النساء، فعلى الرغم من كون الأحاديث النبوية والقرآن الكريم يعملان على تهدئة النفوس وحماية الإنسان من أي شيء سيئ، إلا أنهما لا يعالجان المرض، والوحم ليس مرضًا بالأساس.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.