الأجرام الكبيرة التي تدور حول الكواكب تسمى

الأجرام الكبيرة التي تدور حول الكواكب تسمى بالكثير من المسميات، حيث إن الأجرام السماوية هي كل جسم يدور في الفضاء الخارجي، ويتم تقسيم هذه الأجرام إلى أجرام النظام الشمسي التي تدور حول الشمس وأجرام الفضاء البعيدة، لذا سنعرض لكم من خلال موقع زيادة تكملة الجملة الأجرام الكبيرة التي تدور حول الكواكب تسمى.

الأجرام الكبيرة التي تدور حول الكواكب تسمى

الأجرام الكبيرة التي توجد في الفضاء حول الكواكب هي كل جسم يدور في الفضاء الخارجي، ويتم تقسيم هذه الأجرام بشكل رئيسي إلى اجرام النظام الشمسي واجرام الفضاء البعيدة، والتي تكون خارج حدود النظام الشمسي.

بدأ الفلكيون بفهم طبيعة أجرام النظام الشمسي عندما بدأت أولى نماذج مركزية الشمس الكونية الناضجة بالظهور مع مجيء كوبرنيكوس وجاليليو.

تُعرف الأجرام الكبيرة التي تدور حول الكواكب على إنها جسم فلكي يدور حول الكواكب يتواجد في النظام الشمسي، فتسمى هذه الأجرام بالأقمار، ويحتوي النظام الشمسي على ما يقارب 150 قمر اكتشفهم العلماء في السنوات الماضية، وحتى وقتنا هذا يوجد الكثير من الأقمار التي لم يتم الكشف عنها.

تتوزع الأقمار على كواكب المجموعة الشمسية الثمانية فيما عدا كوكبي الزهرة وعطارد حيث لا يوجد أي أقمار تدور حولهما، وفي مقابل هذا تستولي الكواكب الكبيرة على أغلب الأقمار الموجودة في المجموعة الشمسية.

يكمن عدد الأقمار التي تدور حول الكواكب في المجموعة الشمسية في الآتي:

  • كوكب الأرض يدور حوله قمر واحد.
  • يدور حول كوكب المريخ قمرين.
  • يدور حول كوكب المشترى 79 قمر.
  • يدور حول كوكب زحل 82 قمر.
  • بينما يدور حول كوكب أورانوس 27 قمر.
  • ويدور حول نبتون 14 قمر.

يزيد عدد الأقمار الموجودة في المجموعة الشمسية عن مائتي قمر يدور حول الكواكب، وتختلف جميع هذه الأقمار في خصائصها واشكالها.

اقرأ أيضًا: المسافة بين الأرض والمريخ

الأقمار في المجموعة الشمسية

تتبعًا لذكر الأجرام الكبيرة التي تدور حول الكواكب تسمى يمكننا ذكر الأقمار في المجموعة الشمسية، حيث إن القمر هو جسم فلكي يدور حول الكواكب وهي جسم أصغر من الكواكب، وهناك 182 قمر في المجموعة يوجد منها 173 قمر يدور حول الكواكب الثمانية، وهناك 7 تدور حول الكواكب القزمة.

ويمكن تصنيف الأقمار تبعًا للكوكب الذي تدور حوله في الآتي:

1- قمر كوكب الأرض

يُعد قمر الكرة الأرضية هو خامس أكبر الأقمار في المجموعة الشمسية وهو القمر الطبيعي الوحيد للكرة الأرضية، ويُعد أكبر قمر طبيعي في المجموعة الشمسية من ناحية حجمه بالنسبة للكوكب التابع له، حيث يصل قطر القمر ربع قطر كوكب الأرض، وتصل كتلته إلى 1 ÷ 81 من كتلة الأرض.

بالإضافة إلى إنه يُعد ثاني أعلى قمر في الكثافة بعد قمر إيو، ويُلاحظ أن القمر الأرضي هو الجسم الأكثر لمعانًا بعد الشمس خاصةً في الليل، وهذا على الرغم من أنه جسم معتم وله انعكاس مماثل في لون الفحم.

2- قمرا المريخ

يدور حول كوكب المريخ اثنين من الأقمار وهما فوبوس وديموس، وتم اكتشافهما في عام 1877 من قبل العالم آساف هول وسمي باسم فوبوس والذي يعني الخوف، وديموس بمعنى الرعب في الأساطير اليونانية برفقة والدهم آريس إله الحرب وهو الاسم الذي أطلقه الرومان على كوكب المريخ.

3- أقمار كوكب المشترى

يضم كوكب المشترى 67 قمرًا، ويمتلك كوكب المشترى 4 أقمار جليدية والتي تُعد من أكبر أقمار كوكب المشترى، ويتم تسمية هذه الأقمار بأقمار جاليليو لأنه أول من اكتشفها، ويُسمى أكبر هذه الكواكب باسم قمر جانيميد ويزيد حجمه عن حجم كوكب عطارد، بينما تتمتع الأقمار الثلاثة الأخرى بأحجام تفوق حجم كوكب بلوتو، وتشمل هذه الأقمار الآتي:

  • قمر آيو يتميز هذا القمر بنشاطه البركاني، ويُعتبر هو الجرم الذي يحتوي على أعلى نشاط بركاني في نظام المجموعة الشمسية، وهذا بسبب الجاذبية الكبيرة التي يتمتع بها كوكب المشترى، وتتكون هذه البراكين من سيليكات الماغما.
  • قمر أوروبا والذي يتكون سطحه من الجليد، ويعتقد كثير من علماء الفلك أن هذا القمر يحمل كمية كبيرة من الماء تصل إلى ضعف كمية المياه الموجودة في سطح الأرض، كما وجدت بعض علامات الحياة على سطح هذا القمر.
  • قمر جانيميد وهو واحد من أكبر الأقمار الموجودة في النظام الشمسي، وهو القمر الوحيد الذي يوجد به مجال مغناطيسي خاص به دونًا عن بقية أقمار المجموعة الشمسية.
  • قمر كاليستو وهو قمر يحتوي سطحه على العديد من الحفر التي تتناسب مع بداية تاريخ المجموعة والتي تدل على وجود بعض النشاطات الصغير على سطح قمر كاليستو.

اقرأ أيضًا: معلومات عن كوكب زحل

4- أقمار كوكب زحل

يوجد الكثير من الخصائص المشتركة بين كوكبي زحل والمشترى، ويتمتع كوكب زحل بضغط هائل، ويتميز زحل بالحلقات التي تدور حوله وتتكون من صخور جلدية ذات أحجام صغيرة.

اكتشف علماء الفلك نحو 82 قمر يدور في مدار كوكب زحل، وسمى العلماء نحو 53 قمر منها، وتتباين هذه الأقمار في أحجامها بشكل كبير وملحوظ، حيث يفوق بعضها حجم كوكب عطارد، بينما يتناسب حجم بعضها مع حجم الساحة الرياضية.

سُمي أكبر هذه الأقمار باسم قمر تيتان، وهذه الأقمار تعمل على جمع مكوناتها من الحلقات التي تدور حول كوكب زحل باستخدام مجالها المغناطيسي لجمع هذه المكونات.

5- أقمار كوكب أورانوس

يمتلك كوكب أورانوس 27 قمر يدور حول مداره، ويُعد قمر أوبرون وقمر تيتانيا من أكبر أقمار كوكب أورانوس وتم اكتشاف هذه الأقمار عام 1787 من قبل العالم ويليام هيرشيل، وتم اكتشاف قمر آرييل وقمر أومبريل من قبل ويليام، ثم اكتشف جيرارد كويبر قمر ميرندا عام 1948، واكتشف جميع هذه الأقمار قبل وصول وكالة ناسا لهذا الكوكب.

وصلت أول مركبة فضائية لكوكب أورانوس عام 1986 والتي تمكنت من العثور على 10 أقمار جديدة وكان منها ثمر جولييت وقمر بوك وقمر كريسيدا، ثم اكتشف علماء الفلك 11 قمرًا آخر باستخدام التلسكوب حتى وصل عدد الأقمار المكتشفة حول كوكب أورانوس 27 قمر، وتمتاز أقمار كوكب أورانوس عن الأقمار الأخرى ببعض الخصائص التي تشمل الآتي:

  • يتميز قمر ميرندا واحدًا من أصغر الأقمار التي تدور حول الكوكب أورانوس ويحتوي على الكثير من الأخاديد الكبيرة التي يصل عمق بعضها إلى 12 ضعف من عمق أخاديد كانيون، ويتكون سطح قمر ميرندا من عدة طبقات لأعمار مختلفة.
  • قمر أرييل والذي يمتاز بوجود سطح ساطع يحتوي على الكثير من الأخاديد الصغيرة بالإضافة إلى وجود عدد من الأخاديد الكبيرة، وهذا نتيجة لتصادم هذه القمر التي عملت على إزالة الأخاديد كبيرة الحجم.
  • يتسم قمر أومبريل بلونه الداكن، وهو واحد من الأقمار الخمسة التي تدور في مدار كوكب أورانوس، ويتميز بوجود حلقة مضيئة على إحدى جوانبه، كما أنه يحتوي على العديد من الأخاديد الكبيرة والتي تتسم بالعمر الكبير.
  • تم تسمية قمر أوبيرون على أحد الأقمار الخمسة الكبرى لكوكب أورانوس، ويحتوي على الكثير من الأخاديد القديمة، وتحتوي هذه الأخاديد على مواد داكنة مجهولة الهوية، وتظهر بعض العلامات التي تدل على وجود بعض النشاطات الداخلية على سطح هذا القمر.
  • يُعتبر كلًا من قمر كورديليا ومر أوفيليا من الأقمار الرعاة التي تقوم بالحفاظ على شكل الحلقة التي تحيط بكوكب أورانوس، وهي التي تُسمى حلقة إبسيلون.

اقرأ أيضًا: ما هو أقرب كوكب للشمس

6- كوكب نبتون

كان كوكب نبتون عند الرومان هو إله البحار نبتون، وتم اكتشاف قمر تريتون الذي يدور حول كوكب نبتون من قبل العالم وليام لاسيل عام 1846 باستخدام التلسكوب، ووصل عدد الأقمار التي تم اكتشافها حول هذا الكوكب إلى 14 قمرًا حتى يومنا هذا، وتم تسمية هذه الأقمار بأسماء آلهة البحار الرومانية الأخرى بالإضافة إلى أسماء الحوريات الموجودة في الأساطير الرومانية أيضًا.

الأجرام السماوية التي تدور حول الكواكب تسمى بالأقمار وهي خاصة بكل كوكب، ويختلف عدد الأقمار من كوكب إلى آخر، وتتباين هذه الكواكب في خصائصها وأحجامها الخاصة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.