عدد سكان الجزائر والعاصمة الأكثر كثافة بتعداد 4 مليون نسمة

عدد سكان الجزائر في السنين الأخيرة يستمر بالتزايد، وقد قفز عدد السكان قفزة كبيرة في الثلاث عقود الأخيرة جعلت عدد السكان يزيد حوالي 18 مليون نسمة، فتعتبر الجزائر واحدة من أهم الدول العربية ودول شمال أفريقيا، فبالإضافة إلى مساحتها الضخمة وموارها العديدة والمتنوعة، تمتلك الجزائر عدد كبير ومتنوع من السكان، لذلك دعونا نستعرض لكم كل ما يهم عن سكان جمهورية الجزائر، وكل المعلومات التي قد تحتاجونها لأخذ فكرة عامة عن الجزائر وشعبها.

عدد سكان الجزائر

وصل عدد سكان الجزائر حسب إحصائيات عام 2016 إلى 40 مليون نسمة، وفي السنين الأربعة الأخيرة، ارتفع عدد السكان 4 ملاين نسمة، جاعلًا من إجمالي عدد السكان 44 مليون نسمة، مما يجعلها تحتل المركز الثاني والثلاثين في قائمة أكبر دول العالم من ناحية السكان، والمركز العاشر أفريقيًا، ويتوزع سكان الجزائر على الولايات الجزائرية الثمانية والأربعين، الساحلية منها والصحراوية، فيعيش حوالي 90% من إجمالي السكان على ساحل البحر الأبيض المتوسط والذي يعد 12% من أجمالي مساحة البلاد، أما عن باقي السكان، فهم يعيشون بالمناطق الصحراوية ويقدر عددهم بحوالي 1.5 مليون نسمة فقط، وذلك نتيجة للهجرة المستمرة التي يقوم بها السكان إلي المدن الساحلية الكبرى.

إقرأ أيضًا: شعر عن الجزائر الوطن والثورة.. وقصيدة إلياذة الجزائر للمفدي زكرياء

التركيب السكاني بالجزائر

تعد نسب الفئات العمرية بالجزائر متفاوتة مما يصب في مصلحة الدولة، فعدد السكان الذين هم بسن الرابعة عشر أو أقل نسبتهم حوالي 25.4% من إجمالي عدد السكان بعدد ذكور 4.4 مليون نسمة وعدد إناث 4.2 مليون نسمة، ومن هم بين سن الخامسة عشر والرابعة والستين نسبتهم حوالي 69.5% من إجمالي عدد السكان بعدد ذكور 11.9 مليون نسمة، وعدد إناث 11.7 مليون نسمة، أما عن السكان بعمر الخامسة والستين أو أكثر تكون نسبتهم حوالي 5.1% من إجمالي عدد السكان بنسبة ذكور 798 ألف نسمة، ونسبة إناث 928 ألف نسمة حسب الإحصاءات الأخيرة.

قائمة أكبر مدن الجزائر سُكانًا

  • الجزائر العاصمة

تحتل المركز الأول عاصمة البلاد الجزائر، تقع المدينة بأقصى شمال البلاد تحديدًا في منتصف الساحل الشمالي للجزائر، وتعد هي أكبر مدينة بالمغرب العربي، وقد بلغ عدد سكانها حوالي 4 مليون نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • وهران

تأتي مدينة وهران بالمركز الثاني بعد العاصمة، وتعد أحد أهم مدن المغرب العربي، تقع بالشمال الغربي لدولة الجزار مطلة على البحر المتوسط، وقد بلغ عدد سكانها حوالي 852 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • عنابة

تأتي مدينة عنابة الملقبة بجوهرة الشرق الجزائري في المركز الثالث، فقد بلغ عدد سكانها 460 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • قسنطينة

تأتي ثالث أكبر المدن الجزائرية مساحة بالمركز الرابع، والتي تلقب بمدينة الجسور المعلقة، وقد بلغ عدد سكانها 448 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • باتنة

تعد مدينة باتنة الواقع بشمال العراق تحديدًا بجبال الأوراس في المركز الخامس بهذا الترتيب، فقد بلغ عدد سكانها حوالي 310 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • الجلفة

مدينة الجلفة تحتل المركز السادس بالقائمة، وهي مدينة شبة صحراوية بقلب الجمهورية، وبلغ عدد سكانها حوالي 300 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • سطيف

تأتي مدينة سطيف والتي تعد أحد أهم مدن الجزائر بالشرق بالمركز السابع، فقد بلغ عدد سكانها حوالي 288 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • سيدي بلعباس

مدينة سيدي بلعباس تعد أحد أهم المراكز الاقتصادية، وتحتل المركز الثامن بالقائمة، فقد بلغ عدد سكانها بحوالي 212 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • بسكرة

تحتل مدينة بسكرة المركز التاسع بالقائمة، وهي مدينة جزائرية تقع بالجهة الشمالية الشرقية في الجزائر، وقد بلغ عدد سكانها حوالي 205 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

  • تيارت

مدينة تيارت هي مدينة تقع في بشمال دولة الجزائر وتحتل المركز العاشر من حيث عدد السكان، فقد بلغ عدد السكان حوالي 200 ألف نسمة حسب الإحصاء الأخير.

إقرأ أيضًا: عدد ساعات العمل في قانون العمل الجزائري

الدين واللغة بالجزائر

دعونا نستعرض لكم الآن الصفات الدينية واللغوية التي يتمتع بها سكان الجزائر، والذي سيساعدنا على التعرف على الشعب الجزائري يشكل أكبر…

الدين بالجزائر

تدين الأغلبية الساحقة من سكان الجزائر بالديانة الإسلامية، حيث أشارت الإحصاءات الأخيرة أن نسبة 99% من سكان الجزائر هم مسلمون الديانة، وفقط 1% منهم يدينون بديانات أخرى غير الإسلام، منهم اليهودية والمسيحية، وذلك بسبب تمسك الشعب الجزائري بالإسلام منذ الفتح الإسلامي للجزائر بالقرن السابع الميلادي، فقد اعتنق الأمازيغ الإسلام وتخالطوا مع العرب وشدت صلة الحب بينهم، وذلك بالرغم من محاولات المستعمرين والغزاة للتخلص من المسلمين، وإقامة الإبادات الجماعية المستمرة.

ظل للدين دورًا هامًا بالمجتمع الجزائري، فيعد إطار ثقافي يشاركه السكان بحياتهم اليومية، كما يلعب الإسلام دورًا كبيرًا بالمسائل الاجتماعية والسياسية.

 اللغة بالجزائر

تعد اللغة العربية هي اللغة الرسمية بالجزائر، فهي اللغة الأم للعديد من الجزائريين بجانب اللغة الأمازيغية التي يستخدمها ما يقرب من نصف سكان الدولة، وظلت اللغة الفرنسية هي اللغة الأساسية فالتعليم لفترة طويلة مما جعل أغلب الجزائريين يتحدثون الفرنسية بصفة دائمة، وذلك نتيجة أفعال الاستعمار، الذي قام بوضع أسس منهجية وتعليمية تغرز الثقافة الفرنسية في نفوس الشعب الجزائري.

من هم سكان الجزائر

هنالك عدة أعراق يشكلون المجتمع الجزائري، والتي شكلت المجتمع على مر السنين نظرًا للأحداث التي شهدتها البلاد على مدار تاريخها، لذلك دعونا نستعرض لكم في الفقرات القادمة أهم الأعراق التي تسكن الجزائر.

  • الأمازيغ

يعد الأمازيغ البربر هم السكان الأصليون للجزائر ومنطقة شمال أفريقيا، وقد ظلوا صامدين منذ آلاف السنين ورغم كل الظروف الصعبة التي مرت بها دول شمال أفريقيا بالكامل في القرون الأخيرة، فهم الآن يتواجدون على شكل مجموعات قبلية تعيش في الصحراء الجنوبية بالجزائر، كما يتواجدون في أغلب المناطق الصحراوية بالصحراء الكبرى في شمال أفريقيا بدءًا من مصر ووصولًا للمحيط الأطلنطي، وبالرغم من اعتناقهم الديانة الإسلامية، إلا أنهم قد احتفظوا بلغتهم وتراثهم على مر العصور.

  • العرب

بعد الفتح الإسلامي للمغرب العربي بالقرن السابع الميلادي، قامت العديد من القبائل العربية بالهجرة من شبه الجزيرة إلي شمال أفريقيا، خاصة بالمدن الساحلية الكبرى، فنقلوا معهم الثقافة العربية الإسلامية التي ظلت ليومنا هذا جزء أساسي من ثقافة دول شمال افريقيا ومنهم الجزائر.

  • الأتراك

تواجد الأتراك بالجزائر منذ التواجد العثماني بالقرن السادس عشر، فقد هاجر بعض الجماعات التركية إلى الجزائر وفضلوا العيش بها، وانتشروا بالولايات الجزائرية الشمالية رغم قلة أعدادهم.

  • الأوروبيين

تواجد الأوروبيين خاصة الفرنسيين بكثرة في الجزائر في القرن التاسع عشر والقرن العشرين، نظرًا للاحتلال الفرنسي للجزائر بهذه الفترة، وتشجيع الاحتلال للمواطنين الأوروبيين بالانتقال إلى الجزائر والعيش بها، في محاولة منها لجعل الجزائر قطعة من فرنسا، ولما فشل الأمر وأعلنت الجزائر استقلالها عام 1962 ميلاديًا فهاجر السكان الأوروبيين مرة أخرى لبلادهم، إلا أن هنالك جالية صغيرة بقيت تعيش بالجزائر، مُشكلة بذلك أقلية أوروبية وفرنسية.

إقرأ أيضًا: عدد سكان المغرب 2019 والتركيب السكاني للمغرب

  • الأفارقة

يتواجد العديد من السكان ذو الأصول الأفريقية المنتقلين للجزائر، خاصة من دول غرب أفريقيا، نظرًا لحركات تجارة العبيد الواسعة التي انتشرت بالقرن السادس عشر، فظل الأفارقة متواجدين بالجزائر حتى الآن.

في النهاية.. وبعد أن نكون قد انتهينا من الحديث عن عدد سكان الجزائر وتركيبهم السكاني وأعراقهم، وكذلك بعد الحديث عن أكبر مدن الجزائر سكانًا، نتمنى أن نكون قد أفدناكم بموضوعنا الليلة، وأن نكون قد ساعدناكم في الوصول للمعلومات الأكثر أهمية عن السكان الجزائريين.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.