محتوى يحترم عقلك

بر الوالدين في الاسلام

بر الوالدين في الاسلام بر الوالدين من أهم الطاعات التي تلزم على العبد، لقد وصانا الله على بر الوالدين كما قال في القرآن الكريم (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً) في سورة النساء، وعدم بر الوالدين من اكبر الكبائر عند الله لأنها تلي مباشرة الشرك بالله عز وجل، وهذه الآية الكريمة تبين وتوضع أهمية البر عند الله عز وجل.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد حول رضى الله من رضا الوالدين من خلال الرابط التالي: رضى الله من رضا الوالدين فما هي مظاهر بر الوالدين

بر الوالدين في الاسلام

  • في دين الإسلام ركائز كثير ولكن من اهم الركائز التي ذكرت في ديننا هي بر الوالدين والطاعة لهما.
  • علي الأنسان أن يبر والده ووالدته وأن يطيع لهما ويوفر لهم جميع مطالبهم، فهما السبب الرئيسي الذي جعلوه في هذه المكانة العالية.
  • ومن الطاعات الذي يحاسب عليها الأنسان ويرضي الله عنه بها هي بر الوالدين والمعاملة الحسنه لهما.
  • لأن الوالدين هما نعمة كبير عند الله ومن يعاملهم معامله سيئة سوف ترد له عندما يكون في مكانتهم.
  • كما قال الله تعالى في القرآن الكريم بسم الله الرحمن الرحيم، (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا ربياني صَغِيراً* رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأوَّابِينَ غَفُوراً) صدق الله العظيم.
  • واجب على الأنسان أن يخفض صوته لهما عند محادثته لهم، وأن لا يجادلهم كثيرا في الحديث وأن يطيع لهم كل امر.
  • ومن يتق الله في المعاملة مع الآب والأم وأن يراعيهم في كبرهم، يحصل على الثواب العظيم من الله عز وجل وأن يحصل أيضًا على رضا الله له.

يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات حول بر الوالدين وفضله في القرآن من خلال الرابط المرفق: قصة قصيرة عن بر الوالدين وفضله من القرآن

القرآن الكريم وبر الوالدين

  • لقد ذكر في كثير من السور وأكد القرآن الكريم وأيضا أكدت الاحاديث النبوية والقصص الصحابة عن أهمية بر الوالدين، كما ذكر في سورة الإسراء في الآية الثالثة والعشرون،( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا ربياني صَغِيراً* رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأوَّابِينَ غَفُوراً)،صدق الله العظيم.
  • عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال أنه ذهب ليسأل رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يقول في حديثه الشريف ((أيُّ الأعمالِ أحَبُّ إلى اللهِ تعالى؟ قال: الصَّلاةُ لِوَقتِها، فقُلتُ: ثم أيُّ؟ قال: ثم بِرُّ الوالدينِ، ثم قُلتُ: ثم أيُّ؟ قال: الجِهادُ في سَبيلِ اللهِ عزَّ وجلَّ ولوِ استَزَدتُه لزادَني)، فقد ذكر الرسول صلي الله عليه وسلم أن من أحب الأعمال عند الله هي بر الوالدين والطاعة والحب لهما.
  • مهما فعل الأنسان ليوفي ما قدمه له من أبيه أو امه فلم ولن يوفي بأي شيء ولو ظل طوال عمره يجلس تحت قدميهم، لأنهم قدموا حياتهم إلى الأبد لهم.
  • في وقتنا هذا من يعامل والده بإحسان ورفق في المعاملة يسخرون منه ويتكبرون عليه، حتى أصبح الكثير من الناس يعصون والديهم ويرمونهم ويعاملوهن بالمعاملة السيئة.
  • حتى يخسر رضا والديه، ولم يرضي الله عنه إطلاقا، ويغضب عنه الله في حياته في الدنيا والأخرة.
  • أن الله لديه علم بكل شيء ولقد ذكر أيضًا في القرآن الكريم عن الأجيال التي تعيق إبائهم وأمهاتهم، ويشعرون بالفخر عند معاملتهم بهذه المعاملة.
  • ولقد وصانا الله بالمعاملة الحسنه لهما منذ أن يكون العبد قادرة على الاستناد على نفسه، حتي يموت يلزم عليه أن يبر ويطيع أمر أبيه وامه في مراحل العجز والكبر وحتى من قبل، فهذا واجب عليه.
  • ووضح الله في آية قرآنية تقول بسم الله الرحمن الرحيم، (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ) صدق الله العظيم.
  • توضح هذه الآية بالأمر من الله عز وجل  في المعاملة الحسنة، والخطاب اللين بين الأنسان وأبية أو والده، وعدم المعصية والأسلوب السيء ابدآ، وإلا تعتبر هذه من اعظم الكبائر عند الله.

للمزيد من المعلومات حول خطبة عن بر الوالدين يمكنك اتباع الرابط التالي: خطبة عن بر الوالدين للشيخ محمد حسان مكتوبة وللعريفي

مفهوم بر الوالدين

  • ما هو بر الوالدين، هو المعاملة الحسنه والخطاب اللبن بين الابن وأبية أو أمه أثناء المخاطبة والحديث، وعدم التلفظ بأي حرف سوف يحزنهم.
  • وأن يتقي الله في معاملته مع هما، وأن يذهب اليهم دايما في الخير، ويسمع كلامهما في رضا الله ورسوله فقط وفي الأشياء الصحيحة عموما.
  • وعليه مراعاتهم في سن العجز لأن هذا السن الآب والأم يكونوا غير قادرين على الخدمة الشخصية، ويلزم وجود شخص بجانبهم بين الحين والأخر، يقوم بخدمتهم.
  • وبر الوالدين من الطاعات التي أكد عليها دين الإسلام عن طريق القرآن الكريم أو عن طريق الأحاديث النبوية الشريفة عن لسان رسول الله صلي الله عليه وسلم.
  • شكر الوالدين باستمرار على الخدمات التي يقدموها له يعتبر من شكر الله عزل وجل، والإحسان إليهم عبادة من عبادات الله ومن احب الأعمال عند الله أيضًا.
  • حسن الكلام والمخاطبة في الحديث هذا يعتبر بر للوالدين، وليكن للأم افضليه في البر لأن هي من لديها القدرة في الصعوبة وتحمل الضغطات أكثر ولكن لا يعني هذا أن ليس علينا طاعة الآب، فهو يعتبر مصدر الرزق في المنزل ويتحمل كل الأخطار والأضرار لكي يستطيع أن يلبي طلبات كل افرد المنزل.
  • صله الرحم بعد تحمل مسؤولية الابن، وعندما يكرمه الله ويقوم بالزواج من المرأة الصالحة فعليه أن لن يترك والديه، وأن يصل الرحم به حتى لو كان في أخر البلاد، فهذا يلزم وواجب عليه.

يتيح لك موقع زيادة إمكانية الحصول على معلومات أكثر بخصوص أحاديث عن بر الوالدين من خلال الرابط المرفق: احاديث عن بر الوالدين وما هو فضله

أنواع البر عند موت الوالدين

  • عندما يفقد الابن والده ووالدته، لن ولم يفقد برهم أيضًا فعليه أن يبرهم حتى في موتهم، ومن أنواع البر عند موت الآب والأم .
  • أولا يمكنه الاستغفار له باستمرار، فقد ورد في القرآن الكريم، في سورة إبراهيم الآية الكريمة رقم أربعون، قال تعالى (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ)، فهذه الآية تؤكد أهمية الاستغفار للميت.
  • الدعاء لهما باستمرار، وفي أي وقت كما قال النبي صلي الله عليه وسلم في حديثه الشريف، (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقةٍ جارية، أو علمٍ يُنتفع به، أو ولدٍ صالح يدعو له)، صدق رسول الله صلي عليه وسلم.
  • اذا كان عليهم دين لشخصا ما فعلى الأبناء أن يقضون هذا الدين عنه، على الفور لأن قال الله صلي الله عليه نفس المؤمن معلقه بدينه حتى يقضي عنه، صديق رسول الله صلي الله عليه وسلم.
  • اذا تلفظ أي من الآب والأم بنذر معين والتي منها الحج أو الصيام أو العمرة، فعلى الأبناء أن يقضاه عنه.
  • تنفيذ الوصية يلزم على الأبناء تنفيذ وصيه المتوفي بعد وفاته اذا كانت أموال أو أملاك، فعليهم الإسراع في تنفيذ الوصية.
  • توصيل صله الرحم وإكمال تلك المسيرة، واجب على الأبناء إكمال مسيرة صلة الرحم الذي كان أحد من الوالدين يصلون بهم دائما إذا كان أهل أو أصدقاء عمل أو جيران في الحي، لأن صله الرحم هذه تجعل أكثر الناس يتذكرون الشخص المتوفي، ويقومون بالدعاء المستمر لهم حتي يغفر الله لهم.

لقد قمنا في هذا المقال بالتحدث عن بر الوالدين في الإسلام، والقرآن الكريم وبر الوالدين، ومفهوم بر الوالدين، وأنواع البر عند موت الوالدين.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.