معلومات عن مثلث برمودا واين يقع

معلومات عن مثلث برمودا واين يقع؟ وماهي الحوادث التي حدثت فيه؟، حيث يتحدث الكثير من الناس عن مثلث برمودا المعروف باسم مثلث الشيطان أو مثلث الموت، وألغازه والحوادث التي تحدث فيه، والتي تُعد من أغرب الحوادث التي شهدها تاريخ البشرية، وفيما يلي سنعرض لكم معلومات عن مثلث برمودا وأين يقع من خلال موقع زيادة.

معلومات عن مثلث برمودا واين يقع

معلومات عن مثلث برمودا واين يقع

لا يوجد اتفاق عالمي حول حدود منطقة مثلث برمودا، حيث لا يظهر على خرائط العالم، ولكن من أرجح الآراء التي قيلت في موقع مثلث برمودا أنه عبارة عن منطقة على شكل مثلث متساوي الأضلاع وتوجد بالتقريب في غرب المحيط الأطلسي بين برمودا وبورتوريكو وفورت لودرديل”فلوريدا”، وتصل مساحته إلى حوالي 1.5 مليون ميل مربع.

سُمي بهذا الاسم نسبة إلى جزر برمودا المكونة من مجموعة من الجزر التي يبلغ عددها 300 جزيرة، ولكن الجزر المسكونة 30 جزيرة فقط، أما بالنسبة للأسماء الأخرى التي يطلقها البعض عن هذه المنطقة فترجع تسميته بمثلث الموت أو مثلث الشيطان بسبب وقوع بعض الحوادث الغامضة والغريبة لكثير من الأشخاص في هذه المنطقة.

من الجدير بالذكر أن أول اكتشاف للمنطقة كان على يد كريستوفر كولومبس، وذلك عند مروره من تلك المنطقة أثناء رحلته لاكتشاف الأميركتين، لاحظ كريستوفر شيء غريب عند دوران البوصلة بطريقة عجيبة مما أشار إلى وجود مجال مغناطيسي عجيب في هذه المنطقة.

قام الكثير من العلماء من بعد كريستوفر كولومبس بعمل العديد من الأبحاث العلمية الخاصة بتلك المنطقة لاكتشاف الأمر العجيب والخارق بها.

اقرأ أيضًا: أين يقع مثلث برمودا؟

أين يقع مثلث برمودا

يمكن تحديد مكان وقوع مثلث برمودا من خلال تحديد حدود أضلاعه الثلاثة على الخريطة، والتي هي كالآتي:

  • يمتد الضلع الأول: عند جزيرة برمودا” وهي جزيرة خاضعة للحكم البريطاني وعاصمتها هاملتون”.
  • يمتد الضلع الثاني: جنوب شرق جزيرة بورنوريكو” هي جزيرة تابعة للولايات المتحدة الأمريكية وعاصمتها سان جوان”.
  • يمتد الضلع الثالث: في الغرب ناحية جزيرة ميامي وفلوريدا التابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

التفسير البشري لحدوث ظاهرة برمودا

في إطار الحديث عن معلومات عن مثلث برمودا واين يقع، يوجد العديد من الأقاويل التي وضعها الكثير من الناس لتلك الظاهرة الغريبة، سنعرضها لكم في النقاط التالية:

  • يزعم البعض أن مثلث برمودا هو المكان الذي يحتوي على عرش إبليس، ويُعد هذا السبب في إطلاق اسم مثلث الشيطان على هذه المنطقة، ويمكن الاستناد إلى قول الرسول الكريم في هذا الأمر، حيث يقول الرسول-صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ إبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ علَى الماءِ، ثُمَّ يَبْعَثُ سَراياهُ، فأدْناهُمْ منه مَنْزِلَةً أعْظَمُهُمْ فِتْنَةً، يَجِيءُ أحَدُهُمْ فيَقولُ: فَعَلْتُ كَذا وكَذا، فيَقولُ: ما صَنَعْتَ شيئًا، قالَ ثُمَّ يَجِيءُ أحَدُهُمْ فيَقولُ: ما تَرَكْتُهُ حتَّى فَرَّقْتُ بيْنَهُ وبيْنَ امْرَأَتِهِ، قالَ: فيُدْنِيهِ منه ويقولُ: نِعْمَ أنْتَ”.
  • البعض يقول إن هذه هي المنطقة التي حدث بها أول صراع بين الإنس والجن.
  • يقول الآخرين أنه مكان خروج المسيح الدجال.
  • يفسر البعض الطاقة المغناطيسية الهائلة الموجودة في المنطقة أنها طاقة ناتجة عن وجود أهرامات ضخمة من الكريستال.
  • كما يزعم بعض الناس بوجود بوابات زمنية تتواجد عبر السحب الكثيفة الموجودة في هذا المنطقة، وإن هذا المتسبب في سقوط الطائرات المحلقة فوق هذه المنطقة.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الأقاويل ليس لها أساس من الصحة ولا أسانيد علمية صحيحة، بينما هي بعض الأقاويل التي قالها بعض الناس عند حدوث حوادث خارقة للطبيعة في هذه المنطقة.

التفسير العلمي لحدوث ظاهرة برمودا

حاول بعض علماء الطبيعة تفسير الحوادث الغريبة التي تحدث في مثلث برمودا ومن هذه المحاولات:

  • يقول بعض العلماء حول أسباب سقوط الطائرات في مثلث برمودا، أنه يعود إلى وجود السحب، والتي من المعروف أنها تتكون عن طريق اختلاط الهواء البارد مع الهواء الدافئ، ولكن عند فحص شدة الرياح التي تنتج بسبب تكون هذه السحب وجد أن سرعتها تبلغ 170 ميل في الساعة” أي تُعد كالقنابل الجوية” وبطبيعة الحال تتسبب في سقوط أو تحطم الطائرات.
  • فسر بعض العلماء الحوادث الغريبة التي تحدد في هذه المنطقة على أنها تحدث بسبب وجود شذوذ مغناطيسي هائل هناك.
  • عند محاولة العلماء تفسير غرق السفن في هذه المنطقة وجدوا أن السبب وراء هذا حدوث الكثير من العواصف والرياح والأعاصير على مدار العام مما تتسبب في خلق موجات ضخمة شاهقة الارتفاع مما تؤدي إلى ابتلاع السفن.
  • فسر أحد العلماء حدوث الحوادث في هذه المنطقة بسبب وجود طبقة من ثلج الميثان التي تكاد تكسو كل قاع البحر وتجعل البحر في حالة غير مستقرة، كما يوضح أن خليط الميثان والهواء يؤدي إلى حدوث انفجار، وهذا الأمر الذي يجعل السفن والطائرات المارة بهذه المنطقة أكثر عرضة للغرق والاحتراق.
  • كما تحدث أحد العلماء عن احتواء ترسبات قاع المحيط على بكتيريا منتجة لغاز الميثان الذي يتراكم ويتركز بدوره مكونًا هيدرات الغاز، وعند تمزق الجيوب الحاوية لهيدرات الميثان فإنها تنفجر فجأة مقللة كثافة المياه، مما يتسبب في اغراق أية سفينة موجودة في المنطقة ويدفنها أسفل ترسبات القاع بسرعة.

اقرأ أيضًا: ما هو بحر الظلمات أو بحر غلوب الأخضر؟

تابع تفسير العلماء

كما سبق القول إن هناك العديد من العلماء الذين حاولوا تفسير الظواهر الغريبة التي تحدث في مثلث برمودا، وفيما يلي سنعرض لكم بعض من التفاسير الأخرى للعلماء:

  • فسر لنا العالم الأسترالي كارل كروزلنسكي أسباب اختفاء وسقوط الطائرات والسفن في منطقة مثلث برمودا، وذكر أنها في الحقيقة أخطاء بشرية وذلك بسبب عدم الأخذ في الاعتبار المناخ المتقلب لهذه المنطقة الذي يتسبب في حدوث الكثير من الحوادث بسهولة.
  • كما قال بعض العلماء أيضاً في تفسير حوادث مثلث برمودا أنه يتعلق بالخطأ البشري، وذلك بسبب عدم حساب الطيارين والملاحين فروقات خط الميل المغناطيسي الذي يمر في المنطقة، مما يؤدي إلى حدوث أخطاء ملاحية وكوارث متعددة. كما يجعل خط الميل المغناطيسي هو نقطة التوافق التام بين الشمال الحقيقي والشمال المغناطيسي، وبذلك لا يكون هناك حاجة لتعويضه.

من الجدير بالذكر أن هذه الأسباب الذي وضعها العلماء تُعد أسباب واقعية لما يحدث في هذه المنطقة من حوادث عجيبة يتوقف عقل الأنسان عند التفكير فيها، وهذا ما يؤدي إلى عدم استطاعة العلماء من وضع تفسير شامل ومحدد إلى الآن، حيث يختلف تفسير كل حادثة عن الأخرى بسبب اختلاف ظروف وطبيعة كل حادثة عن الأخرى.

أشهر حوادث السفن في مثلث برمودا

في إطار حديثنا عن معلومات عن مثلث برمودا واين يقع، شهدت منطقة مثلث برمودا الكثير من الحوادث على مر السنوات خصوصاً في نهاية القرن التاسع عشر والقرنين العشرين والواحد وعشرين أيضاً، سنعرض لكم بعض حوادث السفن التي تمت في هذه المنطقة من خلال الفقرات التالية.

1- السفينة روزالي الفرنسية

وقعت هذه الحادثة في عام 1840م، حيث اختفت السفينة حينما كانت تعبر من منطقة مثلث برمودا ولم يتم العثور عليها من قبل فريق الإنقاذ، ولكن تم العثور عليها سليمة بعد فترة خارج الماء في منطقة برمودا، ومن الغريب عدم العثور على جثة أو بقايا ركاب أو حتى قبطان السفينة، حيث كانت فارغة تماماً.

2- السفينة إلين اوستن

وقعت هذه الحادثة في عام 1881م، وهي سفينة أمريكية لنقل البضائع، كانت تبحر غرب جزر الأذور وصادفت أثناء إبحارها وجود سفينة أخري مهجورة، وعلى الفور تشكل طاقم للكشف عليها، وبعد وصولهم إليها انقطع الاتصال معهم، ومن الجدير بالذكر حدوث هذه الحادثة مع فريق آخر اختفى أيضاً. وبعد مرور يومين وجدت السفينة خالية من دون وجود أي أثر يعلل اختفاء من كان عليها.

3- السفينة التي كانت تنقل ثيودوسيا بور ألستون

هي ابنة نائب الرئيس الأمريكي السابق آرون بور، وقعت هذه الحادثة في عام 1812م، حيث اختفت السفينة أيضاً بدون أسباب واضحة، يقول البعض أنها اختفت نتيجة القرصنة وأنه لم يكن حادث.

4- رايغو كومارو

وقعت هذه الحادثة في عام 1924م، وهي باخرة يابانية، ومن الغريب أنه عند حصول هذه الحادثة كانت الباخرة على تواصل مع برج المراقبة عن طريق البث الراداري، حصل وكأن شيئاً اعترض مسار الباخرة وشل حركتها.

حاول طاقمها إرسال إشارات إنذار متتالية وكان آخرها تتضمن ” تعالوا بسرعة … ليس لنا مهرب. إنه يحزّ أرواحنا… تعالوا بسرعة دون إبطاء”، وبالفعل انطلقت سفن الإنقاذ وعند وصولهم لنفس موقع الباخرة لم يجدوا لها أي أثر وكأنها لم تبحر.

5- الطائرتان كي سي 135:

وقعت هذه الحادثة في عام 1963، حيث اختفت الطائرتان الأمريكيتين فوق مثلث برمودا وتم العثور بعد عدة أيام على حطامهما متناثراً في إحدى المناطق في مثلث برمودا، ولم يستطع أحد كالعادة من تفسير سبب حدوث هذه الحادثة.

6- الطائرة دوغلاس دي سي

وقعت هذه الحادثة في عام 1948، اختفت طائرة من نوع Douglas DC-3، رقم NC16002 عندما كانت في رحلة من سان خوان، بورتوريكو إلى ميامي.

الجدير بالذكر أنه كان على متن هذه الطائرة 32 شخصاً ولم يعثر على أي منهم عند البحث عن الطائرة من قبل فريق الإنقاذ (جي-أيه إتش إن بي “نجمة النمر” وجي-أيه جي أر إي “نجمة أرييل).

اختفت الطائرة” نجمة النمر” في عام 1949م، بينما اختفت الطائرة” نجمة أرابيل” في عام 1949م، في رحلة من برمودا إلى كينغستون، جاميكا وكانت الاثنتان من نوع أفرو تودور 5 الناقلة الجوية التي أديرت بواسطة الخطوط الجوية الإنجليزية الجنوب أمريكية.

كلا الطائرتين كانت تعمل على حدود قليلة من نطاقها، وأدنى خطأ أو خلل في المعدات قد يمنعهم من الوصول للجزيرة الصغيرة، كما يقول إحدى فريق الإنقاذ أنهم لم يتمكنوا من سماع الطائرة قبل دخولها إلى مثلث برمودا.

7- طائرات الرحلة 19 الأمريكية

كانت بداية تصديق أسطورة مثلث برمودا بعد ما حدث منم واقعة اختفاء مجموعة طائرات الرحلة 19 الامريكية، حيث اختفت خمسة قاذفات قنابل للبحرية الأمريكية بشكل غامض بينما كانت هذه الطائرات في مهمّة تدريبية روتينية.

كما اختفت طائرة إنقاذ أرسلت للبحث عنهم ولم ترجع أبدًا، بإجمالي ست طائرات و27 رجلاً، يقال إن هذه الطائرات تعرضت للانفجار في الجو عند دخولها سماء مثلث برمودا، أما عن التفسير البشري العقلاني كان بسبب أن هذا الصنف من الطائرات يعاني من عيوب في خزان الوقود وليس بسبب مثلث برمودا.

8- المركبة الشراعية دييرنغ

عثروا عليها مهجورة في 31 يناير 1921 في دياموند شولز، وهي مركبة شراعية أبحرت في 20 مارس 1920 في مهمة نقل الفحم من نورفولك، فيرجينيا إلى ريو دي جانيرو. وكان أخر ظهور لها عندما رأتها سفينة ضوئية عند كيب لوك اوت في كارولاينا الشمالية.

اقرأ أيضًا: بحث عن مثلث برمودا

9- السفينة يو إس إس سيكلوبس

كانت هذه الحادثة خلال فترة الحرب العالمية الأولى، حيث تُعد من أكثر الحوادث ضياعاً للأرواح في تاريخ الولايات المتحدة البحري، وحدث ذلك عندما فُقدت يو إس إس سيكلوبس ‘USS Cyclops’، والتي كانت بقيادة قائد ملازم جورج ورلي، بدون أثر وكان على متنها طاقم من 309 شخص.

كان ذلك بعد أن غادرت جزيرة بربادوس في عام 1918م، يُعتقد أن السبب في الحادثة هو عاصفة قوية، والبعض يعتقد أنها غرقت، بينما البعض الآخر أعتقد أن نشاط الأعداء أثناء الحرب كان السبب في خسارتها.

بعد رحلة طويلة من الحديث عن مثلث برمودا لا بد وأن انتابك شعور عام بالقلق والغرابة، ولكن جدير بالذكر أن كل هذه التفاسير غير مؤكده تماماً، ومازال العلماء قيد البحث.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.