دعاء اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة

اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة تعد من أهم الأدعية التي وردت عن رسول الله صل الله عليه وسلم، والتي نكررها بشكل يومي عند قراءة أذكار الصباح والمساء وذلك من باب إتباع سنة النبي، ولكن في بعض الأحيان قد نبحث عن صحة هذا الدعاء وهل فعلاً كان النبي يردده بشكل دائم، ومن خلال هذه المقالة سنتعرف على الحديث الذي ذكر به دعاء اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة والتعرف على صحة إسناده عبر موقع زيادة

التحقق من إسناد الحديث

هناك عدة أراء قد ذكرت في صحة إسناد هذا الحديث والتي من أهمها ما يلي:

1- إسناد الحديث صحيح

وقد ورد ذلك عن البخاري في ((الأدب المفرد)) (1200)، وأبو داود (5074)، والنسائي في ((المجتبى)) (8/ 282) مختصراً، وفي ((عمل اليوم والليلة)) (566)، وفي ((الكبرى)) (7970، 7971)، وابن ماجة (3871)، وابن حبان (961)، والحاكم (1/ 517، 518)، وأحمد (2/ 25)، وابن أبي شيبة (10/ 239)، (14/ 165)، وعبد بن حميد (837)، وابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (40)، والطبراني في ((الكبير)) (12/ رقم: 13296)، وفي ((الدعاء)) (305)، والبيهقي في ((الأسماء والصفات)) (278)، وفي ((الدعوات الكبير)) (32)، والمزي في ((تهذيب الكمال)) (14/ 192)، والمستغفري في ((الدعوات)) كما في ((داعي الفلاح)) للسيوطي (ص36)، وابن حجر في ((نتائج الأفكار)) (2/ 361)، ونعيم بن حماد في ((الفتن)) (ص376)، وابن عبد البر في ((التمهيد)) (12/ 187)، (19/ 200)، والأصبهاني في ((الترغيب)) (330)، وغيرهم من طريق عن عبادة بن مسلم الفزاري حدثني جبير بن أبي سليمان بن جبير بن مطعم، قال: سمعت ابن عمر يقول: ((لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الكلمات… فذكره))، ووقع في آخر الحديث عند النسائي وغيره في تفسير الاغتيال: قال جبير: وهو الخسف، قال عبادة: فلا أدري قول النبي صلى الله عليه وسلم، أو قول جبير، وقد قال الحاكم: صحيح الإسناد، وهو كما قال: فقد سكت عليه أبو داود ولم يذكره له النسائي علة، وصححه ابن حبان، ورجاله ثقات.

2- حديث حسن غريب

وقد ورد ذلك عن الحافظ ابن حجر حيث قال أن هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث عبادة بهذا السند، وقد قال أنه غريب لأنه لم يروه عن ابن عمر إلا جبير، ولا عن جبير إلا عبادة، وأما قوله بأن الحديث حسن لقول ابن حبان في عبادة: منكر الحديث على قلته، ساقط الاحتجاج بما يرويه…. ((المجروحين)) (2/ 173، 174)،  ومن الممكن أن يكون قوله هذا بناءاً على قول ابن حبان، ومعتمده إنما هو لرواية عبادة عن أبي داود نفيع الأعمى وهو كذاب، فألزق ابن حبان مناكير نفيع الأعمى بعبادة فأطلق فيه هذا القول.

وروي عن أبو حاتم أنه قال لا بأس به، وذكره ابن حبان أيضاً في ((الثقات))، وصحح له الترمذي ((التاريخ الكبير)) (6/ 95)، و((الجرح والتعديل)) (6/ 96)، و((الثقات)) (7/ 160)، و((التهذيب)) (4/ 202).

3- حديث مرفوع

وقد روى ذلك يونس بن خباب عن نافع بن جبير بن مطعم عن ابن عباس بنحوه، أخرجه البخاري في ((الأدب المفرد)) (698) [وقد تصحف عنده (ابن عباس) إلى (ابن عمر)]، والبزار ((3196 – كشف الأستار))، والطبراني في ((الدعاء)) (1297)، والمستغفري في ((الدعوات)) كما في ((داعي الفلاح)) (ص37).

وقال البزار أن الحديث قد روي من غير وجهه بغير لفظه، فذكرنا هذا الاختلاف لفظه، ولا نعلم أسند يونس عن ابن جبير غير هذا…)).

4- حديث ضعيف

وقد روي ذلك عن يونس حيث قال أن إسناد الحديث ضعيف وحديثه منكر لتفرده به عن نافع وقد ذكر ذلك في ((المجمع)) (10/ 175).

اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة

هو واحد من الأحاديث الكثيرة التي رواها الصحابي الجليل عبد الله بن عمر عن رسول اللّه صل الله عليه وسلم، ثم نقله الكثير من المحدثين وقد روى الحديث كالتالي:

روى عن ابن عمر أنه قال لَمْ يكُنْ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يدَعُ هؤلاءِ الدَّعواتِ حينَ يُمسي وحينَ يُصبِحُ : ( اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنياي وأهلي ومالي اللَّهمَّ استُرْ عَوْراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللَّهمَّ احفَظْني مِن بَيْنِ يدَيَّ ومِن خَلْفي وعن يميني وعن شِمالي ومِن فَوقي وأعوذُ بعظَمتِكَ أنْ أُغتالَ مِن تحتي )

  • وهذه الرواية تم ذكرها في صحيح ابن حبان بالصفحة أو الرقم: 961 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه ابن حبان في صحيحه.
  • وتم ذكرها في كتاب الأحكام الصغرى عن المحدث عبدالحق الإشبيلي بالصفحة أو الرقم: 897 | خلاصة حكم المحدث وقد ذكر في الكتاب أن هذا الحديث صحيح الإسناد.
  • وتم ذكرها في كتاب الترغيب والترهيب عن المحدث المنذري بالصفحة أو الرقم: 1/311 | خلاصة حكم المحدث، وقد ورد في الكتاب أن إسناد الحديث لا ينزل عن درجة الحسن وقد يكون على شرط الصحيحين أو أحدهما.
  • وتم ذكرها في كتاب الأذكار عن الإمام النووي بالصفحة أو الرقم: 111 | خلاصة حكم المحدث، وقد ورد في الكتاب أن إسناد الحديث صحيح.
  • وتم ذكرها في تخريج أحاديث المصابيح عن المحدث محمد المناوي بالصفحة أو الرقم: 2/311 | خلاصة حكم المحدث، وقد قال عن هذا الحديث أنه صالح للاحتجاج.
  • وتم ذكرها أيضاً في كتاب تخريج مشكاة المصابيح عن المحدث ابن حجر العسقلاني بالصفحة أو الرقم: 2/472 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر في كتابه أن هذا الحديث حسن.
  • وتم ذكرها أيضاً في كتاب الفتوحات الربانية عن الإمام المحدث ابن حجر العسقلاني بالصفحة أو الرقم: 3/109 | خلاصة حكم المحدث، وقد قال في كتابه أن هذا الحديث حسن غريب.
  • وتم ذكرها أيضاً في كتاب نتائج الأفكار عن الإمام المحدث ابن حجر العسقلاني بالصفحة أو الرقم: 2/381 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر في كتابه أن هذا الحديث حسن غريب.
  • وقد ذكرت هذه الرواية أيضاً في كتاب مسند أحمد عن الإمام المحدث أحمد شاكر بالصفحة أو الرقم: 7/11 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر في كتابه أن هذا الحديث صحيح الإسناد.
  • وقد ذكرت هذه الرواية في كتاب صحيح أبي داوود عن الإمام المحدث الألباني بالصفحة أو الرقم: 5074 | خلاصة حكم المحدث، وقد قال في كتابه أن هذا الحديث صحيح.
  • وقد ذكرت هذه الرواية في كتاب تخريج مشكاة المصابيح عن الإمام المحدث الألباني بالصفحة أو الرقم: 2334 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر في كتابه أن هذا الحديث ذو إسناد صحيح.
  • وقد ذكرت هذه الرواية في كتاب صحيح الترغيب عن الإمام المحدث الألباني بالصفحة أو الرقم: 659 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر في كتابه أن هذا الحديث صحيح وقد أخرجه أبو داود (5074)، والنسائي (5530)، وابن ماجه (3871)، وأحمد (4785).
  • وقد ذكرت أيضاً في كتاب صحيح الأدب المفرد عن الإمام المحدث الألباني بالصفحة أو الرقم: 912 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر ان هذا الحديث صحيح وقد أخرجه أبو داود (5074)، والنسائي (5530)، وابن ماجه (3871)، وأحمد (4785) باختلاف يسير، والبخاري في ((الأدب المفرد)) (1200) واللفظ له.
  • وقد ذكرت هذه الرواية في كتاب الصحيح المسند عن الإمام المحدث الوادعي بالصفحة أو الرقم: 780 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر في هذا الكتاب أن هذا الحديث ذو إسناد صحيح.
  • وقد ذكرت هذه الرواية في كتاب تخريج زاد المعاد عن الإمام المحدث شعيب الأرناؤوط بالصفحة أو الرقم: 2/340 | خلاصة حكم المحدث، وقد ذكر فس كتابه أن هذا الحديث صحيح الإسناد.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول دعاء اللهم ابعد عنا شر الناس نوصي بقراءة هذا المقال: دعاء اللهم ابعد عنا شر الناس للوقاية من شر الحقد والحسد وانتقال المرض

شرح ألفاظ الحديث

فيما يلي سوف نقوم بتوضيح معنى أهم الألفاظ التي ذكرت في نص حديث اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة:

  • معنى حين يصبح: أي في فترة الصباح والذي يكون من بعد صلاة الفجر إلى وقت الضحى أي قبل أذان الظهر وهو وقت متفق عليه.
  • معنى حين يمسي: أي في فترة المساء والتي اختلف في تحديد وقتها حيث يقال أنها الفترة من بين صلاة العصر وصلاة المغرب وذلك لقوله تعالى (وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها) وقوله (وسبحوه بكرة وأصيلا) والأصيل هو آخر النهار أو ما بين العصر إلى المغرب، وقيل أن المساء يبدأ من بعد صلاة الظهر.
  • معنى (العافية في ديني): يقصد بها السلامة في ديني من المعاصي ومن الفتن والشبهات والشهوات.
  • معنى (ودنياي): يقصد بها العافية في دنياي من المصائب والشرور التي قد تصيبني.
  • معنى (وأهلي): يقصد به الزوجة والأولاد والمراد هو طلب العافية لهم في دينهم بأن يسيروا على طريق الله ولا ينحرفوا عنه، والعافية في دنياهم بأن يعافيهم الله تعالى من الأمراض والسقام.
  • معنى (ومالي): المراد بالعافية في المال هو أن يتم حفظه من الآفات والإسراف الذي يضيع جزء منه أو يضيعه كله.
  • معنى (اللهم استر عوراتي): ستر العورة هو إخفاء كل ما يستحي الشخص إظهاره والمراد به عيوب الإنسان وزلاته.
  • معنى (وآمن روعاتي): المراد بالروعة هو الفزع والخوف والمقصود به هو أن يأمنه الله تعالى من الروع والخوف.
  • معنى (واحفظني من بين يدي, ومن خلفي, وعن يميني, وعن شمالي, ومن فوقي, وأعوذ بعظمتك أن أُغتال من تحتي): والمراد به أن يحفظه الله تعالى من الوقوع في البلاء من هذه الجهات، والمراد بقوله أغتال من تحتي يقصد به الخسف أو الغرق أو يكون من الشيطان وخص بالذكر الموضع الأسفل لأن البلاء الذي يحدث منه يكون أصعب.
  • الراوي: هو الشخص الذي يقوم بنقل الحديث كما أن لهم مراتب ودرجات.
  • المحدث: هو الشخص العالم بعلم الحديث وأحوال رجاله وكتب الحديث والمسانيد.

أهم الفوائد التي تستخلص هذا الحديث

هناك العديد من الفوائد التي يمكن للمسلم استخلاصها من هذا الحديث والاقتداء بها والتي من أهمها ما يلي:

  • أن الدعاء للنفس وللأهل والمال من الأمور المستحبة والذي يفضل المداومة عليها صباحاً ومساءاً، حيث أن هذه الأدعية تعمل على تحصين الإنسان من أي شر قد يصيبه سواء من الجن أو الأنس.
  • أن كل البشر سواء في إمكانية تعرضهم لأي آفة سواء في الدنيا أو في الدين وذلك لأن رسول الله صل الله عليه وسلم طلب العافية منها.
  • استحباب الدعاء للأهل وتقديمهم على المال لأنهم أولى بالرعاية والاهتمام من المال حيث يمكن للإنسان افتداء أهله بكل ماله.
  • مشروعية طلب العافية من الله تعالى في الدين والدنيا والأهل والمال والحماية من الورع وستر الذنوب.

ولمعرفة دعاء الصباح اصبحنا واصبح الملك لله نوصي بقراءة هذا المقال: دعاء الصباح اصبحنا واصبح الملك لله وأهمية الأدعية في حياة الإنسان

وفي ختام مقالنا فقد وضحنا لكم نص دعاء اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة بالتفصيل مع ذِكر معانيه وفوائده.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.