تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي

تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي قد تساعد بعض الأزواج الذين يعانون من مشاكل الإنجاب المختلفة التي تعيق حدوث الحمل، والتي من بينها مشكلة تشوهات الحيوان المنوي عند الرجل أو وجود مشكلة في عنق الرحم عند المرأة وغيرهم، لذا سوف أعرفكم على كل ما يتعلق بتجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي من خلال موقع زيادة، وكافة المعلومات الهامة والفارقة التي استنتجتها.

تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي

تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي

إن إنجاب طفل من الأشياء التي يحلم بها كافة الأزواج، لذا عندما تأخر الحمل، قمت باللجوء إلى التلقيح الصناعي حتى يرزقني الله -تبارك وتعالى- بحدوث  الحمل، وبالفعل الله أكرمني بعد ثلاث سنوات من التعب في التجارب الأخرى بالحمل بتوأم.

قد كانت هناك العديد من المشاكل بيني وبين زوجي؛ بسبب أنني كنت أعاني من قصور في الغدة الدرقية، مما أدى لمشاكل عدة أثرت على مزاجي وصحتي، وبعد إنجابي للتوأم، حينها أصبحنا في غاية السعادة بهذه التجربة.

هكذا أكون قد انتهيت من رواية تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي، وسوف أعرفكم على أهم المعلومات حول عملية التلقيح الصناعي التي أصبحت خبيرة بها أثناء خوضي هذه التجربة، وذلك في السطور القادمة:

اقرأ أيضًا: ما هو التلقيح الصناعي

أسباب اللجوء للتلقيح الصناعي

هناك العديد من الأسباب التي قد يتعرض إليها كلًا من الزوجين، والتي ينتج عنها صعوبة حدوث الحمل، حيث إن  التلقيح الصناعي هو عبارة عن إدخال الحيوانات المنوية من خلال أنبوب يصل إلى عنق الرحم بعد تنقيتها بالمعمل الطبي.

هذا لتنقية الحيوانات المنوية الأفضل، حتى يتم حدوث الحمل، وتعد هذه الوسيلة من أنجح الوسائل المستخدمة لحدوث الحمل، ويلجأ إليها الزوجين في حالة كانوا يعانون من مشاكل تعيق حدوث الحمل الطبيعي، وهذه المشاكل تتمثل فيما يلي:

  • إصابة المرأة بالعقم بسبب عوامل غير متعارف عليها.
  • تعرض المرأة لمشاكل في بطانة الرحم، والتي تتسبب في عدم حدوث الحمل.
  • وجود نقص أو تشوهات في الحيوانات المنوية، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث العقم عند الرجال.
  • وجود مشاكل في عنق الرحم عند المرأة الذي يتم عن طريقه إفراز بعض المواد التي تسمح وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة بسهولة، وبالتالي عرقلة الإنجاب بصورة طبيعية.
  • ظهور أعراض الحساسية نتيجة قذف الحيوانات المنوية داخل المهبل، وهي من الحالات النادرة الحدوث، والتي تظهر على هيئة التورم واحمرار شديد، بالإضافة إلى الشعور بالحرقان بدرجة كبيرة.

الإجراءات المتبعة قبل عملية التلقيح الصناعي

هناك العديد من الإجراءات التي يتم اتخاذاها قبل إجراء عملية التلقيح الصناعي، وهذه التجهيزات تتمثل فيما يلي:

1. تجهيز عينة السائل المنوي

يتم الحصول على عينة من الحيوانات المنوية من الرجل من خلال قيامه بالاستمناء على أن يحرص على عدم الاتصال الجنسي مع الزوجة لمدة تصل إلى خمسة أيام؛ كي يزيد عدد وتركيز الحيوانات المنوية.

كما يقوم المتخصصون بإجراء بعض المعالجات على عينة الحيوانات المنوية؛ حتى يتم الحصول على الحيوانات المنوية الصالحة والقوية والسليمة والسريعة، والسعي إلى رفع مستويات تركيزها.

اقرأ أيضًا:

2. مراقبة عملية التبويض

قد يقوم الطبيب بإعطاء المرأة بعض الأدوية المنشطة التي تعمل على تحفيز عملية الإباضة، التي تؤدي بدورها إلى زيادة فرص حدوث الحمل، كما يقوم الطبيب بمراقبة تلك العملية جيدًا من خلال أشعة الموجات فوق الصوتية على المهبل.

3. اختيار الوقت المناسب

يقوم الطبيب باختيار وقت التبييض الصحيح للمرأة، كميعاد من أجل إجراء عملية التلقيح الصناعي، حيث إن هذا الوقت من أنسب الأوقات التي تحدث فيها الحمل، حيث يقوم الطبيب بوضع الحيوانات المنوية داخل الرحم المرأة في ذلك الوقت، وهي ما تسمى بعملية التلقيح الصناعي.

كيف تتم عملية التلقيح الصناعي؟

يعتبر التلقيح الصناعي من أهم الوسائل العلاجية التي يتم اللجوء إليها  لعلاج مشكلة العقم، وهي تعد من الوسائل البديلة للحمل الطبيعي.

سوف نتعرف على خطوات عملية التلقيح الصناعي، وذلك بعد الحصول على عينة الحيوانات المنوية من الرجل والقيام بتنقيتها، وبزيادة نسبة تركيزها من خلال الآتي:

  1. يكشف الطبيب كشف سريع على عنق الرحم من خلال استخدام المنظار المهبلي.
  2. يقوم الطبيب بتوصيل الأنبوب الذي يوجد بداخله العينة السليمة إلى أنبوب آخر رفيع الحجم وطويل، والذي يسمى بالقسطرة، وبعد ذلك يقوم بإدخاله إلى المهبل.
  3. يعمل الطبيب على توصيله إلى عنق الرحم، ويقوم بدفع السائل عن طريق الأنبوب داخل الرحم للتلقيح.
  4. يقوم الطبيب برفع أنبوب القسطرة، والمنظار المهبلي.
  5. يجب أن تنتظر المرأة فترة من الوقت في وضع الاستلقاء، وبعدها يمكنها الانصراف، وممارسة حياتها بشكل طبيعي، دون مواجهة أي مشاكل.
  6. يتم الانتظار بعد مرور أسبوعين من التلقيح الصناعي، يتم عمل فحص الحمل؛ كي يتم معرفة ما إذا قد تم نجاح العملية وحدوث الحمل أم لا.

اقرأ أيضًا: علامات نجاح التلقيح الصناعي

كم تستغرق عملية التلقيح الصناعي؟

عادةً لا تستغرق عملية التلقيح الصناعي وقتًا طويلًا؛ هذا بسبب أنها لا تتعدى عشرون دقيقة تقريبًا، وعملية التلقيح في حد ذاتها لا تأخذ سوى دقيقتين فقط، حيث تتمثل هذه العملية في لحظة اندفاع الحيوانات المنوية من الأنبوب إلى داخل الرحم.

إرشادات هامة بعد عملية التلقيح الصناعي

سوف نقدم لكم بعض الإرشادات والنصائح التي يجب  اتباعها  بعد إجراء عملية التلقيح الصناعي، والتي تعمل على زيادة نسبة نجاحها، وحدوث  الحمل، وهذه الإرشادات تتمثل فيما يلي:

  • يجب على الزوجة الاستلقاء فترة زمنية قصيرة قد تصل إلى ربع ساعة كحد أقصى بعد إجراء العملية مباشرةً، وبعد ذلك يمكنها الحركة كيفما شاءت.
  • يفضل أيضًا القيام بممارسة العلاقة الزوجية في الأيام التالية مباشرةً من إجراء العملية؛ حتى تزيد فرصة حدوث الحمل.
  • يجب انتظار مرور أسبوعين من بعد إجراء العملية لعمل اختبار الحمل، وعدم العجلة في عمل اختبار الحمل قبل الأسبوعين؛ وذلك كي لا تُعطي لها نتائج مغالطة.

الأعراض الجانبية لعملية التلقيح الصناعي

تعتبر عملية التلقيح الصناعي من العمليات البسيطة والآمنة على صحة المريضة، كما أنها لا تتسبب في أي مضاعفات تسبب خطورة على حياة المرأة، وسوف نتعرف على بعض الأعراض التي تحدث للمرأة بعد إجراء العملية فيما يلي:

  • خروج بقع من الدماء من المهبل بعد إجراء العملية مباشرةً؛ ويحدث ذلك بسبب دخول أنبوب القسطرة داخل المهبل.
  • من الممكن أن ينتج عن هذه العملية الإصابة بعدوى، ولكنه من النادر حدوث هذا، لذا يجب الحرص جيدًا على اختيار مكان نظيف لإجراء العملية به.
  • من الممكن أن تتسبب الأدوية المستخدمة في تحفيز عملية الإباضة، الأمر الذي يؤدي إلى خروج أكثر من بويضة، مما يتسبب في الحمل بأكثر من طفل.

اقرأ أيضًا: نصائح بعد عملية التلقيح الصناعي

عوامل يتوقف عليها نجاح عملية التلقيح الصناعي

إن عملية التلقيح الصناعي من العمليات السهلة التي تحقق نجاح كبير يصل إلى حوالي 40.5% وهذا بعد عمل ست دورات من العلاج، وذلك لأن نجاح هذه  العملية يعتمد على الكثير من العوامل المتعددة التي تتمثل فيما يلي:

  • يتم معرفة سبب حدوث العقم عند الزوجين فهو من العوامل الهامة لتحديد نسبة نجاح العملية، حيث توجد بعض الأسباب التي تحدث، وتتسبب في تقليل فرص حدوث الحمل، وبالتالي فمعالجتها يزيد نسبة حدوث الحمل.
  • إن سن المرأة يعتبر من أهم العوامل التي تحدد نجاح العملية من عدمه، حيث إن تقدم المرأة في العمر يقلل من فرص الحمل.
  • إن انتقاء حيوانات منوية سليمة من الرجل يعد من أهم العوامل التي تعتمد عليها نجاح العملية.

من خلال تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي فأنه في حالة عدم نجاح العملية وحدوث الحمل، من الممكن إجراء العملية مرة ثانية، ولكن بعد مرور مدة زمنية تتراوح من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر.

عوامل ترفع من نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي

إليك فيما يلي العديد من العوامل التي يُخلف اتباعها نسبة أكبر في نجاح عملية التلقيح الصناعي:

  • تخفيض الوزن، فكلما كان الوزن صحي أو أقرب للصحي كانت الصحة العامة للإنسان أفضل، وبالتالي نسبة نجاح العملية أكبر.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الروحية.
  • عدم تعريض النفس إلى التوتر والضغوطات، بل يجب أن تكون هذه الفترة متسمة بالهدوء والراحة.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تناول المكملات والفيتامينات، والاهتمام بالصحة.

بعض الحالات التي لا تستجيب للتلقيح الصناعي

لا يوجد شك أن عملية التلقيح الصناعي من الطرق الفعالة للإنجاب في كافة أنحاء العالم، ولكن لكل قاعدة استثناء، حيث نجد أنه توجد حالات لا ينصح لهم الطبيب بإجراء عملية التلقيح الصناعي؛ وذلك بسبب الاحتمالات المنخفضة لحدوث الحمل، وهذه الحالات تتمثل فيما يلي:

  • المرأة التي تعاني من انسداد أنبوب قناة فالوب.
  • في حالة انقطاع الطمث عند المرأة، وذلك بسبب فشل المبايض.
  • في حالة كانت المرأة شابة ولكن لديها مبيض منخفض الإباضة.
  • السيدات اللواتي تم تشخيصهن بمرض بطانة الرحم.

اقرأ أيضًا: أعراض فشل التلقيح الصناعي

هكذا أكون قدمت لكم تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي، وشملت في عرضي كافة ما يتعلق بالموضوع، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.