أضرار حبوب الزنك وفوائده والكمية المسموح بها والأطعمة الغنية بالزنك

أضرار حبوب الزنك وفوائده والكمية المسموح بها والأطعمة الغنية بالزنك يمكنك التعرف عليهم الآن وأكثر عبر موقع زيادة ، حيث أن الزنك يعتبر واحد من المواد والعناصر الهامة التي يكون الجسم فى حاجة إليها، وتأتي أهميته الكبيرة فى تقوية جهاز المناعة، لذلك لابد من التدقيق فى مستويات الزنك الموجودة بالجسم حيث ان زيادته أو نقصه ان المستوى المقبول والطبيعي يكون له أضرار محتملة، وفي هذا المقال سوف نقوم بعرض اضرار حبوب الزنك.

كما اقدم لك: فوائد حبوب الزنك للجنس والجرعات المناسبة

حبوب الزنك

أضرار حبوب الزنك 2

  • يعد الزنك واحد من المعادن المهمة للجسم، وذلك لأن وجوده ضروري في إتمام الكثير من الوظائف الحيوية التي يقوم بها مختلف أعضاء الجسم، حيث تتراوح نسبة الزنك في جسم الشخص البالغ من 2 جرام إلى 3 جرام.
  • حيث أن العضلات والعظام تشتمل في مخزونها على نسبة تصل إلى 90% من الزنك، والنسبة الأعلى تركيز الزنك في جسم الإنسان تتواجد في السائل المنوي عند الرجل وايضا فى غدة البروستاتا، بالإضافة إلى العين.
  • وفي حالة ما إذا كان هناك نقص فى معدلات الزنك الطبيعية التي يكون الجسم بحاجة إليها، فإن معدلات الأنسولين التي يشتمل عليها الجسم تنخفض شيء فشيء.
  • ويكون لذلك الأمر العديد من النتائج والآثار السلبية التي تتمثل فى تراجع او بطء النمو، تساقط الشعر، الاصابة بالاسهال، والاحساس بالغثيان، بالإضافة إلى العديد من الآثار الأخرى.

التعرف على معدلات الزنك الطبيعي

يمكن للإنسان التعرف على إذا كان جسمه يحتاج إلى زنك أم لا عبر:

  • يكون بالإمكان تشخيص نقص معدلات الزنك الطبيعية فى الجسم من خلال القيام بعمل تحليل الدم الذي يعمل على تحديد معدلاته الموجودة في الجسم.
  • وعند التأكد من وجود نقص فى المعدلات الطبيعية للزنك، فإن الطبيب المختص يقوم بكتابة ووصف مجموعة من المكملات الغذائية الغنية بالزنك، يتم إعطائها على هيئة حبوب و بجرعات معينة، وذلك من أجل تعويض نقص الزنك الذي يوجد في الجسم.

ما هي فوائد حبوب الزنك؟

قبل أن نتطرق للحديث عن اضرار حبوب الزنك، ينبغي أن نتطرق للحديث اولا عن الفوائد التي يتم الحصول عليها من اخذ حبوب الزنك، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

  • يعمل الزنك على تقوية الشعر، وزيادة نموه بشكل كبير وسريع، بالإضافة إلى أن يعمل ايضا على منع تساقط الشعر ويحافظ عليه ضد التقصف.
  • يساهم الزنك بشكل كبير فى تقوية جهاز المناعة للجسم، فيتم استخدامه فى علاج نزلات البرد والعسال وايضا الربو، بالإضافة إلى الالتهابات التي تصيب الأذن.
  • يساعد الزنك على التخلص من حب الشباب الذي يظهر على الوجه وعدم تواجدها مرة أخري، كما أنه يعمل على عدم ظهور وتواجد التجاعيد وآثار الشيخوخة.
  • يعمل الزنك على علاج هشاشة العظام، وخاصة عند السيدات التي وصلت أعمارهن إلي سن اليأس.
  • يساعد الزنك بشكل كبير على التقليل من آثار علاج اضطراب زيادة النشاط وقلة الانتباه، فيعمل على تحسينها.
  • يعمل الزنك على فتح الشهية، ويؤدي إلى زيادة الوزن، ويتم استعماله كعلاج للاضطرابات الناتجة عن الأكل، ومن الممكن أن يمنح فى بعض الأحيان إلى الأطفال حديثي الولادة الذين يكون وزنهم قليل للغاية، وذلك ليزيد من وزنهم.
  • يساهم الزنك فى الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة.
  • يعمل الزنك كعلاج سريع وفعال للحروق.
  • يتم استعمال الزنك فى صناعة مجموعة من أنواع معجون الأسنان، حيث يساهم الزنك فى منع تكلس اللثة، ووقاية اللثة من الاصابة بالالتهابات.
  • يزيد الزنك من إمكانية الجسم على امتصاص الحديد من حمض الفوليك، الذي تأخذه المرأة خلال فترة حملها، ولذلك من المفضل أن يتم تناوله بكميات معتدلة أثناء مدة الحمل.
  • يتم استخدام الزنك كعلاج لأنواع مختلفة من الأمراض الجلدية، والتى من أهمها الأكزيما والصدفية.
  • يعمل الزنك على الوقاية من التعرض للاصابة بإعتام عدسة العين.
  • يكون للزنك فائدة كبيرة في تحسين الأعراض الناتجة عن التهاب المفاصل، والتقليل من قوة الألم الذي يصاحبها.

أضرار حبوب الزنك

لكل شيء في الحياة فوائده وأضراره، حيث أن الإكثار من تناول حبوب الزنك لمدة طويلة دون الاستعانة بطبيب مشرف على الوضع، فإن ذلك الأمر من شأنه أن يؤدي إلى التعرض للاصابة بمشكلات صحية بالغة الخطورة، ومن أضرار حبوب الزنك ما يلي:

  • ارتفاع معدل الزنك عن النسبة الطبيعية له بالجسم يعمل على تكوين حصوات فى منطقة الكلي، ومع مرور الوقت يكون هناك زيادة فى حجمها وبالتالي زيادة كبيرة فى الألم المصاحب لها.
  • إن أخذ حبوب الزنك بمعدلات أكثر من التي يكون الجسم في حاجة إليها يؤدي إلى ارتفاع الضغط على الكلى ، وذلك الأمر الذي من شأنه أن يعرض الشخص للاصابة بمرض الفشل الكلوي.
  • إن الإكثار من أخذ حبوب الزنك يؤدي إلى زيادة الشعور بالغثيان طول الوقت، مع وجود الرغبة المستمرة فى القيام بالتقيؤ.
  • إن حبوب الزنك العديدة يكون لها تأثير كبير على معدلات النحاس التي تتواجد بالجسم، فهو يؤثر عليها بالسلب فتنخفض نسبة النحاس مع الإكثار من حبوب الزنك.
  • ومن أضرار حبوب الزنك التي يتم تناولها بشكل زائد عن الحد واحتياج الجسم له، التأثير السلبي الكبير على نسبة السكر الموجودة فى الدم، حيث يصل تأثيرها إلى عدم قدرة الجسم على القيام بامتصاص هرمون الأنسولين.
  • حيث أنه يعتبر مهم للغاية فى عملية حرق الجسم السكر الزائد عن حاجته والذي يوجد فى الدم، ذلك الأمر من شأنه أن يؤدي إلى ظهور مشكلات صحية لها تأثيرات كبيرة وخطيرة للغاية على الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

ولا يفوتك التعرف على: أفضل وقت لتناول حبوب الزنك ومصادر الحصول عليه من الأطعمة

الكمية المسموح بها من الزنك

لابد أن يتم تناول المواد كما يطلبها ويحتاجها الجسم، وبالتأكيد ينطبق ذلك ايضا على الزنك، لأن نقص الزنك عن المعدلات الطبيعية يعمل على تأخير النمو، وزيادة نسبة التعرض للإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى الاصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

وزيادة الزنك عن المعدلات الطبيعية التي يكون الجسم في حاجة إليها، تؤدي إلى ظهور أضرار حبوب الزنك، لذلك من الضروري جدا أن يتم التعرف المعدلات اليومية التي يكون الجسم فى حاجة إليها، والتى تتوقف أيضا على المرحلة العمرية.

وفي ما يلي متوسط الكمية المسموح بتناولها من الزنك خلال اليوم لمختلف الأعمار:

  • الفئة التي تتراوح أعمارها من الولادة إلى 6 شهور، يكون الجسم فى حاجة إلى 2 مللي جرام من الزنك.
  • الفئة التي تتراوح أعمارها من 7 أشهر إلى 12 شهر، يكون الجسم فى حاجة إلى 3 مللي جرام من الزنك.
  • الفئة التي تتراوح أعمارها من عام إلى 3 أعوام، يكون الجسم فى حاجة إلى 3 مللي جرام من الزنك.
  • الفئة التي تتراوح أعمارها من 4 أعوام إلى 8 أعوام، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 5 مللي جرام من الزنك.
  • الفئة التي تتراوح أعمارها من 9 أعوام إلى 13عام، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 8 مللي جرام من الزنك.
  • الفئة التي تتراوح أعمارها من 14 عام إلى 18 عام، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 11 مللي جرام من الزنك، وذلك بالنسبة للذكور.
  • الفئة التي تتراوح اعمارها من 14 إلى 18 عام، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 9 مللي جرام من الزنك، وذلك بالنسبة للإناث.
  • فئة الرجال بعد البلوغ، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 11 مللي جرام من الزنك.
  • فئة النساء بعد البلوغ، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 8 مللي جرام من الزنك.
  • فترة الحمل عند النساء، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 11 مللي جرام من الزنك.
  • فترة الرضاعة عند النساء، يكون الجسم فيها بحاجة إلى 12 مللي جرام من الزنك.

إليك من هنا: فوائد حبوب الزنك للانتصاب وما هي المصادر الطبيعية للزنك

الأطعمة الغنية بالزنك

إن الجسم يحتاج دائما إلى وجود الزنك بداخله، وذلك لأن يساهم في أداء مهام عدد كبير من الأنزيمات يصل إلى 300 إنزيم، بالإضافة أيضا إلى المساعدة فى الكثير من العمليات الهامة في الجسم.

ومن المعروف أن جسم الإنسان لا يكون بمقدوره القيام بتخزين الزنك بداخله، ولذلك لابد أخذ الكمية الكافية منه خلال اليوم فقط، وعدم الزيادة عنها، ومن أهم الأطعمة التي تكون غنية بالزنك ما يلي:

  • اللحوم.
  • أنواع المأكولات البحرية المختلفة.
  • أنواع البقوليات المختلفة والتى تتمثل فى الفاصوليا والحمص والعدس، بالإضافة ايضا إلى الحبوب الكاملة.
  • منتجات الألبان.
  • المكسرات.

 تلخيص الموضوع في 7 نقاط

  1. يعتبر الزنك واحد من المعادن الهامة التي يحتاجها الإنسان في بناء جسمه.
  2. في حالة زيادة معدل الزنك أو نقصانه عن الحد الطبيعي في جسم الإنسان فإنه يؤدي إلى مشاكل صحية.
  3. يوجد العديد من الفوائد للزنك بالنسبة لصحة الإنسان.
  4. على الرغم من الفوائد الكبيرة للزنك إلا أنه له بعض الأضرار.
  5. لابد من الحصول على الزنك بالكميات المسموحة.
  6. تقدر الكميات المسموحة بالزنك التي يجب أن يحصل عليها الإنسان طبقًا لعمر الإنسان.
  7. يمكن الحصول على الزنك عبر الحبوب أو الأطعمة الغنية به.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.