علاج نقص هرمون الأستروجين بالأدوية

علاج نقص هرمون الأستروجين بالأدوية التي يصفها الأطباء سوف نقدمه لكم عبر موقع زيادة ، بالإضافة إلى ما هو علاج أعراض نقص هرمون الأستروجين؟ وما هو السبب الرئيسي الذي يترتب عليه هذا النقص؟ وما هي العادات التي يجب أن تلتزم بها النساء للحفاظ على مستوى هذا الهرمون في الجسم.

اقرأ أيضا: أسماء أدوية تقليل هرمون الإستروجين

ما هو هرمون الأستروجين؟

الأستروجين هو هرمون الأنوثة ولكنه قد يوجد في جسد الذكر أيضًا، ومن الجدير بالذكر أن النساء تحتوي على نسبة أكبر من الموجودة عند الرجال وهذا الهرمون هو المسؤول عن:

  • تنظيم كل من حساسية الأنسولين هو وزن الجسم.
  • نمو العظام والعضلات.
  • تنظيم الكولسترول في الدم.
  • الوصول إلى سن البلوغ وتطور الجنسي للفتيات.
  • التغيرات الجسمية مثل بروز الثدي.
  • أثناء فترة الدورة الشهرية بداية الحمل يعمل هذا الهرمون على نمو بطانة الرحم.

اقرأ أيضا: علاج نقص هرمون الاستروجين بالأعشاب

علاج نقص هرمون الأستروجين

هناك العديد من أنواع العلاجات التي ينصح بها الأطباء السيدات التي تعاني من نقص هرمون الأنوثة وكذلك الفتيات قبل الزواج، ومن هذه العلاجات ما يلي:

1- العلاج الهرموني بالأستروجين

يلجأ الأطباء في أغلب الحالات النساء والفتيات التي تتراوح بين عمر 25 إلى 50 عامًا إلى علاج نقص هرمون الأستروجين عن طريق إعطاء السيدة جرعة عالية منه.

هذه الجرعة لا يمكن تحديدها بدقة لأنها تتراوح بين حالة وأخرى وتختلف بناءً على صحة السيدة والمقدار الذي تحتاج إليه، هذه الجرعة تعمل على حماية الإصابة بهشاشة العظام وغيرها من الأمراض.

ومن ضمن هذه الأمراض أيضًا أمراض الأوعية الدموية وأمراض القلب وغيرها من الأمراض التي تحدث نتيجة حدوث خلل في الهرمونات الأنثوية.

يعطي الطبيب جرعة هرمون الأستروجين إلى السيدة التي تحتاج إليها بالعديد من الطرق ولعل أبرز تلك الطرق ما يلي:

  • كريم موضعي.
  • حقن.
  • تحاميل يتم إعطاؤها للمريض عن طريق المهبل.

ومن الجدير بالذكر أن هناك حالات لا تضمن لها جرعات الأستروجين التي يصفها الطبيب علاجًا نهائيًا ولكنها تحتاج إلى العديد من جرعات هرمون الأستروجين على مدار الوقت.

وإذا كانت السيدة تعاني من انقطاع الطمث وعدم انتظام فإن أخذ العلاج الهرموني هو العلاج المناسب لحالتها كما يعمل على تقوية العظام وعدم تعرضها إلى أي كسر.

وعلى الأغلب تلك النساء التي تحتاج إلى مثل هذه الجرعات هن اللواتي خضعن للاستئصال وإزالة الرحم.

وفي أغلب الحالات تحتاج تلك النساء إلى مد فترة العلاج حتى عامين حتى لا تتعرض إلى مضاعفات لحالتها وتتحول الحالة من السيئ إلى الأسوأ.

2- العلاج بالهرمونات البديلة

قد يلجأ الأطباء إلى العلاج بالهرمونات البديلة في حالة زيادة مستوى هرمون الأستروجين في جسم المرأة، وذلك في حالة إذا كانت تقترب من فترة انقطاع الطمث، حيث تضمن لها الهرمونات البديلة اتزان مستوى هرمون الأنوثة.

ولكن من المؤسف قول إن هذا العلاج قد يؤدي إلى إصابة السيدة بأمراض الأوعية الدموية وأمراض القلب علاوة على سرطان الثدي والسكتة الدماغية.

اقرأ أيضا: أعراض نقص هرمون الإستروجين

 

علاج نقص هرمون الأستروجين بالأدوية

توجد مجموعة من الأدوية التي يصفها الأطباء لعلاج نقص هرمون الأستروجين، وسوف نوضحها في السطور التالية:

1- استراديول

علاج نقص هرمون الإستروجين بالأدوية

هذا الدواء من أدوية الهرمونات والاسم التجاري له هو Alora، التصنيف العلمي له أنه من مشتقات الأستروجين حيث تعمل تلك المشتقات على تطور الجهاز التناسلي الأنثوي وعلاج نقص هرمون الأنوثة.

لهذا الدواء العديد من الاستخدامات الأخرى بغير علاج نقص هرمون الأستروجين ومنها علاج سرطان الثدي وعلاج هشاشة العظام وعلاج الآثار الناتجة عن مرحلة اليأس.

أما من حيث جرعة هذا الدواء فهي تختلف من حالة إلى أخرى بسبب نقص الهرمون ولكن في الأغلب تتناول الحالة قرصًا واحدًا 3 مرات يوميًا.

بحيث تستمر فترة العلاج إلى حوالي ثلاثة أشهر، وهذا الدواء يسبب آثارًا جانبية مثله مثل باقي العلاجات، ومنها الصداع والاكتئاب ارتفاع ضغط الدم تجمع الماء والجلطات الدموية.

ومما يجب ذكره هنا عندما يصف الطبيب هذا الدواء للمرضى يجب أن يصف معه البروجستيرون حتى لا يعرض الحامل للإصابة بسرطان الرحم.

2- الأستروجين

علاج نقص هرمون الإستروجين بالأدوية

هذا الدواء هو الآخر من أدوية الهرمونات، والاسم التجاري له هو Premarin وهذا الدواء مشتق من الأستروجين ويعمل على تطور الجهاز التناسلي الأنثوي.

ولهذا الدواء الكثير من الاستخدامات الأخرى بجانب علاج نقص هرمون الأستروجين وهو التخفيف من أعراض سن إلياس في علاج سرطان الثدي وعلاج النزيف الرحمي.

أما عن الجرعة المحددة من هذا الدواء يتم وصفها من قبل الطبيب حسب كل حالة ولكنها في الأغلب تكون قرصًا واحدًا 3 مرات يوميًا، الجرعة لا تعدى ثلاثة شهور فقط.

الآثار الجانبية لهذا الدواء أقل من الآثار الجانبية للدواء السابق، والتي تتمثل في الصداع ووجع في البطن وجع في العظام والمفاصل.

اقرأ أيضا: علاج زيادة هرمون الإستروجين عند الرجال

3- التستوستيرون

علاج نقص هرمون الإستروجين بالأدوية

الاسم التجاري لهذا الدواء هو Andriol وهو من أدوية الهرمونات يعمل على نمو الجهاز التناسلي، ويستخدم هذا الدواء في علاج تأخر البلوغ وعلاج سرطان الثدي وعليه نقص هرمون الأنوثة.

أما عن الجرعة التي يصفها الأطباء من هذا الدواء لعلاج نقص هرمون الأستروجين تختلف من شخص إلى آخر، ولكنها تتراوح ما بين 250 إلى 450 جرامًا كل أسبوعين.

ومن الآثار الجانبية الناتجة عن استعمال هذا الدواء تجمع الماء وارتفاع الضغط يجب أن تتناول السيدة هذا الدواء بناءً على وصف الطبيب فقط منعًا لحدوث أي مضاعفات مثل أمراض القلب.

العلاج الطبيعي لنقص الأستروجين

هناك العديد من الخلطات الطبيعية والممارسات الحياتية والعادات الصحيحة التي تعمل على توازن واعتدال نسبة هرمون الأستروجين في الجسم الأنثوي، وفيما يلي العلاج الطبيعي لهذا النقص:

1- الحفاظ على وزن صحي

من الجدير بالذكر أن النحافة من الأسباب الشائعة لحدوث نقص في هرمون الأستروجين، لذا ينصح الأطباء في أغلب الحالات عندما تكون النحافة هي السبب بإتباع حمية غذائية صحية.

بحيث تحتوي تلك الحمية الغذائية على كافة العناصر التي يحتاجها الجسم وأن يكون طعام متزن فذلك سوف يساعد على علاج نقص هرمون الأنوثة كثيرًا.

2- ممارسة التمارين الرياضية

من العادات التي ينصح بها الأطباء أيضًا ممارسة التمارين الرياضية بشكل متزن يتناسب مع الحالة الصحية للسيدة، ومن الجدير بالذكر أن عندما تمارس السيدة التمارين بشكل مفرط ذلك يؤثر على هرمونات الجسم.

وبالتالي تتعرض إلى نقص هرمون الأستروجين، لذا يعد العلاج المناسب في هذه الحالة هو ممارسة التمارين الرياضية بطريقة معتدلة، فذلك سوف يحسن من حالتها كثير.

3- إدخال الصويا في الوجبات

الصويا تحتوي على الكثير من المركبات على رأسها مركب الايسوفلافون، هذا المركب هو المسؤول عن الحد من أعراض الوصول إلى سن اليأس.

تلك الأعراض الناتجة عن نقص هرمون الأستروجين في الجسم، ينصح الأطباء بإضافة مكملات الصويا إلى الوجبات الغذائية الأساسية ولكن يجب استشارة طبيب متخصص بشأن ذلك.

أعراض نقص هرمون الأستروجين

علاج نقص هرمون الإستروجين بالأدوية

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على النساء والفتيات عند نقص هرمون الأنوثة الذي يعرف بهرمون الأستروجين من الجسم، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بألم شديد بالنسبة للسيدات المتزوجة عند الجماع وهو يحدث نتيجة نقص تشحيم المهبل.
  • التهاب المسالك البولية وذلك نتيجة حدوث ترقق الإحليل.
  • ألم في الثدي وفي بعض الحالات يصاب بالحنان.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • إصابة بالتهابات مهبلية أكثر من مرة.
  • الشعور لتقلب المزاج وعدم القدرة على وزن الأمور.
  • إيجاد صعوبة شديدة في التركيز.
  • الشعور بالإعياء المستمر.
  • سوء الحالة النفسية وقد يتطور الأمر إلى الكآبة.
  • الصداع المزمن وقد يكون صداع نصفي.
  • الشعور بألم شديد في المفاصل والعظام نتيجة نقص الأستروجين وما يترتب عليه من نقص فيتامين د والكالسيوم والعديد من المعادن الأخرى.
  • العقم، وذلك إذا لم يتم علاج نقص هذا الهرمون على وجه السرعة.

اقرأ أيضا: ما هو هرمون الإستروجين

أسباب نقص هرمون الأستروجين

قبل أن نذكر علاج نقص هرمون الأستروجين بالأدوية لابد أن نوضح أن أسباب نقص هرمون الأنوثة داخل جسد الأنثى عديدة، ولكن أبرز الأسباب هو حدوث خلل في أحد المبيضين مما يترتب عليه ظهور أعراض نقص الهرمون.

وقد يكون سبب نقص هرمون الأستروجين لدى النساء لا يمكن توقعه وقد يكون من العادات غير صحيحة التي تقوم بها المرأة، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • ممارسة التمرينات الرياضية بصورة دائمة لا تلائم حالة الجسم الصحية.
  • معاناة المرأة من فقدان الشهية موجود اضطرابات في تناول الطعام.
  • اضطرابات الغدة النخامية.
  • متلازمة تيرنر.
  • فشل المبيض المبكر مما يؤدي إلى وجود سموم وعيوب خلقية الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
  • أمراض الكلى المزمنة.
  • بلوغ المرأة 45 عامًا وهو ما يعرف بسن اليأس.

وبهذا نكون وصلنا معكم إلى نهاية مقال اليوم وتناولنا في علاج نقص هرمون الأستروجين بالأدوية قبل العلاجات الطبيعية من المنزل، وأيضًا الكثير من العلاجات الأخرى وتعرفنا على أسباب نقص هرمون الأنوثة في الجسم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.