علامات الساعة في القران الصغرى والكبرى والأدلة عليها

علامات الساعة في القران نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه يعتبر الإيمان بوجود يوم القيامة ركن أساسي من أركان الإيمان بالله عز وجل، وهو أمر أكدت عليه آيات الذكر الحكيم ونصوص السنة النبوية في أكثر من مناسبة، فالله عز وجل يقول: “ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب، ولكن البر من ءامن بالله واليوم الآخر”، ويقول رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره”.

علامات الساعة في القران

ورغم أن يوم القيامة من الأمور التي لا خلاف على حدوثها، إلا أننا لا نعلم بموعدها، فهو سر من أسرار الله عز وجل ومن الغيبيات التي لا يعرفها ملك ولا بشر، يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: “إن الله عنده علم الساعة”.

ولعل في احتفاظ الله عز وجل بسر اليوم الآخر، إدراك عميق لطبيعة النفس، ففطرة الإنسان تجعله ينتظر ويتحفز بشأن كل ما لا يعرف كنهه، لاسيما عندما يكون هذا الشأن جلل وسوف يحدث يقينًا، فيكون دومًا على أهبة الاستعداد والترقب، فنجد أن الإنسان الصالح يسير على الصراط المستقيم، أما الإنسان الطالح فإنه يسير وفق ما تمليه عليه أهوائه ونفسه الأمارة بالسوء، وينسى أمر اليوم الآخر.

ومع أن الخالق عز وجل لم يخبرنا بموعد قيام الساعة، لكنه نوه في أكثر من موضع بأنها صارت قريبة، فيقول الله عز وجل في كتابه الكريم: “اقتربت الساعة، وانشق القمر”، فقرب ميقاتها خاضع لمقياس الله لا الناس، وهو مقياس مختلف، حيث يقول عز وجل: “إنهم يرونه بعيدًا، ونراه قريبًا”.

وتجدر الإشارة إلى أن موعد الساعة سر، غير أن هناك علامات أخبرنا بها الله عز وجل ورسوله الكريم، عندما تقع، فإننا نستدل على اقتراب قيام الساعة، وسوف نتناول هذه العلامات في السطور القادمة.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن علامات الساعة من خلال: علامات الساعة الصغرى بالترتيب التي ظهرت ولم تنقض

أولًا: ما المقصود بعلامات الساعة؟

يشير مصطلح علامات أو أمارات الساعة إلى عدد من الوقائع والظواهر التي يستدل بحدوثها على أن قرب قيام الساعة، والساعة تشير إلى موعد يوم القيامة، وتعرف بالساعة لأنها تحدث بغتة في ساعة ما ويموت الناس جميعهم حين ينفخ في البوق نفخة واحدة.

ثانيًا: ما هي علامات الساعة في القرآن الكريم والسنة النبوية؟

تحدثت آيات الذكر الحكيم وأحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن نوعين من علامات الساعة، وهما: علامات الساعة الصغرى، وعلامات الساعة الكبرى.

حيث:

ولمعرفة أحاديث عن علامات الساعة يمكن الاطلاع عليها من خلال: حديث عن علامات الساعة الكبرى ومتي تظهر هذه العلامات

علامات الساعة الصغرى:

هي أشراط دالة على يوم القيامة، منها علامات قد حدثت بالفعل، كحادثة انقسام القمر في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث يقول الله تعالى: “اقتربت الساعة، وانشق القمر”، ومنها علامات حدثت وتستمر في الحدوث الآن أو فيما بعد، ومنها: انتشار الزنا، أو أمارات لم تحدث بعد، ومنها: تسيل الأنهار في أرض الجزيرة العربية ويملأها الزرع والخير، حيث يقول رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “وحتى ترجع أرض العرب مروجًا وأنهارًا”.

ونظرًا لأن من علامات الساعة الصغرى ما هو بعيد عن ميقات الساعة، فإنها علامات عديدة للغاية، ولا يمكن ذكرها جميعًا، ونذكر منها: (تكليف محمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة، ووفاته، وانقسام القمر، وسيطرة المسلمين على القدس في ولاية الفاروق رضي الله عنه، انتشار الفتنة والبلاء، الصلح بين المسلمين والمشركين، شيوع الربا والزنا وشرب الخمر والكذب والقتل، اضطراب المعايير حيث يصدق الباطل ويكذب الحق، انتشار الزلازل، وهدم الكعبة الشريفة، يقبض الله أرواح الصالحين بريح لينة، بينما يظل شرار الخلق أحياء”.

ويمكن التعرف على بعض من علامات الساعة التي يتوقع أنها ظهرت فعليًا من خلال: علامات الساعة التي ظهرت

علامات الساعة الكبرى

وهي الأمارات الجليلة والظواهر الخارقة للطبيعة، وحدوثها يعني زوال الدنيا واقتراب يوم القيامة، وجدير بالذكر أنه لم يقع منها أي حدث حتى الآن.

وتقع هذه العلامات في متوالية زمنية قصيرة لا يفصل بينها شيء، وهي كالتالي:

  • خروج المهدي المنتظر: وقد أخبرنا عنه رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف: “يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث، وتخرج الأرض نباتها، ويعطي المال صحاح، وتكثر الماشية وتعظم الأمة”.
  • ظهور المسيح الدجال: وهو إنسان وهبه الله تعالى مواهب غير معقولة ليختبر الناس، حيث يزعم المسيح أنه الله، ويعتبر الدجال هو الفتنة الأعظم التي تمتحن بها البشرية، كما جاء في الحديث الشريف: “ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر من الدجال”.

يبقى الدجال على الأرض 40 يومًا، حيث يدخل الأرض كلها إلا مكة والمدينة، وهو رجل بعين واحدة، وعلى جبهته توجد كلمة “كافر”، ويستطيع المؤمنون وحدهم قراءتها، وينتهي وجوده على الأرض على يد نبي الله عيسي –عليه السلام-.

  • هبوط عيسى بن مريم: ففي الحديث الشريف: “لا تقوم الساعة حتى ينزل عيسى بن مريم”، ويبقى في الأرض 40 عام، وينشر الخير والعدل والأمن.
  • ظهور يأجوج ومأجوج: يقول الله عز وجل: “حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج، وهم من كل حدب ينسلون، واقترب الوعد الحق”.

ويأجوج ومأجوج أسماء قبائل بشرية من نسل يافث أحد أبناء نبي الله نوح، يخرجون إلى الأرض بعدما يأذن الله بهلاك الحاجز الذي كان قد بناه ذو القرنين، وهي القصة التي جاءت في آيات سورة الكهف.

تعيث القبيلتين في الأرض فسادًا، ولا ينجو منهم إلا عيسى بن مريم وثلة من الصالحين، الذين يستغيثون بالله ليدفع البلاء عنهم، فيسلط الله عز وجل عليهم دود يقتلهم، ومن ثم يرسل طيورًا بأعناق كبيرة تسير بجثثهم إلى حيث يريد الله تعالى.

  • هدم الكعبة الشريفة: حيث يأتي رجل يسمي “ذي السويقتين” من الحبشة، ويقوم بتحطيم الكعبة المشرفة، كما جاء في الحديث الشريف: “كأني بي أسود أفحج يقلع الكعبة حجرًا حجرًا”.
  • رؤية الدخان: يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: “فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين، يغشى الناس هذا عذاب أليم، ربنا اكشف عنا العذاب، إنا مؤمنون”.

وذكر النبي –صلى الله عليه وسلم- أن هذا الدخان المقصود واحد من أمارات يوم القيامة، وحين يراه الناس، يدعون الله تعالى أن يذهب عنهم البلاء، ويتوبون إليه ويستغفرونه، ويقرون بإيمانهم بدعوته وآياته.

وقد جاء في الحديث الشريف: “إن ربكم أنذركم ثلاثًا، الدخان: يأخذ المؤمن كالزكمة ويأخذ الكافر فينتفخ حتى يخرج من كل مسمع منه، والدابة، والمسيح الدجال”.

  • محو القرآن من الأرض: فلا يبق في مصحف ولا في كتاب، ولا يبقى في جوف أي إنسان.

فالقرآن الكريم هو كتاب الله المحفوظ بأمره من أي تحريف، ومن أمارات قيام الساعة هو رفعه من الأرض، فلا يستطيع أي إنسان استذكاره أو تلاوته، كما يمحوه الله تعالى من كل مكان، كما جاء في الآية الكريمة: “ولئن شئنا، لنذهبن بالذي أوحينا إليك، ثم لا تجد لك به علينا وكيلًا”، وهو امتحان وبلاء عظيم بلا شك.

  • بزوغ الشمس من مغربها: وبهذه العلامة يقفل باب التوبة للأبد، فقد آمن من آمن، وكفر من كفر.
  • خروج دابة: تتحدث مع الناس بلغتهم، وتعرف صالحهم من طالحهم.
  • الخسوفات الثلاث، والرياح اللينة، ونيران حضرموت.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علامات الساعة في القران وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.