محتوى يحترم عقلك

عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة

عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة لا تختلف كثيرًا عما قاله الأطباء في الدول العربية، فتعد هذه من أشد الأماكن في الجسم تأثرًا فيجب معاملتها بطريقة خاصة حتى لا تتعرض للاسمرار وما شابه؛ لذلك نوضح لكنّ التفاصيل بموقع زيادة.

عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة        

إن الفتيات منذ مرحلة البلوغ يبدأن بالاهتمام بكامل جسمهن حتى لا يشعرن بالنقص او بقلة الجمال مقارنًة بزملائهنّ وبالوقت يتحول الموضوع إلى اهتمام زائد حتى يكون عندهن ثقة بالنفس أمام شريك حياتهن في المستقبل فهذا يعد من النظافة الشخصية التي لا يجب الإغفال عنها.

فالعناية بهذه المنطقة لا تحتاج إلى منتجات كثيرة كما يعتقد البعض وإنما يلزم لها الاستمرار على روتين معين يكون مناسب لنوع البشرة، وبما أن الأجانب هم الواجهة لبعض الناس فيأخذوهم نموذجًا للاهتمام حتى يظهرون بشكل جميل.

فمن الجدير بالذكر أن النساء يصلن إلى مرحلة الهوس بالاهتمام بالمنطقة الحساسة حتى تأتي معهنّ بنتيجة عكسية، فقد قال الأطباء أن الأمر بسيط وهم ما عليهنّ إلا فعل التالي:

  • الاستحمام بصورة مستمرة دون كسل هذا لأنه الماء كفيل بإزالة الروائح الكريهة في كامل الجسد وبالأخص المنطقة الحساسة.
  • عدم استخدام الغسول المهبلي بكثرة بسبب أنه يزيل البكتيريا النافعة بالاستعمال الزائد عن اللزوم، كما يجب اختيار نوع خالٍ من الروائح المصنعة حتى لا يحدث التهابات فالمهبل يفرز ما ينظف نفسه ذاتيًا دون الحاجة إلى منتجات لا داعٍ لها.
  • عدم استخدام الصابون والسائل العطري.
  • ارتداء ملابس قطنية وغير ضيقة مع الحفاظ على التغيير اليومي لها.
  • عدم استخدام العلاجات المهبلية دون الرجوع للطبيبة المتخصصة في حالة رؤية أي إفرازات بنية أو غير اعتيادية.
  • الاهتمام بالتجفيف الدائم للمنطقة بعد قضاء الحاجة بمنشفة مناسبة قطنية أو بمناديل خالية من الروائح.
  • الابتعاد عن استخدام المنتجات الغير مخصصة لهذه المنطقة مثل مزيل العرق والكريمات والتي تحتوي على تدخلات كيميائية.
  • إزالة الشعر بشكل دائم بالطريقة المناسبة للبشرة لتجنب ظهور الحبوب والبثور الصغيرة.

اقرأ أيضًا: روتين العناية بالمنطقة الحساسة للبنات

تنظيف المنطقة الحساسة

من خلال حديثنا عن عناية الاجانب بالمنطقة الحساسة فنشير في هذه الفقرة إلى الطرق المناسبة لإزالة الشعر، ونعلم جيدًا أن الشركات الحالية تسوق إلى العديد من الوسائل والأجهزة لكن الأصلح منهم هو:

1- بالواكس أو السويت

إن هذه هي الوسيلة الأولى التي نقلناها عن أجدادنا قبل معرفة عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة، فالسويت وما جاء بعده ليشبهه من الواكس والشمع يعملون على إزالة الشعر من الجذور؛ مما يزيد الوقت التي يمكن أن ينبت فيه مجددًا بالإضافة إلى أنه يزيل الجلد الميت ويفتح درجة البشرة دون الحاجة إلى استخدام الكريمات.

من مميزاته أيضًا أن السويت يمكن أن يتم صناعته في البيت بتكاليف بسيطة للغاية مقارنة ببعض الوسائل الأخرى، ومن بعض الأحاديث مع الأجانب وجدنا أن هناك منهم يستخدمون هذه الطريقة في العناية فهي ليست حكر على العرب فقط.

ففي النهاية تعطي إحساس بالراحة والنعومة وسريعة وعملية للغاية في كل المواقف لأنها يمكن أن تصنع في كل وقت، وقد قال البعض من وجهة نظرهم أن لها بعض السلبيات التي تتمثل في حساسية الجلد من الشد الناتج عن الإزالة فيؤدي إلى تهيج البشرة والشعور بالاحمرار، كما أنها غير مناسبة لمن يعانون من الألم الشديد.

نصائح إزالة الشعر بالشمع

بكلامنا عن عناية الأجانب بالمنطقه الحساسة نوضح أن الطريقة الصحيحة في الاستخدام تؤدي إلى الوصول لنتيجة مناسبة، وهذا يتوقف على بعض النقاط منها:

  • عدم وضع أي روائح عطرية في تحضير السويت وتجنب شراء الواكس والشمع الذي يوجد به.
  • يجب أن يكون طول الشعر مناسب للإزالة؛ فلا يكون قصير جدًا أو العكس حتى لا يزيد الألم.
  • من الضروري أن تكون الأيدي معقمة جيدًا.
  • باتباع كلام أطباء الجلدية من المفضل أن يتم تقشير المنطقة الخارجية باستخدام المنتج المناسب، أو القهوة مع سائل الاستحمام بحركات دائرية بسيطة.
  • إزالة الشعر في عكس الاتجاه بعد وضع السويت والشد مرة واحدة.
  • استعمال مخدر خارجي في حين الرغبة بهذا يتم شرائه من الصيدلية.

اقرأ أيضًا: تفتيح المنطقة الحساسة بالليزر

2- إزالة الشعر بالحلاقة

في موضوعنا عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة نوضح أنها من الطرق السهلة والسريعة للغاية والمفضلة للكثير من الفتيات التي لا تحب المجهود والانتظار في الاهتمام بالمنطقة الحساسة، واعتمادًا على هذا استطاعت الشركات أن تصنع أشكالًا مختلفة بشفرات متعددة حتى تختار كل سيدة ما يناسبها.

فهي تعد مناسبة لمن يعانون من البشرة الحساسة التي لا تتحمل الشد بالجلد فهي تسبب آلام إذا تم استخدامها بالطريقة الصحيحة، وهي عملية للأجانب لأن الأكثر منهم يفضلونها لسرعتها ومن ثم يستخدمونها بشكل شبه يومي على مدار الأسبوع.

لكن من العيوب التي يجدها البعض فيها هي سرعة ظهور الشعر والحاجة إلى الإعادة على المكان على الأقل كل ثلاثة أيام، بالإضافة إلى أنها تزيد من سمك الشعر عند بعض الفتيات لأنها لا تخلعه من الجذور بعكس الوسيلة السابقة التي ذكرناها وتترك بعض الجروح والندوب بسبب عدم التركيز معها أو في حالة الضغط الثقيل على الجلد، كما تزيد الالتهابات لبعض الحالات.

  طريقة استخدام شفرة الحلاقة

  • أحضري نوع شفرة جيد ولا تستخدمي الأنواع الرديئة بل اختاري ما يوجد بها تدريك وجل.
  • إذا كان الشعر طويل فمن المفضل أن يتم قصه حتى لا يكون عائق في الإزالة ويسبب الجروح.
  • قومي بغسل المكان جيدًا حتى يكون نظيف ثم ضعي القليل من جل الاستحمام على الشعر ومرري الشفرة باتجاه الشعر واغسليها من البقايا التي توجد عليها وكرري العملية.
  • من المفضل أن يتم استخدام المقشر على المنطقة قبل البدء في إزالة الشعر حتى يتم نزول كل الجلد الميت والشعر الصغير المدفون تحت الجلد.
  • يتم غسل المكان جيدًا بالماء وتجفيفه برفق ومن ثم ترطيبه بالمرطب الطبي المناسب دون استخدام منتجات بها تدخلات كيميائية أو عطرية.
  • يتم استخدام المكينة في حدود الثلاثة مرات حتى تشاهدي الشفرات أصبحت باردة، ومن الضروري تعقيمها كل مرة.

يرجى التنويه أن تلك الطريقة في إزالة الشعر من المنطقة الحساسة غير مستحبة سوى لمن تجد أنه ليس لديها الوقت الكافي، وذلك لتجنب الألم أو سوء شكل المنطقة فيما بعد.

اقرأ أيضًا: روتين العناية بالمنطقة الحساسة وتفتيحها

3- الليزر وإزالة الشعر

  ما زلنا في موضوعنا عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة ومن هنا نوضح أن الليزر من الطرق الحديثة في إزالة الشعر من كافة أنحاء الجسم بصورة شبه دائمة، فهو من التقنيات المريحة للكثير من الفتيات والنساء لأنه يعمل على إضعاف البصيلة من منبتها حتى تفقد قدرتها على الإنبات مجددًا.

يحتاج الأمر إلى الالتزام بعدد جلسات معينة يقولها الطبيب، ومن مميزات الليزر أنه لا يوجد له آثار جانبية أو أضرار على المدى البعيد إلا في حالة استخدام الجهاز بالطريقة الخاطئة واختيار ما لا يناسب الحالة، كما أنه لا يخترق الطبقة الداخلية من الجلد بل يركز على البصيلة فقط.

لكن ننوه على السلبيات التي توجد به وهي تتمثل في الحروق بسبب اختيار مكان غير جيد أو سيء السمعة، كما يحتاج إلى شهور حتى يتم الوصول للنتيجة النهائية وهي وسيلة لا تناسب كل الفتيات بسبب نوع البشرة، ولا ينصح بالتعرض للجلسات في حالة الحمل ويتم الاستشارة في حالة أشهر الرضاعة.

بالإضافة إلى أنه من أكبر سلبياته أن التكلفة عالية بالنسبة للبعض والنتيجة من الممكن أن تتأثر في حالة الحمل والولادة بسبب تغير الهرمونات في الجسم.

نصائح في عمل الليزر

بكلامنا عن عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة نوضح بعض النصائح البسيطة التي تؤثر بشكل واسع على نتيجة الليزر وهي:

  • اللجوء إلى استشارة الطبيب المختص حتى يتم معرفة هل هذه الطريقة مناسبة معكِ أم لا، لأن هناك الكثير من مراكز التجميل التي لا تراعي ضميرها وتريد جني المال فقط بغض النظر عن النتائج.
  • يجب التأكد أن الطبيب أو الطبيبة لديهم خبرة كافية بالمجال ولا تنجرفي وراء الشهرة الزائفة التي يتم صنعها بالإعلانات بل يجب السؤال والمعرفة من التجارب الشخصية.
  • استعمال المخدر الموضعي المناسب.
  • لا يجب نتف الشعر بوسيلة الواكس أو السويت لأن هذا يفسد النتيجة المراد الوصول لها، فمن المهم سؤال الطبيب ما هي الطريقة المناسبة وما موعد عملها.
  • لا يتم تعرض المنطقة لحرارة الشمس أو أي عامل به حرارة قبل جلسة الليزر وبعدها.
  • التأكد من أن كافة الأجهزة المستخدمة تم تعقيمها جيدًا.
  • وضع الكريم المرطب المناسب الذي يخبرك به الطبيب.
  • الاستشارة الفورية في حالة رؤية أي آثار جانبية غير اعتيادية مثل الحروق والاسمرار والشعور بالحرق والالتهاب.

نصائح للعناية بالمنطقة الحساسة  

  في حديثنا عن عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة نقوم بالتنويه على بعض النصائح الهامة التي تشكل فارقًا في العناب بتلك المنطقة من الجسم وهي:

  • الاهتمام بالرائحة دائمًا حيث يمكن وضع المسك المخصص لها على الجلد الخارجي.
  • عدم استخدام أي منتج بداخل المنطقة الحساسة حتى لا يحدث التهابات متعددة لا نهاية لها بسبب البكتيريا.
  • في فترة الحيض يجب تغيير الفوطة الصحية كل أربعة ساعات على الأقل والاستحمام كل يوم بالماء الدافئ.
  • تجنب كافة الأقمشة الصناعية التي لا تمتص العرق وتزيد من التهابات الجلد بسبب الحكة.
  • تغيير الملابس الداخلية يوميًا ومن المفضل مرتين في اليوم.
  • قضاء الحاجة بعد القيام بالعلاقة الزوجية بالنسبة للسيدات لأن هذا يطرد كافة البكتيريا والبقايا التي توجد بالمنطقة ومن ثم تسبب الالتهابات والاسمرار.
  • الابتعاد عن منتجات التفتيح التي توجد من شركات مجهولة المصدر واستبدالها بالمقشرات الطبيعية المنزلية والكريمات الطبية.
  • لا يتم استخدام الليمون أبدًا على هذه المنطقة كما يزعم البعض أنها من ضمن وصفاتهم لأنها تحدث التهابات حادة.
  • الترطيب المستمر لهذه المنطقة يغير ملمسها بالمرة كما يحد من اسمرارها.
  • الاهتمام بالأكل الصحي وكذلك المشروبات الطبيعة والماء، فهم يغيرون رائحة الجسد وعلى الأخص المنطقة الحساسة وإفرازاتها.

عناية الاجانب بالمنطقه الحساسة لا تشكل فارقًا كبيرًا في الطريقة كما ذكرنا فمن المهم فقط الاستمرار حتى لو كان يتم بالتدريج، وننوه أن النتيجة مهما كانت فيجب أن تتمتع الفتيات بالثقة في النفس.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.