أحاديث عن فضل الصدقة في رمضان بالأدلة والأحكام الإسلامية

أحاديث عن فضل الصدقة في رمضان نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه من أهم الأعمال التي تقرب العبد من ربه هي الصدقات، والصدقة تعد من أشرف وأعظم الأعمال في كل وقت، للصدقات ثواب كبير وثمار محمودة، لذلك وصانا بها رسول الله صَلي الله عليه وسلم، فقد ذكر رسول الله صلي الله عليه وسلم فضل الصدقات في الكثير من الأحاديث، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم أن الصدقات لا تنقص من أموالنا شيئاً، الصدقة لا تنقص الأموال بل تزيدها من فضل الله تعالي، فإذا كانت الصدقة في شهر رمضان فقد زاد فضلها وثوابها لأن شهر رمضان الكريم يتميز عن باقي الأشهر بفضله، سوف نقوم بتوضيح فضل الصدقات عامة وفضلها في شهر رمضان خاصة.

أحاديث عن فضل الصدقة في رمضان

للصدقة أبواب عديدة يمكن فعلها في رمضان في طرق وأشكال مختلفة، فشهر رمضان يتيح لنا التفنن في إخراج الصدقات من أشكال الصدقة في رمضان الآتي:

  • يمكن إخراج الصدقة في رمضان بالاشتراك في إعداد موائد إفطار للصائمين في شهر رمضان.
  • في رمضان يمكننا إخراج الصدقات عن طريق جمع الملابس الغير مستخدمة وألعاب الأطفال، والقيام بتوزيعهم على المحتاجين.
  • يمكن في رمضان جمع مواد أساسية للطعام مثل، الأرز والسكر والزيت والتمر وغيرهم من المواد الأساسية للطعام، وتوزيعهم على الفقراء والمحتاجين.
  • مساعدة الناس في توزيع وجبات إفطار ووجبات سحور على الطرق وعند إشارات المرور، من أفضل الصدقات التي تُفعل في شهر رمضان.
  • تعد مساعدة الإنسان في حفر آبار للمياه من الصدقات المستحبة.
  • إن تكفل الإنسان بطالب في تعليمه وألتزم بالأنفاق عليه، فهذه من أنواع الصدقات المستحبة.
  • مساعدة الشباب على إتمام زواجهم، هذه أيضاً من أشكال الصدقات المستحبة.
  • كفالة اليتيم هذه من أفضل الصدقات وأعظمهم أجراً، من تكفل بتربية يتيم والأنفاق عليه دخل الجنة.

للتعرف على المزيد من المعلومات عن الصدقة وفضلها يمكن الاطلاع على المقال التالي: أفكار صدقة جارية للميت وما هي الصدقة الجارية وأدعية للميت

اقرأ أيضًا: صدقة السر تطفئ غضب الرب وأهمية الصدقة في الإسلام

فضل الصدقات في شهر رمضان

  • الصدقة في شهر رمضان لها مكانة عظيمة عن باقي الأيام وذلك لفضل الشهر الكريم، ” شهر رمضان”، والعمل العظيم، ” الصدقة”، ولأن الصدقة في رمضان فيها مساعدة للمحتاج على تلبية احتياجاته للإفطار، وإتمام الطاعات.
  • لذلك يعطي المساعد لهم مثل أجرهم في يوم رمضان، فمن الصدقات ذات الأجر الأكبر في رمضان هو إفطار صائم، فمن قام بإفطار صائم في شهر رمضان، أخذ مثل أجره في شهر رمضان الفضيل.
  • يمن الله على عباده بالمغفرة والرحمة ويزيد أجر الأعمال الصالحة، فمن يمن على عباد الله في شهر رمضان الفضيل مّنَ الله عليه بالرزق والفضل، الصدقة في شهر رمضان تكمل ما ينقصنا في الصوم.
  • لذلك فرض الله زكاة الفطر في آخر شهر رمضان، وذلك لتطهير الصائم من اللغو في الشهر الكريم، وهناك علاقة بين الصيام والصدقة، وذلك لأمن جمع بين الصيام والصدقة في نفس اليوم فهما من موجبات دخول الجنة.
  • فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ” إن في الجنة غرفاً، يري ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، أعدها الله لمن الآن الكلام، وأطعم الطعام، وتابع الصيام، وصلي باليل والناس نيام.
  • كان رسول الله صلي الله عليه وسلم أجود الناس وأكرمهم في شهر رمضان، فكان رسول الله صلي الله عليه وسلم إذا أتي رمضان سبق إليه بالجود والعطاء والإحسان.
  • لذلك وجب علينا الاقتداء برسولنا الكريم بالإكثار في الزكاة والصدقات في شهر رمضان، في شهر رمضان تتضاعف أجر الأعمال الصالحة، يحتاج الناس إلي البر والإحسان والمغفرة، وتضاعف الأجر فيه.

ونرشح لك المزيد من التفاصيل عن الصدقة من خلال: فضل الصدقة في دفع البلاء وأهم آدابها

أفضل الصدقات

أفضل الصدقات وضحها لنا رسولنا الكريم، وقرآننا العظيم، وذُكِرَ أيضا فضل الصدقات علينا ومن أفضل الصدقات هي:

  • صدقة السر: تعد صدقة السر من أفضل الصدقات لأنها تكون خالصة لله تعالي أكثر من صدقة العلن، فقد قام رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام بمدح صاحب صدقات السر ووضح رسول الله صلي الله عليه وسلم أن صاحب صدقة السر يظلهم الله سبحانه وتعالي نحت ظله يوم القيامة.
  • إخراج الصدقة في الصحة والسراء، أفضل من إخراج صدقة في المرض ووقت الابتلاء أو أن يوصي بإخراجها بعد الموت.
  • الصدقة على الجيران وهذه صدقة واجبة وأوصانا بها نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

الصدقة الجارية

  • الصدقة الجارية: هي صدقة تخرج على روح ميت، ويستمر ثواب هذه الصدقة بعد موت صاحبها، مثل إنشاء ثلاجات مياه، أو المساعدة في بناء مسجد.

من تحرم عليهم الصدقات

  • تحرم الصدقات على الأغنياء أو من كان عنده ما يكفيه وعائلته، ولكن هناك خمسة من الأغنياء استثنوا من تحريم الصدقة لهم، وهم العامل على الصدقة، وفقير تصدق عليه بها فأهدي منها الغني، والغارم، والمجاهد في سبيل الله.
  • تحرم الصدقات على المكتسب المقتدر: لا يجوز الصدقة على العامل المكتسب، ولكن تجوز في حالة عدم توفر له عمل.
  • لا يجوز الصدقة على من هم من أهل النبي محمد صلي الله عليه وسلم، أي أنه تحرم الصدقات على بني هاشم وتحرم على بني المطلب.
  • يحرم إعطاء الصدقات للكفار، ولكن يجوز إعطاء لغير المسلمين، الذين تكون قلوبهم مؤلفة من صدقات النوافل.

على من تجب الصدقات

الصدقة واجبة على كل من هو مسلم حر ومالك للنصاب، والزكاة تستحق للفقراء والمساكين، والعاملين على الزكاة، والمؤلفة قلوبهم، وفي الرقاب، والغارمين، وفي سبيل الله، وابن السبيل، وسنوضح كل منهم بالتفصيل.

  • أولاً: الفقراء والمساكين، هم العباد الذين بحاجة إلى مساعدة، ولا يوجد لديهم ما يكفيهم للحياة.
  • ثانياً: العاملين على الزكاة، وهم الأشخاص اللذين يكونون مسئولون عن جمع الزكاة، فهؤلاء يجوز عليهم الصدقة حتى وإن كانوا أغنياء وغير محتاجين.
  • ثالثاً: المؤلفة قلوبهم، هم أشخاص يعطون من الزكاة رغبة لتأليف قلوبهم، حتى يقوموا بالدخول في دين الإسلام.
  • رابعاً: من هم في الرقاب، هم المكاتبون من المسلمين، وعاتقين رقيق الإسلام، وأسري الحرب.
  • خامساً: الغارمين، الغارم هو شخص مديون ولكنه لا يستطيع سداد دينه، لذلك يستحق الصدقة لسداد دينه.
  • سادساً: في سبيل الله، هم المتطوعين للجهاد في سبيل الله، والتصدق لكل ما يلزم الجهاد في سبيل الله.
  • ثامناً: وهو الشخص المسلم المسافر، الذي لا يمتلك نقود فيستحق صدقة من المال حتى يرجع إلي بلدة.

أما الصدقات الغير واجبة وتكون تطوع، فهي تخرج لكل مسلم، والأفضل أن تكون للمقربين، والأشد احتياجاً.

الأوقات المحببة لإخراج الصدقات

  • الصدقات من الأمور المستحبة للتقرب من الله سبحانه وتعالي في كل وقت، رحب الدين الإسلامي بالصدقة في كل حين، ولكن هناك أوقات محببة أكثر من غيرها لإخراج الصدقات.
  • شهر رمضان الفضيل هو من الأيام المستحبة للصدقات وتتضاعف فيه الأجور والثواب، العشرة من ذي الحجة هي أيام محببة أيضاً لإخراج الصدقات والأعمال الصالحة.
  • ومن أفضل الأوقات لإخراج الصدقة هو عند الحاجة العامة، كالمجاعات، والأوبئة، والكوارث الطبيعية، التي تؤثر على الحاجة العامة، وتكون الصدقة محببة عند رؤية من يحتاجه.

حديث فضل الصدقة

إِنَّ اللَّهَ أَمَرَ يَحْيَى بْنَ زَكَرِيَّا بِخَمْسِ كَلِمَاتٍ أَنْ يَعْمَلَ بِهَا وَيَأْمُرَ بني إسرائيل أَنْ يَعْمَلُوا بِهَا -و ذكر منها- وَآمُرُكُمْ بِالصَّدَقَةِ فَإِنَّ مَثَلَ ذَلِكَ كَمَثَلِ رَجُلٍ أَسَرَهُ العَدُوُّ، فَأَوْثَقُوا يَدَهُ إِلَى عُنُقِهِ وَقَدَّمُوهُ لِيَضْرِبُوا عُنُقَهُ، فَقَالَ: أَنَا أَفْدِيهِ مِنْكُمْ بِالقَلِيلِ وَالكَثِيرِ، فَفَدَى نَفْسَهُ مِنْهُمْ

“ما نَقَصَ مال من صدقة – أو ما نقصتْ صدقة من مال – وما زاد اللهُ عبداً بعفْو إِلا عزّاً، وما تواضَعَ عبد للهِ إِلا رَفَعَهُ اللهُ”. أخرجه مسلم

حالات تتضاعف فيها أجر الصدقة

  • إخراج الصدقة في السر، يضاعف الأجر للمتصدق.
  • يتضاعف أجر الصدقة عندما يسرع الشخص إلى إخراج صدقة عندما تتوفر مع مال لذلك.
  • تتضاعف أجر الصدقة الجارية لأنها تكون مستمرة حتى بعد الوفاة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أحاديث عن فضل الصدقة في رمضان وللتعرف على المزيد من التفاصيل يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.