قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة

قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة في مصر دليل على قدرة الله سبحانه وتعالى بأن قدره واقع لا محال، حيث نجد أن القرآن الكريم وردت فيه العديد من القصص القرآنية عن الأنبياء تحكي تفاصيل كل قصة وما حدث بها، وتعد قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة، أحد أشهر قصص القرآن الكريم، لذا سوف يقدم لك موقع زيادة في هذا الموضوع التفاصيل الكاملة لقصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة.

قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة

قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة

تجد في قصة سيدنا موسى عليه السلام مع فرعون والسحرة العديد من الحكم والمواعظ، والمواقف التربوية التي ذكرت تفاصيلها في القرآن الكريم، لما تحمله من أهمية كبيرة لتوضيح قدرة الله سبحانه وتعالى، فيما يلي نعرض لك قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة في النقاط التالية:

  • كان فرعون حاكم مصر وصل بيها إلى أعلى حالات الغنى والسراء لكنه كان ظالم لقومه، و طغى هو وأعوانه عن عبادة الله الواحد القهار، وكذبوا برسالة سيدنا موسى عليه السلام، واتهموه بالسحر ولم يؤمنوا بالمعجزات التي أعطاها الله له.
  • لذلك أشار عليه أعوانه بأن يأتي بأقوى السحرة في القرى المجاورة بمصر، حتى يستعدوا لمواجهة سيدنا موسى عليه السلام، لقد أعطى الله سيدنا موسى عليه السلام معجزة السحر؛ وذلك لأن السحر كان منتشر في جميع أنحاء مصر في ذلك الوقت بشكل كبير جدًا، حيث كانت مهنة طبيعية تمارس عند أغلب الناس.
  • بعد سماع فرعون لنصيحة أعوانه، أمر فرعون جنوده بأن يأتوا بكل السحرة الموجودين في جميع أنحاء مصر، ووعدهم بأن يأتي لمن يستطيع التغلب على سحر سيدنا موسى عليه السلام أجر كبير جدًا.
  • عندما جاء وقت المواجهة بين سحرة فرعون وسيدنا موسى عليه السلام، وقفوا جميعًا أمام فرعون وبدأوا في تقديم سحرهم أمام الجميع.
  • حيث قاموا برمي كل ما في أيديهم من عصى، وإذ بها تتحول إلى ثعابين أبهرت كل الواقفين، حتى سيدنا موسى.
  • فأمر الله عز وجل سيدنا موسى عليه السلام بأن يرمي بعصاه، فإذا بها تتحول بأمر من الله إلى ثعبان ضخم يبتلع كل ثعابين السحرة، فآمن السحرة بالله ورسوله سيدنا موسى عليه السلام، عندما علموا أن ما حدث ألا وهي معجزة من عند الله سبحانه وتعالى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام كاملة وأهم مضامينها

قصة سيدنا موسى من آيات القرآن الكريم

تتلخص قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة في آيات القرآن الكريم، حيث وجدت في سورة (الشعراء)، من الآية 17 حتى الآية 38 تعرضها لكم فيما يلي:

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ﴿17﴾ قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ ﴿18﴾ وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿19﴾ قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ﴿20﴾ فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿21﴾ وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ ﴿22﴾ قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿23﴾ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ ﴿24﴾

قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ﴿25﴾ قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿26﴾ قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ﴿27﴾ قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ ﴿28﴾ قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ ﴿29﴾ قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ ﴿30﴾ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿31﴾

فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ ﴿32﴾ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ ﴿33﴾ قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿34﴾ يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ﴿35﴾ قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿36﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ ﴿37﴾ فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ ﴿38﴾

صدق اللَّهُ العظيم

قصة سيدنا موسى مع فرعون في سورة الأعراف

جاءت أيضًا قصة سيدنا موسى مع فرعون في السورة السابعة من القرآن الكريم سورة (الأعراف)، بكل تفاصيها من الآية (104) إلى الآية (120)

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

وَقَالَ مُوسَىٰ يَٰفِرۡعَوۡنُ إِنِّي رَسُولٞ مِّن رَّبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ (104) حَقِيقٌ عَلَىٰٓ أَن لَّآ أَقُولَ عَلَى ٱللَّهِ إِلَّا ٱلۡحَقَّۚ قَدۡ جِئۡتُكُم بِبَيِّنَةٖ مِّن رَّبِّكُمۡ فَأَرۡسِلۡ مَعِيَ بَنِيٓ إِسۡرَٰٓءِيلَ (105) قَالَ إِن كُنتَ جِئۡتَ بِ‍َٔايَةٖ فَأۡتِ بِهَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّٰدِقِينَ (106) فَأَلۡقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعۡبَانٞ مُّبِينٞ (107) وَنَزَعَ يَدَهُۥ فَإِذَا هِيَ بَيۡضَآءُ لِلنَّٰظِرِينَ (108) قَالَ ٱلۡمَلَأُ مِن قَوۡمِ فِرۡعَوۡنَ إِنَّ هَٰذَا لَسَٰحِرٌ عَلِيمٞ (109)

 يُرِيدُ أَن يُخۡرِجَكُم مِّنۡ أَرۡضِكُمۡۖ فَمَاذَا تَأۡمُرُونَ (110) قَالُوٓاْ أَرۡجِهۡ وَأَخَاهُ وَأَرۡسِلۡ فِي ٱلۡمَدَآئِنِ حَٰشِرِينَ (111) يَأۡتُوكَ بِكُلِّ سَٰحِرٍ عَلِيمٖ (112) وَجَآءَ ٱلسَّحَرَةُ فِرۡعَوۡنَ قَالُوٓاْ إِنَّ لَنَا لَأَجۡرًا إِن كُنَّا نَحۡنُ ٱلۡغَٰلِبِينَ (113) قَالَ نَعَمۡ وَإِنَّكُمۡ لَمِنَ ٱلۡمُقَرَّبِينَ (114) قَالُواْ يَٰمُوسَىٰٓ إِمَّآ أَن تُلۡقِيَ وَإِمَّآ أَن نَّكُونَ نَحۡنُ ٱلۡمُلۡقِينَ (115)

قَالَ أَلۡقُواْۖ فَلَمَّآ أَلۡقَوۡاْ سَحَرُوٓاْ أَعۡيُنَ ٱلنَّاسِ وَٱسۡتَرۡهَبُوهُمۡ وَجَآءُو بِسِحۡرٍ عَظِيمٖ (116) ۞وَأَوۡحَيۡنَآ إِلَىٰ مُوسَىٰٓ أَنۡ أَلۡقِ عَصَاكَۖ فَإِذَا هِيَ تَلۡقَفُ مَا يَأۡفِكُونَ (117) فَوَقَعَ ٱلۡحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعۡمَلُونَ (118) فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَٱنقَلَبُواْ صَٰغِرِينَ (119) وَأُلۡقِيَ ٱلسَّحَرَةُ سَٰجِدِينَ (120)

صدق اللَّهُ العظيم

كما ذكرت أيضًا القصة في سورة (طه) من الآية (49) إلى الآية (71).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: قصة سيدنا سليمان كاملة وفضل الله ونعمه على نبيه

الحكمة من قصة سيدنا موسى مع فرعون والسحرة

نجد من خلال عرضنا لقصة سيدنا موسى عليه السلام مع فرعون وسحرته العديد من العبر التي تبين قدرة الله سبحانه وتعالى على إظهار الحق من الرسالة التي أتى بها سيدنا موسى.

لذا سوف نضع لك في النقاط التالية العبرة من القصة:

  • إيضاح قدرة الله سبحانه وتعالى.
  • ظهور الحق ولو بعد حين، لذا يجب علينا أن نصبر على ما يصيبنا والإيمان بقدرة الله سبحانه وتعالى على إنهاء الظلم ونصرة الحق.
  • وقوع قضاء الله لا محال، حيث علم فرعون أن هناك غلام سوف يولد ويقوم بهلاك كلٍ من فرعون وملكة، فقام فرعون بقتل كل الأطفال الذكور التي تلدها النساء من بني إسرائيل.

لكن لأن إرادة الله نافذه، فقد دخل سيدنا موسى عليه السلام بيت فرعون وعاش فيه وتربى على يد امرأة فرعون، ولم يأتي على بال فرعون أنه الغلام الذي سوف يقوم بإنهاء حكمه وإفساده في الأرض.

  • معجزة الله سبحانه وتعالى في اختيار الثعبان، لكي يظهر مدى ضخامة الثعبان على باقي ثعابين السحرة بثعبان أكثر منهم قوة وضخامة، بل لم يتوقف عند ذلك فقام بابتلاع باقي الثعابين.
  • رجوع السحرة إلى فطرتهم البشرية السليمة، حيث سجدوا وآمنوا بالله سبحانه وتعالى، وكان مصيرهم جنة عرضها السموات والأرض.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: قصة سيدنا ادريس عليه السلام صحيحه وكامله

خلاصة الموضوع في 7 نقاط

بالاستناد إلى ما سبق ذكره في قصة سيدنا موسى نجد أن:

  1. طغى فرعون عن الإيمان بالله ورسوله سيدنا موسى عليه السلام.
  2. اتهم فرعون وأعوانه سيدنا موسى بالكذب والسحر.
  3. أحضر فرعون جميع السحرة في مصر لكي يقوموا بإفساد سحر سيدنا موسى.
  4. أتت قصة سينا موسى عليه السلام وفرعون في سورة طه.
  5. الحكمة من قصة سيدنا موسى مع فرعون إن حكم الله قادم لا محال.
  6. تحولت عصى سيدنا موسى إلى ثعبان ضخم ابتلع كل الثعابين.
  7. آمن السحرة بالله سبحانه وتعالى بعد رؤيتهم لمعجزة العصى.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.