نزول افرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع

نزول افرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن عملية الولادة أو عملية الوضع هي عملية بيولوجية تحدث للنساء، وهي عبارة عن مغادرة الجنين لرحم المرأة الحامل بعد مرور تسعة أشهر من حملها فيه، وتعتبر فترة التسعة أشهر هي الفترة الطبيعية والأكثر شيوعًا، فهناك نساء قد يلدن في وقت أبكر قليلًا أو متأخر قليلًا.

نزول افرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع

ولكل امرأة تجربة خاصة بها في عملية الولادة، سواء فيما يخص الأوجاع التي تمر بها، أو المدة التي تأخذها حتى خروج الجنين والتي تسمى بمرحلة الطلق أو مرحلة المخاض، إذ أن خروج الطفل قد يتطلب عدد من الساعات أو قد يتجاوز اليوم الواحد.

حتى أن المرأة نفسها تكون تجارب ولادتها مختلفة من طفل لآخر، ولا يمكن للمرأة الحامل أو الطبيب المتابع لحالتها أن يتوقع فترة عملية الولادة أو طريقة حدوثها أو ما ستمر به المرأة الحامل أثناء ولادتها وحتى تضع الجنين.

ومن الأمور التي تشغل بال السيدات الحوامل وتثير قلقهن خلال فترة الحمل وبخاصة مع اقتراب الولادة، هي الإفرازات التي تنزل منها، حيث عادة ما يتساءل الحوامل عن نزول إفرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع، أو نزول إفرازات خضراء أو بنية، ونحو ذلك.

وسوف نقوم في هذا المقال بتوضيح ما الذي تدل عليه هذه الإفرازات وكيف يمكن التعامل معها.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: شكل الجنين في الشهر التاسع والوزن الطبيعي للجنين عند الولادة

كما أننا نرشح لكم مزيد من تفاصيل الشهر التاسع من خلال: أسباب عدم نزول الجنين في الحوض في الشهر التاسع وأضرار تأخر موعد الولادة عن الموعد الطبيعي

  • أولًا: ما الذي تشير إليه إفرازات ما قبل الولادة عند السيدات الحوامل؟

مع اقتراب موعد خروج الجنين من رحم الأم، تلاحظ الحامل خروج سوائل من المهبل بكثافة أكثر من ذي قبل، وهذه الإفرازات تتكون خلال شهور الحمل، حيث تشكل مادة مخاطية تسد منطقة عنق الرحم، حيث تعمل على عدم تعرض الجنين لأي بكتيريا أو مخاطر من الخارج، وتكون إفرازات بسيطة ولا تشعر بها الحامل، وكذلك قد تكون كثيفة وتلاحظها الحامل فوق ملابسها أو تظهر في الفوطة الصحية اليومية أو عند استخدام مناديل ورقية لتجفيف تلك المنطقة.

وعادة ما تكون تلك الإفرازات في صورة مادة مخاطية فتبدو كأنها سائل مخاطي ثقيل مخلوط بدم بسيط، وإذا لاحظت الحامل نزول إفرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع فلا داعي للقلق، فإذا صاحبتها تقلصات مستمرة ومنتظمة في منطقة الرحم فعليها التوجه إلى الطبيب المشرف على حالتها، لأن الانقباضات التي تشعر بها الحامل في منطقة عنق الرحم قد تكون علامة على قرب موعد ولادتها.

وتجدر الإشارة إلى أن نزول إفرازات مخلوطة بالدم أمر عادي، إلا إذا كان الدم كثيف فهنا لا بد من التوجه للطبيب في الحال.

وعادة ما تلاحظ المرأة طوال مدة الحمل وحتى اقتراب عملية الولادة أنواع مختلفة من الإفرازات، وكل نوع له دلالة مختلفة، وهذه الإفرازات عبارة عن:

  • مادة خفيفة أبيض اللون: يعرف باسم الثر الأبيض، وتلاحظه الحامل بسهولة وله رائحة غير قوية، وهي إفرازات عادية وتصبح أثقل وأكثر مع اقتراب عملية الوضع.
  • مادة سميكة القوام أبيض اللون: يكون على شكل كتل صغيرة كالجبن، وهو يشير إلى عدوى فطرية تعرضت لها الحامل، وهي عدوى شائعة لدي السيدات الحوامل، حيث يكن معرضين للإصابة بالالتهابات أكثر من غيرهم، ويرافق هذه الإفرازات علامات أخرى، منها: الحرقة أثناء خروج البول وأثناء العلاقة الحميمة، والشعور بحكة، واحمرار المنطقة الحساسة.
  • مادة لونها أخضر أو أصفر: إذا لاحظت المرأة الحامل نزول إفرازات صفراء أو خضراء فتلك علامة على مشكلة صحية لدى المرأة، فقد تكون تعرضت لعدوى ما بسبب الجماع، كعدوى الكلاميديا أو مرض المشعرات.

وبجانب الإفرازات تتعرض المرأة الحامل إلى حرقة والتهاب في الجهاز التناسلي، وهذه الأمراض لها أضرار كبيرة على صحة الحامل وعلى صحة طفلها بعدما يولد، حيث إنها تضر بجهازه العصبي، وتؤثر على عملية نموه، وفي بعض الأحيان قد تصاب السيدات بالعقم بسبب هذه الأمراض.

ويجب على السيدات التمييز بين إصابتها بإفرازات صفراء اللون بالفعل، أو أن البول ممتزج مع الإفرازات العادية بيضاء اللون مما يؤدي إلى تحولها للون الأصفر.

  • إفرازات رمادية اللون: إن نزول إفرازات رمادية اللون علامة على إصابة المرأة بالتهاب بكتيري، لاسيما في حال كانت الإفرازات لها رائحة منفرة وتنزل بكثافة بعد العلاقة الحميمة.

وتصاب المرأة بهذه العدوى بفعل اضطراب بكتيري يحدث في المنطقة المهبلية بسبب الاستهلاك المسرف لمستحضرات غسول المهبل المختلفة، وتكون المرأة أكثر عرضة لهذا الالتهاب خلال فترات حملها وولادتها.

  • إفرازات لونها بني: في الغالب فإنه عندما تلاحظ المرأة هذا النوع من الإفرازات فقد يكون بفعل نزول دم متراكم مع هذه الإفرازات، غير أنها أحيانًا قد تكون إشارة إلى حدوث حمل، وهذا النوع من الإفرازات لا يشكل أي خطورة، ومع ذلك فيفضل مراجعة الطبيب للاطمئنان على الوضع الصحي، لاسيما إذا كانت الإفرازات داكنة.
  • إفرازات مخلوطة بالدم لونها وردي: هذا النوع من الإفرازات قد يكون أمر عادي خلال شهور الحمل، وقد تكون علامة على مشكلة صحية.

وتلاحظ الحامل نزول إفرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع  حيث تهيئ الجسم لعملية الطلق، وفي بعض الأحيان قد تنزل هذه الإفرازات على المرأة إذا كان حملها خارج منطقة الرحم أو كانت على وشك خسارة الجنين، كما قد تلاحظها المرأة خلال الأسابيع المبكرة من بداية حملها.

كما يمكن التعرف على المزيد من المعلومات عبر: غذاء الطفل في الشهر التاسع و الأطعمة المحظورة عنه

  • ثانيًا: ما هي الأعراض التي تشير إلى اقتراب موعد عملية الولادة؟

هناك عدد من الأعراض تلاحظها المرأة الحامل وتكون علامة على تهيئة جسمها لحدوث عملية الولادة، وقد تلاحظ هذه الأعراض خلال أسابيع أو أيام أو حتى ساعات قبل الولادة.

وهذه الأعراض قد تشير بالفعل على اقتراب عملية الوضع، كما قد تكون زائفة لا تشير إلى شيء وفي هذه الحالة تعرف باسم “انقباضات براكستون هيكس”، وهي عبارة عن انقباضات زائفة منتشرة تلاحظها السيدة الحامل خلال أسابيع قبل حدوث الطلق، وتكون بسيطة وتحدث على فترات بعيدة ولا تحدث بانتظام، ويصاحبها وجع محتمل وغير قوي ولا يشتد، وتختفي هذه الانقباضات إذا قامت الحامل باتخاذ وضع آخر أو قامت بإراحة جسدها، وهذا فارق كبير بين هذه الانقباضات وبين الانقباضات الحقيقة التي لا تتوقف.

وبجانب الإفرازات التي تلاحظها المرأة نزلها في الشهر التاسع وتكون إشارة إلى قرب موعد الوضع، فهناك أعراض أخرى ترافق هذه الإفرازات، وهي عبارة عن:

  • عملية المخاض: تشعر المرأة الحامل بالمخاض أو بالطلق بسبب تحرك الجنين إلى منطقة الحوض، حيث يتسبب ذلك في مزيد من الثقل والضغط على هذا المكان.
  • تقلصات تحدث في منطقة الرحم: حيث تعلم على انتقال الطفل إلى ممر الولادة، وهي تقلصات تتكرر بصورة منتظمة وتصبح أعنف وأقوى مع مرور الوقت، حيث تشعر الحامل بالوجع في منطقة أسفل الظهر ثم يبدأ في التحرك نحو منطقة البطن في كثير من الأحيان.
  • تمدد منطقة عنق الرحم بشكل منتظم: حيث كلما اقترب موعد الوضع تمددت تلك المنطقة، كما يصير أكثر مرونة، وإذا بلغ تمدد فتحة عنق الرحم 10 سم، فتلك علامة على أن الولادة وشيكة.
  • الإجهاد.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم نزول افرازات مخلوطة بالدم في الشهر التاسع وللتعرف على المزيد من التفاصيل يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.