ما هو الانزلاق الغضروفي

ما هو الانزلاق الغضروفي؟ يحدث الانزلاق الغضروفي لدي الكثير من الأشخاص الذين يشعرون بألم شديد في أسفل الظهر، حيث إنه مؤلم إذا ضغط على الأعصاب، وعادة ما يتحسن ببطء مع الراحة والتمارين الخفيفة ومسكنات الألم، واليوم سوف نتعرف على ما هو الانزلاق الغضروفي، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

الانزلاق الغضروفي

  • غالبًا ما يسبب الانزلاق الغضروفي ألمًا حادًا ومفاجئًا في أسفل الظهر حيث غالبًا ما يضغط القرص على جذر العصب مما قد يسبب الألم وأعراضًا أخرى في الساق.
  • في معظم الحالات، تختفي الأعراض تدريجيًا على مدار عدة أسابيع، والنصيحة المعتادة هي الاستمرار في الوضع الطبيعي قدر الإمكان مع تناول المسكنات.
  • كما قد تساعد أيضًا العلاجات الفيزيائية مثل العلاج الطبيعي في العمود الفقري وقد تكون الجراحة خيارًا إذا استمرت الأعراض.
  • يتم تبطين العظام (الفقرات) التي تشكل العمود الفقري في الظهر بواسطة أقراص، وهذه الأقراص مستديرة، مثل الوسائد الصغيرة حيث تكون ذات طبقة خارجية صلبة تحيط بالنواة وهي تقع بين كل فقرة في العمود الفقري، وتعمل الأقراص بمثابة ممتص للصدمات لعظام العمود الفقري.

ما هو الانزلاق الغضروفي؟

إذا كنت تبحث عن ما هو الانزلاق الغضروفي؟ فإنه:

  • والانزلاق الغضروفي هو جزء من نواة القرص الذي يتم دفعه خارج الحلقة، إلى القناة الشوكية من خلال تمزق أو قطع في الحلقة وعادة ما تكون الأقراص المنفتقة في مرحلة مبكرة من الانتكاس.
  • القناة الشوكية لها مساحة محدودة، وهي غير مناسبة للعصب الفقري وشظية القرص الغضروفي النازحة وبسبب هذا الإزاحة، يضغط القرص على الأعصاب الشوكية، وغالبًا ما ينتج عنه ألم قد يكون شديدًا.
  • يمكن أن تحدث الأقراص المنفتحة في أي جزء من العمود الفقري ولكن تكون الأقراص المنفتقة أكثر شيوعًا في أسفل الظهر (العمود الفقري القطني)، ولكنها تحدث أيضًا في الرقبة (العمود الفقري العنقي) وتعتمد المنطقة التي تشعر فيها بالألم على الجزء المصاب من العمود الفقري.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الانزلاق الغضروفي

  • قد يتسبب الإجهاد المفرط أو الإصابة المفرطة في حدوث انزلاق غضروفي، ومع ذلك، تتحلل مادة القرص بشكل طبيعي مع تقدم العمر، وتبدأ الأربطة التي تثبتها في مكانها في الضعف.
  • مع تقدم هذا الوضع يمكن أن تتسبب حركة الالتواء أو الإجهاد الطفيف نسبيًا في تمزق القرص.
  • قد يكون بعض الأفراد أكثر عرضة لمشاكل الانزلاق الغضروفي، ونتيجة لذلك، قد يعانون من انزلاق غضروفي في عدة أماكن على طول العمود الفقري حيث أظهرت الأبحاث أن الاستعداد للقرص المنفتق او الانزلاق الغضروفي قد يكون موجودًا في العائلات التي بها العديد من الأفراد المصابين.
  • ومن أهم أسباب الانزلاق هو الشيخوخة، ممارسة الرياضة بشدة، رفع الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة، الاهتزازات الناتجة عن القيادة أو تشغيل الآلات، عدم النشاط أو زيادة الوزن.

أعراض الإصابة بالانزلاق الغضروفي

تختلف الأعراض بشكل كبير اعتمادًا على موضع القرص الغضروفي وحجم الانفتاق، حيث إذا كان القرص الغضروفي لا يضغط على العصب، فقد يعاني المريض من آلام أسفل الظهر أو لا يشعر بأي ألم على الإطلاق.

وإذا كان يضغط على العصب، فقد يكون هناك ألم أو خدر أو ضعف في منطقة الجسم التي ينتقل إليها العصب وعادةً ما يسبق القرص الغضروفي نوبة من آلام أسفل الظهر أو تاريخ طويل من نوبات متقطعة من آلام أسفل الظهر.

ويمكن أن يسبب الانزلاق الغضروفي (يسمى أيضًا القرص المنهار أو المنفتق):

  • آلام أسفل الظهر.
  • خدر أو وخز في كتفيك أو ظهرك أو ذراعيك أو يديك أو ساقيك أو قدميك.
  • الم الرقبة.
  • مشاكل في ثني أو تحريك ظهرك.
  • ضعف العضلات.
  • ألم في الأرداف أو الوركين أو الساقين إذا كان القرص يضغط على العصب الوركي (عرق النسا).
  • لا تسبب كل حالات الانزلاق الغضروفي أعراضًا حيث أن كثير من الناس لن يعرفوا أبدًا أنهم قد عانوا من الانزلاق الغضروفي من قبل.

متى وكيف تطلب الرعاية الطبية؟

  • لحسن الحظ، لا تتطلب غالبية حالات الانزلاق الغضروفي عملية جراحية، ومع مرور الوقت، تتحسن أعراض عرق النسا / اعتلال الجذور لدى حوالي 9 من كل 10 أشخاص، ويختلف وقت التحسن، من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.
  • أظهرت الدراسات البحثية التي أجريت فيها فحوصات روتينية للظهر على عدد كبير من الأشخاص أن بعض الأشخاص يعانون من انزلاق غضروفي دون أي أعراض.
  • حيث يُعتقد أن الأعراض تحدث بشكل رئيسي إذا تسبب التدلي في الضغط على العصب أو تهيجه وهذا لا يحدث في جميع الحالات حيث قد تكون بعض حالات التدلي صغيرة، أو تحدث بعيدًا عن الأعصاب وتسبب أعراضًا طفيفة أو لا تسبب أي أعراض.

إرشادات عامة لحالات الانزلاق الغضروفي

  • الحد من الأنشطة لمدة 2 إلى 3 أيام حيث يُشجَّع المريض على المشي بالشكل الذي يمكن تحمله، جنبًا إلى جنب مع مضادات الالتهاب، مثل الإيبوبروفين، إذا لم يتم منع المريض من استخدامه حيث لا ينصح بالبقاء في الفراش.
  • لا نوصي بالأشعة بالتصوير الشعاعي، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، ما لم تكن الأعراض موجودة لمدة ستة أسابيع.
  • ويُنصح أيضًا بالإحالة إلى أخصائي العمود الفقري، مثل جراح الأعصاب، إذا استمرت الأعراض لأكثر من أربعة أسابيع حيث غالبًا ما يرغب الأخصائي في إجراء تصوير متقدم، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، قبل الموعد المحدد.
  • يوصى بالتقييم والتصوير العجالين إذا كانت هناك أعراض لضعف كبير في الساق / الذراع، وفقدان الإحساس في منطقة الأعضاء التناسلية / المستقيم، أو عدم السيطرة على البول أو البراز، أو تاريخ من السرطان النقيلي، أو عدوى أو حمى حديثة، أو اعتلال الجذور أو السقوط / الإصابة التي تسببت في الألم.

الاختبار والتشخيص لمرض الانزلاق الغضروفي

  • بعد أن تعرفنا على ما هو الانزلاق الغضروفي؟، سوف نتعرف الان على كيفية تشخيص المرض.
  • سيكون طبيبك عادة قادرًا على معرفة ما إذا كان لديك انزلاق غضروفي من أغراضك حيث يمكنك أيضًا إجراء فحص جسدي، وقد يطلب منك طبيبك رفع ذراعيك أو القيام بتمارين بسيطة للساق لمعرفة مكان القرص المنزلق.
  • التصوير الأكثر شيوعًا لهذه الحالة هو التصوير بالرنين المغناطيسي حيث غالبًا ما يتم إضافة صور الأشعة السينية العادية للمنطقة المصابة لاستكمال تقييم الفقرة، ويرجى ملاحظة أنه لا يمكن رؤية فتق القرص في الأشعة السينية العادية.
  • كان استخدام التصوير المقطعي المحوسب وتصوير النخاع أكثر شيوعًا قبل التصوير بالرنين المغناطيسي، ولكن نادرًا ما يتم طلبها الآن كتشخيص أولي.
  • وقد يكون الألم أحيانًا نتيجة لإصابة مثل الالتواء أو الإجهاد، ولكن غالبًا لا يوجد سبب واضح، حيث نادرًا ما تحدث آلام الظهر بسبب أي شيء خطير.
  • تشير الدلائل إلى أن أفضل طريقة لمنع نوبات آلام الظهر والانزلاق الغضروفي هي ببساطة الحفاظ على النشاط وممارسة الرياضة بانتظام وهذا يعني تمارين اللياقة العامة مثل المشي والجري والسباحة وما إلى ذلك.

هل يمكن الشفاء من الانزلاق الغضروفي نهائيا؟

  • في الماضي، كانت النصيحة هي الالتزام بالراحة حتى يخف الألم ولكن من المعروف الآن أن هذا كان خطأ حيث من المحتمل أن تتعافى بسرعة أكبر وتقل احتمالية إصابتك بآلام الظهر المستمرة المزمنة إذا حافظت على نشاطك عندما تعاني من آلام الظهر بدلاً من الراحة كثيرًا.
  • البقاء نشيطاً، حيث أنه إذا كان الألم شديدًا جدًا فقد تحتاج إلى الراحة في البداية، لكن ابدأ في ممارسة التمارين اللطيفة بأسرع ما يمكن حيث سيساعدك ذلك على التحسن بشكل أسرع.
  • نوع التمرين ليس مهمًا، فقط قم بزيادة مستوى نشاطك تدريجيًا.
  • تناول المسكنات مثل مسكنات الألم البديلة مثل إيبوبروفين وباراسيتامول حيث لا ينصح باستخدام الباراسيتامول بمفرده لألم الظهر ويجب أن تتناولها بانتظام مع الالتزام بالكمية اليومية الموصى بها وليس فقط عندما يكون الألم شديدًا بشكل خاص حيث سيساعدك هذا على الاستمرار في الحركة.
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) مثل الإيبوبروفين ليست مناسبة للجميع لذا تحدث إلى صيدلي لكي تتأكد.
  • كما قد تساعد مسكنات الألم القوية التي تحتوي على الكودايين في تخفيف الألم الذي بدأ للتو، لكن هذه الأنواع من المسكنات يمكن أن تسبب الإدمان ويجب استخدامها لبضعة أيام فقط.

عوامل الخطر في حالة الانزلاق الغضروفي

يجب أن تراجع طبيبك إذا كنت تعاني من آلام الظهر واذا كانت المسكنات الخاصة بك لا تساعد في علاج الألم، وإذا كنت تعاني من درجة الحرارة العالية جدًا أو تشعر بالحر والرجفة أو فقدان الوزن غير المبرر، أو كان لديك تورم في ظهرك والألم يسوء في الليل لتعرف ما هو الانزلاق الغضروفي؟، وهل هي أعراضه أم أعراض مشابهة لمرض آخر.

أيضا يجب أن تراجع الطبيب إذا كان لديك الشعور بخدر حول المؤخرة أو الأعضاء التناسلية وإذا كنت لا تستطيع التبول، تفقد الإحساس في واحد أو كلا الساقين، لا تستطيع التحكم عندما تتبول وتتبرز، أو عند الشعور بالألم بعد حادث خطير، مثل حادث سيارة.

علاج الانزلاق الغضروفي

قد يصف طبيبك مسكنًا أقوى للألم أو حقنة ستيرويد أو مرخٍ للعضلات لاستخدامه على المدى القصير، إذا لم تتحسن الأعراض ، فقد يوصي طبيبك بإجراء مزيد من الاختبارات، مثل فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

قد يحولونك أيضًا إلى أخصائي علاج طبيعي، وقد تحتاج إلى جراحة الانزلاق الغضروفي حيث ليس هناك حاجة للجراحة عادة، ولكن طبيبك قد يحيلك إلى أخصائي لمناقشة الجراحة إذا كانت الأعراض :

  • لم تتحسن باستخدام العلاجات الأخرى.
  • تشمل تفاقم ضعف العضلات أو التنميل.
  • وفي معظم الحالات، تميل الأعراض إلى التحسن خلال بضعة أسابيع حيث أظهرت الدراسات البحثية لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي المتكررة أن الجزء المنتفخ المتدلي من القرص يميل إلى الانكماش والتراجع بمرور الوقت في معظم الحالات.
  • ثم تميل الأعراض بعد ذلك إلى الاختفاء، وفي معظم الحالات تزول تمامًا حيث يتحسن حوالي 50 من كل 100 شخص في غضون 10 أيام، و 75 من كل 100 بعد أربعة أسابيع.
  • وفي حوالي 2 من كل 100 شخص يعانون من انزلاق غضروفي، يظل الألم سيئًا بدرجة كافية بعد 12 أسبوعًا حتى ينتهي بهم الأمر إلى الخضوع لعملية جراحية.

جراحة الانزلاق الغضروفي

بعد أن تعرفنا على ما هو الانزلاق الغضروفي؟، يمكننا التحدث عن جراحة الانزلاق الغضروفي، حيث:

  • قد تكون الجراحة خيارًا في بعض الحالات ولكن كقاعدة عامة، يمكن التفكير في الجراحة إذا كانت الأعراض شديدة جدًا ولم تستقر بعد ستة أسابيع على الأقل أو نحو ذلك.
  • هذا يحدث في حالات قليلة جدا، حيث أنه في حوالي 9 من كل 10 أشخاص يعانون من انزلاق غضروفي، فإن الأعراض قد خفت تمامًا أو لم تكن سيئة بما يكفي لتبرير الجراحة بحلول هذا الوقت.
  • الهدف من الجراحة هو قطع الجزء المنهار من القرص وتحرير الضغط على الأعصاب وهذا غالبا ما يخفف الأعراض ومع ذلك، فإنه لا يحدث في كل حالة.
  • أيضًا كما هو الحال مع جميع العمليات قد يكون هناك خطر من الجراحة لذا أطلب أن يقدم أحد المتخصصين المشورة بشأن إيجابيات وسلبيات الجراحة والتقنيات المختلفة المتاحة.
  • من غير المعروف ما إذا كان من الأفضل إجراء عملية جراحية أو الانتظار في حالتك، حيث تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الجراحة أفضل على المدى القصير ولكنها لا تحدث فرقًا على المدى الطويل.
  • على سبيل المثال، يعاني الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية من ألم أقل بعد ستة أسابيع من الذين لم يجروا العملية ومع ذلك، لم يحدث فرق في مقدار الألم الذي يعاني منه شخص ما أو تأثيره على حياته بعد ثلاثة أشهر.

وفي النهاية بعد أن عرضنا الإجابة على سؤال ما هو الانزلاق الغضروفي، نتمنى السلامة لكل مريض يعاني من مرض الانزلاق الغضروفي، حيث أنه مرض مؤلم ويسبب المعاناة لمن يصاب به، ونتمني أن نكون قد عرضنا كل ما ترغبون في الحصول عليه من معلومات خاصة بالانزلاق الغضروفي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.