هل مرض الذئبة الحمراء معدي

هل مرض الذئبة الحمراء معدي ويمكن أن ينتقل من شخص لآخر؟ إن بعض الأمراض قد يمكن علاجها وقد لا تهدد الحياة ولكن في نفس الوقت من الممكن أن تكون مُعدية وهو ما يشكل قلقًا كبيرًا بين الأفراد المخالطين للمريض باستمرار كعائلته أو أصدقائه في العمل، وفي هذا المقال عبر موقع زيادة سوف نوضح هل مرض الذئبة الحمراء من الأمراض المُعدية أم لا.

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟

إننا نتسائل هُنا هل مرض الذئبة الحمراء معدي أم لا ولكن هل نحن في الأساس على علم بماهية هذا المرض أو ماذا يكون؟؟ فمرض الذئبة الحمراء يُصنف من ضمن أمراض المناعة الذاتية وماذا يعني ذلك؟ يعني أن الجهاز المناعي للإنسان بنفسه يقوم بمهاجمة أنسجة وأعضاء الجسم.

هذا هو ما يسمى بمرض الذئبة الحمراء الذي يترتب عليه بعض الالتهابات التي قد تتسبب في إتلاف أي جزء من أجزاء الجسم التي يقوم الجهاز المناعي بمهاجمتها.

كالجلد والمفاصل وكرات الدم والكلى والدماغ وأيضًا الرئتين والقلب، ومن الطبيعي أن يكون لمرض الذئبة الحمراء بعض الأعراض التي تكشف عن الإصابة به إلا أن أغلب أعراضه تعتبر مشابهة لأعراض الكثير من الأمراض الأخرى.

بالتالي فيصعب اكتشاف أو تشخيص هذا المرض، ولكن أكثر ما يميّز الذئبة الحمراء هو أن الشخص المصاب بها يظهر على وجهه طفح جلدي حيث يأخذ منطقة الخدّين على هيئة جناحي الفراشة.

بالتالي فإن ظهور ذلك الطفح الجلدي على الوجه يعتبر مؤشرًا قويًا على الإصابة بالذئبة الحمراء بعيدًا عن الأعراض الأخرى، ويحدث ذلك الطفح الجلدي لأغلب الحالات المصابة بالمرض ولكن في نفس الوقت قد لا يحدث لبعض المصابين.

في هذه الحالة سيكون من الصعب اكتشاف الإصابة بالذئبة الحمراء إلا بالتشخيص وزيارة الطبيب وإجراء التحاليل اللازمة، ويعتبر هذا المرض من أنواع الأمراض التي قد تحدث لأسباب وراثية.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض الذئبة الحمراء؟

هل مرض الذئبة الحمراء معدي

يتسائل البعض هل مرض الذئبة الحمراء معدي ويمكن انتقاله من المصاب للآخرين؟ ونجيب على هذا السؤال بأن مرض الذئبة الحمراء ليس من الأمراض المعدية.

فهو لا يمكن أن ينتقل من شخص لآخر بأي شكل كما يحدث في الأمراض المُعدية كاللمس والتنفس وما إلى ذلك، حيث أنه في الأساس مرض مناعي ذاتي ولا يعتبر من الفيروسات ولذلك فهو غير مُعدي على الإطلاق.

لكن مرض الذئبة الحمراء قد يكون السبب فيه ورائيًا في الكثير من الأحيان، حيث أن الجينات التي تسبب ذلك المرض قد تنتقل للجنين من قبل أن يولد ومن ثم فإنه منذ لحظة ولادته يكون حاملًا لتلك الجينات.

أي أنه جسمه يكون على استعداد للإصابة بهذا المرض ولكنه ينتظر فقط حدوث بعض العوامل التي تؤدي إلى تحفيزه على الظهور، وبالتأكيد سنوضح لكم تلك العوامل في الفقرات القادمة.

اقرأ أيضًا: هل الذئبة الحمراء نوع من السرطان

ما هي أنواع مرض الذئبة الحمراء؟

لقد وضحنا في الفقرة السابقة هل مرض الذئبة الحمراء معدي أم لا وذكرنا أنه من الأمراض الغير معدية والتي لا يمكن أن تنتقل من شخص لآخر، ولكن هل تعلم أن مرض الذئبة الحمراء له أربعة أنواع؟ فدعونا نوضح لكم أنواع مرض الذئبة الحمراء فيما يلي:

 الذئبة الحمامية الجهازية “أو المجموعية”

إن هذا النوع يعتبر من الأنواع الأكثر شيوعًا للذئبة الحمراء وبطبيعته قد يكون حاد وقد يكون خفيف وبسيط، وذلك على حسب طبيعة جسم المصاب به، وقد يظهر تأثير هذا النوع على أجزاء متعددة من الجسم.

 الذئبة الحمامية الجلدية “أو القرصية”

إن هذا النوع من الذئبة الحمراء يكون تركيزه وتأثيره بالأخص على الجلد حيث أنه يسبب حدوث الطفح الجلدي والتقرحات في أجزاء مختلفة من الجسم، وعادة ما يحدث عند التعرّض المباشر لآشعة الشمس.

 الذئبة الحمراء الناتجة عن الأدوية

هذا النوع يحدث بسبب تناول أنواع مُعيّنة من الأدوية التي يكون لها تأثير على الجلد كواحدة من الأعراض الجانبية للدواء، ولها دور أيضًا في تحفيز الجسم على الإصابة بالذئبة الحمراء.

لكن أغلب الحالات المصابة بهذا النوع من الذئبة الحمراء لا يتأثر أيٍ من أعضاء الجسم الرئيسية لديها بالمرض، كما أن أعراض هذا النوع تتلاشى في خلال ستة أشهر بعد التوقف عن تناول ذلك الدواء المسبب له.

 الذئبة الحمامية الوليدية

قد يولد طفل لأم مصابة بمرض الذئبة الحمراء ومن ثم يكتسب منها الأجسام المضادة للمرض وتظهر عليه أعراض الذئبة الحمراء منذ لحظة ولادته، ولكن تعتبر نسبة حدوث ذلك النوع نادرة كما أن أعراضه التي ظهرت على الطفل المولود حديثًا تتلاشى وتختفي خلال بضعة أشهر.

اقرأ أيضًا: علاج الذئبة الحمراء في الهند

ما هي أعراض مرض الذئبة الحمراء؟

هل مرض الذئبة الحمراء معدي أم لا؟ إن مرض الذئبة الحمراء كما وضحنا غير مُعدي لأنه ليس مرض فيروسي، وبعد أن وضحنا أنواع هذا المرض فلابُد أن نذكر لكم فيما يلي الأعراض الدالة على الإصابة به:

  • شعور بالإرهاق والتعب الشديد بشكل عام.
  • آلام في المفاصل مع تورّم وتيبس.
  • ظهور طفح جلدي على الوجه وقروح في الأنف والفم.
  • الشعور بألم مستمر في منطقة الصدر وكذلك ضيق التنفس.
  • خلل في وظائف الكلى.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم الذي يتحسس بشدة من الشمس والضوء.
  • الإصابة بالحمى والشعور بالصداع المستمر.
  • ضعف الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام ومن ثم فقدان كبير في الوزن.
  • الإصابة بجفاف قوي في البشرة وكذلك العين.
  • قد يتغير لون أصابع اليد أو القدم إلى لون أزرق أو أبيض عند الإصابة بالبرد.
  • قد يحدث فقدان للذاكرة.

 أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

بما أننا قد أجبنا على سؤال هل مرض الذئبة الحمراء معدي أم لا ووضحنا أنه غير مُعدي بالفعل، إذًا فلابُد أن نعرف ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به؟ وترجع الإصابة بمرض الذئبة الحمراء لبعض العوامل التي نوضحها لكم فيما يلي:

  • قد ترجع الإصابة بمرض الذئبة الحمراء لأسباب وراثية ولكن على الرغم من ذلك فإن أغلب الحالات المصابة بهذا المرض لم يكن أحد أفراد عائلتهم مصابًا به.
  • كذلك قد يحدث تغيرات في بعض الجينات بالجسم مما يعرّض الجسم بشكل أكبر للإصابة بالذئبة الحمراء.
  • من الممكن أن تنشط بعض الهرمونات في الجسم كهرمون الاستروجين ومن ثم تحدث الإصابة بالمرض.
  • إصابة المريض ببعض أنواع العدوى الفيروسية والالتهابات.
  • تناول المريض لأنواع معيّنة من الأدوية التي تؤدي للإصابة بالذئبة الحمراء.
  • التعرّض المباشر لآشعة الشمس الحادة وكذلك المواد الكيميائية، أو الشعور بالتوتر.
  • يلعب العِرق دور في الإصابة بالذئبة الحمراء حيث أنها منتشرة بشكل كبير لدى العرق الإفريقي والعرق الآسيوي.
  • العمر أيضًا يعتبر من العوامل المسببة للإصابة بالذئبة الحمراء وذلك لأنها تنتشر بشكل أكبر بين سن الـ 14 إلى 45 عام.
  • قد يكون لجنس المُصاب دور في الإصابة بالذئبة الحمراء والدليل على ذلك أن المصابون بالمرض أغلبهم من النساء، وذلك بسبب التغيّر الذي يحدث في الهرمونات مما يحفز ظهور المرض.
  • التدخين وتناول الكحول بإفراط.

أدوية لعلاج مرض الذئبة الحمراء

بعد أن وضحنا لكم هل مرض الذئبة الحمراء معدي أم لا فبالتأكيد تتسائلون الآن عن كيفية علاج ذلك المرض؟ فهناك بعض أنواع الأدوية التي قد تساعد على علاج الذئبة الحمراء ولكن نؤكد على ضرورة عدم تناول أيٍ منها من تلقاء نفسك.

فلابُد من الرجوع للطبيب من أجل تشخيص حالتك بشكل صحيح وتحديد العلاج المناسب والأدوية اللازمة للتعافي من هذا المرض، وفيما يلي نوضح لكم كيف يمكن علاج الذئبة الحمراء بالأدوية، فيما يلي:

 مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية

من الممكن تناول مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية كنابروكسين الصوديوم “أليف” وكذلك إيبوبروفين “مورتين آي بي وأدفيل” من أجل علاج الأعراض المصاحبة لمرض الذئبة الحمراء كالحمى والألم وكذلك الورم.

ولكن لتلك الأدوية بعض الآثار الجانبية الخطيرة حيث أنها قد تتسبب في حدوث نزيف بالمعدة وأيضًا مشاكل في الكلى، كما أنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 مضادات الملاريا

إن الأدوية التي يتم الاعتماد عليها في علاج الملاريا كدواء هيدروكسي كلوروكوين يكون لها تأثير واضح على الجهاز المناعي وبالتالي فإنها تقلل من التفاقم الذي قد يحدث في الأعراض المترتبة على الذئبة الحمراء.

ولتلك الأدوية بعض الآثار الجانبية عند تناولها كحدوث اضطرابات في المعدة وفي بعض الحالات من الممكن أن تُحدث ضررًا لشبكية العين، ولذلك لابُد من إجراء فحوصات على العين بشكل مستمر في حالة تناول تلك الأدوية.

 مثبطات المناعة

قد يكون للأدوية المثبطة لجهاز المناعة تؤثر على الحالات المتقدمة من الذئبة الحمراء ومن ذلك دواء أزاثيوبرين وميذوتريكسات وليفلونومايد، وكذلك ميكوفينولات موفيتيل.

ولهذه الأدوية بالتأكيد بعض الآثار الجانبية والتي من بينها انخفاض الخصوبة وحدوث ضرر بالكبد وزيادة خطر الإصابة بالعدوى وكذلك ارتفاع نسبة خطر الإصابة بالسرطان.

علاج الذئبة الحمراء بالأعشاب الطبيعية

دائمًا ما يكون للأعشاب الطبيعية دور في علاج أغلب الأمراض ولذلك فإن هناك بعض الأعشاب الطبيعية التي تساعد في علاج مرض الذئبة الحمراء بالفعل، ولكننا ننصح باستشارة الطبيب قبل تناولها حتى لا يكون لها تعارض مع أحد الأدوية المستخدمة في علاج المرض أو أي دواء آخر، ونوضح أمثلة على تلك الأعشاب الطبيعية فيما يلي:

الكركم

من أهم الأعشاب التي تساعد في علاج الذئبة الحمراء نظرًا لاحتوائه على مادة الكركمين التي لها دور فعال في علاج أمراض الجهاز المناعي، ويمكن وضع الكركم بالطعام أو تناوله بإضافة ملعقة منه إلى كوب حليب مع ملعقة صغير من العسل.

الزنجبيل

يحتوي على مضادات الأكسدة والالتهابات وهي تساعد في التقليل من أعراض الذئبة الحمراء كألم وانتفاخ المفاصل، ويمكن إضافة الزنجبيل المعصور إلى الفاكهة والخضروات ثم تناولها.

خل التفاح

قد يتعرّض المصابين بالذئبة الحمراء لنقص في حمض الهيدروكلوريك بالجسم ويمكن لخل التفاح أن يعوّض ذلك النقص، ويتم وضع ملعقة صغير من خل التفاح في كوب ماء دافئ بالإضافة إلى عصير نصف ليمون عليه.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل مرض الذئبة الحمراء معدي أم لا والذي قد وضحنا فيه أن هذا المرض غير معدي وذكرنا أنواعه وأعراضه والأسباب التي تؤدي للإصابة به.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.