أسباب ألم اليد اليمنى وعلاجه

ألم في اليد اليمنى نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث يعاني بعض الأشخاص من ألم في اليد اليمنى بشكل واضح، ولا يعلمون ما سبب حدوث هذا الألم، حيث يمكن أن تتعرض الكثر من أجزاء الهيكل العظمي للإنسان لأنواع مختلفة من الإصابات، ومنها المفاصل، العظام، الأوتار، الأعصاب، الأنسجة الضامة، الالتهابات، الكسور والالتواءات، وسوف نتعرف على أسباب ألم اليد اليمنى مع كيفية العلاج في السطور القادمة.

ألم في اليد اليمنى

  • تحتوي اليدي على بعض العظام والأنسجة الضامة والمفاصل، والأربطة، والأعصاب، وكذلك الأوعية الدموية، ويمكن أن تتعرض اليد للإصابات التي تؤدي للشعور بالألم بها، ويمكن أن يصل الأمر للتورم.
  • التعرض للصدمات والضربات، وطقطقة اليد، الوقوع على اليدين عند السقوط، ثني الرسغ للوراء.
  • التعرض للكسر أو الخلع في اليد أو الأصابع، وهي من أكثر الأنواع المنتشرة لإصابات اليد، ويكون الألم فيها بشكل شديد، كما أن الضربات الشديدة يمكن أن تؤدي لكسر في المعصب مما يؤدي للشعور بالألم بشكل حاد والتورم، وفي هذه الحالة يجب اللجوء للرعاية الطبية، حيث قد يضطر الطبيب المعالج لإرجاع العظم لمكانه الطبيعي.
  • كما أن الإكثار من حركة اليدين والرسغين يؤدي للألم في الأوتار والأعصاب والعضلات الخاصة بها وفي الأربطة، وهو ما يُعرف بالإصابة في الأنسجة الرخوة.
  • ألم عضلات الكتفين والذراعين يؤدي للتأثير على اليدين من الأسفل، ويمكن أن يؤدي تعرض اليد اليمنى للإجهاد بشكل مستمر للشعور بالألم بها، وذلك عند استخدامها بشكل مُفرط ومتكرر في القيام ببعض الأعمال.
  • من الأسباب التي تؤدي لإجهاد اليد اليمنى، وبالتالي الشعور بالألم الشديد بها الكتابة على الحاسب الآلي بشكل مفرط.
  • رفع الأشياء الثقيلة الوزن.
  • استخدام اليد اليمنى بشكل مفرط في ممارسة الرياضة، أو الإفراط في استخدامها عند التدريب على بعض التمرينات التي تعتمد على اليد اليمنى.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: أسباب ألم اليد اليسرى عند الزعل وأحدث الطرق للتخلص منه

ونرشح لك المزيد عبر: علاج الاكزيما في اليد والأسباب والأعراض

الأسباب المرضية المسببة للألم في اليد اليمنى

قد يكون الشعور بألم في اليد اليمنى ناتج عن الإصابة ببعض الحالات المرضية، ويكون من ضمن أعراضها وذلك في الحالات التالية:

التهاب المفاصل

يمكن أن يكون ألم اليد اليمنى ناتج عن التعرض لالتهاب المفاصل، وهو السبب المرضي الأساسي لألم اليد اليمنى، وقد يتعرض أي جزء من الهيكل العظمي للجسم لالتهاب المفاصل، ولكنه منتشر بشكل خاص في المعصم واليدين، والجدير بالذكر أنه يوجد 100 نوع من التهاب المفاصل، ومن أعراض الالتهاب في المفاصل ما يلي:

  • الألم القوي في مفاصل المعصم والأصابع.
  • الألم نتيجة للاستخدام المفرط للمفاصل.
  • التعرض للتورم حول المفاصل.
  • الشعور بالألم في أكثر من مكان في الجسم، وفي الغالب يتم معالجة الالتهاب بالمفاصل من خلال الأدوية الخاصة بالتخلص من التورم والألم، وحقن التخدير الممتدة المفعول، والعلاج الطبيعي، وإذا لم تُجدي هذه الوسائل يتم اللجوء للعمليات الجراحية.

ويمكن التعرف على المزيد أيضًا عبر: انتفاخ اصابع اليد عند الاستيقاظ واهم اسبابة وتشخيص وطرق العلاج

متلازمة النفق الرسغي

والنفق الرسغي عبارة عن ممر ضيق يتكون من الأربطة والعظام، ويوجد في نهاية اليد، ويوجد به الأوتار والأعصاب المسؤولة عن تحريك الأصابع، وفي الغالب ما تحدث ملازمة النفق الرسغي عند الضغط على العصب الوسيط من خلال النفق الرسغي الضيق.

ويمكن أن يكون هذا التضييق ناتج عن سماكة ما يُعرف بالأوتار المتهيجة، أو الالتهابات، وغيرها من العوامل التي تؤدي للتورم بتلك المنطقة، وتحدث أعراض متلازمة النفق الرسغي بشكل تدريجي وبدرجات مختلفة من حيث قوة الألم ومن أعراضها ما يلي:

  • الحرقان بشكل متكرر، والحكة في الأصابع وكف اليد، وحدوث انتفاخ في الأصابع، أو التورم.
  • الشعور بالألم في الليل، والتصلب في الرسغ أو في اليد بالصباح، وعدم القدرة على إحكام قبضة اليد.

الإصابة بالنقرس

يعتبر النقرس من أعقد أشكال التهاب المفاصل، وهو من الحالات التي تؤدي للشعور بالألم الشديد، وبشكل نوبات حادة في مفاصل الأشخاص المصابون بالنقرس، وبشكل مفاجئ، ويؤثر النقرس بشكل كبير على المفصل الخاص بقاعدة إصبع القدم الكبير، ولكن قد يحدث بأي منطقة من القدمين، أو المعصمين، أو اليدين، والركبتين، حيث يتعرض المصاب للألم الشديد في الرسغ أو اليد، ومن أعراض النقرس ما يلي:

  • التعرض لنوبات قوية من الحرقة والألم والاحمرار في المنطقة المصابة بالنقرس، لذلك يمكن اعتبار النقرس من أهم الأسباب التي تؤدي للشعور بألم في اليد اليمنى، حيث يتعرض الشخص المصاب به للاستيقاظ من النوم بشكل مفاجئ في الليل، ويشعر بالاشتعال في اليدين، ويجب التواصل مع الطبيب المتخصص لمعالجة هذه الحالة في أسرع وقت.

الإصابة بالذئبة

تُعتبر الذئبة من أمراض المناعة الذاتية، وفيها يهاجم الجهاز المناعي للإنسان خلايا الجسم السليمة بشكل خاطئ، ويُسبب التلف في الأنسجة السليمة في الجسم، ومن أعراضه الشائعة الألم والتصلب في المفاصل، وعند انتشار المرض ينتشر في جميع أجزاء الجسم، مما يؤدي للشعور بالتورم والألم في اليدين، والرسغين، والقدمين أيضاً، لذلك يمكن اعتبار مرض الذئبة من أهم الأسباب المؤدية لألم اليد اليمنى.

علاج الألم في اليد اليمنى

في الحالات غير الشديدة لألم اليد اليمنى يمكن استخدام أنواع من العلاج البسيط، شريطة التعرف على السبب المؤدي لذلك قبل البدء في اللجوء لبرنامج علاجي معين، ومن الطرق الشائعة للعلاج في الحالات البسيطة هي الراحة، خاصة عند تعرض اليد اليمنى للإجهاد بشكل متكرر، بالإضافة لطرق العلاج التالية:

  • استخدام الجبائر، ويتم استخدامها في الحالات التي تكون فيها الراحة غير مُجدية,
  • استخدام الثلج، لخصائصه المفيدة في التقليل من الالتهابات، والحد من الألم، وتقليل التورم.
  • استخدام الحرارة: وذلك مع الأشخاص الذين يشعرون بألم اليد اليمنى بسبب الإجهاد المتكرر، حيث تؤدي الحرارة للتخفيف من ألم اليد، من خلال وضع اليد اليمنى في الماء الدافئ لفترة من الوقت.
  • استخدام العقاقير المضادة للالتهابات، وهي مفيدة بشكل كبير في التقليل من الالتهاب والألم في اليد اليمنى.
  • العلاج بشكل يدوي ويتم عن طريق المتخصصون المدربون على هذه الطريقة من العلاج للسيطرة على ألم اليد اليمنى بشكل واضح.
  • يمكن التعديل على بعض العادات اليومية التي من شأنها التقليل من إجهاد اليد اليمنى، ومنها تقليل ساعات العمل أو أخذ فترة من الراحة قدر الإمكان.

العلاج الطبيعي للألم في اليد اليمنى

يمكن ممارسة بعض طرق العلاج الطبيعي بشكل منزلي بدون الحاجة لاستخدام العقاقير الطبية:

  • ممارسة بعض التمارين الخفيفة على اليد، مع تحريك اليد مع الحركة الخاصة بعقارب الساعة، وفي الاتجاه المعاكس، وذلك لعشرة من المرات.
  • فتح وغلق اليد، وفرد الأصابع، مع تكرار هذا التمرين 10 من المرات.
  • منح اليد المصابة فترة راحة، وعدم استخدامها بشكل مفرط في القيام بالأنشطة والأعمال الصعبة وحمل الأشياء الثقيلة.
  • وضع كمادات من الماء البارد على اليد المصابة حوالي 20 دقيقة، عدد من المرات بشكل يومي.
  • القيام برفع اليد اليمنى المصابة لأعلى مستوى القلب.
  • تدليك مكان الإصابة والعضلات التي تحيط به، ويمكن أن يتم تدليك الكتف لأنه يؤثر بشكل أو بآخر على اليد.
  • وضع كمادات من الماء الساخن، ويمكن استخدام كمادات الماء البارد تارة، كمادات الماء الساخن تارة أخرى لمدة 20 دقيقة لكلاً منهما، مع التكرار حتى الشعور بالتحسن.
  • تناول بعض المسكنات البسيطة، بدون اللجوء لوصفة طبية، ومنها الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب، ونذكر منها الأيبوبروفين.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ألم في اليد اليمنى وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.