محتوى يحترم عقلك

آيات قرآنية عن التفوق الدراسي

الآيات قرآنية عن التفوق الدراسي تُحفز الطُلاب على المُضي قدمًا نحو تحقيق مُرادهم، وتزيد من مستوى فهمهم لقيمة التعليم والنجاح، فالله سبحانه وتعالى أوصانا بالتعلُم وطلب العلم، وأن الطالب من الضروري أن يستعين بالله، ويطلب منه التفوّق، وسنتعرف على هذه الآيات المباركة من خلال موقع زيادة.

آيات قرآنية عن التفوق الدراسي

إن التعليم من أهم ما حث عليه الدين الإسلامي، ولاسيما إن كان فعل ذلك بتفوق وبراعة وتميز، وذلك لأن التفوق من أهم أعلى درجات النجاح، وهناك آيات قرآنية عن التفوق الدراسي تأتي على النحو التالي:

  • قال الله تعالى في سورة المؤمنون: “قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ”.
  • قال الله تعالى في سورة النساء: “وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أولئك رَفِيقًا”.
  • قال الله تعالى في سورة آل عمران: “فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ الْغُرُورِ”.
  • قال الله تعالى في سورة الأحزاب: “وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا”.
  • قال الله تعالى في سورة الأعلى: “قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى”.
  • قال الله تعالى في سورة البقرة: “أولئك عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وأولئك هُمُ الْمُفْلِحُونَ”.

هكذا ذكر الله -عز وجل- النجاح والفلاح أكثر من مرة في كتابه الكريم، الأمر الذي يوضح لكل طالب أن الفلاح والتفوق من أهم الأمور التي يجب عليه أن يسعى إليها، وذلك لأنها هي التي تجعله يبني طريقه بالمستقبل، ويظل مداومًا على التفوق حتى في عمله.

اقرأ أيضًا: أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم

آيات من القرآن الكريم لتحقيق النجاح الدراسي

هناك مجموعة آيات قرآنية عن التفوق الدراسي يُمكن أن يستعين بها الطالب لمساعدته على تحقيق التفوّق، حيث إن للقرآن الكريم أهمية روحانية كبيرة في دفع الإنسان دائمًا نحو الأفضل، إليكم هذه الآيات من خلال الآتي:

  • قال الله تعالى: “وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وهذا مِلْحٌ أُجَاجٌ ۖ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ۖ وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” [سورة فاطر: 12].
  • قال الله سبحانه وتعالى: “وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ (78) فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ ۚ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79) وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ ۖ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ (80) وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۚ وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ” [سورة: من 78 -81].
  • قال تعالى: “وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ ترى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ” [سورة المائدة: 83].
  • قال الله تعالى: “أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ، وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ، الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ، وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ، فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا، فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ، وَإِلَىٰ رَبِّكَ فَارْغَبْ” سورة الشرح.
  • قال الله سبحانه وتعالى: “فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ ۖ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ”. [سورة يونس: 81 -82]

اقرأ أيضًا: إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ما هو تفسيرها

آيات قرآنية عن أهمية العلم

لقد ورد عدد كبير من آيات قرآنية عن التفوق الدراسي، والتي تشير أيضًا إلى أهمية التعلم، وكيف يُمكن للإنسان تحقيقه، وتروي الآيات الكريمة قصص الأنبياء، ورفعة شأنهم بالعلم الذي منّ الله عز وجل عليهم به، إليكم هذه الآيات من خلال التالي:

  • قال تعالى: “وإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ* وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَـؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ* قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ* قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ” سورة البقرة – الآيات من 30 إلى 33.
  • قال تعالى: “وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أنى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ”. سورة البقرة- الآية 247.
  • قال الله تعالى: “هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ” سورة الجمعة- الآية 2.
  • قال تعالى: “وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ” سورة الرعد- الآية 37.
  • قال تعالى: “يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا” سورة مريم الآية 43.

أحاديث عن طلب العلم والتفوق الدراسي

بعد أن ذكرنا الآيات القرآنية التي تتحدث عن العلم والتفوق، وجب علينا ذكر بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي جاءت عن مُعلمنا ونبينا الكريم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي حثنا وأوصانا من خلالها بطلب العلم وتحقيق النجاح والتفوق، وذلك لأن للتعلم أهمية عظيمة تعود على الفرد والمجتمع، وبه يرتفع شأننا، وسوف نذكر لكم أهم الأحاديث التي دلت على ذلك فيما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن طلب العلم لهو فريضة على كل مسلم بالغ عاقل”.
  • عن عبد الله بن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من يرد الله به خيرًا يوفقه ويفقهه في الدين”.
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “فضل العلم أحب إلى الله من فضل العبادة وخير دينكم الورع”.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له طريقًا إلى الجنة”.
  • عن أبي الدرداء قال: “إن الملائكة تدعوا لطالب العلم وإن العالم ليستغفر له حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد مثل فضل القمر على باقي الكواكب”.

اقرأ أيضًا: آيات عن سوء الظن بالناس

فضل العلم والتفوق في الدين الإسلامي

بعدما قمنا بالإلمام بآيات قرآنية عن التفوق الدراسي، وجب التعرف على فضل العلم وأهميته التي تحدث عنها العلماء والفقهاء، مما يجعلنا ندرك أن الدراسة ليست مجرد واجب، بل هي أمر من الله عز وجل وخشيةً منه، ويعد تعلم العلم من الصدقات الجارية التي تظل ترفع في درجات العبد حتى بعد وفاته، إليكم فضل العلم فيما يلي:

  • العلم يساعد على محاربة أي شذوذ فكري أو تطرف يظهر في المجتمعات، فهو الذي يُرشدنا لكل ما هو خيرٌ لنا، وهو يعد الطريقة الوحيدة التي تساهم في الامتثال لما أمرنا به الله تعالى.
  • لا يقدر العبد على الدعوة إلى الله عز وجل ودينه العظيم إلا من خلال العلم والتفوق فيه، خاصة التفوق في الدين الإسلامي.. فهو خير الأديان السماوية.
  • يعتبر السعي للتعلم وتحقيق التفوق والنجاح من الفرائض التي إذا امتثل لها العبد كان له خير الجزاء عند الله تعالى.
  • من خلال التعلم يتمكن الشخص من التفرقة ما بين الحلال والحرام، وبالتالي نجد أنه لن يقوم بالذنب قدر المستطاع، كما يُساعد على إتمام أمور الدين ومناسك الفروض، وعن طريقه يقدر العبد على الوصول لدرجة اليقين.
  • إن قيام العبد بالتعلم سيساعده هذا على الشعور بالاستئناس، والراحة وذلك لوصوله للمعرفة بعد الجهل، ويُمكن أيضًا أن يكون العلم هو الذي ينصر صاحبه لفعل الخير دائمًا، لذا نجد أنه إذا تم تحكيمه بشكل صحيح سيجعلنا نصل إلى طريق الجنة.
  • يساعد العلم والتفوق على رفعة الأشخاص في المجتمع، حيث يُصبحون قادةً، ويُمكن للغير أن يقتدوا بهم، ويساعد أيضًا على وصول الإنسان إلى الوحدانية، ويقدر على التفرقة ما بين الأمور السيئة التي تجلب غضب الله، وفعل الأمور التي تزيد من رضاه.
  • يُعتبر العلم هو الميراث الذي تركه لنا الأنبياء وهو الطريق والمرشد نحو تحقيق السعادة والراحة أيضًا، ومن دون العلم يقع الناس في بحور الظلام والجهل، ولا يقدرون على التعرف على حقوقهم أو واجباتهم.
  • يُساعد على تطور الأمة ويُنهي الجهل من المجتمعات الإسلامية، ويعلو بشأن الدين الإسلامي الحنيف والمسلمين.

بالقرآن الكريم يقدر العباد على معرفة كافة أمور الحياة، حيث يعتبر الدستور التي نسير جميعًا عليه، وقد حثنا على التعلم والتفوق والفلاح من خلال آيات قرآنية عن التفوق الدراسي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.