هل يشفى مريض تضخم الكبد وما هي أعراض المرض وأسبابه

هل يشفى مريض تضخم الكبد نجيبه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث إن الكبد أو الطحال في جسم الإنسان من الممكن ان يتعرضوا إلى تضخم بهم؟ ولكن هل حالة التضخم هذه تكون خطيرة؟ ما المعلومات التي يجب أن تتوافر لدي المريض عن هذا المريض؟ هل يشفي مريض تضخم الكبد؟ عن هذه الأسالة تدور في أذهان الكثير سواء المرضي أو ذويهم أو حتى بعض ناس يحبون الاستطلاع وقراءة الكثير من المعلومات عن مختلف الأمراض، ولذلك نحن اليوم بصدد الحديث عن هذا المرض، وتناول جزء كبير من تفاصيله.

هل يشفى مريض تضخم الكبد

  • إن تضخم الكبد هو مرض يتم فيه حدوث زيادة في حجم الكبد، حيث إنه يصبح أكبر من حجمه الطبيعي بشكل ملحوظ. إن الكبد يكون موجود في أعلي الجانب الأيمن في بطن الأنسان، ويعتبر من أهم أجهزة الجسم الحيوية، .
  • حيث إن الكبد يقوم بالعمل على إنتاج العديد من المواد التي يمكنها أن تساعد بشكل فعال على جعل أداء العمليات الحيوية في جسم الإنسان أفضل بكثير، ومثال على ذلك هو عملية التخثر.
  • كما عن الكبد يقوم طوال الوقت بتخليص الجسم من السموم الضارة المتواجدة به، ولكنه في وقت من الأوقات من الممكن أن يحدث له تضخم، ويكون هذه التضخم نتيجة بعض المشاكل الصحية والالتهابات، ومن الممكن ان يتطور التضخم بشكل كبير ويؤدي إلى الإصابة بتليف الكبد.

ويمكن التعرف على المزيد من المعلومات أيضًا من خلال: تضخم الكبد والطحال و أسباب تضخم الكبد والطحال عند الأطفال

أعراض تضخم الكبد

هناك الكثير من الأعراض التي تدل على وجود تضخم في الكبد، ومن أهم تلك الأعراض:

  • يشعر الإنسان بآلام غير محتملة في منطقة البطن.
  • وجود تعب وضعف عام في الجسم.
  • فقدان جزء كبير من وزن الجسم.
  • اليرقان.
  • الغثيان بشكل مستمر.
  • الشعور بالشبع طوال الوقت، وأيضا فقدان الراحة.

كما نرشح لك المزيد من التفاصيل عبر: ما هي أعراض التهاب الكبد وطرق الوقاية من الإصابة بأمراض التهاب الكبد

أسباب تضخم الكبد

يوجد العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث تضخم الكبد ومن أمثلتها:

  • وجود أي عدوي بسبب خراج أو بسبب بعض الطفليات أو بعض الفيروسات، أو بسبب داء الأميبات الكبدي، أو داء البلهارسيات.
  • وجود الكثير من السموم المتراكمة في الجسم.
  • من الممكن ان تؤدي إصابة الكبد ببعض الالتهابات مثل التهاب الكبد الفيروس سي إلى تضخم الكبد.
  • عندما تكون نسبة الدهون المتراكمة على الكبد كثيرة للغاية وفي ازدياد مستمر.
  • من الممكن في بعض الأحيان أن يحدث تضخم للكبد بسبب تناول الكثير من الأدوية والعلاجات.
  • وجود بعض المشاكل والأمراض في عملية الأيض.
  • وجود بعض الأمراض في المناعية الذاتية للإنسان.
  • وجود بعض الأمراض الوراثية والتي تعمل في تلك الحالة على جعل نسبة الدهون والبروتين أو المواد الأخرى في الجسم في حالة زيادة عن المستوي الطبيعي.
  • وجود الكثير من الدمامل بالكبد.
  • إذا كان يوجد بعض الأورام في الكبد من الممكن يسبب زيادة غير طبيعية في الكبد ويصل الأمر إلى تضخمه، ويحدث ذلك إذا كانت تلك الأورام في داخل الكبد أو موجودة في خارج الكبد ولكنها منتشرة وممتدة ومتمكنة من الوصول إلى الكبد.
  • الإصابة باي مشكلة من الممكن أن تعيث تدفق الدم بشكل سليم وطبيعي.
  • من الممكن أن تؤدي إصابة الأوردة الكبدة بانسداد وهذا سوف يؤدي إلى تضخم الكبد.
  • بعض أنواع السرطانات أيضاً من الممكن أن تؤدي إلى تضخم في الكبد أو تطور إلى سرطان في الكبد،
  • إفراط الشخص في تناول الكحولات والمخدرات.
  • إصابة الأنسجة التي تكون محيطة القلب بالعديد من الالتهابات.
  • من الممكن أن يحدث تضخم في الكبد بسبب مشاكل في القلب، أو ضعف فيل القلب، حيث إن تلك المشاكل هي من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى تضخم الكبد.

أما بالنسبة للأطفال فهناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى إصابتهم بتضخم في الكلد ومن أهم تلك الأسباب هي كالتالي:

  • إصابة الطفل بداء الاختزان في الجسيمات (lysosomal storage diseases)، وهذا المرض هو عبارة عن حالة تسبب نقص في إنزيم من إنزيمات الكيد.
  • الملايا.
  • التلاسيميا.
  • التهاب بكتيري حاد.

ويمكن التعرف أيضًا على المزيد من التفاصيل من خلال: هل الدهون على الكبد خطيرة أم لا؟ وما هي أعراض مرض دهون الكبد؟

هل يشفي مريض تضخم الكبد؟

عند يهمل الشخص المريض الذهاب إلي الطبيب المختص من أجل علاج تضخم الكبد فإن ذلك سوف يؤدي إلى الكثير من المشاكل الضخمة، حيث إن من الممكن أن يحدث عجز أو فشل في كل وظائف الكبد، لذلك عن الشعور باي عرض من الأعراض، فيحب أن يحرص بالذهاب إلي الطبيب المعالج على الفور.

إن الطبيب المعالج يقوم بإجراء كل الفحوصات اللازمة والإجراءات من أجل معرفة السبب الرئيسي الذي قد أدب إلى الإصابة بتضخم الكبد، من ثم وضع خطة علاج مناسبة من أجل المريض، والتي تكون مناسبة تماماً مع حالته الصحية، ويتم شفاء المريض من خلال حيث إن مرض تضخم الكبد قابل للشفاء، وتكون خطة العلاج كالتالي:

خطة علاج تضخم الكبد

  • يتم في البداية باستشارة الطبيب المختص، ثم يقوم الطبيب بعمل كل الفحوصات اللازمة من أجل التأكد من وجود إصابة مثل الفحص السريري للبطن، قم يقوم الطبيب بعد ذلك بتقدير حجم الكبد من أجل معرفة مدي تضخمه.
  • ويكون ذلك من خلال لمسه باليدين، ويحدد مستوي امتداد الكبد لأسفل منطقة القفص الصدري، كما إنه يقوم بهذا الفحص أيضا من أجل معرفة إذا كان الكبد به بعض الكتل أو إذا كان صلب أو غير منتظم أو لين.
  • إذا قد تأكد الطبيب المعالج من وجود إصابة تضخم الكبد لدي المريض فسوف يقوم بعد ذلك بإجراء المزيد من الفحوصات والتي سوف تكون أكثر دقة، وذلك من أجل معرفة السبب الأساسي الذي قد أدي إلى الإصابة.
  • ومن ضمن الفحوصات التي يقوم بها هو فحص الدم ويكون ذلك من خلال أخذ عينة صغيرة من دم المريض، وهذا التحليل هام من أجل معرفة مستوي إنزيمات الكبد، ومعرفة ما هي الفيروسات التي قد أدت إلى حدوث تضخم في الكبد.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإخذ خزعة الكبد وذلك من أجل أن يقوم ببعض الفحوصات عليها، ويتم فحص الكبد في المختبر المناسب له، وهذا الفحص يتم عن طريق إدخال إبرة طويلة ورفيعة للغاية إلى الكبد من خلال طبقة الجلد، ثم من خلال تلك الابرة يتم سحب بعض الأنسجة، ثم ترسل تلك العينة إلى المختبر.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك ببعض الفحوصات الأخرى ولكن فحوصات ولكن فحوصات التصوير، مثل استخدام الأشعة (الموجات فوق الصوتية، أو التصوير المقطعي.
  • أو من الممكن إجراء فحص رنين المغناطيسي وهذا الفحص يتم من أجل أن يرسم الطبيب بصرية للأنسجة الكبد التي تكون متصلبة، ويمكن أن يقوم الطبيب بهذا الفحص بدلاً من أن يقوم بخزعة من الكلد.
  • بعد أن يقوم الطبيب المختص بعمل كل تلك الفحوصات، يقوم بعد ذلك بتحديد الدواء المناسب للمريض بناءً على حالته، وبناء على التشخيص الذي قام به، ويخبره بعدد الجلسات المناسبة له وكم من الوقت الذي سوف يأخذه العلاج من أجل وقف كل الأسباب التي قد أدت إلى التضخم.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم هل يشفى مريض تضخم الكبد وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.