ما هي أعراض ارتفاع الضغط وما هي أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه

ما هي أعراض ارتفاع الضغط نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة التي يطلق عليها مرض العصر وذلك لأنها أصبحت منتشرة في الوقت الحالي والجميع يعاني منها وأصبحت من الأمراض التي أصبح على الإنسان التعايش معها والسير باستمرار بشنطة تحتوي على هذه الأدوية لعلاج ضغط الدم سواء المرتفع أو المنخفض والغريب في الأمر أن مرض ارتفاع ضغط الدم يعاني منه العديد من المرضى حول العالم من دون أن يعلموا أنفسهم أنهم يعانوا من ضغط دم مرتفع ولا يتعرضوا لأعراض أو قد يكونوا تعرضوا لها لكنهم يستخدمون بعض المسكنات وبمجرد انتهاء الأعراض لا يفكر المريض في الأمر مرة أخرى وفي المقال التالي سوف نتعرف على أعراض ارتفاع ضغط الدم وأسبابه وطرق الوقاية.

ما هي أعراض ارتفاع الضغط

يعرف مرض ضغط الدم في المصطلحات والأوساط الطبية على أنه المرض القاتل الصامت وهو من الأمراض التي من الصعب على المريض أن يشعر بأعراض كبيرة منه تستدعي اللجوء للطبيب ولكنها تتطور مع العمر ولا يكتشفها المريض إلا بعد أن تصبح مرض مزمن قوي ومتمكن من المريض إلى أقصى درجة بل وتتفاقم أعراضه لتسبب العديد من المشاكل الصحية وتتحد مع بعض الأمراض الأخرى وقد تؤدي إلى الإصابة ببعض السكتات القلبية والسكتتات الدماغية أيضاً وينصح العديد من الأطباء بالكشف المبكر عن تلك الأعراض وأن علاجها ليس من الصعب كما يعتقد البعض ومن الممكن الشفاء من أمراض ضغط الدم بسهولة.

أعراض ارتفاع ضغط الدم

  • عادة ما تظهر أعراض محددة يختص بها مرض ارتفاع ضغط الدم ولكنها قد تكون أعراض تتشابه مع الأمراض الأخرى ويعتقد المريض أنه ليس من الضغط مما يجعله يلجأ للمسكنات المؤقتة على أنها تذهب الألم بشكل مؤقت من دون اللجوء إلى العلاج الحاسم للمرض الأساسي.
  • ومن الأعراض الخاصة بمرض ضغط الدم المرتفع في أعراضه الأولى هو شعور المريض بأوجاع خفيفة في الرأس والشعور بالدوخة وأحيانا يحدث للمريض نزيف في الأنف من وقت إلى أخر ولكن للأسف الشديد عادة ما تظهر هذه الأعراض لدى المريض في مرحلة متقدمة من أعراض المرض وفي مرحلة يكون المرض قد تطور فيها.

أسباب ضغط الدم المرتفع

  • يوجد نوعان من مرض ارتفاع ضغط الدم منها النوع الأول وهو ضغط الدم الأولي وهو يصيب نسبة كبيرة من المرضى وهو النوع الرئيسي من مرض ضغط الدم المرتفع وعادة ما يصيب البالغين ولا يمكن الوقوف على أسباب الأعراض والمرض وللأسف الشديد ما تتطور تلك الأعراض مع مرور السنوات ومن دون إلتفات الشخص إلى خطورة تلك الأعراض عليه.
  • النوع الثاني من أعراض ضغط الدم المرتفع هو النوع الثانوي وفي هذا النوع يعاني منه نسبة قليلة من الناس وعلى الرغم من ذلك إلا أنه خطير وقد يتسبب في أعراض خطيرة أقوى من ضغط الدم في المرحلة الأولى وهو من النوع الذي يظهر بشكل مفاجئ غير النوع السابق الذي تظهر أعراضه مفاجئة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تتسبب في ارتفاع ضغط الدم وخاصة من النوع الثانوي وأيضاً أمراض الكلى وأورام الغدة الكظرية والذين يولدون بعيوب خلقية في القلب والأوعية الدموية ومن يتناول حبوب منع الحمل وبعض أدوية الزكام ونزلات البرد وأدوية تخفيف الاحتقان وتناول المسكنات بكثرة ومن دون الاستعانة بالاستشارة الطبية وأنواع من المخدرات.

عوامل الخطورة في ضغط الدم المرتفع

  • هناك العديد من عوامل الخطر في الإصابة بمرض ضغط الدم المرتفع والتي قد تتسبب في صعوبة علاج ضغط الدم المرتفع وقد يعيش المريض به لفترة طويلة من الزمن ومن هذه العوامل الخطرة هو العمر وذلك لأن الخطورة تزداد إن كان عمر المريض متقدم وإن كان يعاني من بعض أنواع الأمراض المزمنة الأخرى أو بعض العيوب مثل مشاكل القلب وغيرها والكثير من الرجال في منتصف العمر وفي فترة متقدمة من العمر يصابون بمرض ضغط الدم المرتفع أما السيدات فعادة ما يصابوا بهذا المرض في فترة ما بعد سن اليأس وانقطاع الطمث.
  • الأمراض الوراثية والتاريخ العائلي أحد أهم عوامل الخطورة في الإصابة بمرض ضغط الدم المرتفع.
  • زيادة الوزن المفرطة هي سبب الكثير من الأمراض وعلى رأسها مرض ارتفاع ضغط الدم والسبب في ذلك زيادة الضغط على الأوعية الدموية التي توصل الدم والأكسجين من القلب إلى باقي أجزاء الجسم وبالتالي الضغط الزائد على الشرايين الموجودة في القلب والمسؤولة عن دفع الدم اللازم لكافة أجزاء الجسم والحفاظ على الوزن يقي الإنسان من تلك المخاطر الصعبة.
  • عدم ممارسة الرياضة أو قلة النشاط البدني للكثير من الناس التي لا تبذل أي مجهود مطلقاً يؤثر على صحة القلب وعلى الأوعية الدموية الموجودة وغيرها وكلما زاد الضغط على القلب وعلى الشرايين زاد الضغط على الأوعية الدموية والقلب والأوعية الدموية في احتياج مستمر لتخفيف الضغط عنهم وممارسة الرياضة والحركة تؤدي إلى المزيد من المشاكل الصحية وتؤثر على الصحة ورياضة المشي وركوب الدراجات أفضل حل وعلاج.
  • التدخين هو المسبب الأساسي لضغط الدم المرتفع فيعتبر تدخين التبغ يعمل على ارتفاع ضغط الدم في كل مرة يتم فيها تدخين السيجارة والعديد من المواد الكيميائية التي يحتوي عليها تؤثر وتجمع الكثير من الصديد والدهون والكولسترول الضار على جدران الأوعية الدموية مما يسبب عدم وصول الدم الكافي لكافة أجزاء الجسم.
  • تناول الكثير من الملح يسبب ارتفاع في نسبة الصوديوم في الجسم مما يزيد من كمية المياه في الجسم فتتسبب في ضغط على الأوعية الدموية وتتسبب في عدم وصول الدم بشكل طبيعي إلى أجهزة الجسم.
  • قلة البوتاسيوم؛ البوتاسيوم من العناصر المهمة التي تعمل على توازن مع نسبة الصوديوم العالية في الجسم وإن حدث وكان هناك القليل من تناول البوتاسيوم في الطعام يؤدي لتراكم كمية كبيرة من الصوديوم في الدم وعلى جدران الشرايين.
  • البعد عن التوتر من أهم طرق العلاج الفعالة والعمل على الاسترخاء والتفكير الإيجابي والبعد عن الأخبار المزعجة قدر الإمكان والاهتمام بتناول الطعام الصحي والبعد عن تناول الكحول.
  • قلة فيتامين د؛ أحد عوامل الخطورة وإصابة الفرد بمرض ضغط الدم المرتفع وأن فيتامين د وقلته في الجسم يعمل على إنتاج إنزيم الكلى التي تنتجه ويتسبب في زيادة ضغط الدم في الجسم.
  • بعض أنواع الأمراض المزمنة ومنها الكولسترول ومرض السكر وأمراض القلب والشرايين وأمراض الكلى وغيرها من الأمراض.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

الضغط المستمر من الدم على الأوعية الدموية بالتدريج ومع مرور الوقت يتسبب في تلفها وقد يؤثر على الأعضاء الداخلية وعدم الوقوف على علاج فعال لها قد يتسبب في الإضرار بتلك الأوعية الدموية ويتسبب في توقف عضلة القلب وحدوث الكثير من السكتات الدماغية والأزمات القلبية المستمرة ويؤدي إلى ضعف وضيق في الأوعية الواصلة إلى الكليتين ويؤثر على الدم الواصل للمخ ويتسبب في ضعف الذاكرة وقلة الفهم وقد يتسبب في ضعف النظر وتلف في الشعيرات الصغيرة الموجودة في العين وقد يؤدي إلى تلف بعض الخلايا في المخ ومن المهم إتباع الإرشادات الطبية للوقاية من مخاطر ارتفاع ضغط الدم.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما هي أعراض ارتفاع الضغط وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.