الشعر الجاهلي في الحب والشوق ومن هم أشهر الشعراء

الشعر الجاهلي في الحب والشوق، هناك الكثير من الشعراء العرب اشتهروا بشكل كبير جداً في العصر الجاهلي بالأشعار المميزة، فهم الذين تمكنوا ببراعة من كتابة الأبيات الشعرية الجميلة جداً، وكانت هناك الكثير من الشخصيات المميزة في العصر الجاهلي التي كانت تشتهر بقوة القبيلة الخاصة بها الشعر في هذا العصر كان يمثل السلاح الذي يمكن صاحبه من أن ينتصر على غيرها من الأشخاص في الكثير من الأغراض المتنوعة، ومن أهم هذه الأغراض هي الغزل، والذي يعرف بالحب، والشوق، فكتب الكثير من الشعراء غزل في النساء، وجمالهن، ورقتهن، ووصفهن، حتى القدم كان هناك الأنواع من هذا الغزل منه الغزل الصريح، والغزل غير الصريح، والغزل الصريح هو الذي كان يقوم الشاعر بمدح الفتاة على الملأ مثل عنترة بن شداد، أما الغزل غير الصريح فكان لا يصرح الشاعر باسم الفتاة التي يتغزل بها.

الشعر الجاهلي في الحب والشوق

كتب الكثير من الشعراء في هذا النوع من الشعر في العصر الجاهلي، لأن الاشتياق ليس مجرد الكلمة التي ذكرها الحبيب، ولكنه يعانى الكثير من المشاعر، والأحاسيس المتنوعة التي تختبئ في داخل قلب الحبيب، وفي الكثير من الأحيان يكون الاشتياق من أصعب الأمور التي يمكنها أن تقتل صاحبها، فهي مثل السكين الباردة التي تتواجد في جرح الحبيب، وهذا الأمر جعل الكثير من الأشخاص يعيشون في حالة من الحزن، والأسى.

وهم دائماً في اشتياق إلى رؤية الحبيبة، وأن يظل بجانبها طوال الوقت، وهذا الأمر جعل الفراق يشعرهم بالملل، والصعوبة، والاشتياق، فلهذا غادر كثير من الشعراء هذا العالم، ولجأوا إلى الانفراد، والعزلة، والبكاء، والحزن، ولا فائدة من جميع هذه الأمور ربما دائماً يبقى الأمل في لقاء الأحبة، لأن الشوق دائماً يوجع، ويؤلم إلى درجات عالية جداً في الإنسان في هذه الحالة يعيش بالجسد فقط أم روحه تكون مع الحبيبة، فهو يفكر فيها بشكل دائم، ويعيش على الذكرى معها.

ومن هنا سنتعرف علي موضوع أجمل أبيات الشعر الجاهلي في الفخر وأشهر شعراء العصر الجاهلي والمقصود بالمعلقات: أجمل أبيات الشعر الجاهلي في الفخر وأشهر شعراء العصر الجاهلي والمقصود بالمعلقات

 الشعر الجاهلي في الحب والشوق

الشعر الجاهلي يعتبر من أشهر أنواع الشعر الذي عبر عن الحب، والشوق من خلال القصائد الشعرية، الشعراء في عصر الجاهلية كانوا مثل غيرهم من الشعراء في العصور المتنوعة للشعر العربي جعلوا من الحب الموضوع الرئيسي الذي كتبه عنه الكثير من الكلمات الجميلة، والأبيات الشعرية البارعة، وعبروا عن جميع ما في مشاعرهم على الورق.

لجأ الشعراء الجاهليين العرب في البكاء على الأطلال للمحبوبة، وتكرر هذا المشهد كثيراً عند الكثير من الشعراء، وكان الشعراء يصورون المشاعر، والعواطف الصادقة، ويوصفون المفاتيح، والمحاسن، والجمال للمرأة.

عدد قليل من شعراء الجاهلية، وهم الذين لجأوا إلى الشعر الخالي من الوصف الجسدية للمرأة، ومن أشهر القصص الشعرية في هذه الفترة هي قصة حب عنتر، وعبلة، والتي جعلت عنتر يلجأ إلى كتابة القصائد الشعرية في الحب، والشوق، فأصبح له النصيب الكبير من الشعر الجاهليين، وكان هذا النوع من الشعر من الأنواع المميزة عن غيرها من أنواع الشعر في هذا الوقت.

ومن هنا يمكنكم قراءة موضوع بحث عن عنترة بن شداد ومعلومات عنه ومن هو؟: بحث عن عنترة بن شداد ومعلومات عنه ومن هو ؟

شعر جاهلي عن الحب

بعد أن تحدثنا عن الشعر الجاهلي عن الشوق، والحب، لابد أن يقدم بعض القطع من أبيات الشعر التي تعبر عن الحب في عصر الجاهلية، والتي من أهمها:

يقول زهير بن أبي سلمى في إحدى قصائده: 

صَحا القلبُ عن سلمى وقد كادَ لا يسلو وَأقْفَرَ من سَلمى التّعانيقُ فالثّقْلُ وقد كنتُ مِن سَلمَى سِنينَ ثمانيات على صيرِ أمرٍ ما يمرُّ، وما يحْلُو وكنتُ إذا ما جئتُ يومًا لحاجةٍ مضَتْ وأجمة حاجةُ الغدِ ما تَخْلُو وكلُّ محبٍّ أعقبَ النأيُ لبَّهُ سلوَّ فؤادٍ ،غير لبِّكَ ما يسْلُو

ويقول عنترة بن شداد في حبه لعبلة: 

 يا طائرًا قد باتَ يندبُ إلفَهُ وينُوحُ وهْوَ مُولّهٌ حَيرانُ لو كنتَ مثلي ما لبثتَ ملوَّنا حَسنًا ولا مالتْ بكَ الأَغصانُ أين الخَليُّ القلْبِ ممَّنْ قلْبُهُ من حرِّ نيرانِ الجوي ملآنُ عِرْني جَناحَكَ واسْتعِرْ دمْعي الذي أفنْى ولا يفنى له جريانُ حتى أَطيرَ مُسائلًا عنْ عبْلةٍ إنْ كان يُمكنُ مثليَ الطَّيرانُ 

ويقول النابغة الذبياني: 

نبئتُ نعمان، على الهجرانِ، عاتبةٌ سَقيًا ورَعيًا لذاكَ العاتِبِ الزّارِي رأيتُ نعمًا وأصحابي على عجلٍ والعِيسُ، للبَينِ، قد شُدّتْ بأكوارِ بيضاءُ كالشّمسِ وافتْ يومَ أسعدِها          لم تُؤذِ أهلًا، ولم تُفحِشْ على جَارِ و الطيبُ يزدادُ طيبًا أن يكونَ بها في جِيدِ واضِحةِ الخَدّينِ مِعطارِ

 ويقول الأعشى في معلقته: 

 ودّعْ هريرةَ إنَّ الركبَ مرتحلُ وهلْ تطيقُ وداعًا أيُّها الرّجلُ ؟ غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها تَمشِي الهويان، كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا          مرّ السّحابةِ، لا ريثٌ ولا عجلُ تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاسًا إذا انصَرَفَتْ كمَا استَعَانَ برِيحٍ عشرك زَجِلُ

وللتعرف علي موضوع اشهر ما كتب في الشعر العربي منذ العصر الجاهلي وحتي وقتنا هذا: اشهر ما كتب في الشعر العربي منذ العصر الجاهلي حتى وقتنا الحالي

أشهر شعراء الجاهلية في الحب والشوق

هناك الكثير من الشعراء الذين تغنوا بالشعر في وصف المرأة، ومحاسنها، حتى أصبح الشعر الخاص بالغزل في هذه الفترة من أقوى أنواع الشعر، وتوارثها الشعراء جيل بعد آخر، حيث تمكن الشعراء في هذه القصائد من وصف جمال المرأة الخارجي، والمقصود به الوجه، والجسم، وتطرق إلى غير هذا من الوصف، ومن أشهر هؤلاء الشعراء امرؤ القيس، وعنترة بن شداد، وغيرهم من الآخرين.

  • امرؤ القيس

كان من أشهر الشعراء في العصر الجاهلي الذي تمكن من إلقاء العديد من القصائد الغزلية التي خالفت تقاليد، وعادات العرب المتفق عليه، وانتشر عن هذا الشاعر بالكثير من الصيغ حول المجنون، وعلى الرغم من هذا فإنه أبدع الكثير من القصائد العربية الجميلة.

  • عنترة ابن شداد

هو من الشعراء الجاهليين المعروفين جداً، والذي خلدت صفحات التاريخ حبه العفيف في ابنة عمه عبلة، والتي تم ذكرها في كل القصائد الشعرية التي قالها عنتر يعبر بها عن الحب الشديد لهذه الفتاة، والتي كانت من أجمل الفتيات، وانضجهن في القوام، وتقدم عنتر إلى خطبة عبلة، ولكن عمه رفض بسبب لونه الأسود، وهناك الكثير من القصائد الشعرية التي تعبر عن حبه لعبلة.

  • عروة بن حزام

وهو الشاعر الذي أحب فتاة، واغدقها بالكثير من ذات الشعر العميق، وعندما طلب أن يتزوج هذه الفتاة طلب منه والدها المهر الكبير، ولم يتمكن من تقديمه فرحل عن هذه البلاد، وذهب إلى اليمن، وعندما عاد وجد أن هذه الفتاة تزوجت برجل أموي، ولكنه مازال يعبر عن حبه بأبيات الشعر بعد الفراق النهائي لها.

  • المنخل اليشكري

ويعد من أشهر شعراء الجاهلية في الغزل، ولقاء هذا الشاعر الشهرة، والمنزلة الشعرية الرفيعة التي جعلت منه صاحب المكانة الكبيرة، وأصبح يقيم في القصور، وأحب فتاة كانت صاحبة الوجه الحسن، والقوام، والدلال، وبادلته الفتاة نفس الحب، وعندما انتشر أمرهم وتأمر عليهم الناس وصل حديثهم إلى أن النعمان بن المنذر، فتم القبض على هذا الشاعر، وحبسه لفترات طويلة من الوقت بالإضافة إلى تعذيبه.

  • الأعشى

وهو واحد من الشعراء الجاهليين الذي برزت في مجال الغزل، وكتب من قصائد الشعر المنظمة التي تغنى بها الكثير، ولقب بأفضل ألقاب العرب بسبب ببراعته في الشعر الذي احتوى على اللون القصصي، وكان أغلب الشعر الخاص به يتعلق بالغزل، والمديح، والذي كان يوصف في قصائدها الشعرية محبوبته، والتي كان يتغزل في مفاتنها، ولكن جميع علاقته في الحب كانت فاشلة.

  • المرقش الأكبر

هو شاعر من شعراء الجاهلية الذي لم يتمكن من فراق محبوبته، وعندما علم بزواجها اصابه المرض، واشتد عليه، حتى وصل إلى بيت هذه المحبوبة على الرغم من اعتراض زوجها على وجوده إلا أنها استقبلته، ومات في بيت زوج محبوبته، وله العديد من القصائد الشعرية الجميلة.

ولا يفوتكم قراءة موضوع أبيات شعر عن الزواج وأجمل ما قال عنه: ابيات شعر عن الزواج وأجمل ما قال عنه

تحدثنا في هذا المقال عن الشعر الجاهلي في الحب، والشوق، وتناولنا العديد من الشعراء الذين برزوا في هذا العصر، بالإضافة إلى بعض المقتطفات من القصائد الشعرية في الغزل، والشوق.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.