متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي؟

متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي؟ يمكنك التعرف عليها عبر موقع زيادة ، حيث أن  اختبار الحمل المنزلي واحد من الطرق المشهورة والسهلة التي يمكن من خلالها أن تتعرف المرأة على الحمل، لذا يتم طرح العديد من التساؤلات من ضمنها متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي؟، وهذا ما سوف نتناول الحديث عنه خلال الموضوع التالي.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: متى يجب عمل اختبار الحمل؟ وما هو الوقت الأنسب لإجرائه؟

متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي؟

متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي

جاء في الإجابة على سؤال متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي الذي يعتمد على استخدام البول أن:

  • هذا الاختبار يتم استخدامه بعد انقطاع أو تأخر الدورة الشهرية بيوم أو يومين.
  • حيث يمكن الكشف في هذه الحالة عن حدوث الحمل من عدمه، ويشير الأطباء أن استخدام اختبار الحمل المنزلي بعد يومين يفضل أن يكون لدى المرأة التي تكون دورتها الشهرية منتظمة.
  • أما في حالة ما إذا كانت الدورة غير منتظمة فمن الضروري أن تنتظر المرأة أسبوع بعد تأخر الدورة الشهرية ومن بعدها تقوم بإجراء اختبار البول لمنزلي، ويدون على عبوة الاختبار الوقت المناسب والطريقة والتي يجب الالتزام بها.
  • وأكد الأطباء أن إجراء الاختبار بعد مرور أسبوع يعطي نتائج أكثر دقة حيث يعطي متسع من الوقت للبويضة المخصبة أن تنغرس في الرحم وتفرز هرمون الغدد التناسلية المشيمية.
  • ويعد وقت الصباح من أفضل الأوقات التي يتم إرجاء فيها التحليل بعد الاستيقاظ مباشرة، وذلك لأن هرمون HCG يكون أعلى ما يمكن في البول.

كيفية استخدام اختبار الحمل المنزلي

اختبار الحمل المنزلي

اختبار الحمل المنزلي هو واحد من الطرق الأكثر انتشاراً التي تساعد المرأة على التعرف ما إذا كانت حامل والتي تعتمد عليه العديد من النساء، ولكن مع هذا لا يغني عن استخدام اختبار الدم للكشف عن الحمل وذلك لأنه أكثر دقة، حيث أن:

  • اختبار الحمل المنزلي هو عبارة عن قطعة بلاستيكية تحتوي على تجويف يوجد به خطين للكشف عن الحمل المبكر باستخدام البول، فيظهر خط واحد في النتيجة السلبية وخطين في النتيجة الإيجابية.
  • حيث تعتمد فكرة هذا الاختبار على الكشف عن وجود هرمون HCG أو المعروف بالهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية البشرية.
  • كما يظهر هذا الهرمون في بول الأنثى نتيجة إفرازه من البويضة المخصبة بعد انغراسها في الرحم أي بعد مرور أسبوع أو أسبوعين من حدوث عملية الإخصاب.
  • ويحدث الحمل فور إخصاب البويضة بواسطة الحيوان المنوي الذكري، لتمر بعد ذلك بالعديد من المراحل الأخرى، وتتطور بعد ذلك وتعطي الجنين في النهاية نتيجة العديد من الانقسامات.
  • الجدير بالذكر أن اختبار الحمل المنزلي لا يعطي دائما نتائج دقيقة ومن الضروري التوجه إلى الطبيب للتأكد من الحمل.
  • ولكن مع ذلك لا يمكن الاستغناء عنه حيث يساعد المرأة على الكشف المبكر للحمل، وذلك عند القيام به بطريقة صحيحة.
  • قد أشار الأطباء إلى أن الكشف المبكر للحمل من الأمور التي تساعد المرأة على المرور بفترة حمل صحية، إلى جانب تلقيها كافة المعلومات التي من شأنها أن تحافظ على صحتها وعلى صحة الجنين.
  • وقد أكد الأطباء أن النساء اللاتي اكتشفن حملهن في وقت مبكر أكثر قدرة على المرور بتجربة حمل سهلة وصحية.

كما أدعوك للتعرف على: كيفية استخدام شريط اختبار الحمل بالصور وإرشادات عند استخدامه

ما هي التداخلات الدوائية مع اختبار الحمل المنزلي؟

نظراً لأن اختبار الحمل المنزلي يعتمد على قياس هرمون الغدد التناسلية المشيمية فهناك بعض التداخلات الدوائية التي من الممكن أن تؤثر على نتائج هذا الاختبار مثل الأدوية التي تحتوي على هذا الهرمون أو عقاقير الخصوبة.

ولكن في المجمل فأن الأدوية الأخرى سؤال المضادات الحيوية أو أدوية منع الحمل لا تؤثر على نتائج هذا الاختبار المنزلي.

ما هي مدى صحة اختبارات الدم؟

أكد أطباء النساء والتوليد أن اختبار الحمل المنزلي تصل دقته إلى حوالي 99% في حالة القيام به بشكل صحيح، ولكن ومع ذلك فإن اختبار الدم للكشف عن الحمل هو الأكثر دقة من اختبار البول المنزلي.

وأشار الأطباء إلى مجموعة من العوامل التي تؤثر على دقة الاختبار، والذي يجب أخذها بعين الاعتبار، وتشمل هذه العوامل الآتي:

  • الوقت الذي تم فيه اجراء الاختبار ومدى قربه أو بعده من موعد الاخصاب، حيث يجب القيام بالاختبار بعد مرور أسبوع على انقطاع دورة الطمث للحصول على نتائج أكيدة.
  • موعد كل من الإباضة و انغماس البويضة المخصبة في بطانة الرحم يؤثر على دقة اختبار الحمل المنزلي.
  • نوع اختبار الحمل الذي يتم استخدامه.
  • اتباع المرأة التي تقوم بالاختبار بالتعليمات المدونة على عبوة الاختبار.

اقرأ أيضاً للتعرف على: هل يمكن استعمال اختبار الحمل في المساء؟ والأعراض التي تستدعي ذلك

أخطاء اختبار الحمل المنزلي

بعد أن تعرفنا على متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي من الضروري الاشارة إلى أن هذا الاختبار من الممكن أن يعطي نتائج خاطئة في بعض الحالات.

حيث أنه من الممكن أن يعطي نتائج إيجابية أي يشير إلى أن المرأة حامل وهي ليست حامل فيما يعرف بالحمل الكاذب، ويحدث ذلك نتيجة عدة أسباب من ضمنها:

  • الوصول إلى سن اليأس وهو يشير إلى انقطاع دورة الطمث لدى المرأة.
  • حدوث حمل خارج الرحم.
  • وجود تكيسات على المبايض.
  • تناول بعض الأدوية أو أدوية الخصوبة التي تحتوي على هرمون الغدد التناسلية المشيمية والذي يتم الكشف عنه في بول المرأة كإشارة على حدوث الحمل.
  • زيادة البروتينات أو الدم في البول.
  • إذا ما كانت المرأة حامل منذ فترة وجيزة.

الجدير بالذكر أنه في بعض الحالات الأخرى قد يخطأ اختبار الحمل المنزلي ويعطي نتائج سلبية على الرغم من وجود الحمل وهذا ما يتبين فيما بعد، ومن ضمن هذه الحالات التي يحدث فيها خطأ الآتي:

  • إجراء الاختبار في أي وقت في النهار وليس في الصباح بعد الاستيقاظ حيث يكون البول في أوقات النهار مخفف مما يؤثر على دقة اختبار الحمل.
  • عدم اتباع التعليمات المرفقة بالاختبار عند القيام به مما أدى إلى ظهور نتيجة خاطئة.
  • القيام بالاختبار في وقت مبكر حيث لم يتم إفراز هرمون الغدد التناسلية المشيمة بشكل كافي في جسم المرأة بعد.
  • أن يكون الاختبار الذي تعتمد عليه المرأة غير صالح.

لذا من الضروري إذا شكت المرأة في مصداقية الاختبار مع تأخر الدورة الشهرية من الضروري التوجه إلى الطبيب والقيام ببعض الاختبارات أو الطرق الأخرى التي تساعد على كشف الحمل مثل تحليل الدم أو السونار.

ننصحكم بزيارة مقال: كيف أعرف أنني حامل وطريقة عمل اختبار الحمل المنزلي

نصائح عند استخدام اختبار الحمل المنزلي

نصائح عند استخدام اختبار الحمل المنزلي

يقوم أطباء النساء والتوليد بمد النساء بمجموعة من النصائح التي تساعدهم على الحصول على نتائج دقيقة عند استخدام اختبار الحمل المنزلي، وتتمحور هذه النصائح حول الآتي:

  • استخدام وعاء نظيف ومعقم لوضع البول فيه قبل استخدامه في الاختبار.
  • القيام بإجراء اختبار الحمل المنزلي في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ حيث يكون البول مركز ويحتوي على كميات لا بأس بها من هرمون الغدد التناسلية المشيمية.
  • التعرف على وقت الدورة الشهرية من خلال الحساب لها وذلك للتعرف على أفضل وقت يتم فيه إجراء اختبار الحمل.
  • القيام بتكرار إجراء اختبار الحمل مرتين باستخدام أنواع مختلفة من اختبار الحمل المنزلي للتأكد من النتائج.
  • القيام بالاختبار بعد أسبوع من انقطاع الدورة الشهرية.
  • في حالة ما إذا كانت نتائج الاختبار إيجابية يرجى الرجوع إلى الطبيب للتعرف على الخطوة التالية التي يتم إجراؤها.

ولا تتردد في التعرف على: ظهور خط خفيف في اختبار الحمل بعد ربع ساعه وكيفية تخطي أخطاء الاختبار

ختاماً نكون قد تناولنا خلال هذا المقال إجابة سؤال متى يمكن اجراء اختبار الحمل المنزلي وكذلك مدى دقة هذا الاختبار والعوامل التي تؤثر على دقته، ويجدر بنا الإشارة إلى التوجه إلى الطبيب في حالة الرغبة من التأكد من صحة الاختبار المنزلي.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.