حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها

حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها في الإسلام وكيفية التعامل معها والدليل على ذلك وغيرها من التفاصيل سوف نوضحها عبر موقع زيادة ، حيث ورد الحكم الواضح والصريح في القرآن الكريم، وفي هذه الآية دليل على أهمية التعامل بالمعروف بين الزوجين ولذا ما هو حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها؟

اقرأ أيضًا: حق الزوجة على الزوج في المعاملة

احترام الزوجة لزوجها

احترام الزوجة لزوجها

قبل أن نتحدث عن حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها سنوضح أهمية احترام المرأة للزوج، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أوصي المرأة بضرورة احترام وطاعة الزوج ويوجد العديد من الأدلة على ذلك من ضمنها التالي:

قول الله تعالى في سورة النساء (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا، وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا”).

قول رسول الله صلى الله عليه وسلم «لو كنت آمرًا أحدًا أن يسجد لأحد، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها، ولا تؤدي المرأة حق الله – عز وجل – عليها كله، حتى تؤدي حق زوجها عليها كله، حتى لو سألها نفسها – وهى على ظهر قتب – لأعطتها إياه».

وهذه أبرز الأدلة القرآنية والنبوية على أهمية طاعة الزوجة لزوجها وذلك الأمر يعتبر من أهم الأسس التي يبني عليها الزواج في الدين الإسلامي.

اقرأ أيضًا: أسباب تهرب الزوجة من زوجها

حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها

وضحناً أهمية احترام الزوجة لزوجها ولكن الكثير منا يسمع عن الزوجات اللواتي لا يحترمن أزواجهن، ولذا ما هو حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها؟ حكم الدين الإسلامي على الزوجة أنها تعتبر ناشزة وذلك لعدة أسباب كالتالي:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لَوْ كُنْت آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لأَحَدٍ , لأَمَرْت النِّسَاءَ أَنْ يَسْجُدْنَ لأَزْوَاجِهِنَّ ; لِمَا جَعَلَ اللَّهُ لَهُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ الْحَقِّ).

  • وجاء هذا الحديث ليوضح أهمية طاعة واحترام الزوجة لزوجها.
  • احترام الزوجة لزوجها يعتبر بمثابة حفظ المرأة لفرجها وصوم رمضان وأداء الصلاة، والدليل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إذا صلت المرأة خمسها ، وصامت شهرها ، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت ).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو أمرتُ أحداً أن يسجد لأحدٍ لأمرتُ المرأة أن تسجد لزوجها من عِظَم حقِّه ، ولا تجد امرأة حلاوة الإيمان حتى تؤدي حق زوجها ، ولو سألها نفسها وهي على ظهر قَتَب ).

  • وجاء هذا الحديث لتعظيم أهمية احترام الزوجة لزوجها.

اقرأ أيضًا: الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد

التصرف مع الزوجة التي لا تحترم زوجها

أوضحنا أن حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها أنها تعتبر ناشزة ولذا في هذا الحالة يتوجب على الزوج القيام بالتالي:

  • أن يبدأ في نصيحتها ومحاولة تعديل سلوكها بالمعروف وتوجيها نحو الصواب وذلك في قول الله تعالى:

(وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا).

  • في حالة تمادي الزوجة في تصرفاتها على الزوج أن يبدأ في تأديبها لفظاً لعلها ترجع عن تصرفاتها.
  • يسمح للزوج أن يهجر فراش زوجته ليؤدبها وذلك في قول الله تعالى:

(وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا).

قال الله تعالى: (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا).

  • ومن الممكن أن يطلب الزوج من الزوجة الذهاب إلى بيت أهلها ليستعين بهم في الحكم بينهم.
  • وفي حالة يأس الزوج من الزوجة يمكن أن يطلقها ولكن على الزوج أن يستعين بأهل الخير والصلاح قبل أن يخطو إلى هذه الخطوة.
  • الزوج الذى يصبر على زوجته ويؤجر من الله على صبره:

(مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ).

اقرأ أيضًا: حكم هجر الزوجة لزوجها

واجبات الزوجة تجاه زوجها

واجبات الزوجة تجاه زوجها

حدد الدين الإسلامي واجبات الزوجة تجاه زوجها والتي تكون كالتالي:

1_ عدم الخروج إلا بإذن الزوج

يمنع خروج الزوجة بدون استئذان الزوج إلا سوف تلعنها الملائكة حتى تعود إلى المنزل، وكذلك لا تخرج الزوجة إلى بيت أهلها بدون رضا زوجها وذلك في قول عائشة رضي الله عنها لرسول الله صلى الله عليه وسلم:

(أتأذن لي أن آتي أبوي).

2_ إعطاء الزوج حقه الشرعي

على الزوجة أن تلبي رغبة الزوج في ممارسة الجماع دون أن ترفضه أو تمتنع عنها إلا فترة الحيض أو الصوم أو المرض، والزوجة التي ترفض تلبية رغبات زوجها تعتبر آثمة.

3_ حفظ الزوج في غيابه

من واجبات الزوجة أن تحفظ زوجها في ماله وعرضه ولا تخونه مع غيره من الرجال، وذلك في قول الله سبحانه وتعالى:

(فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ).

4_ التزين

لابد من تزين الزوجة لزوجها وأن يشم منها طيباً ولا يرى منها إلا الحسن والجمال وأن تكون دائماً بشوشة في وجه زوجها.

5_ الأمانة وحفظ السر

يجب أن تكون الزوجة أمينة على سر زوجها ولا تفشي أسراره إلى الآخرين حتى وإن كانوا والديها.

6_ المعاشرة بالمعروف

كما يطلب من الزوج أن يعاشر زوجته بالمعروف أيضاً على الزوجة أن تعاشر زوجها بالمعروف وذلك في قول الله تعالى:

(وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

7_ خدمة الزوج

يجب على الزوجة أن تقوم بخدمة زوجها ورعايته في المرض والاهتمام بالأعمال المنزلية، وأيضاً في حالة مرض الزوجة على الزوج أن يرعها ويقوم بخدمتها حتى تطيب وذلك لا يعتبر عيب كما يعتقد الكثير، فرسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(خَيْرُكُمْ خَيْرَكُمْ لأهلِهِ وأنا خَيْرُكُمْ لأهلِي).

اقرأ أيضًا: حكم ضرب الزوجة لزوجها

وبذلك ننهي حديتناً عن حكم الزوجة التي لا تحترم زوجها حيث أنها تعتبر ناشزة ووضحنا كذلك ما هي واجبات الزوجة تجاه زوجها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.