كيف اقوي ايماني بالله

كيف اقوي ايماني بالله سأل العديد من الناس عن هذا الأمر فالكثير والكثير من الناس يضعف إيمانهم مع الوقت وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الإيمان ومنها الابتعاد عن الأجواء الإيمانية ووجود الإنسان في مكان يمتلئ بالمعاصي وفي هذا المقال المقدم لكم من موقع زيادة سنعرض لكم إجابة سؤال كيف اقوي ايماني بالله كما سنعرض لكم بعض الأمور المتعلقة بهذا الموضوع

كيف اقوي ايماني بالله

قال علماء أهل الجماعة والسنة أن الإيمان من الممكن أن يزداد أو ينقص فإذا نقص إيمانك فعليك بزيادته في الحال، وهناك عدة طرق لتقوية وتجديد الإيمان بالله في قلب المسلم وفيما يلي سنعرض لكم طرق زيادة الإيمان بالله:

إقرأ أيضًا: ما هو يوم عاشوراء وما هو سبب تسميته بذلك

التقرب إلى الله بقيام الليل

يعتبر قيام الليل من أكثر الأمور التي تعمل على زيادة الإيمان بالله فهي من أوائل الأوامر التي تم توجيهها إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقد قال الله سبحانه وتعالى في سورة المزمل الآيات (1-4): “يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ*قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا*نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا*أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا” ومن الواجب الإخلاص لله الواحد الأحد أثناء قيام الليل، بالإضافة إلى أن قيام الليل يعد من الأمور التي يتميز بها المسلم عن غيره لذلك فإن قيام الليل يدفع الإنسان للعمل والجد في الأعمال الصالحة

معرفة أسماء الله

يعد التعرف على أسماء الله ومعانيها بالإضافة إلى معرفة صفاته يزيد اليقين والخشوع في القلب كما أنه يقوِّي النفس ويهذبها وبالتالي تتوثق صلة المسلم بربه مما يزيد الإيمان في القلب

ذكر الله عز وجل

الإكثار من ذكر الله والحرص على ذلك حيث أن عند ذكر المسلم لربه يطمئن قلبه ويبعث فيه الطمأنينة وفي هذا قال عمير بن حبيب عندما سئل عن نقصان الإيمان بالله وزيادته: “إذا ذكرنا ربّنا وخشِيناه فذلك زيادته، وإذا غفلنا ونسِيناه وضيّعنا فذلك نقصانه” وذكر الله يلزم أن يكون نابع من القلب والوجدان أولًا ومن ثم اللسان عن طريق الحمد وشكر الله عز وجل.

اختيار الصحبة الصالحة

حيث أن الصحبة الصالحة تعمل على تشجيع المسلم للسير في الطريق الصحيح طريق التقرب إلى الله حيث أن يمكن للأصحاب أن يتنافسوا في عمل الخير أو طاعة الله وبهذا تكون الصحبة سبب في زيادة الإيمان بالله جل وعلا.

البعد عن المعاصي

أثبتت عقيدة أهل السنة أن طاعة الله تزيد من الإيمان في القلب والمعاصي فهي تنقص الإيمان بالله.

أداء الصلاة

تعد الصلاة من أكثر الأمور التي تعمل على زيادة الإيمان وذلك يزداد مع الخشوع في الصلاة وإقامة أركانها، ومن أعظم الأعمال بعد الاعتراف بوحدانية الله سبحانه وتعالى هي إقامة الصلاة بأركانها وشروطها، كما أن الحفاظ على الصلاة لأنها من صفات المتقين حيث قال الله تعالى في كتابة العزيز: “الم*ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ” (سورة البقرة)، وتعد الصلاة جزءًا من التكاليف التي تمت كتابتها على الأمم فقد قال سبحانه وتعالى مخاطبًا بني إسرائيل: “وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ” بالإضافة إلى أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أمر المسلمين بالصلاة، حيث إنها من الأمور التي تحسّن الأخلاق في نفس المسلم وتبعدها عن الفواحش والمحرمات وقد حذر الله عز وجل من عدم المحافظة على الصلاة وإضاعتها كما أخبرنا أن التكاسل عن الصلاة من صفات المنافقين وجاء ذلك في قوله تعالى: “إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَىٰ يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا” ويعد من المحرم على المسلمين ترك الصلاة بدون عذر شرعي وعلى من تفوته أي صلاة أن يؤديها.

إقرأ أيضًا: فضل قيام الليل والاستغفار وفضل الدعاء بعد أداء صلاة القيام

تذكر الموت والدار الأخرة

من المهم أن تتذكر دائمًا الدار الأخرة وأن تكون على يقين تام بأن الدنيا فانية وكلنا لله راجعون وبهذا لا يتعلق قلبك سوى بالله عز وجل ولا تنشغل بالحياة الدنيا عن الأخرة.

تلاوة القرآن الكريم

الإكثار من قراءة آيات القرآن الكريم بخشوع وتدبر، حيث أن القرآن الكريم هو كلام الله ولا يوجد شيء في الدنيا أكثر إفادة من كلام الواحد عز وجل وهو شفاء للنفوس والقلوب أيضًا وقال الله تعالى في كتابة العزيز: “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا” ويزيد إيمان الإنسان بزيادة قراءته للقرآن وتدبره لمعانيه وكلماته ودليل على ذلك قول الله تعالى: “إِنَمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ ءَايَتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ”

طلب العلم

يوصل طلب العلم النافع المفيد إلى زيادة العلم والمعرفة مما يزيد الإيمان بالله ويزيد من خشوعك له، وقال الله تعالى في كتابه المبارك: “إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ” (سورة فاطر آية 28) ومن أفضل العلوم علوم القرآن والأخلاق والحلال والحرام وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلب العلم: “من سلَك طريقًا يلتمس فيه علمًا، سهَّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لَتضَعُ أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع، وإن العالِمَ ليستغفرُ له مَنْ في السموات ومن في الأرض، حتى الحيتانُ في الماء، وفضلُ العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماءَ ورثةُ الأنبياء، وإن الأنبياء لم يُوَرثوا دينارًا ولا درهمًا، وإنما وَرثوا العلم، فمن أخَذه أخَذ بحظ وافر”

التفكر في خلق الله

التفكر في خلق الله سبحانه وتعالى يزيد من الإيمان بالله الواحد القهار حيث أن التفكر في ملكوت الله يجعلك تدرك قدرته وعظمته في كل شيء خلقه فمن المهم إمعان النظر في الكون والتدبر في الكون

الإيمان بالله

قام الله سبحانه وتعالى بإرسال سيدنا جبريل عيه السلام إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهو في وسط أصحابه رضي الله عنهم جميعًا وذلك ليقوم جبريل بتعليمهم كافة أمور دينهم وحينها سأل النبي جبريل عن الإيمان وأركانه وجاء ذلك في صحيح مسلم: “فأخبِرْني عنِ الإيمانِ، قال: أن تُؤمِنَ باللهِ، وملائكتِه، وكُتبِه، ورُسلِه، واليومِ الآخِرِ، وتُؤمِنَ بالقدَرِ خَيرِه وشَرِّه”، وتعد هذه أركان الإيمان فيأتي في البداية الإيمان بالله عز وجل أما عن النهاية في الإيمان بالقدر سواء كان الخير منه أو الشر وفيما يلي سنعرض لكم تعريف الإيمان:

تعريف الإيمان في اللغة

كلمة إيمان هي مصدر من الفعل آمن وعناها التصديق التام واليقين، وهي بمعنى الطاعة والخضوع.

تعريف الإيمان اصطلاحًا

أما عن الإيمان اصطلاحًا فهو لا يقتصر على التصديق واليقين فقط بل يضاف إلى ذلك حدوث تغير في الأخلاق والسلوك فقد أقر العلماء على أن الإيمان هو شعور نابع من القلب ووجوده يعمل على الاعتدال في القول والفعل.

إقرأ أيضًا: أحاديث قدسية صحيحة وكتابة الملائكة لحسانات المؤمنين

تعريف الإيمان بالله

الإيمان بالله هو الاعتقاد التام والتصديق الجازم بوجود الله عز وجل ومراقبته لنا في كل الأمور بالإضافة إلى تصديق ما يجب له من توجّه بالعبادة.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا المقدم لكم من موقع زيادة والذي كان بعنوان كيف اقوي ايماني بالله، وتحدثنا لكم فيه عن مختلف الطرق التي تؤدي إلى زيادة الإيمان بالله عز وجل ونرجو ان نكون قد أفدناكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.