كم عدد السنة في ايران

عدد السنة في ايران نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه يُقصد بأهل السنة من يتبع سيدنا محمد- صل الله عليه وسلم- في الأعمال، والأفعال، والأخلاق، والاعتقاد، فيسير على نهج نبينا محمد تماماً، والجماعة هم الصحابة -رضي الله عنهم- وكل من اتبع نهجهم وسلك مسلكهم.

عدد السنة في ايران

–       عقيدة السنة كتاب الله عز وجل وسنة نبينا محمد-صل الله عليه وسلم- وكل ما كان عليه السلف الصالح، ولا يتبعون أهوائهم ولا يستخدمون عقولهم للتفكير كثيراً أنهم على إيقان وإيمان تام أن ما نزله الله عز وجل وما اتبعه النبي محمد وأصحابه هو الصواب فلا مجال للنقاش.

  • رغم إتباعهم لكتاب الله وسنة رسوله إلا إن فيهم الزاهد والعاصي فهما مثلنا ليس معصمين من الخطأ.
  • ليس كل من يدعي أنه من أهل السنة والجماعة فهو كذلك، الكثير يقول إنه تبع حزب السنة والسلف الصالح ولكنه لا يمت إليهم بصلة من فعل أو قول، فلا يخدعك المسمى على الأفعال.

 ما هو الانقسام السني الشيعي؟

يعود الاختلاف بين الشيعة والسنة في الإسلام إلى وفاة سيدنا محمد-صلى الله عليه وسلم- عام 632، حيث اتفقت غالبية الجالية العربية المسلمة على أنه يجب أن يخلفه صديقه المقرب أبو بكر كزعيم سياسي وديني للإسلام ومع ذلك، جادل آخرون بأن علي ابن عم محمد هو الخليفة الشرعي، و تأتي كلمة الشيعة بالمعنى الحرفي “أتباع علي”.

أصبح الخلاف السياسي بمرور الوقت روحانياً بعد اغتيال سيدنا علي عام 661 وابنه عام 680، وبينما كان السنة يحتكرون السلطة السياسية، نظر الشيعة إلى أئمتهم الذين انحدر 12 منهم مباشرة من علي لقيادة دينية، وعلى العكس من ذلك اعتمد أهل السنة على السنة، وهي مجموعة من الأدب تفصل سلوك محمد وعاداته وأحكامه القانونية كدليل لهم في الحياة الإسلامية، ومن هنا جاء مصطلح الإسلام السني.

– على الرغم من أن السنة والشيعة يتفقون على معظم معتقدات الإسلام، إلا أن الشيعة لديهم بعض الأعياد والأماكن المقدسة والممارسات الدينية المختلفة، كما أنهم يتطلعون إلى آياتهم من أجل القيادة الروحية والثقافية، بدلاً من السنة، و لهذا السبب يرى بعض السنة أنهم زنادقة.

و أوضحت بعض الأبحاث في عام 2012 أنها وجدت  40٪ من المسلمين السنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا يعتقدون أن الشيعة مسلمون حقاً و من ناحية أخرى، ينظر الشيعة الإيرانيون عموماً إلى السنة كمسلمين، ولكنهم يمارسون شكلاً معيباً من الإسلام.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: ما هو زواج المتعة في الإسلام عند أهل الشيعة والسنة؟

ونرشح لك أيضًا: صلاة ليلة القدر عند الشيعة وطقوس إحياء الليلة

متى ظهر أهل الشيعة في إيران ؟

إن هيمنة الإسلام الشيعي في إيران هو تطور جديد نسبياً، و لم يتحقق إلا في القرن السادس عشر، حيث سيطر على إيران في الغالب حكام السنة وغير الفارسيين منذ الفتوحات العربية عام 637، و في عام 1501 سيطر شاه إسماعيل الأول على البلاد وأسس السلالة الصفوية وهي أول سلالة حاكمة محلية في إيران منذ تسعة قرون.

– أعلن إسماعيل، وهو متعصب شيعي أن الإسلام الشيعي هو دين الدولة الجديد لإيران، ودعي الشيعة من أجزاء أخرى من الشرق الأوسط للاستقرار في إيران، ثم مُنح لهؤلاء العرب الشيعة المهاجرون مناصب رئيسية في الإدارة الإمبراطورية كقضاة ومعلمين وقادة صلاة ووزراء حكوميين، حيث سيعلمون ويروجون للعقيدة الشيعية ويقودون التجمعات في إدانة الخليفة أبو بكر وغيره من الشخصيات التاريخية الأخرى لخلفاء السنة.

  •  وكذلك في الثناء على علي كما قام النظام الصفوي بقمع ممارسة الإسلام السني، و تم تدمير أو إعادة استخدام المساجد السنية، وواجه الممارسون للسنة لإعدام والنفي والتحويل القسري والابتزاز والمضايقة والترهيب وفي غضون قرن تقريباً، تحولت إيران إلى أمة ذات أغلبية شيعية.
  • على الرغم من جهود الصفويين، حافظ المسلمون السنة على وجود كبير إلى حد ما في إيران وإن كان ذلك إلى حد كبير في المناطق الريفية وبين بعض الأقليات العرقية في البلاد.
  • قال العلماء أن الإسلام السني في إيران كان قادراً على البقاء على قيد الحياة بسبب هروب بعض السنة من المراكز الحضرية إلى المناطق الريفية من البلاد خارج متناول الحكومة، و وفقًا للباحثين أيضاً كانت المجتمعات الريفية النائية مثل مجتمعات العديد من الجماعات العرقية غير الفارسية في إيران و بالفعل كانوا خارج متناول الحكومة الصفوية، وبالتالي كانت قادرة على الحفاظ على دينهم السني.
  • لا يزال الإسلام السني في إيران يتركز في المقام الأول في مناطق ذات أعداد كبيرة من الأكراد والبلوش والتركمان. وتشمل هذه مقاطعات غرب أذربيجان، وكردستان وكرمانشاه (المعروفة مجتمعة باسم كردستان الإيرانية)، وجولستان وشمال خراسان (المعروفة مجتمعة باسم تركمان الصحراء)، وسيستان – بلوشستان. بعض المجتمعات السنية مثل الفارسي والعرب والعراقي أيضاً موجودة في جنوب وغرب إيران.

ويمكن التعرف على المزيد عبر: أعمال شهر رمضان عند الشيعة وكيف يصوم الشيعة في شهر رمضان ؟

كم عدد أهل السنة في إيران ؟

أهل السنة في إيران تتمثل نسبتهم بين 8 إلي 10% من نسبة سكان إيران، ويصل سكان إيران تقريباً إلي 80 مليون نسمة.

ما هو التعبير الديني لأهل السنة في إيران؟

على الرغم من اعتراف الدستور بعقيدتهم إلا أن يواجه أهل السنة الإيرانيون انتهاكات كبيرة وواسعة النطاق وعدم قدرتهم على الممارسة بحرية كما وضح قادة السنة بأن التعاليم والأدب السني محظورة إلى حد كبير في المدارس العامة بما في ذلك في المناطق ذات الأغلبية الشيعية. علاوة على ذلك، منعت السلطات المجتمع السني في طهران من إقامة مسجد رسمي ويجب على المجتمع المحلي الاعتماد على المنازل الخاصة و ” دور الصلاة ” المستأجرة للتجمع. وكما يشير النائب السني السابق علي جلال زاده، لا يُسمح للمصلين السنة بتعليق لافتات أو بث مكالمات للصلاة من بيوت الصلاة هذه وأنهم معرضون للإخلاء في أي وقت.

توجد مساجد سنية في أجزاء أخرى من البلاد، ولكن في سيستان – بلوشستان ومشهد وربما مناطق أخرى  فقد دمرته السلطات الشيعية.

عندما يتمكن أهل السنة من العثور على أماكن للعبادة  يواجه أهل السنة والجماعة في إيران الترهيب والمضايقة والغارات التعسفية من قبل السلطات، وعلى مدى السنوات الخمس الماضية وثّقت منظمات حقوق الإنسان العشرات من حالات غارات الشرطة على التجمعات السنية العامة والخاصة وضرب واعتقال المصلين، و في عام 2018،  منعت الشرطة دخول العديد من السنّة إلى أماكن عبادتهم في أيام العطلات الهامة مثل عيد الأضحى.

كما استهدف مسؤولين المخابرات الإيرانية أيضاً قادة دينيين معينين من أهل السنة، و أبرزهم مولوي عبد الحميد زعيم الطائفة السنية في مدينة زاهدان في سيستان-بلوشستان، وأبرز رجال الدين السنة في إيران، حيث مُنع عبد الحميد من مغادرة إيران لأكثر من عقد، وحُرم من الإجازة لزيارة أقاربه في قطر المجاورة، كما واجه صعوبات حتى في السفر إلى مدن أخرى داخل إيران ، بما في ذلك الجنازات، ويواجه قادة السنة الآخرون قيوداً على السفر وقد مُنعوا من زيارة عبد الحميد في زاهدان.

على الرغم من أنهم لم يتحدثوا عن هذا الأمر، إلا أن القيود التي تفرضها السلطات على عبد الحميد وغيره من زعماء السنة يمكن أن تعكس مخاوف من أنهم قد يشكلون فيما بينهم، أو بالاشتراك مع السنة في بلدان أخرى، تهديداً لأمن إيران. بعد نفي عبد الحميد وضح واقرّ بشدة مشددً على أنه وغيره من القادة السنيين الإيرانيين “ليسوا معارضة” وشددوا دائماً على الوحدة بين الشيعة والسنة و محاولة التخلص من القيود التي تفرضها السلطات على القيادة السنية و تعود جميع الاختلافات إلى التعصب.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم عدد السنة في ايران وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.