اضرار الشبه للابط

اضرار الشبه للابط جابر القحطاني نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه يُعد العرق من الإفرازات الطبيعية التي لها أهمية كبيرة في خفض درجة حرارة الجسم عند ارتفاعها، وبالتالي التحكم في درجة حرارته، ويؤدي تمدد الشعيرات الدموية لخروج العرق بشكل كبير من الجسم، ومن ثم اتقبض هذه الشعيرات للتقليل من إفراز العرق عند انخفاض الحرارة.

ولكن وجود العرق تحت الإبط يؤدي لظهور الرائحة الكبيرة، نتيجة وجود نوع من البكتيريا التي تسبب هذه الرائحة، لذلك من الأفضل استخدام المنتجات أو العناصر الطبيعية التي تقضي على رائحة العرق بدون أن تمنع إفرازه، وسوف نتعرف معاً على أضرار الشبه للإبط جابر القحطاني، مع التعرف على فوائد استخدام الشبه، والكثير من المعلومات الأخرى في السطور التالية.

اضرار الشبه للابط جابر القحطاني

يتم استخدام الشبة بشكل شائع في الحد من رائحة العرق، والتقليل من إنتاجه في الجسم، ولكن يُنصح باستخدام الشبة أو المواد المُزيلة للعرق من 1-2 من المرات بشكل أسبوعي حتى لا تُسبب الضرر لهذه المنطقة، كما يجب غسل هذه المنطقة باستخدام الماء والصابون، بعد تطبيق الشبة، حيث أن وجودها لفترة طويلة بمنطقة الإبط يمكن أن يؤدي لامتصاصها في الجلد، والتسبب في غلق المسام، وانتشار الحبوب بها، ويتم استخدام الشبة بالطريقة التالية:

يتم استخدام الشبة بعد غسل منطقة أسفل الإبط ثم تجفيفها جيداً، وبع ذلك يتم وضع كمية قليلة من الشبة بهذه المنطقة، وبعد عدد من الساعات يتم غسلها مرة أخرى، ومن الأفضل أن يتم استخدامها عقب الاستحمام.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: علاج التهاب الغدد الليمفاوية تحت الابط بالاعشاب

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: ماهي اسباب التعرق الزائد تحت الابط وطرق علاجه ؟

ما هي اضرار الشبه للإبط جابر القحطاني

كما أوضح جابر القحطاني لا يوجد ضرر مُحدد يمكن وصفه عن الشبة، حيث أن مادة الألومنيوم كلوريد المكونة للشبة تؤدي لتقليل إنتاج العرق، والحد من الرائحة الكريهة، ويتم امتصاصها بشكل قليل في الجلد، بالمقارنة مع مزيلات العرق الأخرى، فهي الأقل ضرراً بالنسبة لها، وبشكل عام لا يُنصح باستخدام أي من مزيلات العرق، أو الشبة بشكل كبير، حتى لا يتم امتصاصها عن طريق الجلد.

لهذا من الأفضل أن يقل الاستخدام لها لمرة واحدة فقط، ويمكن استخدامها على فترات بعيدة، حيث أن استخدام المواد المُزيلة للعرق بصفة مُستمرة يؤدي لاسمرار هذه المنطقة، وذلك لاحتوائها على الكحول، وبالتالي التسبب في حدوث التهاب بالإبط، والتسبب في الحكة، ولهذا من الأفضل الحفاظ عليها جافة بدون عرق أو التهابات عن طريق التخلص من الشعر بهذه المنطقة، وغسلها بصفة منتظمة.

كما تم الإثبات بالدراسة فوائد الشبة في الحد من القيئ والغثيان، وتقليل النزيف عن طريق خواصها القابضة للأوعية الدموية في حالة الجروح، ويتم استخدامها لتعقيم مياه الشرب، وفي تثبيت ألوان المنسوجات، ولجلي الصدأ عن المعادن، كما يتم استخدامها في مسحوق الخبز، والغراء، والأصباغ المختلفة في دباغة الجلود، وفي صناعة المواد الإسمنتية.

ويجب عد الإفراط في استخدام الشبة حتى لا تؤدي لإتلاف الرئة، كما يجب عدم استخدامها مع الأطفال بشكل تام، ويتم استخدامها من بعض الناس للتبخير، وذلك من الأمور الخاطئة على الجهاز التنفسي وبصفة خاصة للأطفال.

وكما ذكرنا يتم استخدام الشبة في الطب الشعبي بشكل كبير خاصة في صالونات الحلاقة، حيث أنه غالباً ما نجد هذه المادة بصالونات الحلقة، وخاصة عند تعرض الرأس أو الوجه لجرح من الموس المستخدم في الحلاقة، ويتم استخدامها لإيقاف النزيف لخواصها الكاوية، ولكن المشكلة تكمن من الاستعمال المتكرر لقطعة الشبة العديد من المرات مع تلوثها بالدم، وبالتالي يمكن أن تؤدي لانتقال الأمراض من شخص لآخر، ولذلك تم منعها بشكل تام في صالونات الحلاقة.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: نسبة الروماتيزم الطبيعية في الجسم كم تكون؟

ما هي الشبة

كما يقول دكتور جابر القحطاني فإن الشبة هي عبارة عن حجر يُطلق عليه اسم الشب، وهو عبارة عن مجموعة من الأملاح المركبة، ويوجد منه العديد من الأنواع، ولكن يتم استخدام 3 منها بشكل طبي، وهي النوع المشقق، والنوع الرطب، والنوع المستدير، ومن أفضل الأنواع النوع المُشقق وله لون أبيض ناصع، ويتميز بالمحموضة، ويتكون من 2 من الأملاح البسيطة اتحدا معاً ليكونا بلورات، والشبة المعروفة عند الناس هي ملح مركب من مادة كبريتات البوتاسيوم المائية مع كبريتات الألمونيوم، وهو ما يُسمى بشب البوتاسيوم، وهو عبارة عن ملح ثنائي، ويوجد 16 نوع من الشب المختلفة في الطعم واللون والشكل، ومن أفضلها النوع الأبيض الشفاف الذي يذوب بالماء البارد، ويذوب بشكل أكبر في الماء الساخن، ويتحول بعد ذلك لمادة غير بلورية بيضاء.

فوائد الشبة الطبية جابر القحطاني

يتم استخدام الشبة في الطب التقليدي أو الشعبي على مدى آلاف السين، ويتم استخدامها في النزيف، وقطع الرعاف، وشد اللثة، ولو تم خلطها مع العسل والخل يُمسك بالأسنان المخلخلة، ويتم مزجها مع ماء العسل وورق العنب لعلاج الجرب والقروح، ولو تم خلطها مع الماء يقضي على البقع والحكة، ويتم استخدامها في التخلص من الرائحة الكريهة للإبط، كما يتم استخدامها لمعالجة أورام اللثة، وللقضاء على نزيف الجماع.

الفرق بين الشبة والشبوة

هناك فرق بين الشبة والشبوة، فالشبة التي تحدثنا عنها في السطور السابقة هي التي تُستخدم في الأغراض العلاجية وهي مادة بيضاء كما ذكرنا، ولكن الشبوة هي من المواد المُنشطة التي تؤدي للإدمان، ولها شكل مماثل للشبة بدرجة كبيرة لذلك سُميت بالشبوة لأنها شديدة البياض مثل الثلج، وهي شفافة.

وهي مادة كيميائية لها العديد من الأسماء، واسمها بالعامية هو ديسوكسين، وهي مادة بيضاء متبلورة شبيهة بالثلج، وهي من المُنشطات القوية التي ينتشر استخدامها في الصين وفي الدول الغربية، حيث أن استخدامها بشكل كبير يتسبب في إثارة مراكز الأعصاب، وقد تم صنعها في الستينات عن طريق عصابات المخدرات، وهي من المنشطات التي يفضلها العديد من المدمنين، حيث يتم استخدامها في الحقن عبر الوريد.

حيث أن 15 مجم من هذه المادة، تقلل الشعور بالتعب والإجهاد، وتًسبب الاتساع في حدقة العين، والارتفاع في ضغط الدم، وزيادة معدلات الضربات القلبية، وغزارة التعرق، والجرعات الزائدة منها تؤدي لإثارة الأعصاب بشكل مُفرط وحدوث ما يُعرف بجنون العظمة، وأعراض تماثل الانفصام في الشخصية.

بالإضافة لحالة من التوهم بأشياء ليست موجودة في الحقيقة، والشعور بالتنميل، والهلوسة السمعية والبصرية، والرعشة، والأرق، والخوف، وارتفاع حرارة الجسم، والشعور بالآلام في الصدر، إضافة إلى الاضطراب في المعدة، والثرثرة المُستمرة، وقلة التغذية، وعدم القدرة على النوم.

وعندما يتم حرمان المدمن من هذه المادة فإنه يتعرض لحالة من الاكتئاب بشكل شديد، مما قد يدفعه للانتحار، كما يتعرض للنوم الشديد، والإرهاق بشكل كبير، ويمكن أن ينام للعديد من الأسابيع والشهور، وتصبب العرق، والشعور بالصداع، وتناول الطعام بشراهة، إضافة للتقلصات العضلية، لذلك يجب منع تعاطي الشبوة، لأنها من المواد المُنشطة الخطيرة.

لذلك يجب عدم الخلط بينها وبين الشبة، لأن الشبة هي عبارة عن ملح معدني، يتم استخدامه كعقار طبي، كما يدخل في العديد من الصناعات، ولكن يجب الانتباه لعدم استخدامها بجرعات كبيرة، أو مع الأطفال، أما الشبوة فيجب القضاء على تجارتها، واعتقال المروجين لها، والعلاج السريع للمدمنين عليها، لأخطارها الكبيرة، وتوعية الشباب لأخطارها التي قد تؤدي للهلاك.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم اضرار الشبه للابط جابر القحطاني وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.